منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا أدبي تاريخ
الأحد مايو 07, 2017 5:49 pm من طرف أبو سومر

» تاسع فيديو رياضيات
الأحد مايو 07, 2017 5:47 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي نوتة علم أحياء
الأحد مايو 07, 2017 5:41 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي فيزياء
السبت مايو 06, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 نحن والتراث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 02, 2009 11:37 am

حين النظر الموضوعي إلى التراث نجد أنه خليط من جهود موضوعية " منطقية وعلمية " وأخرى ذاتية " تصورات وأمنيات للتوائم مع الواقع نشأت عن فراغ منهجي جعل كل منا يمشي في طريق حسب قناعاته سواء الموروثة أو نتيجة خبراته ، ونحن امتداد لذلك فنحن ما زلنا غرقى التراث ، واللافت للنظر أننا في تدهور مستمر ولن نستطيع الاستمرار على هذا النحو في عصر تضاءلت فيه المسافات ، العالم من حولنا يتقدم ونحن نتأخر كثيرا عن المحيطين بنا وهذا جعلنا لقمة سائغة في فم كل طامع مما دفع أصحاب الحمية فينا للتشمير عن سواعدهم مما يعود علينا دائما بالأذي ، والتدهور المستمر لأحوالنا .
فأعتقد أن من هنا يجب أن نبدأ التفكير : هل يمكن أن يكون لنا مخرج من هذا المأزق المميت !!!؟ .
اعتقد أنه لكي نكون متواجدين بفاعلية فنحن أمام حتمية الانتقال من الطور التراثي والذي مازلنا جميعنا نعيشه إلى طور نقدي " منتج للعلم " ( النقد ليس معناه إظهار السلبيات فحسب بل إظهار الإيجابيات أيضا ) .
والنقد هو أساس الإيمان " الإقتناع بالحجة " وليس بالوراثة .
وأعتقد أن وجوب الإصلاح هو محل إجماع الكافة .
وأعتقد حين وجود التوجه الصحيح لابد وأن يتوائم مع كل التوجهات المخلصة فينا .
وفي الأخير الهدف هو " توحيد قوى مجتمعاتنا " والتي هى غاية المنى .
ولا أعتقد أن هناك من يختلف معي في تداعيات هذا التوحيد من خير يعود علينا وعلى العالم أجمع .
ولنبدأ أولا بالتعريفات وخاصة مرجعيتنا " القرآن الكريم " ، ما سماته " ماهيته " ؟ ، ونظمه ؟ ، ومحتواه ؟ ، وكيف يمكن الاستفادة منه استفادة مثلى ؟ ، وهل يمكن أن نتعامل معه موضوعيا بالمناهج العلمية المقررة وليس ذاتيا كما يدعي المنكرين منا ؟ . وهل يمكن أن نتوحد بالدين كما كان في فترة النبوة ؟ أم يجب علينا البحث عن غيره كما فعلت الدول المتقدمة ؟.
وأصدقكم القول في أنني طوال حياتي لم أسمع أو أقرأ عن رؤية منطقية تحدد لنا منهجا نتعامل به مع القرآن الكريم ، سوى القول بتفسير القرآن بالقرآن ، والذي لم يفعل بما يجب حتى الآن
وأعتقد أن هذا هو بداية التأصيل القرآني الذي نحتاجه
والسؤال المطروع الآن ما هو منهج تعاملنا مع القرآن الكريم ؟
وبعد أن يتم الاتفاق على المنهج سيكون انتقالنا إلى الجزء الثاني : محاولة علاج الفراغ المنهجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 02, 2009 7:00 pm

أخي الكريم / الأستاذ احمد
لن مثل ما فعل من قبلنا عندما وصلوا لمرحلة اختلاف لارجعة عنه ونضع دولة خاصة بالإسلام تقودنا ولو حصل ذلك سكون بالنسبة لنا زيادة بالفرقة لأن مشكلتنا الأولى عدم الإعتراف بالآخر والثانية عدم سماع أقواله حتى ولو كان على باطل
فلذلك أرى أنه طالما يوجد أنس في الإسلام يسعون لتوحيد الشمل برؤى سليمة من الحقد والضغينة سنصل إلى التلاقي
القرآن الكريم فيه علم الأولين والحاضرين والقادمين
اول شيء علينا عمله التمسك بأخلاقيات الإسلام
الحفاط على هويتنا الإسلامية التي تسعى للعلم والمعرفة وزيادتها كل حين
التعامل مع الجميع كالأخوة كما آخا الرسول محمد (ص ) بين المهاجرين والأنصار
الغاء فكرة تكفير الآخر كون الحساب في النهاية عند الله تعالى
عندها نستطيع بناء منهجية ثابتة لفهم القرآن الكريم والعمل عليها جميعا
دمت بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 02, 2009 7:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
اي ما اختلفنا في تأويله يصبح مرجعا نؤسس عليه بيتنا الداخلي ونعيد ترتيبه لنخرج للالتحاق بالركب الخارجي من خلال تلحيم الأزمنة والمواقف في بوتقة الى انسانية أرقى وأنقى ونضرب كل العصافير التي تبغيها أخ أحمد بحجر واحد
ماهو هذا الحجر
إنه أملنا الوحيد الباقي وهو المعلم أستاذ المدرسة الذي علينا أن نؤسسه ونرسخ الانسانية ومانبتغيه في تكوينه ليعلم جيلا قادرا على قيادة أبنائه اما هذا الجيل فلن أقول مستحيلا سأترك لك نسبة تضعها
لدي كلام كثير لكن ماذكرته غير مرتب لضيق الوقت
ونحن معكم ابدا ودائما
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 02, 2009 8:49 pm

أخي الحبيب الأستاذ / هادي
أنت دائما سباق بالخير ، وما ذكرته سيادتك إنما هو إضافة كريمة تجعل الموضوع أكثر ثراء ، وإنشاء الله تعالى سوف نبني سويا مع إخواننا الأفاضل على منتداكم ما يمكن أن يحتذي به . دمت أخي بخير وسعادة
وسلام الله عليكم ورحمته

أخي الأستاذ / مهند الغالي
تحية مباركة طيبة وبعد
شكرا لمتابعاتك وحسن اهتمامك ، وإنشاء الله تعالى نكون على قلب رجل واحد لتحقيق أمانينا السامية ، والتي تتمثل فى إنارة الطريق للإنسانية لاتباع هدى الله حتى يعيش العالم في أمن وسلام .
بوركت أخي أنت وأهلك الطيبين الطاهرين أمثالك " الطيبين للطيبات "
وأتمنى أن تكون بخير دائم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبران جمول
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   السبت يونيو 06, 2009 5:44 am

تحية وسلام لكم جميعا

الأستاذ احمد شعبان المحترم أرى فيك شعلة نور من علم زاد الله من أمثالك في الفكر والغيرة على مجتمعاتنا التي عاث الفساد فيها فجعلها الكم وطغى على الكيف الذي أراه فيك .

مشكلتنا التعصب والعصبية العمياء دون فهم الحقيقة والطرح الذي قمت به هو طرح متقدم على مفاهيمنا البليدة البعيدة عن الفكر .

مقتبس من كتابتك :

اعتقد أنه لكي نكون متواجدين بفاعلية فنحن أمام حتمية الانتقال من الطور التراثي والذي مازلنا جميعنا نعيشه إلى طور نقدي " منتج للعلم " ( النقد ليس معناه إظهار السلبيات فحسب بل إظهار الإيجابيات أيضا ) .

أستاذي العزيز إن حتمية الانتقال من موضع إلى آخر يتطلب منا أولا فهم الموضع الأول وتحليله واخذ العبر منه , ثم حفظه والانطلاق إلى الموضع الآخر , الذي بدوره يحتاج منا نفس المتطلبات التي ذكرت .

اقتباس : وفي الأخير الهدف هو " توحيد قوى مجتمعاتنا " والتي هى غاية المنى .

ولا أعتقد أن هناك من يختلف معي في تداعيات هذا التوحيد من خير يعود علينا وعلى العالم أجمع

نعم أساندك وأؤيدك فيما ترمي إليه ولكن ليس الكلام هو ما نريد فكيف العمل للوصول إلى هذه الغاية ؟

اقتباس : ولنبدأ أولا بالتعريفات وخاصة مرجعيتنا " القرآن الكريم " ، ما سماته " ماهيته " ؟ ، ونظمه ؟ ، ومحتواه ؟ ، وكيف يمكن الاستفادة منه استفادة مثلى ؟ ، وهل يمكن أن نتعامل معه موضوعيا بالمناهج العلمية المقررة وليس ذاتيا كما يدعي المنكرين منا ؟ . وهل يمكن أن نتوحد بالدين كما كان في فترة النبوة ؟ أم يجب علينا البحث عن غيره كما فعلت الدول المتقدمة ؟.

مرجعيتنا القرآن الكريم .

نعم إن كل مسلم على وجه الأرض يقول إن مرجعيتنا هو القرآن الكريم , ولكن من يفهم هذه المرجعية .... الجميع متفقون على صحة المرجعية هذه , وعلى صوابية فحواها ولكن ... من يفهم ما فحواها وما ترمي إليه كلماتها وما تهدف إليه رسائلها العلنية والمستورة بصياغة أدبية كبرت علينا لفهمها وكانت مفهومة لمن عاصرها .

أستاذي العزيز كيف تريد مني أن انتقل إلى مرحلة متقدمة معتمدا على فهم التراث الذي لا افهمه ... كيف تريدني أن أوافق على شرح القرآن الكريم من شخص إذا أراد أن يخاطب امرأة فيكتب لها ( لكي ) بدلا من ( لكِ ) ويدعي بنفسه غرورا انه يفهم القرآن الكريم .

أستاذي العزيز افهم ألمك وحزنك على هذا الواقع ولكنك وضعت حلا أراه ليس بوارد في هذا الزمن وهو شرح القرآن الكريم بآيات من القرآن الكريم .

اقتباس : تحدد لنا منهجا نتعامل به مع القرآن الكريم ، سوى القول بتفسير القرآن بالقرآن ، والذي لم يفعل بما يجب حتى الآن .

لنفترض أنني وضعت لكَ آية وطلبت منك تفسيرها , وقمت أنت بما طلبت منك ووضعت آية لتفسر الآية الأولى ...سأقول لك طلبا وما تفسير الآية الثانية لأنني لم افهم الأولى والثانية وهكذا ...

أستاذي العزيز انظر إلى نفسك رغم اجتهادك في الكتابة على صفحات النت ما هو معجم الكلمات العربية التي تستعملها في الكتابة وفي حياتك اليومية وفي حواراتك مع ذوي العلم ... الخ .. هل تستعمل أكثر من ثلاثمائة كلمة تصيغها بأشكال مختلفة تقديما وتأخيرا أو توسيطا .... هل هذا المعجم الذي تمتلكه كافيا لفهم كتاب حفظ اللغة العربية كاملة من الضياع , قد تقول امتلك أكثر من هذا المعجم الذي افترضته لك ... أقول وبكل بساطة اقرأ قصيدة من المعلقات التي كان يكتبها الشعراء في الجاهلية , هل تستطيع فهم القصيدة دون أن تفتح المعجم لتأخذ معنى كلمة تمر معك أعياك فهمها .

معنى كلامي وأظنك فهمته هل فتح احدهم ممن يفسر القرآن الكريم معجما ليفهم معناها اللغوي لكي يكسب حواره وتفسيره مصداقية فهم لغة القرآن الكريم .

كان أجدادنا العرب حينما يتلى القرآن على مسامعهم يفهمون كلماته ويسألون أحيانا عن كلمة غريبة عن مجتمعهم لان القرآن وكما هو معروف جمع عدة لهجات عربية ولكن كانت أكثر المفردات بالنسبة لهم مفهومة , أما نحن اليوم فأكثر الكلمات بالنسبة لنا طلاسم وغير مفهومة , ومن هنا استغل رجال الدين وبعضهم ( دجالين ) بعض المفاهيم التي تخدم مصالحهم الخاصة والتي ترفع من مستواهم أمام الناس على حساب تعاليم الإسلام المأخوذة عن القرآن لهدف العبادة وخدمة الله وعبادته , مما أدى إلى هذا الاختلاف الكبير بين المذاهب .

أستاذي العزيز : إذا ذهب السبب وزال تزول الفرقة وتندمج المذاهب فلا مفرق للمذاهب سوى شياطين هذه المذاهب الذين يزيدون الفرقة ولمصالحهم وأهوائهم الخاصة , أما العامة المغلوبون عل أمرهم فلا حول أمام قوة وسطوة قياداتهم الروحية . وعندها لسنا بحاجة إلى أي خطة لجمع شمل الأمة لأنها ستجتمع على محبة الله ورسوله .

ولك تحياتي

_________________________________
مهما علا علمك فلا بد من وجود الأعلم
والله خير العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   السبت يونيو 06, 2009 7:58 am

أخي الفاضل الأستاذ / جبران حمول
تحية مباركة طيبة وبعد
أولا : أقدم لسيادتك جزيل شكري وامتناني لما بذلته في كتابة هذا التعليق الحيوى والراقي .
ثانيا : يسعدني ويشرفني أن يكون لدى إجابات عن تساؤلاتك والذي يستحق كل منها الاهتمام الكافي .
ولكن سأقدم ردودي في عجالة ، وتفصيلا لما يمكن أن يكون قد غم علينا .
ثالثا : بالنسبة لقول سيادتك
إن حتمية الانتقال من موضع إلى آخر يتطلب منا أولا فهم الموضع الأول وتحليله واخذ العبر منه , ثم حفظه والانطلاق إلى الموضع الآخر , الذي بدوره يحتاج منا نفس المتطلبات التي ذكرت .
وهنا أود القول ألم يكن ظاهرا لنا فساد المناهج الفكرية للمسلمين ، والتي انتجت أفكار متضاربة ، هل نحلل الفساد على أرض الواقع لنعرف أنه فساد .
أم الصحيح أن نبني مما لدينا " القرآن الكريم " بمناهج علمية صارمة مما درسناه علميا .
لذا أخي أصدقك القول بأنني لم أهتم بقراءة التراث ،ولكني بدأت النظر مباشرة في القرآن الكريم ، وها أنا أعرض ما توصلت إليه ، وإن كان هناك ضرورة حتمية لقراءة التراث فرجاء إعلامي بها .
رابعا : قول سيادتك
نعم أساندك وأؤيدك فيما ترمي إليه ولكن ليس الكلام هو ما نريد فكيف العمل للوصول إلى هذه الغاية ؟
هذا يتأتي بتوحيد المفاهيم " تحديد معاني الألفاظ بدقة ، ويوجد قول لأرسطو : إذا وقع الناس فن فوضى الفهم وقعوا في فوضى السلوك
خامسا : قول سيادتك
ولكن من يفهم هذه المرجعية ....
اقول لقد كتبت حول هذا الموضوع كثيرا ، لذا رجاء مراجعة موضوعاتي لأن كل منها مكمل لما قبله ، ولكن بإختصار " ليس فردا " ولكن " منهجا موحدا يلتزم به الجميع " ، ولا ينكر أحد أن المناهج العلمية المتبعة من خلال أفراد وجماعات عديدة لا يختلف حولها ويتم تعديل منتجاتها -التي نعيش في ظل رفاهيتها - بإستمرار .
فالمسألة مسألة منهج وليس أفراد .
سادسا : قول سيادتك
ولكنك وضعت حلا أراه ليس بوارد في هذا الزمن وهو شرح القرآن الكريم بآيات من القرآن الكريم
فأقول : إلى متى سنظل ساكنين دون محاولات ؟ !!!
ولتذكر لي سيادتك : ما الذي يمكن أن يعيق محاولاتنا ولو مبدئيا على المستوى الفكري ثم مستوى التطبيق .
سابعا : قول سيادتك

لنفترض أنني وضعت لكَ آية وطلبت منك تفسيرها , وقمت أنت بما طلبت منك ووضعت آية لتفسر الآية الأولى ...سأقول لك طلبا وما تفسير الآية الثانية لأنني لم افهم الأولى والثانية وهكذا ...

ما قدمته يؤكد على أن القرآن الكريم نسق متكامل ، وتفسير آية لابد وأن يتفق مع تفسير باقي الآيات بالمنطق العلمي وليس التلفيقي .
فالمسألة أخي ليست كما جاءت بتصورك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   السبت يونيو 06, 2009 8:18 am

يتبع

ثامنا : قول سيادتك
هل تستعمل أكثر من ثلاثمائة كلمة تصيغها بأشكال مختلفة تقديما وتأخيرا أو توسيطا .... هل هذا المعجم الذي تمتلكه كافيا لفهم كتاب حفظ اللغة العربية كاملة من الضياع

أقول : هل تشك سيادتك انني أتعامل أنا وأنت وكل من على هذا المنتدى مع كل ألفاظ القرآن الكريم ولو تلاوة ، ألا يعني هذا أنها داخلة في معجمنا .
وإن كان الأمر كذلك ألا تتفق معي أن ألفاظ القرآن الكريم وهى محدودة تعبر عن الكون جميعه " ماضيه ، وحاضره ، ومستقبله " .

واخيرا قول سيادتك :
إذا ذهب السبب وزال تزول الفرقة وتندمج المذاهب فلا مفرق للمذاهب سوى شياطين هذه المذاهب الذين يزيدون الفرقة ولمصالحهم وأهوائهم الخاصة , أما العامة المغلوبون عل أمرهم فلا حول أمام قوة وسطوة قياداتهم الروحية . وعندها لسنا بحاجة إلى أي خطة لجمع شمل الأمة لأنها ستجتمع على محبة الله ورسوله .
وسؤالي لحضرتك : كيف نزيل هذه الشياطين ، وكيف سنجمع شمل الأمة دون عمل مخطط قابل للتطبيق .
وفي النهاية أتقدم بجزيل الشكر للمرة الثانية على اهتمامك ومناقشاتك الموضوعية التي ستتيح لنا استكمال معارفنا في هذا المجال .
دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبران جمول
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الأحد يونيو 07, 2009 5:02 am

الأستاذ المحترم احمد شعبان

لقد كان لي فيك كبير الأمل أن لا تتسرع في الإجابة وسارد عليك بكل نقطة على حدة .

أولا : إن قصدي بفهم الموضع الأول والخروج منه إلى الآخر ضروري لحل المشاكل المعلقة والتي هي تمثل نارا تحت الرماد , ألا يجب أن نفهم أسباب الاختلاف المذهبي بين السنة والشيعة أولا ثم وضع الحلول التي تخدم مصالح الجميع في وقتنا الحاضر وإقناع العامة أن الخلاف ليس دينيا وإنما سياسيا وسياسيا فقط , ألا يجب إقناع المذاهب الأربعة وهي مرحلة ثانية أن الاختلاف بينهم ليس دينيا وإنما سياسيا لظهور هذه المذاهب , ألا يجب أن نظهر الحقائق في اختلاف الشيعة بمذاهبها أن خلافهم ليس دينيا ويقع كذلك في نفس نمط الخلاف السياسي .

ألا يجب علينا دراسة التاريخ وفهمه واخذ الموعظة منه ثم الالتفات إلى الحلول التي تتناسب مع هذه الخلافات وإظهارها بمظهرها الحقيقي وتبيان وإقناع الجميع أن الله واحد وان الرسول واحد وان القرآن واحد والإسلام واحد والفرقة من صناعة البشر المستنفعين من الفرقة .....

أستاذي الكريم لقد اخبرونا دينيا أن التوراة مزورة وان الإنجيل مزور ... هل أتعبنا نفسنا قليلا وفهمنا ما هو التزوير في الكتابين .. هل أعطينا أنفسنا وقتا ولو بسيطا لنفهم ماهية التزوير التي أصابت هذين الكتابين ولو بتصفح لهذين الكتابين وليس بقراءتهما .

ثانيا أستاذي العزيز شرح القرآن بالقرآن فكرة لم اقل أنها سيئة ولكن أخبرتك انه ليس بوارد في هذا الزمان وهذا ليس استنكارا أو دعوة لعدم المحاولة , ولكن من متطلبات شرح القرآن الكريم أولا فهمه والى الآن نحن مختلفين حول كيفية فهم القرآن وأعطيتك المثال على المعجم الذي يستعمله كل شخص منا بكلمات عددها قليل كافية لتفاهمنا وتعاملنا في حياتنا اليومية ...

ولكنك انتقدت كلامي بقولك (أقول : هل تشك سيادتك انني أتعامل أنا وأنت وكل من على هذا المنتدى مع كل ألفاظ القرآن الكريم ولو تلاوة ، ألا يعني هذا أنها داخلة في معجمنا ).

أستاذي العزيز أعطني أي كلمة مكتوبة بأحرف عربية استطيع نطقها لك ولكن لا تستطيع إفهامها لي إن كانت غريبة إلا بشرحها وتبيان معناها , اغلب من يكتب في المنتديات يأخذ الآيات نسخا من كتاب الكتروني على الحاسب ثم يلصقونها دون فهم معاني كلماتها ( تصفح وليس قراءة ) مشكلتنا ليست التصفح ولكن مشكلتنا القراءة والقراءة بفهم حقيقي لمعنى كل كلمة من كلمات القرآن ..... مثال ( اختلاف معنى سنة ومعنى كلمة عام وهما واردين في آية واحدة ) وهاتين الكلمتين أخذت مني وقتا لفهم معانيها ...قد أكون جاهلا !!

ثالثا أستاذي العزيز شياطين المذاهب كما وافقتني على وصفهم أو أظن ذلك لا يمكن محاربتهم إلا بالعلم والعلم الحقيقي النابع من أناس يريدون حقيقة بقاء الإسلام ناصعا بياضا كما ولد منذ الأزل والى الأزل , ومن إظهار نوايا الشياطين الخبيثة إلى العامة وتعريتهم لينفض من حولهم مملوكيهم ومسحوريهم ويتجهوا إلى الحقيقة ناصعة البياض الواضحة لكل عين لا تغشاها عماء .

_________________________________
مهما علا علمك فلا بد من وجود الأعلم
والله خير العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الأحد يونيو 07, 2009 11:02 am

أخي العزيز الأستاذ / جبران حمول
تحية مباركة طيبة وبعد
حين قراءتي لتعقيب سيادتك كنت استشعر بصدق ما تشرفت به ، وكأنني أنا الذي يقول هذا الكلام .
أنا لم أنتقدك ولم أخالفك ، وما جاء بتعليقاتنا أراه إن لم يكن متطابقا فهو يتكامل مع بعضه بعضا .
أخي الكريم بالنسبة للنقطة الأولى " فهم الموضع والخروج منه " فهذا قد أعلمنا به الله عز وجل ويتمثل في " البغي " ، فأنا لا أنكر وجوب معرفتنا بالتاريخ ، ولكن ما أريده هو القفز عليه من خلال إخبار الله لنا ، وخاصة ان هذا الموضوع " قراءة تاريخ المسلمين " قد استنفذ منا الجهد والوقت الكثير ، ولسنا في ترف ضياع مزيدا من الوقت .
ومن ناحية تفسير " القرآن بالقرآن " فقد أنفقت الكثير من الوقت والجهد ، وهو ما طرحت نتائجه على منتداكم المبارك هذا ، وقد قدمته للبناء عليه إن كان صالحا بعد تفعيل الرؤية النقدية فيه .
أما من ناحية الحصيلة اللسانية فأنا أتكلم عنا نحن المتصدين للعمل مع القرآن الكريم ، وكما قلت لك أخي " مجتمعين في تكامل " ، والعبرة بالمناهج وليس هوى الأفراد كما هو متبع .
أما من ناحية التسرع فأعلم يا أخي أنني لم أتسرع نتيجة لحمية ، ولكن لأن الإجابات لدي وقد قتلت بحثا من خلال المناقشات العديدة .
وفي النهاية أنا لا أدعي علما أو معرفة ، ولكن ما أقدمه إن هو إلا إجتهادات أجدها جديرة بالنظر فأعرضها وأدافع عنها بالحق .
دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الأحد يونيو 07, 2009 8:10 pm

الأخوة المحترمين / الأستاذ أحمد - الأستاذ جبران
ما أعلمه أن التراث بشكله الكامل هو مشكلة المشاكل لأنه لم يكتب بتجرد وبموضوعية وهو ما جعل الأمة الإسلامية والعربية تعيش فترة التخبط هذه وبنفس الوقت هي التي جعلت العرب المسلمين منارة للعوم والمعارف في فترة سابقة والسبب في ذلك كان التسامح الموجود بين الفرق والعلماء والمفكرين , لكن مع مرور زمن على الدولة العباسية وظهور بوادر ضعفها أخذ العد العكسي لنا والتهوا حتى وصلنا إلى هذه الحال فلايمكننا القفز عنه والتخلي عنه بل علينا جعله نقطة انطلاق نحو المستقبل بالعمل الدؤب جنبا إلى جنب بدون ضغينة وحقد بل لأجل النهوض بهذه الأمة بعد تردي حالها
العمل المشترك التعاون فيما بيننا رفض الأنا تعزيز الهوية التمسك بالروح الإنسانية نصل جميعنا إلى مبتغانا
هذا برأي المتواضع ما علينا عمله أولا
دمتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الأحد يونيو 07, 2009 10:36 pm

أخي العزيز الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
لقد قلت سيادتك : أن نجعل من التراث نقطة انطلاق نحو المستقبل ، وأنا أوافقك الرأي في هذا .
ولكن لدينا بعض المعطيات بهذا الصدد .
إن تذكرنا الدائم ومعايشتنا للتراث يزيد من تأجج الصراع والتناقض بيننا على مدار التاريخ الإسلامي ، علاوة على ما قلته سيادتك من أن التاريخ تم كتابته بوجهات نظر مختلفة .
علاوة على أن مصادرنا التراثية ليست موحدة ، فمنا من يأخذ بهذا ومنا من يأخذ بذاك
لذا أود معرفة كيفية أن نجعل من التراث انطلاقنة لنا ؟ .
وهل يمكن ذلك دون تحديد منهج متفق عليه نلتزم به جميعا حتى لا يكون اختلاف بيننا بل تنوع في إطار تكامل الأفكار
أنا أعلم بأن تراثنا مليء بالكنوز الفكرية ، لذا أرى وجوب الاستفادة منه في مرحلة لاحقة ، وذلك بعد اتفاقنا على المنهج والعمل به مع القرآن الكريم ، ثم بعد ذلك ننظر في الإنتاج الفكري الموجود في التراث لنستفيد منه بدلا من إعادة انتاجه .
وانتظر من سيادتكم تعديل ما أراه إن كان غير صحيح ، حتى نصحح مسارنا دون إهدار لجهودنا .
كما لا يفوتني تقديم خالص التحية والتبجيل لأخي الغزيز الأستاذ / جبران حمول على إتاحته تلك الفرصة لنتحاور حول نقطة انطلاقنا نحو التقدم .
بارك الله سبحانه وتعالى في أعمالنا حتى نحقق ما يحبه ويرضاه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امير الظلام
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الإثنين يونيو 08, 2009 4:53 am

امير الظلام يلقي عليكم السلام

امير الظلام يحب ان يتدخل بالحوار

ان ازعجكم حضوره ارجوا حذف هذه السطور وكان شيئا لم يكن

السيد احمد فرض الاساس الذي يقتنع به والغى جميع فرضيات الاخرين وكتم على انفس المحاورين له ومنعهم من التنفس , رافضا أي خيار غير القرآن بالقرآن , واعتبره الصحيح الذي لا جدال فيه بجملته هذه : (ولنبدأ أولا بالتعريفات وخاصة مرجعيتنا " القرآن الكريم " ، ما سماته " ماهيته " ؟ ، ونظمه ؟ ، ومحتواه ؟ ، وكيف يمكن الاستفادة منه استفادة مثلى ؟ ،) .

هنا كما ترون ايها السادة المشاركين لاحوار غيره ولا كلام الا فيه ومنه _ القرآن _

إلغوا انفسكم ابتعدوا عن معتقداتكم الصحيحة وغير الصحيحة عودوا كما ولدتكم امهاتكم اغسلوا ادمغتكم وتعالوا الي فكري الذي هو الصواب ومنه الصواب واليه يرجع العقل بالصواب .

تكلموا مع كتاب صامت لايمكن ان يفيد او يضر الا اذا اتبعنا اهواءنا في تفاسيره الصحيحة او المضلة , وهنا تكمن الدعوة المبطنة بالخير ظاهرا فارضة عليكم الابتعاد عن جميع معتقداتكم والذهاب الى ما يعتقده السيد احمد هو الصحيح .

لماذا لا تبدا الحل بشكل آخر !!!!!!

لنقل فرضا وبعكس جميع افتراضاتك ( الجميع يأخذ آيات القرآن ليثبت ان وجهة نظره هي الصحيحة وان الاخرين على خطا ) لماذا لا نبدا بالعكس وذلك باخذ الاية وتحليلها والتمحيص في جميع محتوياتها ومعانيها لنثبت انها صحيحة وانها تتجه في وجودها الى اثبات شيء ما مفيد لنا في هذه الفترة من الحياة التي نعيشها وانها صادرة عن قوة إلاهية مسيرة للكون وهي غير قابلة للنقض وتساير جميع الازمنة وتتوافق مع تطورات العلم والمنطق .

لماذا دائما نضع الفرض الذي لا يناقش ونسعى لتبرئته من عوالق فهمنا القاحل في المعرفة المجدب في التفكير .

لماذا ندعو الجميع لياتي الينا ولا نذهب نصف خطوة باتجاههم لنمسك بيدهم ونصعد سوية الى ارقى مراتب العلم والتعلم .

امير الظلام دائما معارض

امير الظلام لايحب ان يتخفى ويحب الحقيقة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الإثنين يونيو 08, 2009 9:14 am

أخي العزيز الأستاذ / أمير الظلام
تحية مباركة طيبة وبعد
أولا : يسعدني تشريفك وحوارك حول هذا الموضوع الذي أعتبره حيوي للغاية .
ثانيا :منذ بداية العرض لرؤيتي وأنا دائم المطالبة برؤى أخرى تقدم ، لأنني على يقين بعدم وجود أحد في دنيانا يملك الصواب وحده .
ومع افتراض صحة رؤيتي فلن أعمل بها بمفردي أو مع المجموع ، ولكنها تحدد منهج يمكن لأي أحد أن يسير عليه .
فإن كان لدى سيادتك رؤية فلتقم بتقديمها مشكورا ، فعرضي هذا لا يلغي شيء ، ولكن يبحث عن منهج يبتعد بنا عن الاختلاف والفرقة .
أم تقر سيادتك بالاختلاف والفرقة بين المسلمين ؟ - أقول بين المسلمين وليس بين البشر -
وعن عملية إلغاء المعتقدات
هل يختلف أحد في أن القرآن الكريم هو مرجعية كافة المسلمين وما عداه دخلته شوائب .
وعن أن الكتاب صامت ، فسؤالي إن لم يأخذ الناس من هذا الكتاب بمناهج سليمة فمن أين يأخذون دينهم .
أما عن فرضيتك ، أقول لك القرآن كل موحد رغم تكوينه من آيات مرتبة في سور .
ولأنه كل موحد فلا يجب أن نقتطع آياته عن سياقاتها .
وأعتقد أن هذا يحتاج إلى مزيد من الاستطراد ، وسارجئ ذلك حتى يصلني تعقيب سيادتك ، والذي أراه قريبا جدا .
دمت أخي برؤيتك النقدية هذه بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الإثنين يونيو 08, 2009 8:50 pm

الأخ الكريم / الأستاذ أحمد

عندما نتحدث عن التراث علينا أخذ العبر منه وليس العيش ضمنه فلذلك علينا تحليل الأسباب التي أدت لنشوء هذا التراث , ففي الفترة التي ازدهر فيها الفكر الإسلامي خصوصا كان الجميع ومن كل المذاهب يعملون على ترجمة الفلسفة الإغريقية وفلسفة القرآن الكريم على شاكلتها فكان إجماع المسلمين حول الفلسفة أنتجوا ما أنتجوه , الفلسفة تدعوا دائما لننهل من كل العلوم فهي أم العلوم . فوجدنا الإبداع بالرياضيات والعلوم الفلكية والطبية والهندسية والعمارة وغيرها , وقد أخذت أوروبا مما ترجمه العرب المسلمين في ذاك الوقت ثم قاموا بتطويره .أما نحن جلسنا عن مواكبة الحضارة وذلك بسبب لهجة التكفير والإتهامات التي أخذت تظهر للوجود بنهاية الدولة العباسية مع ملاحقة بعض الفلاسفة والعلماء , بغية إظهار مدارس فقهية على حساب المدارس العلمية وهذا سبب الإنحطاط عندنا ولم نأخذ درسا مما حصل على زمن سيطرة الكنيسة ورجال الدين في أوروبا وما سببته من أزمات لهم , بل اتبعنا نفس النهج الذي نهجوه حتى أصبح حالنا على ما هو عليه .

من هنا علينا أخذ العبرة وجعل الماضي نقطة انطلاق نحو المستقبل , التسامح – عدم التكفير – عدم المطاردة –عدم القتل – وترك الكل يدلوا بدلوه بهذا تظهر أفكارا جديدة بدماء جديدة , وترى الجميع يعملون ضمن سياق تعددية لإضفاء طابع النقص الموجود عند كل مذهب بمذهبه .

أما الإتفاق على المنهج هذا يتم عند ظهور عدد من المناهج , والحوار حولها وتطويرها بما يناسب الجميع

نتكلم الآن عن المنهج العلمي : المنهج العلمي هو المتعارف عليه في عصرنا الراهن وذلك بسبب إختصاصات المفكرين العلمية المتنوعة والسعي وراءها باستمرار لأنها مصدر لتطوير الذات والوطن بدون الدخول في الحوارات الدينية أي تأتي عن طريق العمل والإجتهاد في التحصيل العلمي ومتابعة التحصيل إلى أبعد ما يمكن

أخي الكريم أحمد : تكلمت عن المنهج العلمي في رؤيا للقرآن الكريم . وهو أن نتفق على معنى موحد للكلمة أولا ثم علينا الأخذ بالدلالات , ونبقى فقط ضمن كلمات القرآن الكريم , رغم أن اللغة العربية مليئة بالمفردات والتي تناسب الفهم في هذا العصر كما أنه هناك كلمات في القرآن الكريم كانت تناسب الفترة التي نزل به القرآن

أما قولك عن المعنى الموحد للكلمة أشبهه بما يلي

ألوان الطيف الأساسية المعروفة للجميع لنأخذ اللون الأسود على سبيل المثال , الأسود بتجرد يبقى أسود لكن عندما نضيف له ألوان أخرى أي دلالات أو يصتدم بمادة ما فيتحول إلى لون آخر مثل –رصاصي –بترولي

وغيره وقس باقي الألوان على هذا المنوال ,

من هذه المقارنة نجد أن الكلمة إذا أضفنا لها دلالاتها تغير المعنى الواحد المطلوب ولا يمكن أن تكون الكلمة الواحدة إلا بجملة كاملة وتراكيب مختلفة , وعندما تكون بمفردها الجميع متفق على معناها ولا خلاف حوله ,

حتى نستطيع تحديد المنهج علينا أولا الإتفاق على معان الكلمات المختلف عليها مثلا ( كلمة الله –ما هي – ما وظيفتها كيف العمل بها ) النور الإلهي ( هل هو مادي أو معنوي هل يعرف عن طريق الحواس أم عن طريق الروح هل هو ظاهر معروف أم هو مخفي

الإسلام بحد ذاته ( تحديد من هم المسلمون ) كيف العمل به ضمن شرائع مختلفة وكلها من عند الله تعالى , ولو أردنا المتابعة لطال الحديث وأصبحت الصفحة صفحات

الأخ المحترم : أمير الظلام

الأخ أحمد لا يفرض رأيه على أحد لكنه يحاور حسب منهج يراه هو الأفضل وذلك لعدم وجود مناهج حسب رأيه وقد عبر في أكثر من موضع أنه على من يجد خطأ عنده فليصوبه فما هو إلا باحث في هذا المجال ومن الممكن أن يكون بحثه خاطئ فهو مشكور على ما يقدمه فلنحاوره بما لديه ونعطي ما عندنا إن كان عندنا ما يناسب , هذه رؤيته وما علينا إلا احترمها ,

دمتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امير الظلام
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 09, 2009 5:15 am

مشكور كثيرا السيد هادي على التوضيح وكذلك السيد احمد الذي استطاع ايصال فكرته

ولكن انا من لن يستطع ايصال فكرته .

ساعطي مثال : عندما نريد ان ندعو الى فكرة معينة ولنفترض الاشتراكية نبدا بشرح نظرة ماركس الى المجتمع ثم نضع العوائق امام البحث ثم نضع الحلول من خلال روية هذه النظرية للصواب منها .

ينطبق نفس الشيء على الفكر الراسمالي او أي فكر آخر .

لنتاتي الى الفكرة المطروحة من قبل السيد احمد لقد افترض ان القرآن لا يمكن ان نناقش فيه الصحيح والخطأ ..

وهنا لا اقصد ان القرآن هو الخطا ولكن الا يجوز ومن خلال فهمنا لبعض منه ان نراه خطا , ولذلك اردت ان نضع القرآن على البحث ومن خلال فهمنا الصحيح له نحكم عليه بتجرد وبتحرر من كل قيود , فإذا كان هذا الكتاب من عند الله وهو معجزة سيظهر صوابية احكامه ومضامينه , واذا استطعنا اثبات ورود الخطأ فيه فيكون دليلا على عدم اعجازه وهذا سوف يحررنا من الاعتقاد به .

ساقرب الفكرة بشكل اخر لكي تتضح , انا انسان لا يؤمن بشيء ولا يعرف جميع الاديان ولا المعتقدات الانسانية التي هي من صنع البشر .

اتتني دعوة من مسلم , ودعوة اخرى من مسيحي , وكلُ يدعوني الى دينه السماوي الصادر عن إله اسمه الله وكلاهما اخبرني انه توجد جنة للذين يتبعون هداية الله وينفذ تعاليمه وهناك نارا سوف احرق بها ان لم انفذ هذه التعاليم , وسالتهم عن الصلاة وكيف سابدا بها وما هي الكلمات التي سالفظها تقربا من هذ الاله .

اخبرني المسلم عن الفاتحة في القرآن والتي ساقرأها في كل صلاة عدة مرات ...

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}

واخبرني المسيحي عن فاتحته والتي ساقرأها في كل صلاة تقربا الى الله ...

: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. 10لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ. 11خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. 12وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضًا لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. 13وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ. 14فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَّلاَتِهِمْ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضًا أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ. 15وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ زَّلاَتِهِمْ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمْ أَيْضًا زَّلاَتِكُمْ.

السيد احمد والسيد هادي والسيد جبران ....

اقرأوا هذين النصين بتجرد عن مصادرهما وافهموا المعاني وتفسيرات الايات التي ذكرتها للاسلام وللمسيحية وتجردوا عن كل خلفيات ايمانية, من حيث ما تدعوا اليه الاية الاسلامية الفاتحة وما تدعوا اليه الاية المسيحية .

واختاروا انتم لي الى أي اتجاه سوف اسير ومن خلال معاني هاتين الآيتين .

امير الظلام كتب

امير الظلام يريد الرأي السليم الغير متحيز

وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 09, 2009 11:43 am

أخي وصديقي الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
حقيقة لا أستطيع التعبير عن شكري وامتناني لدفعي لإيضاح ما وجدته سيادتك غامضا .
" 1 "
من ناحية التراث اتفق مع سيادتك تماما مع ما تفضلت به
سيادتك قلت :
من هنا علينا أخذ العبرة وجعل الماضي نقطة انطلاق نحو المستقبل , التسامح – عدم التكفير – عدم المطاردة –عدم القتل – وترك الكل يدلوا بدلوه بهذا تظهر أفكارا جديدة بدماء جديدة
فمن ناحية العبرة : بالنظر في القرآن الكريم نجد أن السبب الأوحد لكل مشكلاتنا التاريخية الممثلة في الاختلاف والفرقة هو " البغي " .
أما ما ذكرته سيادتك من لهجة التكفير والاتهامات التي بدأت تظهر للوجود فهذه إن هى إلا آليات لتحقيق هذا البغي .
وأيضا ما تدعوا إليه من نقطة انطلاق نحو المستقبل من تسامح وعدم تكفير وعدم مطاردة وعدم القتل وترك الكل يدلوا بدلوه ، فهذا يقف عقبة أمام تحقيقه أيضا البغي ، والذي يتم البحث عن أسباب تلفيقية من تفسيرات لتكريس كل السلبيات المذكورة .
وما يفضح ذلك كله هو المناهج العلمية والتي يعتد بها العالم أجمع .
وترى الجميع يعملون ضمن سياق تعددية لإضفاء طابع النقص الموجود عند كل مذهب بمذهبه .
وهنا يجب أن تكون لنا وقفة :
يوجد أمامنا مجموعة من المنازل والتي كان من الواجب أن تكون منزلا واحدا كما تخبرنا مرجعيتنا الأساسية " إسلام واحد " دون طائفية أو مذهبية .
وكما ترى هذا يتناقض مع ما يجب أن يكون .
ولإصلاح هذا الخلل أمامنا مجموعة من الخيارات :
1. يقوم ساكني كل منزل بترميم منزلهم دون مثال يحتذي - المنزل الواحد الذي كان يجب أن يكون والتي جاءت هذه المنازل بديلا عنه –
وخصوصا أن الجميع ودون استثناء يقولون أنهم يأخذون من الكتاب والسنة " نفس المصادر " والتي تم ترجمتها بمعاني متناقضة في كثير من الأحيان وأذكر بسبب البغي .
2. أم نتعاون جميعنا ببناء المنزل الذي يجمعنا سويا " كما يجب أن يكون " ، ثم يقوم كل منا بترميم منزله على مثال ما هو ماثل أمام الجميع .
3. أو نترك منازلنا القديمة ونلوذ جميعنا بالبناء الجديد ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 09, 2009 12:25 pm

" 2 "

تقول سيادتك :
أما الإتفاق على المنهج هذا يتم عند ظهور عدد من المناهج , والحوار حولها وتطويرها بما يناسب الجميع
وسؤالي : إلى متى سننتظر ظهور هذه المناهج ؟
وقول سيادتك :
نتكلم الآن عن المنهج العلمي : المنهج العلمي هو المتعارف عليه في عصرنا الراهن وذلك بسبب إختصاصات المفكرين العلمية المتنوعة والسعي وراءها باستمرار لأنها مصدر لتطوير الذات والوطن بدون الدخول في الحوارات الدينية أي تأتي عن طريق العمل والإجتهاد في التحصيل العلمي ومتابعة التحصيل إلى أبعد ما يمكن
وسؤالي هنا : هل لا تصلح تلك المناهج مع القرآن الكريم ؟
وقول سيادتك :
ونبقى فقط ضمن كلمات القرآن الكريم
وسؤالي : ألم تكن تلك الكلمات المحدودة في القرآن الكريم هى ما نقول عنها بإحتواء كل شيء كما قال المولى ، والتي يمكن الاشتقاق منها كلمات تعبر عن كل مستحدثات الكون حسب ما نريد ؟
أما التشبيه الذي تفضلت به سيادتك فأتفق معه تماما .
أما القول :
من هذه المقارنة نجد أن الكلمة إذا أضفنا لها دلالاتها تغير المعنى الواحد المطلوب
الكلمة تحوي داخلها كامل دلالاتها ، وكل دلالة تعبر عن شكل يحوي ذات المعنى .
أما الجمل : فهى تعبر عن ترابط المعاني للكلمات الداخلة فيها لنصل من خلال ذلك إلى معنى الجملة ، وهو لا يخرج عن معاني كلماتها .
أما القول :
حتى نستطيع تحديد المنهج علينا أولا الإتفاق على معان الكلمات المختلف عليها مثلا
وهذا تحديدا بداية ما أدعو إليه ، وما يجب أن يكون بداية لعملنا
وهو المحور الأول للنسق القرآني ، وهذا ما أوردته تحت عنوان " نسق معرفي جديد للفكر الإسلامي .
وأنا في انتظار آية استفسارات أخرى ، عسى أن أستطيع الإجابة عنها .
دمت أخي بكل خير وسلام .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد المير احمد
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 09, 2009 4:26 pm

السلام عليكم
يا علي مدد

شكرا استاذ احمد على هذا البحث الطويل

بصراحه يجب ان لا نكذب على انفسنا كل ما ذكر تحقيقه صعب بل محال الا اذا توفر شرط واحد

ان من يريد تنفيذ هذا الامر ويريد تصحيح المناهج يجب ان يكون عنده سلطه سياسيه قويه متحكمه لكي تكون عنده القدره على التغيير لاننا كما يبدو في عصرنا الحاضر نشبه العصور الماضيه التي كانت تقتل العلماء والفلاسفه والمفكرين طبعا بتحريض كامل من رجال الدين الذين عدوهم الاول هم العلماء
اذا لتصحيح المناهج تحتاج الى قوه سياسيه تخولك من قلب الواقع الذي نعيشه

الاشتراكيه مع انها تعارض وجود الله تحققت بسبب امتلاك القوه السياسيه والعسكريه واستطاعت ان تغزوا عقول العالم كله وعقول المسلمين ايضا
الحل
عليك ان تؤسس لحزب سياسي لا ديني ومن خلاله تجعل الناس تتبنى فكرك وتجعلهم يخرجون من بوتقة تعصبهم الديني رويدا رويدا بدون ان يشعروا كما فعلت الشيوعيه مع فارق كبير بينك وبين الشيوعيه بالطبع
لا تنسى هنا تغيير لاسم من التيار القراني الى اسم جديد انت تختاره
طبعا لوجود اقليات كثيره في مجتمعاتنا
لانه اذا الغينا التعصب ضمن الصف الاسلامي سيبدا التعصب باتجاه الاديان الاخرى
يجب ان يكون حزبا سياسيا علمانيا بافكار جديده غير المطروحه حاليا
وهنا تبدا حرب تصحيح المناهج وانت تملك قوة الغيير الساسيه
هذا هو الحل برايي المتواضع
+++++AFAA+++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 09, 2009 5:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
تسجيل قراءة ومتابعة
الأخ أحمد شعبان الغالي
انظر الرابط لعلنا نستكمل بعض الجوانب
http://www.iis.ac.uk/SiteAssets/pdf/Civil%20Society%20Arabic%20Version.pdf
شكرا لاهتمامكم
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الثلاثاء يونيو 09, 2009 9:47 pm

أخي الكريم الأستاذ أحمد

البغي لا خلاف عليه وأنا أتفق معك تماما حوله فهو السبب الأساسي وراء ما حصل في الماضي

لكن ما قصدته من العبرة هو البحث عن أسباب البغي والدوافع لها فهنا تكمن العبرة من البحث في التراث حتى نستطيع الإبتعاد عن هذه الأسباب والتعامل في الأسباب التي أدت إلى التطور في ذلك الوقت وتطويرها.

القرآن الكريم فيه كل شيء وهذا متفق عليه لكن فهمه مختلف عليه .

أخي الكريم على زمن الرسول السؤال كان يتوجه له مباشرة وهو من يجيب لكن بعد انتقاله , السؤال صار يتوجه للصحابة الأجلاء فتعددت الإجابات مما أدى لظهور الفرق الإسلامية المتعددة , فلذلك علينا الإتفاق على مصدر موحد للجواب حتى ننهي هذه الفرقة ونقف بوجه الغي الموجود ,

المنازل التي أشرت لها حضرتك نعم ما هي إلا منزل واحد وهو الإسلام وهو الدين الذي ارتضاه تعالى لبني البشر , والخيارات التي وضعتها علينا العمل عليها جميعا وبالتتالي

1 – كل منا يقوم بترتيب منزله لكن ليس بشكل عشوائي فكل منا يعرف مكامن النقص والضعف في منزله وهو الأعلم عندما يبحث أين يوجد الغي عنده وأين لا يوجد وبذلك أسهل طريق للإصلاح وإزالة البغي

2 – يتم التعاون وتقريب وجهات النظر للحد من البغي الموجود في أماكن أخرى وإظهارها أمام عيون من لم يروها ,

3 – بناء المنزل الموحد والإنتقال إليه وبهذا تُهدم المنازل الأخرى بشكل تلقائي كونها أصبحت خرابا ,

فالإصلاح لا يمكن أن يكون دفعة واحدة بل يجب أن يكون على مراحل

كما أن المثال الذي يُحتذى به موجود والكل يعرفونه .

الانتظار أخي الكريم غير وارد فأنت مثلا تسعى لمنهج تراه علميا ومناسبا وهناك غيرك يسعى لمنهج ويراه أيضا مناسبا وقد يكون اجتماعيا اقتصاديا وهناك الكثير ممن سبقونا في هذا المجال , للنجاح أخي الكريم علينا التوجه لعامة المسلمين وليس لساداتهم ولا إلى رجال الدين الذين يغررون العامة .

أما سؤالك عن صلاحية المنهج العلمي مع القرآن الكريم فهي تصلح في حالة التجريد ولكن مع الدلالات نعود كما كنا لأن الكلمة مع الجملة بحالة ترابط وكل من كلمات الجملة له مكان لتوضيح الجملة وكل كلمة أيضا لها دلالاتها , يصلح المنهج العلمي في القرآن الكريم من حيث إجراء مطابقات بين ما هو مكتشف علمي وما هو موجود بالقرآن , يصلح المنهج العلمي في القرآن الكريم في الحض على العمل وتحصيل المعارف بدون خوف من العقاب الذي يخشاه كل مسلم وهو نار جهنم التي بها موعودون ,

أما من ناحية القانون الإلهي ( قانون الأحوال الشخصية ) في زمننا الحاضر لا يصلح فهو قانون ثابت ,ويمكن تغيير البعض من هذا القانون حسب الظروف المحيطة بما لا يضر بالقانون الإلهي

قصص الأولين الموجودة في القرآن الكريم لا تصلح للعمل بها في المنهج العلمي بل هي لأخذ العبر منها ودلالة على قدرة الله وكيف جعل رسالته موجودة بين البشر . وهناك الآيات المتشابهة لا يمكن العمل بها بالمنهج العلمي . وهذا حسب اعتقادي المتواضع

كوننا متفقين أولا على أن نتفق يمكننا الإتفاق فلذلك علينا البدء بالحوار حول الأساسيات المختلف عليها لنتفق حولها ثم نعبر إلى الفرعيات

أخي الكريم مازلنا في طور الحوار نتفق ونختلف لكننا سنصل للإتفاق في النهاية .

دمت بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الأربعاء يونيو 10, 2009 6:14 am

أخي وصديقي الحميم الأستاذ / هادى
تحية مباركة طيبة وبعد
كلما زادت تعاملاتنا الفكرية تيقنت اكثر مما أراه من حكمة تتمتع بها سيادتك.
وفي الحقيقة حين محاولاتي اختيار الكلمات للتعبير عن مشاعري تجاهك
أجدني غير موفق بما يجب .
لذا لن استطرد في هذا الجانب ليقيني من أن صدق المشاعر تصل دون وسائط من أي نوع .

ولنستكمل حوارنا الأكثر من ممتع على النحو التالي .

" 3 "
سيادتك تفضلت بالقول :

لكن ما قصدته من العبرة هو البحث عن أسباب البغي والدوافع لها فهنا تكمن العبرة من البحث في التراث حتى نستطيع الإبتعاد عن هذه الأسباب والتعامل في الأسباب التي أدت إلى التطور في ذلك الوقت وتطويرها.

حول هذه النقطة يكمن السبب في الفارق بيننا وبين العالم المتقدم ، ومرجعه عدالة المجتمع " سيف القانون " يطال كل من يقع تحت طائلته ولو كان رئيس ، والذي يتمثل في الليبرالية " الحريات " بحماية القانون ، وتوصلوا إلى هذا بعد قرون عديدة من العناء والحروب توصلوا بثورة فكرية أطلقت الحريات وبالتالي الإبداع ، وأصبحت قناعة عامة لتلك المجتمعات
أما نحن فنظمنا وعلى كل المستويات مريضة بالتسلط والخنوع " حكام ومحكومين " .
والمخرج من هذا المأزق هو تغيير ما بأنفسنا ، وهذا لن يتم إلا بفهمنا لمرجعيتنا فهما صحيحا قدر الإمكان وبالاجتماع حول هذا الفهم بسد جميع منافذ الاختلاف سوف حوله يصبح قناعة مجتمعية .
وبالنسبة لتراثنا فكما تفضلت سيادتك حين انفتاحنا على العالم " ثورة معرفية " دفعت الأمة الإسلامية إلى الأمام ، وبسبب تطويع النصوص لتكرس لخنوع الناس ، وبالتالي التنفيس بتسلطهم ، هو ما جعلنا في هذا التدني المذري .
وعليه ففهمنا النصوص فهما صحيحا كما أسلفت سيسد المنافذ أمام تطويع النصوص .
وقول سيادتك :

القرآن الكريم فيه كل شيء وهذا متفق عليه لكن فهمه مختلف عليه .

أخي الكريم على زمن الرسول السؤال كان يتوجه له مباشرة وهو من يجيب لكن بعد انتقاله , السؤال صار يتوجه للصحابة الأجلاء فتعددت الإجابات مما أدى لظهور الفرق الإسلامية المتعددة , فلذلك علينا الإتفاق على مصدر موحد للجواب حتى ننهي هذه الفرقة ونقف بوجه الغي الموجود ,

هذا هو الهدف الأساسي من وراء كل كتاباتي " الثقة في المتعامل مع المصدر " ، نحن نثق في المصدر ، ولكن تنقصنا الثقة في المتعامل مع المصدر ، رغم وجوب إيجاد هذه الثقة المفقودة وإلا نكون مقصرين أكبر تقصير ، ومن هنا جاء اختيار المنهج العلمي ، والذي يثق فيه الجميع .

وقول سيادتك :

المنازل التي أشرت لها حضرتك نعم ما هي إلا منزل واحد وهو الإسلام وهو الدين الذي ارتضاه تعالى لبني البشر , والخيارات التي وضعتها علينا العمل عليها جميعا وبالتتالي
1 – كل منا يقوم بترتيب منزله لكن ليس بشكل عشوائي فكل منا يعرف مكامن النقص والضعف في منزله وهو الأعلم عندما يبحث أين يوجد الغي عنده وأين لا يوجد وبذلك أسهل طريق للإصلاح وإزالة البغي
2 – يتم التعاون وتقريب وجهات النظر للحد من البغي الموجود في أماكن أخرى وإظهارها أمام عيون من لم يروها ,
3 – بناء المنزل الموحد والإنتقال إليه وبهذا تُهدم المنازل الأخرى بشكل تلقائي كونها أصبحت خرابا ,
فالإصلاح لا يمكن أن يكون دفعة واحدة بل يجب أن يكون على مراحل
كما أن المثال الذي يُحتذى به موجود والكل يعرفونه .

من هذه الناحية أنا أدعوا إلى الحركة " الحياة " فبالنسبة للمنازل أتمنى أن تتم من خلالها الحركة ، وهذا فعلا سيوصلنا إلى التقارب والتكامل والذي يفضي إلى التوحد .
ولكن ما جعلني أقلل الأمل في هذا الاتجاه هو التجارب السابقة – وهذه أيضا أحد عبر التاريخ – فلم نجد إصلاحات داخلية حيث جوبهت بالإقصاء ، ولم نجد تعاونا للتكامل ، بل وجدنا الفرز على الهوية والقتل الطائفي .

اما عن قول سيادتك :


الانتظار أخي الكريم غير وارد فأنت مثلا تسعى لمنهج تراه علميا ومناسبا وهناك غيرك يسعى لمنهج ويراه أيضا مناسبا وقد يكون اجتماعيا اقتصاديا وهناك الكثير ممن سبقونا في هذا المجال , للنجاح أخي الكريم علينا التوجه لعامة المسلمين وليس لساداتهم ولا إلى رجال الدين الذين يغررون العامة .

فهذا ما أثلج صدري ، وما يجب العمل للوصول إليه ، وهو التكامل فيما بين كافة اتجاهات الإصلاح ، وهذه هى النواة الحقيقية للإصلاح .

دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الأربعاء يونيو 10, 2009 10:36 am

" 4 "

أما قولك أخي الكريم :


أما سؤالك عن صلاحية المنهج العلمي مع القرآن الكريم فهي تصلح في حالة التجريد ولكن مع الدلالات نعود كما كنا لأن الكلمة مع الجملة بحالة ترابط وكل من كلمات الجملة له مكان لتوضيح الجملة وكل كلمة أيضا لها دلالاتها , يصلح المنهج العلمي في القرآن الكريم من حيث إجراء مطابقات بين ما هو مكتشف علمي وما هو موجود بالقرآن , يصلح المنهج العلمي في القرآن الكريم في الحض على العمل وتحصيل المعارف بدون خوف من العقاب الذي يخشاه كل مسلم وهو نار جهنم التي بها موعودون ,


المنهج العلمي : هو طريقة للبحث في كل المجالات ، ولا يستثنى منه أي جانب من جوانب القرآن الكريم .
فحين البحث عن معنى لفظة نتبع المنهج العلمي ، حينما نبحث عن معنى آية نتبع المنهج العلمي ، حين البحث عن آية روابط داخل القرآن نتبع المنهج العلمي ، ولا ننسى قول الله عز وجل " ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم ... " مما يعني أن هذا الكتاب كتاب علم في منهجه ومحتواه .

وعن قول سيادتك :


أما من ناحية القانون الإلهي ( قانون الأحوال الشخصية ) في زمننا الحاضر لا يصلح فهو قانون ثابت ,ويمكن تغيير البعض من هذا القانون حسب الظروف المحيطة بما لا يضر بالقانون الإلهي

اود هنا القول بأن قانون الأحوال الشخصية رغم أنه ثابت كما تقول سيادتك ن غلا أنه به من المرورة ما يجعله قابل للتطبيق في كل زمان ومكان ، وهذا أيضا يمكننا الوصول إليه بالمنهج العلمي .

وعن قول سيادتك :

قصص الأولين الموجودة في القرآن الكريم لا تصلح للعمل بها في المنهج العلمي بل هي لأخذ العبر منها ودلالة على قدرة الله وكيف جعل رسالته موجودة بين البشر


أخي الفاضل إن أخذ العبر لن يتم إلا بإتباع مناهج صحيحة ، وإلا لن نصل بصورة سليمة إلى تلك العبر


. وهناك الآيات المتشابهة لا يمكن العمل بها بالمنهج العلمي . وهذا حسب اعتقادي المتواضع


بالنسبة للمتشابه لا يمكننا التعرف عليه إلا من خلال منطق القرآن الكريم ، ولي رؤية حول المحكم والمتشابه داخل النسق ، فلتنظر أخي إلى منطقية النتيجة التي توصلت إليها .

أما ما جاء في نهاية تعليقك ، فأعتقد أنه القول الفصل ، طالما أردنا الاتفاق فلابد وان نتفق ن لأننا لن نضن بجهدنا للوصول على ما هو اقرب للحقيقة ، وأود أن أؤكد على ان تعليقي هذا ما هم غلا إجتهاد شخصي قد يكون خطأ قبل أن يكون صوابا .
فبالتعاون المخلص بيننا ، وبيان النقاط التي قد أكون غفلت عنها بإيضاحاتك والتي سوف تنير الطريق لنا والله سبحانه وتعالى معنا بمشيئته سوف يكلل مسعانا بالنجاح .
كم أحترمك وأبجلك أخي هادي .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الخميس يونيو 11, 2009 8:08 pm

الأخ الكريم الأستاذ أحمد

ادامك الله تعالى بكل خير

ما تفضلت به حول المفارقة بيننا وبين العلم المتقدم صحيح سيادة القانون وهذا أدى إلى الإبداع عندهم معك كل الحق في ذلك .

أما فهمنا الصحيح لمرجعيتنا كلام جميل لكن قبل الفهم وبعده علينا عمل شيئا معينا وهو أن نسلط الضوء على المعاناة التي نعيشها في ظل هذه الظروف المتردية ويعرف بها العامة , يستشعر خطرها , يستطيع حينها المرء قطع الطريق على من يستغل الدين في السياسة ونعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله . هذا ما فعل فعله في العالم المتقدم أكثر من النظرات المتعددة للرؤية الدينية الواحدة فالديانتان السماويتان اليهودية والمسيحية اللتان سبقتا الإسلام عاشا نفس الأوضاع في زمن معين , وحصل معهم ما حصل معنا وهذا يعني أننا لم نتعلم منهم كما أننا لم نتعلم كعرب من معركة ذي قار شيئا ( أقصد إجتماع العرب فيها أدى لهزيمة الفرس ) رغم الإختلاف بينهم ,

هنا علينا اكتشاف سبب ما نقع به دائما مع أنه دستورنا خاتم الكتب السماوية ألا وهو عدم القراءة وفهم ما نقرأ فنحن أمة لا تقرأ أبدا وهذا ما كرس منذ زمن بعيد بل واكتفينا بما قال الشيخ بينما نحن المسلمين نسينا أو تناسينا أن أول كلمة نزلت في القرآن الكريم على رسول الله محمد ( ص ) كانت اقرأ وأعتقد أن لها من الأهمية ما يكفي لتكون أول كلمة في القرآن الكريم ,

عدم القراءة يجعل دائما وأبدا أمرنا بيد غيرنا , فما علينا إلا أن نغير هذه النظرة عند العامة .

الثقة كلمة عظيمة : أخي الكريم الثقة أولا تكون في النفس فعندما أثق في نفسي وفيما أملك باستطاعتي الثقة بالآخرين – عندما أستطيع أن أثق بك تستطيع أن تثق بي . وهذا يتطلب البحث الدائم عن الأدوات السليمة والمنهج الصحيح فلذلك أرى أن أضع هنا قول للإمام علي ( ع ) , قال :

إن عقيدتنا ليست عقيدة صماء إنها عقيدة العقل , إنها عقيدة البحث الذاتي , والإلتزام أمام الآخرين ,

الحركة والحراك المستمر هذا هو أملنا ففي كل وقت تظهر شرارة الحركة لكننا لعدم القراءة لانستطيع مواكبة هذه الحركة فيتعب من يتحرك ثم يسقط أمام الآخرين فعلينا أن نمهد الأجواء دائما لهذه الشرارة ونعد العامة لمواكبة هذا الحراك أو الحركة .حتى لا تظهر في وقت غفلتنا ,

كما أن المنازل التي تكلمنا عنها ما هي إلا نحن جميعا . بدأنا نشعر بضعفنا أخذنا نرمم هذا الضعف فأقول ومن خلال ما أراه أن الحراك بدأ وعلينا أن نعد العدة لهذا الحراك بدون أن نضيع أي لحظة فكل لحظة لها ثمن حتى لا نسقط فالسقوط وإن كان لشخص أو لفئة فهذا السقوط سيكون لنا جميعنا , والتكامل آت لا محالة عندك شيء أحتاجه وعندي شيء تحتاجه مهما ابتعدنا عن بعض سنلتقي الحاجة ستجعلنا نلتقي .

لكن علينا أن نشجع أولا العامة أن ينظفوا قلوبهم ولو لمرة واحدة في اليوم ولا نطلب المرات التي ينظفون أجسادهم استعدادا للصلاة .

وقد قال تعالى عن القلوب

{وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ }الأنعام113

{رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ }النور37

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل عمران103

دمت بخير أخي الكريم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   الجمعة يونيو 12, 2009 4:15 am

شكرا لك أخي العزيز / هادي
على ما تفضلت به والذي أوافقك عليه .
وأود التنبيه على وجود مشكلة بين الداعين للدولة المدنية لوجود تلك الاختلافات التي ليس لها مخرج آني .
ومن يصرون على الدولة الدينية رغم وجود تلك الاختلافات . وكل ممن يطالبون بالدولة الدينية يدعي أن مذهبه هو الأفضل في التطبيق .
هذا من جانب ومن جانب آخر خطباء الجمعة .
والذين يكرسون للتعمية عن الواقع المتقدم بسب ولعن والدعاء على أصحابة .
وتمجيد واقعنا من خلال نقل التراث وقصص أصحابه وكأنما نعيش عصرهم .
وأحاديثهم مكررة على نفس المنوال .
ومعظمهم أقل ما يجب قوله أنهم دون مستوى التوعية للأفضل .
رغم أن خطبة الجمعة يجب أن تكون سلاح للتوعية والتنبيه إلى خطورة تخلفنا ودافعة نحو تغيير ثقافة مجتمعاتنما فهى سلاح نادر وناجع ويختزل الوقت للإصلاح ، ولكن المشكلة في المسيطرين على هذه المساجد ولا يسمحون لأحد باستخدامها إلا من كانت تابعا لمؤسستهم الدينية ، والتي تحميها السلطات في بلادهم .
مما سبق تجدني مندفعا نحو الدعوة لوضع النموذج الأمثل للإسلام وإحراج تلك المؤسسات من خلال إظهاره بمنهجه العلمي الذي لن يستطيعوا معه التملص وخصوصا في ظل وسائل الاتصالات المعاشة حتى يقروا به او يفقدوا مصداقيتم المزعومة أمام الناس ، ويقوم الدعاة الحقيقيين بدورهم .
هذا هو تصوري لسيناريوا الإصلاح والذي يحتاج إلى الرؤية النقدية لتصويبه .
أعاننا الله جل جلاله جميعا علي إظهار نوره .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   السبت يونيو 13, 2009 5:16 am

أخي الكريم الأستاذ أحمد
أدامك الله بكل خير
ما تفضلت به سليم وأوفقك عليه فلذلك على من يرى في نفسه الصلاح فليتوجه إلى المسجد ليستطيع النيل من هؤلاء المعين فالعامة لا تجدها إلا في المساجد ومن هناك ينطلق الإصلاح الحقيقي عندما نستطيع أن نجعل العماة يتوجهون لله تعالى وليس للأفراد عبيد الله
اما الخلاف بين الداعين للمجتمع المدني والداعين للمجتمع الديني
حول ذلك أنا ٌأقول إن المجتمع المدني يبتعد في عمله ودعوته عن السياسة والدين فلذلك تجده مرتاح البال من هذه القضايا التي تشغلنا ويعملون فقط بالإتجاه الإقتصادي والعلمي والبيئي والتراث والأثار
أما الداعين بالوقت الحاضر للمجتمع الديني ففي نظري ليسوا أهلا لقيادة الأمة دينيا ومن ينادي مثلك أو من معك لايستمع لهم أحد بل رجال الدين يتهمونهم بأنهم خارجين عن الجماعة والدين والعامة تخاف سلطة رجال الدين كي لايصلوا في الآخرة في نار جهنم
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: نحن والتراث   السبت يونيو 13, 2009 8:14 am

شكرا لك أخي دوام الاهتمام والمتابعة المستمرة .
وفعلا كما قلت أخي عن صعوبة موقفنا أمام المعوقات الجمة ، لذا تجدني أعمل على خطين ومنذ بداية عرضي للموضوعات التي فتح الله بها على .
الخط الأول هو عرض منهج التعامل مع القرآن الكريم ، وفي ذلك وجدت صعوبات وكنت أحاول دائما تخطيها ، وهذا لم يتم من خلال مسيرتي إلا ببطئ شديد ، وما زلت أكافح حتى يتم إقناع ما أمكنني من النخب الفكرية لتكون أداة عون في عملية الإصلاح هذه ، ولم أتوقف حتى هذه اللحظة .
أما الخط الثاني فهو تحقيق إكتشاف النور والليزر ، وهذا ما أعفد عليه أملا كبيرا حيث سيكون له تداعيات ستسرع من وسيلة الإصلاح بتخطي العقبات التي يضعها المكابرين أمام الحجج المادية التي ستكون ماثلة للعيان .
وعلى الله قصد السبيل .
وتقبل خالص شكري ومحبتي .
والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نحن والتراث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: