منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا أدبي تاريخ
الأحد مايو 07, 2017 5:49 pm من طرف أبو سومر

» تاسع فيديو رياضيات
الأحد مايو 07, 2017 5:47 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي نوتة علم أحياء
الأحد مايو 07, 2017 5:41 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي فيزياء
السبت مايو 06, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 فرق المسلمين.. من على الحق!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
freenow
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الثلاثاء يونيو 30, 2009 8:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وصلى الله على نبيه وآل بيته وصحابته الأخيار ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

تحية طيبة لكل العقلاء من كل دين ومن كل مذهب
ودعوة صادقة من القلب المفعم بالحب إلى التحاور بهدف الفهم من كل طرف لكل طرف
واحترام لكل من يريد الحق بصدق وتجرد وإن لم يقنعه كلامي فالقناعة أمر نسبي
بكل ماسبق أطرح موضوعاً أعتقد أنه الأصل في الحوارات بين الأديان والمذاهب
وسيكون هذا الموضوع متدرجاً على دفعتين
تطرح الدفعة الأولى ثم يتم التحاور فيها لمدة زمنية ثم الثانية مثلها ثم يغلق الحوار بإخباري للأخوة المشاركين قصدي أن لا يطول الحوار فتذهب الفائدة على الجميع
ثقتي بكل الأخوة التجرد للحق وحسن الظن للمحاور وحسن الأدب وهذا ما أظنه في نفسي إن شاء الله
أرجو من الأخوة أن لا يخرجوا عن المنهج الذي بينته أو نقاط يتم التنبيه عليها كل ذلك لقصد الفائدة وسوف أنصف قدر استطاعتي إن شاء الله كل محاور في حقه بطرح الحجج والبينات
شكراً جزيلا للجميع
والآن نبدأ بالمقدمة

بعد عهد النبوة وفي العصور المتقدمة افترق المسلمون إلى فرق كل فرقة تدعي أنها على الحق وتفهم الدين بفهم يختلف عن الأخرى ولازم هذا أن المسلمين أجمعوا أن الحق في فرقة واحدة وأن الحق لا يخرج عن غير المسلمين وإنما اختلفوا من منا على الحق؟
وكي يتم التحاور بينهم فلا بد أن ينطلق الحوار من أصل متفق عليه بينهم فلا يصح أن تلزم فرقة أخرى بدليل غير متفق عليه أصلا كأن يأتي سني ويستدل بحديث أو قول لصحابي في البخاري أو غيره على الشيعة حيث إنهم يرون أن نسبة القول للنبي غير صحيحة وكذلك لو جاء شيعي يستدل على سني بحديث أو قول لإمام في الكافي والسني يرى أن نسبة القول للنبي أو الإمام غير صحيحة وهكذا قس..
ولما كان الأصل الوحيد المتفق بينهم هو القرآن الكريم
كان لا بد أن تأتي كل فرقة بدليل قرآني يدل على أنهم الفرقة التي على الحق ويجب أن يكون الاستدلال بمقتضى اللغة العربية التي نزل بها القرآن بلا خلاف بين سائر الفرق الإسلامية
ثم لا بد أن يكون الفهم للآية صحيحاً بحيث لا يستطيع الطرف الثاني رده بمقتضى اللغة العربية وإلا لو رده بمقتضى اللغة العربية فلا يعتبر دليلاً حتى يتم الاتفاق على صحة الفهم
فالحق ناصع كالشمس ويعرفه العقلاء في كل مكان وهنا يتم التحاور الأول
فأن يأتي الشخص بآية فالأمر سهل وإنما العبرة بصحة الفهم والاتفاق على ذلك بأن لا أستطيع أنا أو تستطيع أنت رد الفهم بمقتضى اللغة التي نتفق على حجيتها في الفهم الصحيح للقرآن الذي نزل بلغة العرب ولا أحتاج أن أورد الآيات الدالة على أن القرآن نزل بلغة العرب وبفهم العرب فالأمر يبدو لي معروف لكل مسلم بل ولغير المسلمين من اليهود والنصارى وغيرهم من المثقفين في الإسلام

هذه مقدمة والآن
سأدخل في الموضوع

الاستدلال والفهم
قال الله تعالى (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) الآية نص صريح بالرجوع لأهل الذكر ومعنى الآية كما هو ظاهر أمر الله الذي لا يعلم بأن يسأل أهل الذكر وهو العالم
ودلت الآية بمفهومها أن المسلمين الحق في الزمان الأول-الذين هم محل الحوار- هم الذين يوجد فيهم علماء كي يسألهم المسلمون
أظن أن هذا لا إشكال فيه

بقي أن نعرف من هي الفرقة التي أئمتها علماء زمانهم في العصور التالية لعصر النبوة؟؟؟؟ سؤال أترك جوابه للأخوة الفضلاء

اللهم أرني الحق حقاً وارزقني اتباعه
اللهم أرني الباطل باطلاً وارزقني اجتنابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
freenow
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الثلاثاء يونيو 30, 2009 9:03 pm

عفوا أردت التنبيه أو الموضوع ليس منقولاً وإنما أردت أن أضغط زر التحاور فتم الضغط بالخطأ فإن كان بالإمكان تعديله من قبل الإدارة فأرجو ذلك

أخوكم
freenow
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 12:46 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
أرسلت لحضرتكم ايميلا لأتفهم المقصود ولم يصلني الرد
وحاولت نقل الموضوع الى قسم الحوار الفكري فلم أستطع كوني لا أملك صلاحيات
أرجو من الادارة نقله الى الحوار الفكري
هيك فهمت أنا
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 1:29 am

أخي المبجل
تحية مباركة طيبة وبعد
إن ما قدمته سيادتك إنما يمثل بداية الطريق الصحيح نحو مستقبل أمتنا الاسلامية ـ لذا أتمنى من الله عز وجل ان يدوم هذا الحوار حتى نصل إلى غايتنا ، ويمكنني القول كمساهمة :
أعتقد بعدم وجود أحد يمتلك الحقيقة المطلقة ، من يعتقد امتلاكه للحقيقة ليس في حاجة إلى حوار ، ولكن قد يكون في حاجة إلى الدعوة للحقيقة التي يعتقدها ، او البحث عن سبل للتعايش مع الآخر المختلف معه حول الحقيقة .
وعليه يجب أن يكون الحوار حول حقيقة ما يعتمد عليه لبلوغ تلك الحقيقة ثم نبدأ البحث عنها .
ومن هنا أجد أنها ليست مملوكة لفرقة واحدة من مجموعة فرق ، ولكني أجدها مشتركة بين الجميع كل منها تساهم بقدر نسبي منها .
على هذا الأساس يمكن مشاركة الجميع دون استنكاف من احد والذي غالبا مايؤدي إلى غير ما نرجوه .
وفقنا الله سبحانه وتعالى إلى صراطه المستقيم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 1:41 am


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

تسجيل حضور ومتابعة وأهتمام

و وعد بالدخول والمشاركة في مساء اليوم او في صباح الغد أن شاء الله

الهميسع


++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 2:21 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
نشكر الادارة الموقرة لسرعة تجاوبها كما عودتنا
وننتظر الغالي فري ناو للتفاعل
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 5:05 am



الأخ المحترم فري ناو

أهل الذكر والسؤال حولهم من هم علينا أن نتفق حول ذلك

الذكر : ما هو الذكر علينا الإتفاق حوله

والأهم : المسلمين الحق في الزمان الأول – هم محل الحوار –هم الذين يوجد فيهم علماء كي يسألهم المسلمين , من هم هؤلاء العلماء علينا أن نتفق عليهم

والسؤال الأهم : كيف والنبي الأعظم ( ص ) بينهم

أو قصدك بعد مفارقته لهم

أما رأي المتواضع حول ما تفضلت به مشكورا

علينا أن ننسى جميعا أننا ننتمي لمذهب معين بل ما علينا العمل عليه أن نخاطب الجميع وأنفسنا على أننا مسلمين فقط والقرآن الكريم دستورنا وكتابنا والله الذي لا إله إلا هو منقذنا يوم لا منقذ سواه والنبي محمد ( ص ) نبي المسلمين أجمعين

وكما قال الأخ أحمد شعبان الحقيقة ليست ملكا لفرقة واحدة فقط بل ملكا للجميع مشتركين دون استثناء , فالحق الذي نتكلم عنه دائما هو نسبي معي حق ومعك حق ومع الآخر حق وبالحوار الهادف والبناء فقط نصل إلى أكبر نسبة من الحق والحقيقة

دمتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 3:40 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

أرحب بالعزيز freenow الذي كتب يسأل مشكوراً

+++++++++++++++++++++

بعد عهد النبوة وفي العصور المتقدمة افترق المسلمون إلى فرق كل فرقة تدعي أنها على الحق وتفهم الدين بفهم يختلف عن الأخرى ولازم هذا أن المسلمين أجمعوا أن الحق في فرقة واحدة وأن الحق لا يخرج عن غير المسلمين وإنما اختلفوا من منا على الحق؟

.......................

وإنما اختلفوا من منا على الحق؟

++++++++++++++++++++++

يتضح من كلامكم أخي الكريم انه في عهد النبوة لم يكن هناك فرق ومذاهب وأطياف وتفرق وتشرذم ما بين المسلمين ...!!

فهل عرفت السبب لذلك الاتفاق والالتفاف والاتحاد تحت مسمى واحد وفرقة واحدة ومذهب واحد ...؟؟

طبعاً الجواب :

هو وجود رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم حياً يرزق بينهم يفتي بدين الله كما أمره الله عز و جل

فالقائد لهذه الفرقة الواحدة هو رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

ومن خلاله تكون القيادة هي لله عز وجل خالق الخلق علام الغيوب .

لقوله تعالى :

{إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً } النساء105

{ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ }

فلم يكن حكم رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم بين المسلمين من رأي نفسه وبما أرتأه ذات شخصه المبارك وإنما بما أراه له الله عز و جل وبما أوحى له الله عز وجل { بِمَا أَرَاكَ اللّهُ } .

وبعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفترق المسلمين إلى فرق ومذاهب وأطياف مختلفة كلاً منهم يدعي أن الحق بجانبه .

وجميعهم يقر لله بالوحدانية وللرسول بالرسالة ويشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله وأن هذا القرآن هو كتاب الله عز وجل خالق الخلق علام الغيوب .

وكلاً منهم على مر العصور وتعاقب الأزمان وتكرر وتعاقب الأجيال جاهدوا لتجيش الألوف من المفكرين والمثقفين ورجال المناظرات والمحاورات لكتابة أطنان من الكتب والمراجع تؤيد وجهة نظرهم بأنهم على حق بحجج وأدلة وبراهين من كتاب الله وآياته وأحاديث لرسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم .( وكلاً منهم يتمسك بالأحاديث الصحيحة ويتهم مخالفيه بذات الوقت بأنهم واضعو أحاديث غير مسندة ومشكوك بها وخلافه )

وبذات الوقت يدحضون حجج مخالفيهم أنه على باطل .

ونحن في منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي نحترم الجميع ولا نكفر أحد ونطالب محاورة الجميع بأدب وتهذيب ... فلا أعتقد أن هناك أياً منا جميعاً يتمسك بمذهب لا يعتقد انه على حق ...!!!

فالهداية هي من الله عز وجل لمن جاهد بصدق مع النفس لمعرفة الحق .

قال الله تعالى :

{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً } الكهف29

{ وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ }

{ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ } وهنا يوضح الله عز وجل أن البعد عن الحق يوقع الإنسان في الظلم ..!!

ولكن السؤال هو من الظالم ومن المظلوم ...!!!

أن تظلم أحداً ما هو أن تسلبه حقاً له وتتقلد أنت حقاً ليس لك ...!!

والآية الكريمة تتكلم عن الحق وقول الحق والأيمان بهذا الحق الذي تطالب بمعرفته أخي الكريم freenow

والله عز وجل يقول :

{ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } لقمان13

فقائل هذا الحق هو الله عز وجل والحاكم بهذا الحق كما أراده الله عز وجل هو رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

ولكن بعد وفاة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

من هو الذي يقول الحق كما أراده الله عز وجل وكما حكم به رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم عندما كان حياً .

كي لا يقع أيضاً ظلماً من الله عز وجل على عباده ما بين من صادف مولده في حياة رسول لله عز وجل على مر التاريخ منذ بدأ الخلق والى يوم الحساب ... !!

ومن صادف زمن مولده ما بين هؤلاء الرسل وأنبياءه عليهم السلام جميعاً أو بعد وفاة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

والله عز وجل يقول :

{مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ } ق29

فعندما يكون زمن مولد أجدادنا في حياة من يحكم بالحق بما أراه الله عز وجل وزمن مولدنا بمن يحكم من ناقصي العلم مهما بلغوا من العلم والمعرضين للوقوع بالخطأ وأتباع الظنون والبعد عن الحق مهما توخوا الحيطة والحذر لعدم الوقوع به .

هذا يعني هو تبديل للقول من الله عز وجل وظلم لعباده ... والعياذ بالله ...!!!

والله عز وجل يقول :

{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ } الأنعام116

{وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ } يونس36



ولقد كتبتم في آخر إرسالكم

++++++++++++++++++

الاستدلال والفهم
قال الله تعالى (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) الآية نص صريح بالرجوع لأهل الذكر ومعنى الآية كما هو ظاهر أمر الله الذي لا يعلم بأن يسأل أهل الذكر وهو العالم

............................

أمر الله الذي لا يعلم بأن يسأل أهل الذكر وهو العالم

++++++++++++++++++++++

لقد وضعت جواب جوهر موضوعك فعلاً أخي الكريم وهو آمر الله عز وجل لعباده بسؤالهم أهل الذكر فعلاً

فأهل الذكر هؤلاء هم الحق ومعهم الحق وقولهم هو قول الحق والتعدي على هذا الحق الذي خصهم له الله عز وجل هو الظلم الذي قال عنه الله عز وجل { إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ }

ولكن أعطائكم الجواب فوراً لتعريفنا بمن هم أهل لهذا الذكر بأنه العالم . بدون تبيان هويته وصفاته والمؤهلات التي يجب أن يتمتع بها ... والأهم من كل هذا من الذي يسميه عالماً ليفتي بدين الله عز وجل هل أنت وأنا وأمثالنا ...!

أم الله عز وجل هو الذي يسميه وينزل بتسميته سلطاناً مبيناً.

هذا يجعلنا نطالبكم بالدليل من كتاب الله عز وجل على ما تفضلتم به وإعطائنا أسم عالم حالياً تعتز به وتتمسك بهديه وتعتبره هو من أهل الذكر الذي أمر الله عز وجل عباده بسؤاله عن أي شيء لا نعلمه وهديه هو الحق الذي أراده الله عز وجل أن نتمسك به بالبعد عن أتباع الظنون .

إلى أن تتفضل ببيانكم مع التسمية

نستودعكم بخير والى اللقاء

ونذكر بما قاله المشرفين الأفاضل هادي وأحمد شعبان فهو يعبر عن خط سير منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@





أما رأي المتواضع حول ما تفضلت به مشكورا

علينا أن ننسى جميعا أننا ننتمي لمذهب معين بل ما علينا العمل عليه أن نخاطب الجميع وأنفسنا على أننا مسلمين فقط والقرآن الكريم دستورنا وكتابنا والله الذي لا إله إلا هو منقذنا يوم لا منقذ سواه والنبي محمد ( ص ) نبي المسلمين أجمعين

وكما قال الأخ أحمد شعبان الحقيقة ليست ملكا لفرقة واحدة فقط بل ملكا للجميع مشتركين دون استثناء , فالحق الذي نتكلم عنه دائما هو نسبي معي حق ومعك حق ومع الآخر حق وبالحوار الهادف والبناء فقط نصل إلى أكبر نسبة من الحق والحقيقة

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@





الهميسع

+++++++++++++++++++++




_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو وديع
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 9:51 pm

الاستاذ الضيف المسلم السني فري نو كتب
اقتباس :


الاستدلال والفهم
قال الله تعالى (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) الآية نص صريح بالرجوع لأهل الذكر ومعنى الآية كما هو ظاهر أمر الله الذي لا يعلم بأن يسأل أهل الذكر وهو العالم



والاستاذ رياض الهميسع كتب

اقتباس :



هذا يجعلنا نطالبكم بالدليل من كتاب الله عز وجل على ما تفضلتم به وإعطائنا أسم عالم حالياً تعتز به وتتمسك بهديه وتعتبره هو من أهل الذكر الذي أمر الله عز وجل عباده بسؤاله عن أي شيء لا نعلمه وهديه هو الحق الذي أراده الله عز وجل أن نتمسك به بالبعد عن أتباع الظنون .

اقتباس :
إلى أن تتفضل ببيانكم مع التسمية



نتمنى أن نجد تسمية المحاور المثقف المهذب فري نو لعالم يعتبره هو أنه اهل ذكر وتنطبق عليه الآية الكريمة


حوار مفيد نتمنى لكم التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
freenow
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء يوليو 01, 2009 9:53 pm

بسم الله

بالنسبة لتحويل الموضوع إلى الحوار الفكري فلم أكن أقصد ذلك ولكن لابأس فأنتم القائمون على المنتدى لكم الحق فيما ترون فيه المصلحة فلابأس بتحويله إلى منتدى الحوار بل الذي يظهر أنه أليق هنا.



الأخ الهميسع سدد الله قلبه للخير وإيانا وجميع المسلمين

أولاً صدقني وليس استنقاصاً لكلامك الجميل أتمنى حسب استطاعتك أن تختصر بعض النقاط فإني أرى أني أتفق معك في أغلب ما تقول والباقي يحتاج إلى حوار يسير وأظن أني سأتفق معك فيه وسيأتي بيانه، ولست أقصد أن لاتطيل في الكلام بل هذا مطلوب جداً ووالله فرحت بكلامك لأني حريص على أن أفهم رأي من أخالفه ولكن تكون الإطالة تأصيلية وفق حوار متسلسل، عموماً هذا رأيي القاصر والقابل للصحة والبطلان ووالله إني لأفرح بكلامك الذي يخالف رأيي أكثر من الذي يوافقه فشكراً لك

ثانياً سأجعل كلامك في نقاط حتى أبين لك أني أوافقك في كل ذلك

1- سبب عدم اختلاف الناس في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم هو وجوده بينهم يرشدهم ويردع ظالمهم وينبه غافلهم وهذا مما لا شك فيه أنه الحق الصريح لكنك استطردت هنا بذكر المنتدى وأننا لا تكفر أحداً وأن الهداية بيد الله والأدلة ومعنى الظلم وغيره صدقني أخي العزيز أنني أتفق مع في كل ذلك ولكن هذا خروج عن أصل الحوار –حسب فهمي- أرجوك بكل حب واحترام أن لا تفرع عن الأصل إلا إذا خالفتك فيه، وهذا ما ستراه عندما خالفني الأخ شعبان في أصل الحوار فإني سأحتاج للتفريع فقد أعجبني كلامه وحواره البناء والذي لايلزم بالضرورة أن يقتنع بكلامي أو أقتنع بكلامه المحترم، وأيضاً هذا ما جعلني أطيل الكلام هنا معك حتى نتفق على أصل الحوار الذي أراه نافعاً لنا

2- ما ذكرت عن العالم الذي يفتي للناس ويبين لهم دينهم فذكرت أنهم هو أهل الحق والتعدي عليهم ظلم فكذلك صدقني أني أوافقك على هذا الكلام الجميل

3- قولك لم أبين صفات العالم ومؤهلاته ونحو ذلك فإني أوافقك أن العالم له صفات ليست لغيره كلامك صحيح وذلك لأني أردت أولاً أن نتفق على أصل مهم قبل النزول لمعرفة صفات العالم ونحو ذلك والأصل هو كما سبق إذا كان الله أمر الناس بالرجوع للعالم لبيان الدين لهم فهذا دليل على أن الفرقة الصحيحة هي من كان أئمتها علماء

فإن اتفقنا على ذلك فلا بأس بالانتقال إلى (من هو العالم) وهذا أصل مهم قد نتفق وقد نختلف فيه، صدقني أنه لم يفت علي لأني أريده في وقته وكما تعلم فأسلوبي التدرج من أصل إلى فرع يبنى عليه، وأنا سأؤجل الحوار في هذا النقطة حتى نتفق على الأصل السابق لها فإن لم نتفق فلا ينبغي أن نتحاور في فرع يرجع لأصل مختلف فيه

عموماً أشكرك فهذه لفتة تدل على جودة فهمك أخي العزيز

4- وأما ما ذكرته من كلام الأخ العاقل –وهذا يظهر من أسلوبه الراقي- من أنه علينا أن ننسى جميعا أننا ننتمي لمذهب معين... ألخ فسيأتي الكلام عليه

أخيراً أخي الهميسع عذراً على الإطالة التي أظن أنه لا بد منها لبيان أصول في الحوار أظن أنها صحيحة لك منى الحب والتقدير



بالنسبة للموضوع

أولاً أفهم من كلام أخي أحمد شعبان أن الحق لا ينحصر في فرقة واحدة وأن الحق قد يكون في فرقة في أصل ما وفي فرقة أخرى حق في أصل آخر أو أكثر وهكذا فإن كان فهمي صحيحاً فإني أرى أن هذه مسألة مهمة يجب الاتفاق عليها قبل التفرع لما بني عليها من أصول.

فيجب الحوار حول هذا الخلاف بيننا

ثانياً أخي المحترم هادي بالنسبة لسؤال أهل العلم أردت بذلك كما هو واضح في كلامي بعد مفارقة النبي صلى الله عليه وسلم للحياة وقد أشرتَ أنتَ إلى ذلك أما في حياة النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان هو الذي بين لهم دينهم بوحي من الله سبحانه وتعالى

ثالثاً لا أريد أن أناقش قولك يجب أن ننسى أننا ننتمي لمذهب معين وأن نتعامل على أننا مسلمون ويحاور كل واحد منا الآخرين فمرة قد يأخذ برأي هذه الفرقة ومرة برأي فرقة أخرى فهذا كما يبدو مبني على الأصل السابق الذي ذكره الأخ شعبان فيما لو اتفقنا عليه (أن الحق غير منحصر في فرقة واحدة بل هو في جميع فرق المسلمين) أما لو كان –حسب ادعائي- الحق منحصر في فرقة واحدة فهذا الكلام منفي.

وهذا لا يمنع أن نتعايش وأن نتحاور بل ونتحاب لأننا مسلمون بل حتى مع غير المسلمين بناءاً على حسن التعامل والخلق حتى لو اعتقدتُ بطلان دينه...فهذا لا إشكال فيه.

فأرجو عدم طرح هذه النقطة حتى نركز حوارنا على أصل مهم تتفرع عنه أصول في الحوار لك مني التقدير والاحترام



من خلال السابق يبدو أن الموضوع الذي يحتاج للتحاور هو هل الحق ينحصر في فرقة من فرق المسلمين أم لا.



وقبل طرح كلامي عن هذا الموضوع أود أن أقدم مقدمتين

الأولى أرجو التدقيق في كلامي وعدم تحميله مالا يحتمل حتى تحصل الفائدة وإن كان ثمت كلام مبهم فأرجو إعلامي حتى أبين قصدي كما حصل من أخي هادي حول مرادي بمن هم العلماء هل هم في زمن النبي صلى الله عليه وسلم أو بعده فهذا أسلوب راقي وجميل

الثانية تحرير موضع النزاع

فعندما أدعي أنا أن فرقة واحدة هي على الحق -وهذا ما يجب علي إثباته- فإن مرادي أن الحق كله موجود في مجموعهم ولا يخفى عليهم كلهم،

كما أن مرادي أيضاً لا يمتنع وجود بعض الحق كثيراً كان أو قليلاً في الفرق الأخرى.



بناءً على تلك المقدمتين أبدأ الكلام عن الموضوع

فاعلم أن أصول الخلاف -وأنا أعني الأصول التي تجمع ما سواها من أصول هي بالنسبة إليها فرع- بين الفرق الإٍسلامية معدود ومذكور في كتب كل فرقة

فمن أصول خلاف الشيعة مع بعض الفرق الإمامة فهم يرون أنها ركن للإسلام لا تصح إلا لآل البيت

ومن أصول خلاف السنة مع بعض الفرق القدر فهم يثبتون تقدير الله لكل شيء

ومن أصول خلاف المرجئة مع بعض الفرق المشيئة فهم ينفون المشيئة عن الله في المعاصي

ومن أصول خلاف الخوارج مع بعض الفرق الإٍسلامية التكفير فهم يكفرون بكبائر الذنوب

ومن أصول خلاف الجهمية مع بعض الفرق الأسماء والصفات فهم ينفونها عن الله

وهكذا قس على سائر الفرق

كما أنه قد توافق فرقةٌ فرقةً أخرى في بعض أصولها وقد تخالفها في البعض

إذا علمت ما سبق فاعلم أنه من البدهي أن كل فرقة تدعي أن مفهومها لتلك الأصول هو الصحيح فيما تختلف فيه مع بعض الفرق الأخرى وإلا لما اعتقدته ودافعت عنه وأما مالا تختلف فيه فلا نقاش بينهم أصلاً فيه لأنهم متفقون عليه

فيلزم من ادعاء كل فرقة الفهم الصحيح في كل الأصول التي اختلفت فيها مع سائر الفرق أن كل فرقة تدعي أنها على الحق في كل تلك الأصول ولو قلنا يصح أن تأتي فرقة من تلك الفرق وتقول أنا على الحق في بعض الأصول ولست على الحق في البعض للزم قولها أن تقول أنا على الحق في بعض الأصول التي أفهما الفهم الصحيح ولست على الحق في بعض الأصول حتى لو كان فهمي صحيحاً!!!! وهذا لم يقل به عاقل من كل الفرق

أما لو قلتَ لي لا يلزم ذلك فللفرقة أن تقول أنا على الحق في الأصول التي أفهمها فهماً صحيحاً ولست على الحق في الأصول التي لم أفهمها.. فالجواب

لا توجد فرقة قديمة من شيعة وسنة ومرجئة وخوارج وغيرهم من يقول أنا لا أفهم هذا الأصل ثم يختلف فيه مع الفرق الأخرى وإنما يأتي الخلاف بعد الفهم فلو لم تفهم الفرقة أصلاً ما وِفقَ فهمٍ معين لما اختلفت فيه مع الفرق الأخرى فالجاهل في مسألة ما لايخالف الآخرين فيها ويخطئهم ويتبنى معتقداً هو لا يفهمه!! طبعا هذا محال، فإذا قالت فرقة أنا أعتقد في أصل من أصول الدين كذا وكذا فمعناه أنها فهمته وفق فهم معين ثم خالفت فيه الآخرين وقس ذلك على كل أصول هذا الفرق ثم قس ذلك على سائر الفرق

أما واقع الفرق وكتبهم وأقوال علمائهم ودعاتهم -وهم ليسوا جهالاً بأصول فرقتهم- فإنهم يحصل بينهم التحاور لإثبات صحة مفهوم لأصل من أصول فرقتهم وخطأ مفهوم المخالفين لها.

ثم لازم ادعاء كل فرقة أنها على الحق في كل الأصول المختلف فيها أن كل فرقة ترى أن الحق في فرقة واحدة وإنما محل النزاع بينهم من هي؟؟؟ فكان جواب كل فرقة ............. نحن الفرقة التي على الحق...............

كما يلزم بلا إشكال من ادعاء الحق في تلك الأصول ادعاء أنها على الحق في جميع الدين لأن أصول الدين بين الفرق على قسمين:

متفق عليه بينهم وهذا لا إشكال فيه

مختلف فيه بينهم وهنا الإشكال

فادعاء فرقة –كما تقرر سابقاً- أنها على الحق في الأصول المختلف فيها يلزم منه أنها تدعي الحق في جميع أصول الدين كما هو ظاهر وبين

كل تلك اللوازم تنطبق على جميع الفرق الإسلامية في الزمان الأول التالي لعصر النبوة



أشكركم جميعاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس يوليو 02, 2009 3:38 am

إخواني الأعزاء
تحية مباركة طيبة وبعد
أولا : أشكركم جميعا على هذا الحوار الأكثر من راقي .
ثانيا : الواقع المعاش يقول بإختلافنا وفرقتنا منذ أن انتقل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عن دنيانا .
ثالثا : لا أحد يمكنه إدعاء أنه يملك الحقيقة المطلقة وحده حتى من هو على صواب " لأن علمه أيضا نسبي " ،
فإذا ما دخلنا حوارا نعلم بأننا سننتهي آخره بتسليم 72 فرقة بأنها على خطأ وفرقة واحدة هى التي على صواب فلن يكون هناك أصلا حوار .
رابعا : من هنا وقبل بدء الحوار كان يجب أن نبدأ ونحن مشتركين في الصحة والخطأ ، فهذا يجعلنا نتقبل التصحيح من بعضنا بعضا .
خامسا : أنا لا يعنيني كثيرا إن كان الحق يشترك فيه جميع الفرق او تملكه فرقة واحدة ، ولكن ما يعنيني هو الوصول للحق بأي طريق .
سادسا : لكي يكون الحوار سلسا ومتسارعا لابد أولا أن أشير لأخي الفاضل / فري ناو عن أسباب الاختلاف وجزاء المختلفين وصفاتهم تحت عنوان " إشكالية الاختلاف "على هذا المنتدى .
فبتشخيص المرض يمكن لنا أن نصل إلى العلاج ، وهذا له طرح آخر .
هذا من جهة ومن جهة أخرى حول ماذكر أعلى هذه المداخلة أشير .
1 0 في حياة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن القرآن الكريم قد اكتمل نزوله ، لذا لم يكن أمام الجميع مرجعية غير الرسول الكريم من خلال ما يتنزل من القرآن تباعا ، علاوة على أنه هو منشئ هذا الدين فلابد من اتباعه حتى في جميع الأحوال .
2 . " أهل الذكر " يجب أن نتمعن في معنى كلمة الذكر ، وحسب إعتقادي هم من يذكرون الله في جل أوقاتهم ، فيكونوا مراعين لأوامره في كل شئون حياتهم ، هم المتقين .
فأهل الذكر بالنسبة لي هم من أتوسم فيهم الصلاح وهم كثر ، ولنتذكر قول الله تعالى " وأتقوا الله ويعلمكم الله " فيجيبون بعلم الله حسب ما يفتح به عليهم ، وهم من يمكن أن نطلق عليهم أئمة أو علماء أو حتى أناس عاديين نتوسم فيهم صفة الصلاح .
وفقنا الله سبحانه وتعالى إلى الطريق القويم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس يوليو 02, 2009 9:24 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

العزيز freenow المحترم

مشكور على ردكم الطيب الذي فيه من العبر والدروس والنصائح ما أثلج صدرنا والمفترض أن يأخذ منهجاً يسير على خطاه كل حوار يراد له الوصول بتعاون جميع الأطراف المتفاعلة معه إلى شط الأمان حاملاً معه الفائدة المرجوة والتي يأملها وينتظرها جميع المتابعين .

بالنسبة لملاحظتك حول وجود بعض الطول في ردي إليكم .

فالهدف منه التوضيح للمتابعين لهذا الحوار الذي أتوقعه قيماً ومفيداً .

حيث أني أرسلت رابط الحوار عبر أيميل الإدارة إلى جميع المسجلين في القائمة البريدية .

وكما تعلم أن الذي يتابع منتدانا للحوار المتحضر الإسماعيلي هم من جميع الشرائح الثقافية والعمرية والمذهبية .

و واجبنا تجاههم وحقهم علينا أن نبسط لهم المعلومة المطروحة قدر الإمكان مرفقه بالتوثيق المطلوب .

ولو كان الحوار بيني وبينك على الخاص أو عبر الأيميل الشخصي لكان يكفيني الإشارة عن التصريح والتطويل في البيان و يكفيني التلميح عن التوضيح ويكفي ذكر كلمة من آية أو أسم السورة ورقم الآية لكي يصل لك المراد قوله .

أما بخصوص تنبيهكم على التقيد بأصل الحوار وعدم الدخول بتفرعات بعيده عن الأصل والجوهر

فأنا معكم بهذا التصويب والتوضيح ونترك لكم حرية تسليط الضوء على أي نقطة حواريه تروها مهمة وتجاهل أي نقطة تروها بعيدة عن الأصل تجاهلاً كلياً أو مؤقتاً .

فهدفنا الوصول إلى الحق من أقرب المسافات وبأبسط الطرق وبأوثق الأدلة والبيانات .

رغم أني وبعد أعادة القراءة لموضعكم وردي عليه لم أجد هذه التفرعات التي أطلتم في التلميح إليها .

ومع كل هذا ونزولاً تحت رغبتكم سوف أعيد تلخيص موضوعكم الذي تمحور حول محورين رئيسين

المحور الأول :

تبيان الفرقة التي تتبع الحق ...!!

المحور الثاني :

تبيان هوية أهل الذكر الذي أمرنا الله عز وجل في محكم تنزيله بسؤالهم عن أي شيء لا نعلمه .

نترك لك حرية اختيار المحور الذي تريدنا البدء فيه

ونوجه شكر خاص للأستاذ احمد شعبان الذي تفضل بمداخلة قيمة سوف تكون عوناً لنا في متابعة المشوار نحو نصرة الحق الذي يريده الله عز وجل في محكم تنزيله .

مع تحيات الهميسع

والى اللقاء



++++++++++++++++++




_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
freenow
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس يوليو 02, 2009 9:49 pm

أخي الهميسع

بخصوص الإطالة أنت ترى ذكر الأدلة وغيرها توضيحاً للزوار وأنا أرى أننا في معرض تحاور فيجب أن يركز المحاور على عدم التوسع مع الطرف الثاني حتى لا يطول الحوار بغير داع له

فعموماً هذا رأيك وهذا رأيي والاختلاف في ذلك أمره سهل

بخصوص ما ترى أنك لم تخرج عن أصل الحوار، فكذلك وكما سبق أن قلته أنا أن هذا رأيي ويبقى للزائر حق الترجيح بين الرأيين

وكونك تترك لي حرية تسليط الضوء على أي نقطة حواريهفهذا لطف منك وهذا ما أنادي به في أول الطرح

بخصوص المحورين اللذين ذكرتهما فكيف لك أن تمحور موضوعي الذي أنا ابتدأته ثم تطلب مني أن أختار أحدهما لنبدأ الحوار!!! ماذا نفعل نحن والأخوة من أول الموضوع إلا النقاش في محاور وفق التسلسل الذي أنا طرحته لك وللآخرين فهذا لا يليق بك أخي،، سامحك الله أخي ولذا أرجوك رجاءاً خاصاً إن كانت لديك محاور فاطرحها في موضوع مستقل ولك مني أن نتحاور فيها مع الأخوة الفضلاء، وأما هنا في موضوعي فلك أن تسير في النقاش بهذا التسلسل الذي أنا طرحته وتنتقده أصلاً أصلاً وإلا فاترك للأخوة ذلك أكرر شكري واحترامي



ولذا حتى لا يحصل شتات عن أصل الموضوع فإني أعيد تلخيص كلامي من أوله في نقاط

· افترق المسلمون بعد عهد النبوة إلى فرق

· كل فرقة تدعي أنها على الحق

· لازم دعواهم أنهم أجمعوا أن الحق في فرقة واحدة

· وإنما الخلاف بينهم من هي

· والمصدر المتفق بينهم هو القرآن الكريم

· فكان لابد من كل فرقة الاستدلال من القرآن دلالة تقتضيها اللغة العربية التي نزل بها القرآن لإثبات كونها على الحق

· فمن الأدلة قوله تعالى (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) والمعنى كما هو ظاهر أن على الذي يجهل دينه أن يسأل أهل الذكر كي يعلم دينه

· ولزم تفسير الذكر بمعنى العلم فصار المعنى أهل العلم

· فإن ثبت هذا فالمطلوب من هي الفرقة التي كانت بعد عهد النبوة وفي زمن التفرق كان أئمتها علماء؟؟ وتركت الجواب للبحث

وكان المطلوب من الأخوة الكرام وفق هذا التسلسل:

إن سلمت بالأصل السابق فانزل إلى التالي الذي بُني عليه

وإن نقضت السابق فلا يمكن أن تسلم معي في التالي وهذا حق مشروع وعليه فإننا سنتحاور في الأصل الذي وقع فيه خلاف وهذا ما حصل فجاءت الحوارات الجميلة كالتالي:

· تم موافقتي على وقوع الخلاف بعد عهد النبوة

· تم مخالفتي أنه لا توجد فرقة واحدة على الحق بل كل الفرق عندها حق وعندها خطأ

· تم مخالفتي في معنى أهل الذكر فهناك من قال لا نخصها بالعالم بل الرجل العادي الذي نتوسم فيه الخير وهناك من اتفق معي على أنه العالم ولكن انتقد عدم ذكري مواصفات العالم ومؤهلاته



هذه الملاحظات الثلاث التي وجدتها تسير وفق التسلسل المطروح

وهناك ملاحظات خارج مجال الموضوع والحوار لم أرد ذكرها لأني أردت التركيز على أصل الحوار والموضوع

مثل من قال علينا أن ننسى أننا ننتمي لمذهب معين .... أو من قال اذكر لنا عالماً تعتقده أو غيرها

وأنا لا أقول أنّ هذا الطرح خطأ !! كلا .. بل أقول أنه خارج عن الموضوع لأنه فرع يبنى على أصول سابقة وقد بينت ذلك في حواراتي السابقة لهاتين الملاحظتين وغيرها في نفس الصفحة فليصعد إليها من أراد.

مثال جميل لبيان المعنى وضوحاً هناك مثلاً من قال يجب أن لا أعتقد أن فرقة على الحق المطلق وعلل ذلك لأنه لاتوجد فرقة على الحق!!!!!!! فانظر حيث علل معتقده بأصل هو محل الخلاف والذي يجب عليه أن يثبته أو علي أن أثبت ضده فانظر أخي المحترم عندما لا يكون هناك تسلسل في الحوار؟!

نرجع...........

ولما كان الخلاف مع الأخوة في أصول للموضوع كان لابد قبل الانتقال للناقش في أصل دون أصل أن نتحاور في الأصل الأعلى المختلف فيه وهذا ما حصل كالتالي

بدأت بأصل هل توجد فرقة واحدة على الحق؟؟؟ أم كل الفرق عندها حق وعندها خطأ

وهذا ما حصل فقد كان طرحي الأخير لإثبات أنه توجد فرقة واحدة على الحق ولا أريد الانتقال إلى أصل آخر حتى يتم الاتفاق وإلا فالإكمال عبث لأننا سنبني على أصل غير متفق عليه وفعلاً ما زلنا في الحوار الجميل والنافع

فجاء تعقيب الأخ العاقل أحمد شعبان كالتالي

ثالثا : لا أحد يمكنه إدعاء أنه يملك الحقيقة المطلقة وحده حتى من هو على صواب " لأن علمه أيضا نسبي "

أخي شعبان

مفهوم كلامك أنه لا توجد فرقة تملك الحق كله وهذا هو محل نزاعنا فأنت تنفي الشيء بنفسه

وطبعاً وكما سبق وبينت بتركيز، أن ادعائي أن الحق في فرقة واحدة معناه أن الحق لا يخرج عنهم كلهم وليس معناه أنه لا يخفى على بعض منهم، وليس معناه كذلك أن الفرق الأخرى لاتملك حقاً أبداً، فكلا هذين المفهومين خطأ بلا إشكال

وإن كان قصدك أنه لا يوجد فرقة تدعي ذلك أصلاً، فأنت لا تعرف عفواً- عن الفرق التي افترقت بعد عهد النبوة شيئاً لأن كتبهم وكتب أتباعهم من بعدهم تصرح بكل ذلك

فإذا ما دخلنا حوارا نعلم بأننا سننتهي آخره بتسليم 72 فرقة بأنها على خطأ وفرقة واحدة هى التي على صواب فلن يكون هناك أصلا حوار .

لايمنع أن نتحاور حتى مع من نعتقد بطلان اعتقادهم فمثلاً نحن المسلمون نتحاور مع اليهود والهندوس وغيرهم ونعتقد أنهم على ضلال طبعاً لايمنع وجود حق معهم أيضاً

خامسا : أنا لا يعنيني كثيرا إن كان الحق يشترك فيه جميع الفرق او تملكه فرقة واحدة ، ولكن ما يعنيني هو الوصول للحق بأي طريق .

وهذا الهدف هو الذي يعنينا وهو الوصول إلى الحق بأي طريق وإنما اختلفتُ معك في الطريق الذي أنا أدعيه وهو أنه إذا ثبت لنا أن فرقة واحدة على الحق فإن الواجب علينا يا من نريد الحق أن نعرف من هي تلك الفرقة حتى نعتقد معتقدها السليم فننال رضا الله

أما ما ذكرته رعاك الله من موضوع سبب الاختلاف وغيره فهو موضوع شيق وممتع وقد اطلعت عليه في موضعه "إشكالية الاختلاف "ولكني أرى سدد الله خطاك أن لا تدخل موضوعاً في موضوع فدع موضوعك الجميل والنافع في مكانه وأنا دائماً على اطلاع به واستفادة منه

أما موضوع أهل الذكر ومن هم فسبق الإشارة إليه أول هذا الطرح



أكرر شكري واحترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 12:49 am

أخي العزيز الأستاذ / فري ناو
تحية مباركة طيبة وبعد
هدفنا الأخير هو البحث عن الحق فيما بين جميع الفرق والمذاهب .
وأمامنا مجموعة من الاحتمالات
1 0 فرقة واحدة تملك الحق
2 0 جميع الفرق تشترك في الحقيقة .
3 0 لا توجد أي فرقة على الحق .
4 0................... .
فلا يجب أن نقول بأي منهم الصواب قبل بدئ الحوار ، أو تقديم الدليل .
وسيادتك قد رجحت أحد هذه الاحتمالات .
وهذا كلام جميل وطيب .
وسؤالي هنا عن الدليل والمنهج الذي أوصلك إلى هذا الدليل ؟
دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 12:55 am

معذرة الاحتمال الرابع مكرر أرجو حذفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 4:00 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

أخي الكريم freenow يبدو الصيت بالتطويل للهميسع والفعل ما شاء الله لكم .

لذلك احترت كيف أبدا معك مختصراً وأسلم من أن تنعتني بالتطويل .

مع أنه المعروف أن من كثر كلامه كثرت أخطاءه .

على كل حال وجدت أفضل حل أن تتفضل باستلام دفة الحوار من بابها لمحرابها ولك الحرية المطلقة بأن تختار ما تريد البدء به وتجاهل ما تريد ... ولن نطالبك بشيء .

وأنا رهن الإشارة للإجابة على الاستفسارات التي تطلب .

المهم كما تفضلت وتفضل الأستاذ احمد شعبان أن تكون النية والهدف الوصول إلى الحق الذي يريده الله عز وجل في محكم تنزيله .

مبدئياً وبشكل مختصر جداً ... ليس عندي سوى طلب واحد

حيث كتبتم مشكورين

++++++++++++++++++++

· ولزم تفسير الذكر بمعنى العلم فصار المعنى أهل العلم

++++++++++++++++++++++++

نطلب منكم بمحبة ذكر المرجعية التي اعتمدتم عليها بلزوم تفسيركم الذكر بمعنى العلم

ومن بعد هذا اللزوم الذي ألزمت به نفسك ... توصلت أن المعنى تطور وصار أهل العلم .

مشكور سلفاً

الهميسع



++++++++++++++++++++++


_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 4:01 am

الأخ المحترم فري ناو

احترم رأيك جملة وتفصيلا ,

من خلال كلامك

سبق إذا كان الله أمر الناس بالرجوع للعالم لبيان الدين لهم فهذا دليل على أن الفرقة الصحيحة هي من كان أئمتها علماء

أفهم : أن العلماء هم أئمة الفرقة الصحيحة من بين كل الفرق

للكلام حول الفرقة الصحيحة والإتفاق عليه

علينا أن نتفق على الذكر وأهل الذكر

كلمة الذكر التي وردت في القرآن الكريم في أكثر من موضع

حيث وردت كلمة الذِكر / 15 / مرة بمعنى الذِكر

ووردت / 5 / بمعنى الذََكر

والذكر ما هو إلا كتاب من عند الله تعالى له أهل حيث قال تعالى :

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ }فصلت41

{وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }الأنبياء7

والأهل أخي الكريم من علينا سؤالهم وليس الأتباع,والذكر كتاب واحد وليس مجموعة كتب

الأخ المحترم طلبت أن لا نطيل في الشرح وكما قرأت لك فأنت تطيل ولك ذلك كما لنا ذلك

للعلم نحن لم نتفق على الذكر وأهله حتى ننتقل للفرقة الصحيحة

فأرجوا أن تبين لنا ما هو الذكر ومن أهله

دمت بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد المير احمد
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 5:44 am

السلام عليكم
يا علي مدد

تسجيل متابعه

مع العلم انني قد وجهة سؤال للاخ مسلم حق

عن من هم اهل الذكر لكنه تهرب ولم يجب


ننتظر منكم تبيان من هم اهل الذكر وانشاالله في الوقت المناسب سنشارك



+++++AFAA+++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
freenow
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 5:42 pm

بسم الله
أخي المحترم شعبان
أشكرك على التحديد المنطقي بالنسبة للفرق باعتبار الحق
فأما احتمال أن الفرق كلها ليست على الحق فلا شكل في بطلانه وأظنك توافقني وأترك لك التعليل
وأما الاحتمالان الآخران فهما محل الحوار فأنا أرجح الأول وأنت ترجح الثاني ثم قلت لي ما هو الدليل الذي أوصلك إلى هذا الترجيح؟؟
والجواب كل ما سبق من الحوار في الأعلى لكني سأعيد ما أراه مناسباً بنسخ ولصق ولك أن تنظر في التفصيل السابق.
قلت في الأعلى:
وقبل طرح كلامي عن هذا الموضوع أود أن أقدم مقدمتين

الأولى أرجو التدقيق في كلامي وعدم تحميله مالا يحتمل حتى تحصل الفائدة وإن كان ثمت كلام مبهم فأرجو إعلامي حتى أبين قصدي كما حصل من أخي هادي حول مرادي بمن هم العلماء هل هم في زمن النبي صلى الله عليه وسلم أو بعده فهذا أسلوب راقي وجميل

الثانية تحرير موضع النزاع

فعندما أدعي أنا أن فرقة واحدة هي على الحق -وهذا ما يجب علي إثباته- فإن مرادي أن الحق كله موجود في مجموعهم ولا يخفى عليهم كلهم،
كما أن مرادي أيضاً لا يمتنع وجود بعض الحق كثيراً كان أو قليلاً في الفرق الأخرى.

بناءً على تلك المقدمتين أبدأ الكلام عن الموضوع

فاعلم أن أصول الخلاف -وأنا أعني الأصول التي تجمع ما سواها من أصول هي بالنسبة إليها فرع- بين الفرق الإٍسلامية معدود ومذكور في كتب كل فرقة

فمن أصول خلاف الشيعة مع بعض الفرق الإمامة فهم يرون أنها ركن للإسلام لا تصح إلا لآل البيت

ومن أصول خلاف السنة مع بعض الفرق القدر فهم يثبتون تقدير الله لكل شيء

ومن أصول خلاف المرجئة مع بعض الفرق المشيئة فهم ينفون المشيئة عن الله في المعاصي

ومن أصول خلاف الخوارج مع بعض الفرق الإٍسلامية التكفير فهم يكفرون بكبائر الذنوب

ومن أصول خلاف الجهمية مع بعض الفرق الأسماء والصفات فهم ينفونها عن الله

وهكذا قس على سائر الفرق

كما أنه قد توافق فرقةٌ فرقةً أخرى في بعض أصولها وقد تخالفها في البعض

إذا علمت ما سبق فاعلم أنه من البدهي أن كل فرقة تدعي أن مفهومها لتلك الأصول هو الصحيح فيما تختلف فيه مع بعض الفرق الأخرى وإلا لما اعتقدته ودافعت عنه وأما مالا تختلف فيه فلا نقاش بينهم أصلاً فيه لأنهم متفقون عليه

فيلزم من ادعاء كل فرقة الفهم الصحيح في كل الأصول التي اختلفت فيها مع سائر الفرق أن كل فرقة تدعي أنها على الحق في كل تلك الأصول ولو قلنا يصح أن تأتي فرقة من تلك الفرق وتقول أنا على الحق في بعض الأصول ولست على الحق في البعض للزم قولها أن تقول أنا على الحق في بعض الأصول التي أفهما الفهم الصحيح ولست على الحق في بعض الأصول حتى لو كان فهمي صحيحاً!!!! وهذا لم يقل به عاقل من كل الفرق

أما لو قلتَ لي لا يلزم ذلك فللفرقة أن تقول أنا على الحق في الأصول التي أفهمها فهماً صحيحاً ولست على الحق في الأصول التي لم أفهمها.. فالجواب

لا توجد فرقة قديمة من شيعة وسنة ومرجئة وخوارج وغيرهم من يقول أنا لا أفهم هذا الأصل ثم يختلف فيه مع الفرق الأخرى وإنما يأتي الخلاف بعد الفهم فلو لم تفهم الفرقة أصلاً ما وِفقَ فهمٍ معين لما اختلفت فيه مع الفرق الأخرى فالجاهل في مسألة ما لايخالف الآخرين فيها ويخطئهم ويتبنى معتقداً هو لا يفهمه!! طبعا هذا محال، فإذا قالت فرقة أنا أعتقد في أصل من أصول الدين كذا وكذا فمعناه أنها فهمته وفق فهم معين ثم خالفت فيه الآخرين وقس ذلك على كل أصول هذا الفرق ثم قس ذلك على سائر الفرق

أما واقع الفرق وكتبهم وأقوال علمائهم ودعاتهم -وهم ليسوا جهالاً بأصول فرقتهم- فإنهم يحصل بينهم التحاور لإثبات صحة مفهوم لأصل من أصول فرقتهم وخطأ مفهوم المخالفين لها.

ثم لازم ادعاء كل فرقة أنها على الحق في كل الأصول المختلف فيها أن كل فرقة ترى أن الحق في فرقة واحدة وإنما محل النزاع بينهم من هي؟؟؟ فكان جواب كل فرقة ............. نحن الفرقة التي على الحق...............

كما يلزم بلا إشكال من ادعاء الحق في تلك الأصول ادعاء أنها على الحق في جميع الدين لأن أصول الدين بين الفرق على قسمين:

متفق عليه بينهم وهذا لا إشكال فيه

مختلف فيه بينهم وهنا الإشكال

فادعاء فرقة –كما تقرر سابقاً- أنها على الحق في الأصول المختلف فيها يلزم منه أنها تدعي الحق في جميع أصول الدين كما هو ظاهر وبين

كل تلك اللوازم تنطبق على جميع الفرق الإسلامية في الزمان الأول التالي لعصر النبوة
أشكرك أخي شعبان على ذوقك الرفيع وطرحك الجميل وكل الأخوة وأتمنى أني لم أثقل عليكم في طرحي فأنا حسب ظني أريد الحوار الهادف والمفيد فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان
أسأل الله أن يجعل دربك خيراً ونوراً وتوفيقاً وكل المسلمين
أخي المحترم هادي
أفهم من كلامك أنك تسلم لي ولو جدلاً أن فرقة واحدة على الحق -بغض النظر من هي- وأنهم من أئمتها أهل الذكر وإنما الخلاف بيننا هو هل أهل الذكر هم العلماء كما أدعيه أنا أو لا
فإن ثبت أنهم علماء فأنت ستسلم معي بما سبق ويبقى أن نعرف بعد تحديد العلماء وصفاتهم من هي الفرق بعد زمن النبوة التي أئمتها علماء يرجع الناس إليهم في تعلم مالا يعلمون من الدين
وإن لم يثبت فلك أن تقول لي لن أسلم معك بما سبق وسيختلف الموضوع إذا ثبت خطأ أحد الأصول السابقة
فإن كان هذا مرادك فأرجو أن تنتظرني حتى أحاور أخي شعبان لأنه لم يسلم معي على كون فرقة واحدة على الحق فإني لا أريد أن تتداخل الحوارات فتذهب قيمة الحوار
وإن كان هذا ليس مرادك فأرجو بيانه لي ولو حصل بأسلوب منقط ومرتب حتى أفهمك أكثر
أخي هادي بخصوص الإطالة فإني سبق أن قلت أن الإطالة مطلوبة إن كانت لم تخرج عن أصل الحوار ومع ذلك قلت أيضاً أن هذا رأيي الذي يصيب ويخطئ ومع ذلك فإن كنت ترى أن كلامي خطأ من أساسه أو أنك ترى أنك لم تخرج عن صلب الموضوع فإني لا أستطيع أن ألزمك برأيي
وكما تفضلت أنت أخي: لك ذلك كما لنا ذلك
وهذا منطق سليم مع التركيز على أصل الحوار حسب رأيي والذي أظنه رأيك ثم قد نختلف في فهم المنطق فيبقى الأمر وجهات نظر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 9:26 pm

أخي المحترم فري ناو

أولا : أتفق معك أن فرقة واحدة هي الصحيحة جدلا كما تفضلت ولكن لايمنع أن يكون مع باقي الفرق أمور صحيحة ولاتخرج عن الدين , فالدين واحد والله واحد والرسول واحد والقرآن واحد لكنه مختلف حوله من حيث الفهم والفرقة الصحيحة يجب أن تكون واحدة من هذا المبدأ فقط .

ثانيا : الأئمة هم العلماء لا أرى في الدين عالما فالعالم يكون في العلوم التي اكتشفتها الإنسانية من طب وفلك وهندسات وغيرها من علوم وللدين هناك أئمة فقط وليس علماء وهذا لقب في القرآن الكريم قد ذكر .

ثالثا :أهل الذكر هم الأئمة التي يجب علينا سؤالهم وعلينا معرفتهم معرفة جلية وواضحة حتى نستطيع سؤالهم ومعرفتهم لاتتم إلا من خلال القرآن الكريم ومما أوصى به الرسول الكريم

محمد ( ص )

رابعا : الذكر ما هو إلا كتاب كما قال تعالى , علينا معرفته أيضا معرفة جلية وواضحة لنعرف أهله من خلاله لسؤالهم حوله .

دمت بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
freenow
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة يوليو 03, 2009 10:41 pm

بسم الله
أخي المحترم هادي
أما النقطة الأولى وهي أن هناك فرقة واحدة على الحق ولايمنع أن يوجد عند الفرق الأخرى حق فهذا هو عين الصواب وهذا ما أنادي به منذ بدأت الحوار هنا أرجو الاطلاع عليه للضرورة حيث فيه تفصيل قد ينفعك أخي الفاضل
المهم أننا توصلنا لاتفاق محدد وواضح
ولكن حتى الآن لم أتفق مع أخي شعبان على هذه النقطة فأنا بانتظار موافقته حتى أكمل الحوار حسب التسلسل السابق

أخي العزيز بخصوص موضوع العالم والذكر وأهله فإن كلامك مفيد ولكني أستأذنك أنني سأؤجل الحوار فيه قليلاً وأعدك بذلك بل لابد من ذلك وجوباً حتى يسلم ادعائي في التسلسل عاليه


شكراً للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   السبت يوليو 04, 2009 3:46 am

الأخ المحترم فري ناو
لك مني ما تريد ليتم الحوار وفق التسلسل الذي وضعته حضرتك
وسأبقى متابع لحواركم مع الأخ أحمد شعبان
دمتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   السبت يوليو 04, 2009 4:06 am

شكرا إخواني الأعزاء ، على تفضلكم بإستمرار الحوار .
وأود أن أشير إلى شيء هام حتى يتم استكمال الحوار وهو :
يمكنني الموافقة مبديا وفيما بعد انتهاءا أنه توجد فرقة واحدة هى الناجية .
وذلك لأن ما يعنيني هو الحق وفقط ولا أنتصر لأي فرقة أو مذهب ، وقد أشرت إلى ذلك أعلاه .
ومن هنا يمكن لسيادتك بإستكمال العرض مع اعتبار أنني موافق على أنها فرقة واحدة .
دمتم أخوى الأستاذين " هادي ، فري ناو " بكل خير ، وإلى أن ألتقي بكم ثانية بعد رجوعي مساء لكم مني كل الحب والاحترام .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Riad
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الثلاثاء يوليو 14, 2009 1:40 pm

بسم الّله الرّحمن الرّحيم




لطالما كنت من المنادين بالمنهجية بالحوار .ولطالما عزفت كما فعل الكثير غيري عن متابعة عناوين أكثر من هامة لأنني لم أعد أعرف أين أصبحنا أو أين كنا ..

تحياتي لجميع المشاركين , مع تسجيل متابعة عن قرب



وأقترح على الأخ Free Now التذكير بين الحين والآخر بما تم الوصول إليه , أي تلخيص السابق لأن الصفحات يبدو أنها ستكون متتالية ومن الصعب مراجعة الموضوع من بدايته كل حين . مثل

اعتمادا على اتفاقنا على المرتكزات السابقة في الحوار :

1- لم يوجد خلاف زمن ...

2- حدث الخلاف حول ...

3-



مع التحية للأخ الهميسع واحترامي للجميع المخالف قبل الموافق.

Riad Mahfoud

اللهم اجعلنا من المفلحين .

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج : 77]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء أغسطس 12, 2009 4:04 pm

الاخ Freenow

الفرقه الناجيه :

1ـ الايمان الجازم بالشهادتين قولا وفعلا ... وارجو التركيز على قولا وفعلا
2ـ توحيد الله وعدم الاشراك به مع العلم بان الشرك لظلم عظيم ، فالله تعالى اليه وحده يلجأ ولا يطلب الغوث
الا منه سبحانه وتعالى ، واثبات ما اثبته لنفسه سبحانه وتعالى دون تكييف او تعطيل او تشبيه
3ـ الايمان باركان الاسلام الخمسه واتباع اوامر الله تعالى واجتناب نواهيه اجمع ، مع التركيز بان نواهي الله
الثابته لايمكن تغييرها ولا يحق لبشر مهما علت مكانته ان يحللها.مثل الحجاب والخمر والربا والميسر واكل
الخنزير والسحر والقتل ... الخ

الايمان بالانبياء والرسل عليهم السلام والايمان بان نبينا ورسولنا محمد
صلى الله عليه وسلم هو خاتم النبيين والرسل وانهم جميعا ـ اي الانبياء
والرسل ـ عليهم السلام هم افضل خلق الله تعالى من بقية البشر اجمع
5ـ الايمان بالسنه الصحيحه الوارده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
6ـ الايمان بعدالة الصحابه رضي الله عنهم وانهم هم الذين حما الله بهم الدين بعد وفاة رسولنا الكريم صلى الله
عليه وسلم ، وان من يقدح فيهم فهو يقدح في كلام الله
7ـ الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
8ـ ان من يرتكب الكبيره فامره الى الله ان شاء ان يغفر له وان شاء عذبه مع الحث على التوبه دائما
لان الله متوعد على الكبيره بالعذاب الكبير...وان من تاب يتوب الله عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء أغسطس 12, 2009 5:06 pm

هلا خيتي راصده
معك قلبا وقالبا
باستثناء اقتراح وهو
في البند الثالث الايمان بأركان الايمان وليس اركان الاسلام تأتي أقوى وأعمق
في البند السادس نريد آي قرآنية للتوثيق
ودمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الأربعاء أغسطس 12, 2009 7:51 pm

الأخت المحترمة راصدة
نحترم ما تفضلت به من تفنيد لما أردت لكن في البند السادس الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ما هم إلا بشر مثلنا وممكن وجود الخطأ عندهم كما يوجد الخظأعندنا فهم ليسوا بمعصومين عن الخطأ
وأن من يقدح فيهم يقدح في كلام الله هذا يحتاج إلى توثيق ولايمكن أخذه بهذه الطريقة التي ذُكرت بها
دمت بخير
مع شكري الجزيل للأخ Riad لمروره الكريم على هذا الموضع
كما وأني أذكر الأخ فري ناو بالمتابعة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس أغسطس 13, 2009 2:20 am

مهند أحمد اسماعيل كتب:
هلا خيتي راصده
معك قلبا وقالبا
باستثناء اقتراح وهو
في البند الثالث الايمان بأركان الايمان وليس اركان الاسلام تأتي أقوى وأعمق
في البند السادس نريد آي قرآنية للتوثيق
ودمت بخير

يا اخي اقول عدالة الصحابه اي انهم هم الذين حموا سنة النبي صلى الله عليه وسلم سواء في عهده او في الخلافه
الراشده...ولم اقل انهم لم يخطأوا..


قال تعالى ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً )

وقوله تعالى ( لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس أغسطس 13, 2009 2:23 am

هادي كتب:
الأخت المحترمة راصدة
نحترم ما تفضلت به من تفنيد لما أردت لكن في البند السادس الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ما هم إلا بشر مثلنا وممكن وجود الخطأ عندهم كما يوجد الخظأعندنا فهم ليسوا بمعصومين عن الخطأ
وأن من يقدح فيهم يقدح في كلام الله هذا يحتاج إلى توثيق ولايمكن أخذه بهذه الطريقة التي ذُكرت بها
دمت بخير
مع شكري الجزيل للأخ Riad لمروره الكريم على هذا الموضع
كما وأني أذكر الأخ فري ناو بالمتابعة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صدقت كل الصحابه عدول وهم بشر يخطئون ومنهم علي بن ابي طالب رضي الله عنه والحسن والحسين رضي الله عنهما .. فلا يوجد بشر لا يخطئ

وبامكانك الرجوع للفتوى في هذا الرابط

http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=243875
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس أغسطس 13, 2009 11:37 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين المنتجبين
الأخت راصده
نطلب شرح الآيتين الكريمتين لله عز وجل
حتى نتبين علاقتهما بما تفضلت
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس أغسطس 13, 2009 7:14 pm

مهند أحمد اسماعيل كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين المنتجبين
الأخت راصده
نطلب شرح الآيتين الكريمتين لله عز وجل
حتى نتبين علاقتهما بما تفضلت
ياعلي مدد

الايتين تبين ان الصحابه رضوان الله عليهم قد تاب الله عليهم وطهرهم لما لمس فيهم الله الصدق والاخلاص والايمان
قولا وفعلا واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في اصعب المواقف وعدم خذلانه

وتفضل الشرح الكامل لجوابك استاذ مهند
http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%B4%D8%B1%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%8A%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%8A%D8%A9/%D9%88%D9%82%D9%88%D9%84%D9%87_%D9%88%D9%86%D8%AD%D8%A8_%D8%A3%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8_%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس أغسطس 13, 2009 7:20 pm

الأخت المحترمة راصدة
لم أفهم شيء من هذا الجواب
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس أغسطس 13, 2009 7:43 pm

هادي كتب:
الأخت المحترمة راصدة
لم أفهم شيء من هذا الجواب
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف يعني استاذ هادي

يعني رضوان الله قد نزل عليهم ولن يسخط عليهم ابدا والايات الاخرى ايضا دالة على ذلك

وكذلك حديث اهل بدر ...وغيرها من الايات تدل على رضوان الله الدائم عليهم

هل فهمت المقصد يا ستاذ هادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الخميس أغسطس 13, 2009 8:05 pm

الأخت راصدة
تحياتي
قصد الأخ هادي ونرجو التصويب:
أنه عندما كتبت حضرتك
وتفضل الشرح الكامل لجوابك أستاذ مهند
ظهر شرح العقيدة الطهاوية لحديث شريف ضعيف غير مثبت
نرجو اقتباس الجزء المتضمن شرحكم للأيتين الكريمتين أعلاه
أرجو المساعدة لنتابع
شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة أغسطس 14, 2009 5:21 am

اولا في الرابط معتقد اهل السنه في الصحابه وبانهم عدول والنهي عن سبهم وشتمهم واتخاذهم غرضا

ثانيا التفسير

يخب تعالى عن رضاه عن المؤمنين الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت
الشجرة وقد تقدم ذكر عدتهم وأنهم كانوا ألفا وأربع مئة وأن الشجرة كانت سمرة بأرض
الحديبية قال البخاري « 4163 » حدثنا محمود حدثنا عبيد الله
عنإسرائيل عن طارق بن عبد الرحمن رضي الله عنه قال انطلقت حاجا فمررت بقوم يصلون
فقلت ما هذا المسجد قالوا هذه الشجرة حيث بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة
الرضوان فأتيت سعيد بن المسيب فأخبرته فقال سعيد حدثني أبي أنه كان فيمن بايع رسول
الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة فلما خرجنا في العام المقبل نسيناها فلم نقدر
عليها فقال سعيد إن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لم يعلموها وعلمتموها أنتم فأنتم
أعلم وقوله تعالى « فعلم ما في قلوبهم » أي من الصدق
والوفاء والسمع والطاعة « فأنزل السكينة » وهي الطمأنينة
« عليهم وأثابهم فتحا قريبا » وهو ما أجرى الله عز وجل في
أيديهم من الصلح بينهم وبين أعدائهم وما حصل بذلك من الخير العام المستمر المتصل
بفتح خيبر وفتح مكة ثم فتح سائر البلاد والأقاليم عليهم وما حصل لهم من العز والنصر
والرفعة في الدنيا والآخرة ولهذا قال تعالى « ومغانم كثيرة
يأخذونها وكان الله عزيزا حكيما » قال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن محمد بن
يحيى بن سعيد القطان حدثنا عبيد الله بن موسى يعني ابن عبيدة حدثني إياس بن سلمة عن
أبيه قال بينما نحن قائلون إذ نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم
أيها الناس البيعة البيعة نزل روح القدس قال فثرنا إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم وهو تحت شجرة سمرة فبايعناه فذلك قول الله تعالى « لقد رضي
الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة » قال فبايع رسول الله صلى الله
عليه وسلم لعثمان رضي الله عنه بإحدى يديه على الأخرى فقال الناس هنيئا لابن عفان
يطوف بالبيت ونحن ههنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو مكث كذا وكذا سنة ما
طاف حتى أطوف

تفسير ابن كثير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة أغسطس 14, 2009 5:23 am

وهذا البحث القيم عن عدالة الصحابه

ولاً : دلالة القرآن الكريم على عدالة الصحابة :

لقد وصف رب العزة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعدالة وأثنى عليهم فى آيات يطول ذكرها منها :
1- قوله تعالى : {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا
شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} ووجه
الاستدلال بهذه الآية على عدالة الصحابة أن وسطاً بمعنى "عدولاً خياراً"،
ولأنهم المخاطبون بهذه الآية مباشرة وقد ذكر بعض أهل العلم أن اللفظ وإن
كان عاماً إلا أن المراد به الخصوص، وقيل : "إنه وارد فى الصحابة دون
غيرهم.
2- وقوله تعالى : {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ
تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ
بِاللَّهِ}ووجه دلالة هذه الآية على عدالة الصحابة أنها أثبتت الخيرية
المطلقة لهذه الأمة على سائر الأمم قبلها، وأول من يدخل فى هذه الخيرية
المخاطبون بهذه الآية مباشرة عند النزول، وهم الصحابة الكرام ، وذلك يقتضى
استقامتهم فى كل حال، وجريان أحوالهم على الموافقة دون المخالفة، ومن
البعيد أن يصفهم الله بأنهم خير أمة ولا يكونوا أهل عدل واستقامة، وهل
الخيرية إلا ذلك؟

كما أنه لا يجوز أن يخبر الله تعالى بأنه جعلهم أمة وسطاً – أى عدولاً –
وهم على غير ذلك، فيصح أن يطلق على الصحابة أنهم خير أمة بإطلاق، وأنهم
وسط أي عدول بإطلاق"

وهكذا سائر الآيات التى جاءت بمدحهم قال تعالى : {لِلْفُقَرَاءِ
الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ
يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ
وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ*وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا
الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ
إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا
وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ
يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} فالصادقون هم
المهاجرون، والمفلحون هم الأنصار، بهذا فسر أبو بكر الصديق، هاتين
الكلمتين، من الآيتين، حيث قال فى خطبته يوم السقيفة مخاطباً الأنصار:"إن
الله سمانا (الصادقين) وسماكم (المفلحين)،وقد أمركم أن تكونوا حيثما كنا،
فقال : {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ
الصَّادِقِين}

فهذه الصفات الحميدة فى هاتين الآيتين كلها حققها المهاجرون والأنصار من
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، واتصفوا بها، ولذلك ختم الله صفات
المهاجرين بالحكم بأنهم صادقون، وختم صفات الذين آزروهم ونصروهم وآثروهم
على أنفسهم بالحكم لهم بأنهم مفلحون
وهذه الصفات العالية لا يمكن أن يحققها قوم ليسوا بعدول.
وحتى الآيات التى جاء فيها عتاب لهم أو لبعضهم شاهدة بعدالتهم حيث غفر
الله لهم ما عاتبهم فيه وتاب عليهم قال تعالى : {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ
يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ
الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ
حَكِيمٌ*لَوْلَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا
أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ*فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَالًا طَيِّبًا
وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ( وتأمل ختام العتاب
"إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ" وهل بعد مغفرة الله من شئ؟
وقال تعالى : {وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا
ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ
أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ
ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ
الرَّحِيمُ} وتأمل ختام الآية "إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ"

وغير ذلك من الآيات الشاهدة بمغفرة الله لهم لما ارتكبوا من بعض المعاصي -
وسيأتى ذكر بعضها فى الرد على الشبهات حول عدالة الصحابة التي سوف نكتبه
مستقبلا على هذا المنتدى المبارك إن شاء الله.

إن تلك الآيات التي جاء فيها عتاب للصحابة أو لبعضهم لارتكابهم بعض
المعاصي لخير دليل شاهد على ما سبق ذكره، من أن المراد بعدالتهم جميعاً
عصمتهم من الكذب فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس معنى عدالتهم
عصمتهم من المعاصى أو من السهو أو الغلط، فهذا لم يقل به أحد من أهل العلم
وحتى مع ارتكاب بعضهم لبعض الذنوب، فقد امتن الله عز وجل عليهم بالتوبة
والمغفرة لذنوبهم

وما هذه المنة من ربهم إلا بيان لعباده مؤمنهم وكافرهم إلى قيام الساعة
بعظم مكانة من اختارهم لصحبة سيد أنبيائه ورسله ، وأن التجريح والقدح فى
تلك المكانة والعدالة إنما هو تجريح وقدح فيمن بوأهم تلك المكانة، وجعلهم
خير أمة أخرجت للناس !!! نعوذ بالله من الخذلان.

ثانياً : دلالة السنة المطهرة على عدالة الصحابة رضي الله عنهم :

لقد وصف النبي عليه الصلاة والسلام أصحابه بالعدالة، وأثنى عليهم فى أحاديث يطول تعدادها منها :
1- قوله صلى الله عليه وسلم:"ألا ليبلغ الشاهد منكم الغائب" "ففى هذا
الحديث أعظم دليل على أن الصحابة كلهم عدول ليس فيهم مجروح، ولا ضعيف إذ
لو كان فيهم أحد غير عدل، لاستثنى فى قوله
وقال : "ألا ليبلغ فلان منكم الغائب" فلما أجملهم فى الذكر بالأمر
بالتبليغ لمن بعدهم، دل ذلك على أنهم كلهم عدول، وكفى بمن عدله رسول الله
شرفاً"
2- وقال
: "خير الناس قرنى ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم يجئ قوم تَسْبِقُ
شَهَادَةُ أَحَدِهِم يَمِيَنهُ ويَميِنُهُ شَهَادَتَهُ" وهذه الشهادة
بالخيرية مؤكدة لشهادة رب العزة : { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ
لِلنَّاسِ }
3- وقوله
: "النجومُ أَمنةٌ للسماءِ، فإذا ذهبتِ النجوُمِ، أَتى السماءَ ما تُوعدُ،
وأَنا أَمَنةٌ لأَصْحَابى فإذا ذهبتُ أَتَى أَصْحَابِى ما يُوعدونَ،
وأَصْحَابى أَمنةٌ لأُمَّتِى، فإِذا ذهب أصحابى أتى أُمِتى ما يُوعَدُون"
4- وقال
: "إن الله اختار أصحابي على العالمين، سوى النبيين والمرسلين، واختار لى
من أصحابى أربعة أبا بكر، وعمر وعثمان، وعلياً فجعلهم أصحابى قال فى
أصحابى كلهم خير، وأختار أمتى على الأمم، وأختار من أمتى أربعة قرون،
القرن الأول والثانى والثالث، والرابع"
وهذا الحديث مؤكد لقوله تعالى : { مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ
مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ
رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا
سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي
التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ
فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ
لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا
وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيما }

ويؤكد ابن مسعود ما سبق من الآية والحديث قائلاً : "إن الله نظر فى قلوب العباد، فوجد قلب محمد
خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه وابتعثه برسالته، ثم نظر فى قلوب العباد
بعد قلب محمد فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيه يقاتلون عن دينه"
يقول الإمام الآمدي : "واختيار الله لا يكون لمن ليس بعدل"(
5- وقال
: "لا تسبوا أصحابى لا تَسُبُّوا أصحابى : فوالذى نفسى بيده! لو أن
أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مثلَ أُحُدٍ ذهباً، ما أَدركَ مُدَّ أَحَدِهِم، ولا
نَصِيَفهُ"

يقول الصحابى الجليل سعيد بن زيد بن عمرو، أحد العشرة المبشرين بالجنة لما سمع رجلاً من أهل الكوفة يسب رجلاً من أصحاب رسول الله قال : "… والله لمشهد شهده رجل يغبر فيه وجهه مع رسول الله : أفضل من عمل أحدكم، ولو عمر عمر نوح عليه السلام"
يقول فضيلة الشيخ محمد الزرقاني - رحمه الله - "فأنت ترى من هذه الشهادات
العالية فى الكتاب والسنة، ما يرفع مقام الصحابة إلى الذروة، وما لا يترك
لطاعن فيهم دليلاً، ولا شبهة دليل



ومن هنا كان توثيق هذه الطبقة الكريمة طبقة الصحابة، يعتبر دفاعاً عن
الكتاب، والسنة، وأصول الإسلام من ناحية، ويعتبر إنصافاً أدبياً لمن
يستحقونه من ناحية ثانية، ويعتبر تقديراً لحكمة الله البالغة فى اختيارهم
لهذه المهمة العظمى من ناحية ثالثة.

كما أن تَوْهِينهم والنيل منهم، يعد غمزاً فى هذا الاختيار الحكيم، ولمزاً
فى ذلك الاصطفاء والتكريم، فوق ما فيه من هدم الكتاب، والسنة، والدين"

ثالثاً : دلالة إجماع الأمة على عدالة الصحابة رضي الله عنهم أجمعين :

أجمعت الأمة - إلا من شذ ممن لا يعتد بخلافهمعلى ما سبق من تعديل الله ورسوله للصحابة أجمع، والنقول فى هذا الإجماع كثيرة عن علماء الأمة، من المحدثين، والفقهاء، والأصوليين

يقول الخطيب البغدادى : "إنه لو لم يرد من الله ورسوله فيهم شئ مما
ذكرناه، لأوجبت الحال التى كانوا عليها من الهجرة، والجهاد، والنصرة، وبذل
المهج، والأموال، وقتل الآباء والأولاد، والمناصحة فى الدين، وقوة الإيمان
واليقين : القطع على عدالتهم، والاعتقاد لنزاهتهم، وأنهم أفضل من جميع
المعدلين والمزكين، الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين0 هذا مذهب كافة
العلماء ومن يعتد بقوله من الفقهاء"

وقال ابن الصلاح : "للصحابة بأسرهم خصيصة، وهى أنه لا يسأل عن عدالة أحد
منهم، بل ذلك أمر مفروغ منه لكونهم على الإطلاق معدلين بنصوص الكتاب،
والسنة، وإجماع من يعتد به فى الإجماع من الأمة"
وقال العراقي : "إن جميع الأمة مجمعة على تعديل من لم يلابس الفتن منهم وأما من لابس الفتن منهم وذلك حين مقتل عثمان فأجمع من يعتد به أيضاً فى الإجماع على تعديلهم إحساناً للظن بهم، وحملاً لهم فى ذلك على الاجتهاد"

وقال الإمام الغزالى : "والذى عليه سلف الأمة، وجماهير الخلق، أن عدالتهم
معلومة بتعديل الله إيـاهم وثنائه عليهم فى كتابه، فهو معتقدنا فيهم، إلا
أن يثبت بطريق قاطع ارتكاب واحد لفسق مع علمه به، وذلك مما لا يثبت فلا
حاجة لهم إلى التعديل – ثم ذكر بعض ما دل على عدالتهم من كتاب الله وسنة
رسوله ثم قال : فأى تعديل أصح من تعديل علام الغيوب –سبحانه- وتعديل رسوله
كيف ولو لم يرد الثناء لكان فيما اشتهر وتواتر من حالهم فى الهجرة،
والجهاد، وبذل المهج، والأموال، وقتل الآباء والأهل، فى موالاة رسول الله
، ونصرته، كفاية فى القطع بعدالتهم"

فهذه النقول المباركة للإجماع من هؤلاء الأئمة وغيرها كثير كلها فيها بيان
واضح، ودليل قاطع على أن ثبوت عدالة الصحابة عموماً بلا استثناء، أمر
مفروغ منه، ومسلم به
فلا يبقى لأحد شك،ولا ارتياب بعد تعديل الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة على ذلك.
"وإذا تقرر لك عدالة جميع من ثبتت له الصحبة، علمت أنه إذا قال الراوى عن
رجل من الصحابة، ولم يسمه كان ذلك حجة، ولا يضر الجهالة، لثبوت عدالتهم
على العموم"

قال الإمام الجوينى : "ولعل السبب فى قبولهم من غير بحث عن أحوالهم،
والسبب الذى أتاح الله الإجماع لأجله، أن الصحابة هم نقلة الشريعة، ولو
ثبت توقف فى رواياتهم، لانحصرت الشريعة على عصر رسول الله صلى الله عليه
وسلم، ولما استرسلت على سائر الأعصار"

أولئك آبائى فجئنى بمثلهم***إذا جمعتنا يا جرير المجامع

غمرهم الله برحمته ورضوانه … آمين ... والحمد لله رب العالمين..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد المير احمد
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة أغسطس 14, 2009 11:37 am

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

_________________________________
يقول الامام علي عليه السلام

انظروا أهل بيت نبيكم ....................
فالزموا سمتهم ............... واتبعوا اثرهم
فلن يخرجوكم من هدى .. ولن يعيدوكم في ردى
فإن لبدوا فالبدوا .............. وان نهضوا فإنهضوا
لاتسبقوهم فتضلوا .......... ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فرق المسلمين.. من على الحق!!   الجمعة أغسطس 14, 2009 1:20 pm

لاتعقيب
طريقنا غير طريقكم هنا
لكن أكيد هناك عدة مفارق لديك ستلتقي بطريقنا وهو طريقكم
تقبلي تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فرق المسلمين.. من على الحق!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: