منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا أدبي تاريخ
الأحد مايو 07, 2017 5:49 pm من طرف أبو سومر

» تاسع فيديو رياضيات
الأحد مايو 07, 2017 5:47 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي نوتة علم أحياء
الأحد مايو 07, 2017 5:41 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي فيزياء
السبت مايو 06, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 الجائزة الكبرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: الجائزة الكبرى   الخميس يونيو 25, 2009 8:20 am

أعلن أحد مواقع أهل القرآن عن مسابقة عبارة عن تقديم فكرة تجعل القرآن الكريم أكثر تألقا وقبولا لدى الناس .
لذا وجدتها فرصة كأحد المنافذ لعرض إنتاجي الفكري ، وتقدمت إلى المسابقة بموضوعين هما " النور والليزر " ، " نسق معرفي جديد للفكر الإسلامي " ، وبعد أن أعلن عن نتيجة المسابقة وجدت أن كل الأفكار الفائزة هي عبارة عن أدوات لتسهيل التعامل مع القرآن الكريم .
لذا كانت رسالتي إليهم عسى أن يهديهم الله لما غفلوا عنه وهو أن تلك الأدوات الفائزة ما هي إلا وسائل للوصول إلى النتائج التي ساعدت عليها تلك الوسائل وإليك عزيزي القارئ نص الرسالة التي أرسلتها :
السادة الأفاضل أهل القرآن القائمين على الجائزة الكبرى للقرآن الكريم
تحية مباركة طيبة وبعد
أتقدم إلى السادة الفائزين في مسابقة الجائزة الكبرى للقرآن الكريم بأرق وأجمل التهاني والأمنيات بالتوفيق الدائم في هذا المجال ، لما قدموه من إنجازات رائعة ، وخاصة في مجال سهولة التعامل مع القرآن الكريم .
كما أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم وقدم ما لديه لخدمة قرأننا العظيم .
أتقدم بهذه التهنئة وهذا الشكر بكل الحب والإخلاص وعن قناعة بأن هذه المساهمات الفائزة نحن في مسيس الحاجة إليها كآليات لسهولة التعامل مع القرآن الكريم
أقول هذا بصفتي أحد المشاركين في هذه المسابقة، والتي لم أكن أتوقع الفوز بها لأننا ما زلنا بعيدين عن تجديد الفكر الديني ، ولقد صدق حدسي أن المساهمات الفائزة هي آليات للتعامل مع القرآن الكريم وهذا رائع ، ولكني لم أجد نتائج فكرية من القرآن في أي منها ، وكمثال : كانت أكبر المساهمات الفائزة هي المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم ، تعامل مع الألفاظ والتي ما هي إلا أوعية للمعاني ، أوعية ما زلنا نقدم فيها أفكار الماضي ، فهل نحن في حاجة إلى تلك الأوعية في حد ذاتها أم هي وسيلة للوصول إلى المعاني والتي هي المراد ، ورغما عن الاستخدام لهذا المصنف والذي تم حذوه في برامج على الكمبيوتر ، إلا أنه لم تصادفه جائزة إلا بعد سبعين عاما .
ومن حوالي ربع قرن ميلادي وجدت أنني في أمس الحاجة لهذا المصنف ليساعدني كآلية في عملي والذي قدمته إليكم تحديدا ، وكنت لا أعلم بوجوده ، وشرعت في عمله لاستخدامي الشخصي ، وبعد عمل مضني استغرق ما يقارب الثلاثة أشهر حيث قطعت شوطا طويلا ، دخل على أحد الزملاء وسألني عما أفعل فأجبته فقال إن هذا العمل موجود بالفعل ويمكن الحصول عليه من مكتبة الشعب ففرحت جدا وكففت عن العمل فيه ، وحصلت عليه بمبلغ 360 قرشا وما زال عندي استخدمه حتى الآن .
آليات ممتازة تحمل واقعا فكريا مشوها ، ولم تعالج أيا منها الانتقادات الموجهة للقرآن .
وهذا يذكرني بالمطالبة بتجديد الخطاب الديني مع عدم ذكر شئ عن تجديد الفكر الديني الذي سوف نقدم من خلاله خطابا جديدا إذ كيف يتم تجديد الخطاب الديني وآلياته دون تجديد الفكر الديني ؟!! ، وما هي آليات تجديد الفكر ؟ .
ولقد تقدمت بفكرة جديدة للمسابقة ناتجة علميا ومنطقيا من القرآن الكريم عمرها ثلاثون عاما ميلاديا ، فهل لتظهر ويتم الاعتراف بها انتظر بعد أربعين سنة أخرى مثل الأستاذ / محمد فؤاد عبد الباقي ؟ .
يا سادة كفانا إهدارا لوقتنا ، والعالم من حولنا يتقدم ونحن في تدهور مستمر .
ما يجب أن نفعله يا سادة هو الانتقال من الطور التراثي الذي نعيشه إلى الطور النقدي المنتج للعلم القرآني والذي هو النبع الصافي لكل العلوم .
ومن الجدير بالذكر أنني وجدت عدم توافق ولا أقول تناقضا لعلي لم أفهم جيدا وهو فيما بين أن يقال :

" ولقد ارتأت اللجان أنّ فكرةً واحدةً بعينها تكون على قدر الجائزة كلّها لمّا تصلنا بعد " .
" وخاطب الشيخ وسائل الإعلام بما يوحي أن أهل القرآن يدّخرون إبداعاً مفاجئاً سيعلنونه في حينه يإذن الله.
وختم بعزم وثقة، أن أهل القرآن عازمون أن يفتحوا لهذا القرآن، بهذا القرآن، بوابة للتاريخ، ونافذة للنور!.
وسؤالي هنا هل ما ادخر كان خارج ما تقدم به المشاركون ، وما هو ؟
أم هو داخل المسابقة وأرجئ حتى يتم التحقق منه عمليا ؟ .
أنا لا أرجو مما قلت غير أن استحث القائمين على هذه المسابقة وغيرها أن يتجهوا إلى تجديد الفكر الديني، وأعتقد أن من الأفكار المقدمة ما يفي بذلك الهدف .
وفقني الله وإياكم لما ما فيه الخير لديننا وأمتنا التي نرجوا لها أن تقود العالم بفكرها المستنير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .[i]
والتعلقات على الرابط الآتي :
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=3707
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hakam kh
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الجائزة الكبرى   الخميس يونيو 25, 2009 10:11 am

الاستاذ أحمد شعبان

لك كل المواساة في عقول من مروا ونظموا ومنحوا الوصايةعلى الجائزة

نحن لحد هذا اليوم لا نتعامل مع قرأننا الكريم بغير قشور

لم نتعلم الوصول إلى لب الكلام وجوهر الحكمة

نبحث عن أغلى القماش لنلف به كتاب الله ولا نعلم أن حروفه الاثمن

نضعه في أفضل مكان في البيت على أجمل قاعدة مذهبة لحمله

نضعه في مكان عملنا نضعه في السيارة نضعه مذهبا على صدورنا نضعه تحت وسادتنا


ربما ليس لهذا الكلام علاقة مباشرة وكاملة بالموضوع ولكني عند قرأتي لهذا الذي حدث أستثار

سخطي على كل من يتعامل مع الكتاب ككتاب أهم مما قيل في الكتاب

ا القرأن من ورق ولكن الكلامات من نور

ولكن هيهات على من يحاول أطفاء نور العقول



........................ حكم ................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: الجائزة الكبرى   الخميس يونيو 25, 2009 1:12 pm

شكرا أخي العزيز الأستاذ / حكم على مواساتي ورقتك وطيبة قلبك .
وأود أن أطمئنك بالآتي :
فما أقوم بنشره ليس شكاية من أحد لأحد ، ولكنه عرض لواقعنا عسى أن نفيق .
وأنا لاأجد أي مرارة من أي أحد لأنني أستشعر بأنني أقوم بواجبي قدر طاقتي ، ولا تعنيني الاستجابة من عدمها ، فهذه تتوقف على مشيئة الله سبحانه .
وفي هذا الصدد أقوم ببذل المزيد من الجهد لنشر ما أعتقده وعيا .
لأن الله سبحانه لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .
وأول هذا التغيير تلك التوعية حتى يكون الناس على وعي لما يجب أن يغيروه في نفوسهم ، ومن يأبى متعمدا فعلى الله سبحانه حسابه .
ونحن جميعا زائلون " كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام " .
وزادنا من هذه الدنيا هو " العمل الصالح " اللهم ربنا إجعلنا من أهله .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجائزة الكبرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: