منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 سلمية الخالدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعز لدين الله
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: سلمية الخالدة   الخميس يوليو 23, 2009 5:19 am


ســــلمية
((أم القاهرة))


هذه المدينة التاريخية العريقة بالقدم الجاثمة على مدخل البادية السورية خطت في السنوات الأخيرة خطوات سريعة نحو النمو والازدهار وامتازت عن بقية المدن المجاورة بالروح المعنوية التعاونية التي تسيطر على مجتمعها المحلي فاستيقظ الفرد وأصبح يعرف معنى لوجوده في الحياة ويدرك أنه عضو عامل في الهيئة الاجتماعية وانه جزء لا يتجزء سيما وان سكان السلمية بالرغم من ازدياد عددهم على مر الأيام ينحدرون نم أصل واحد وسلالة واحدة



تقع مدينة سلمية العريقة على بعد 32 كم في الجنوب الشرقي من مدينة حماة وفي الشمال الشرقي من مدينة حمص على خط عرض 35 درجة و 37 درجة شرف غرينتش



قال عنها بطليموس ((مدينة سلمية طولها 68 درجة و20 دقيقة وعرضها 37 درجة و5 دقائق طالعها 25 درجة من السرطان من الإقليم الرابع ولها شركة مع الأسد ولها شركة مع الدب الأصغر .......))



تبلغ مساحة سلمية العريقة مع المزارع التابعة لها 19515 هكتار وتقسم الى اربع مناطق مساحية هي ((بركان وبين الجبال و المزيرعة والشيخ علي )) وتقدر مساحة سلمية العريقة بكاملها بما فيها القرى والنواحي التابعة لها 451320خكتار وتبلغ ارتفاعها الوسطي عن سطح البحر 455 م



مناخ سلمية متاثر بالمناخ المنحصر بين خط امطار 500_250 وكونها منحرفة نحو الجنوب تتاثر بالنفوذ البحري لفتحة حمص _طرابلس وهذا جعل أمطارها اقل انتظام وحرارة ذات فوارق كبيرة وفصل جاف يستمر اكر من 4 شهور وحرارة صل في الصيف وخاصة تموز إلى 40 درجة والمعدل الوسطي في كانون الثاني 6 وفي تموز 30 درجة والرياح التي تهب على المنطقة غير شديدة ففي الشتاء تهب الرياح الغربية التي تجلب الإمطار وأحيانا نهب رياح شمالية شرقية تسبب طقس بارد وفي الصيف تهب على سلمية رياح غربية جافة تملاء الجو بالغبار تبلغ الرطوبة النسبية 90 % اما في تموز 45% لذلك تصبح ليالي الصيف منعشة



ومدينة سلمية واقعة في سهل كبير منبسط مترامي الاطراف ينتهي شرقا بسلسلة جبال البلعاس وتشرف سلمية من الجهة الغربية الشمالية على تلال منبسطة بارتفاع 600_650 هي ((جبل عين الزرقا قلعة شميميس وجبل الاطوز وجبل الخضر ))

اما من الشمال تصل بالبراري المتدة نحو خرائب الاندرين وقصر ابن وردان ومن الجنوب يحدها المنبسطات الذاهبة الى حمص



سلمية بحد ذاتها واقعة في مجرى السيول التي تاتيها من الشرق باعتبارها واقعة على المدخل الرئيسي للبادية السورية فقد كانت منذ القديم محطة تموين للبدو والقوافل الجارية والجيوش التي تزحف من مختلف البلدان في شتى العصور



ساعد موقع سلمية الجغرافي ووفرة مياهها السطحية على ازدهارها وتقدمها واصبحت محط أنظار الفاتحين في العصور القديمة والحديثة لكثرة مروجها لخضراء السندسية ومراعيها الخصبة

ومما ساعد على تجديد بناها كونها معقل من معاقل الدعوة الإسماعيلية في القرن 2و3 الهجري ومنها انطلق الإمام محمد بن عبد الله المهدي عليه السلام مؤسس الدولة الفاطمية بالمغرب





اختلفت اراء المؤرخيين وتضاربت أقوالهم حول تسمية هذه المدبنة العريقة هذا الاسم

كانت سلمية عريقة بالقدم والدليل ما استخرج منها من اثأر ونقوش عرفت منذ عهد السومريين عام 3000 _2400 ق.م ومن قبل الاموريين 2400_2000 ق.م واجتيحت خلال عام 2000_1600 بالتوالي من قبل الحثيين والميتانيين وفي عام 1500 مرت تحت سلطة الهكسوس ثم سكنت من قبل الأشوريين وعرفت باسم (سلمياس) في العهدين اليوناني والروماني حينما ضمت الى افامية ومن ثم لحمص

اذدهرت سلمية في العهد الروماني حيث حفر فيها الكثير من الاقنية لري المساحات الواسعة من الاراضي . وفي العصر البيزنطي كانت سلمية مقر أبرشية مسيحية



قيل انها سميت سلمية تخليد لمعركة سلاميس التي انتصر فيها اليونان على الفرس عام 480 ق.م

لكن ياقوت الحموي يقول في معجم البلدان ان اسمها مشتق من كلمة ((سلم مائة ))نسبة لل100 رجل الذين نجوا من خراب المؤتفكة فنزحوا الى سلمية وعمروها وسكنوها وتحرفت الكلمة على مر الأزمان وانقلبت الى سلمية



ويستدل من اقوال المورخيين ان سلمية كانت خراب خلال القرن الاول الهجري و اواخر العهد البيزنطي حتى جاءها صالح بن علي بن عبد الله ابن العباس الهاشمي وبنى هو واولاده فيه الأبنية



يذكر الطبري ان معركة قامت في مرج الأخرم ((الكريم)) 122 بين عبد الله العباسي و ابي الورد بن كوثر الكلابي من قواد مروان بن محمد أخر حكام الامويين كان النصر فيه من نصيب العباسيين



في سنة 163 زار سلمية المهدي العباسي وهو في طريقه الى بيت المقدس واعجب بها فدعى عبد الله الى العراق وزوجه اخته واصبح جميع سكان سلمية من اقارب عبد الله بن صالح وغيرهم من بني هاشم

قال عنها أبو الفداء : انها كانت مأهولة بالنصارى ثم دمرتها الحروب بالعصر العباسي ولم يبقى سوى أنقاض واثأر دير على رأس رابية في الجهة الشمالية يسمى عند العامة (الخضر) وكانت هذه المدينة على قسط كبير من الازدهار والعمران



اذدهرت سلمية فكريا وحضاريا ورقيا عندما أصبحت مركز للدعوة الإسماعيلية و مقصد لكبار الفلاسفة والمفكرين فقد قدم اليها الإمام الاسماعيلي واستوطنها وجعل منها ندوة فلسفية يتوافد إليها طلاب العلم من جميع انحاء العالم الاسلامي



كانت الأموال والإخبار تصل إلى الإمام من قبل الدعاة باستمرار فقد حفر الإمام سرداب في الصحراء الى داره في سلمية طوله 12 ميل

في القرن 13 اصبحت سلمية مركز رئيسي للائمة المسورين مما ادى الى تحول الشرق الدنى وبلاد المغرب الى معاقل للاسماعيلية وقد ساعد موقع سلمية وقوتها الدعوة الاسماعيلية على الانتشار

ويكفي سلمية فخرا انها أنجبت جماعة ((أخوان الصفا))ومنها انطلقت جحافل الإمام محمد المهدي عليه السلام لتاسيس الدولة الفاطمية في المغرب

ظلت سلمية تتطور وتزدهر حتى دمرها القرامطة وفتكوا بأهلها عام 290 بعد ان غادرها الإمام محمد المهدي عليه السلام إلى المغرب مع أولاده ودعاته



في عام 344 غزاها سيف الدولة الحمداني إثناء مطاردة الإعراب الذين شقوا عصا الطاعة عنه ففتك بهم في معركة جرت في مروج سلمية



في سنة 476 أصبحت سلمية من إعمال الأمير خلف بن ملاعب الكلابي صاحب حمص حتى جاء تتش اخو السلطان السلجوقي ملكشاه وضمها هي وحمص له وظلت حتى سنة 496 حيث دخلت في حوزة رضوان بن تتش صاحب حلب

في سنة 533 دخلها عماد الدين زنكي وخرج منها لمقالة جيوش الروم في شيزر

في سنة 570 انتزعها صلاح الدين من يد فخر الدين بن الزعفراني احد أمراء نور الدين

في سنة 574 أعطاها صلاح الدين الى ابن اخيه الملك المظفر تقي الدين عمر فازدهرت في عهد الأيوبيين الذين بنوا فيها الحمام وقلعة شميميس والتي قيل ان شيركوه هو الذي عمرها



في عهد التتار أصبحت سلمية ممر لجيوشهم ومركز للتموين ولما هزمهم بيبرس اقطتعت سلمية للأمير (مهنا آل الفضل) من ربيعة مكافئة على مساعدة الظاهر بيبرس في حربه

ولما اجتاحت جيوش تيمورلنك بلاد الشام سنة803 وهو في طريقه الى حلب دمرت سلمية وأصبحت خراب وظلت على ذلك مدة 5 قرون تنزلها عربان آل جبار الذين سموا بالموالي وظلوا يضربون في جهات سلمية حتى اقتطعها العثمانيون لهم لقاء ضريبة تدفع للدولة



في القرن 11 عندما سيطر الأمير فخر الدين المعني على حمص وحماة حالفه الموال وال ريشة وظلوا في جهات سلمية حتى غزتهم قبائل شمر النازحة من نجد طلب للمرعى والسكن في سلمية فاشتبكوا مع الموالي لمدة 10 سنوا انتصر فيها الموالي على شمر



ظلت سلمية مرتع للقبائل البدوية حتى جاءها الاسماعيليون بزعامة الأمير الاسماعيلي محمد بن الأمير سليمان عام 1840 في عهد السلطان عبد المجيد العثماني فسكنوا القلعة احميهم من غارات البدو

اخذت جموع الاسماعيليون من كل حدب وصوب تأتي إلى سلمية تفلح الأراضي وتزرعها بعد ان وزعا عليهم الأمير الاسماعيلي بالتساوي



ونظرا للخلافا ت التي وقعت بين الاسماعيليون والدولة العثمانية وما تعرضوا لهم من قتل وتشريد هربوا منها إلى ان صدر فرمان من السلطان عبد المجيد يقضي بمنح إتباع الأمير إسماعيل العفو ويسمح لهم باختيار قطعت وان يعفى إتباعه من الجندي والضرائب وقد حدد الفرمان المنطقة : غرب عاصي حماة وشرف البادية



على الفور جمع الأمير إسماعيل جماعته وكان عددهم لايتجاوز 50رجلا مع نسائهم واطفالهم ومواشيهم وتوجهوا عن طريق حمص فوصلوا المشرفة فلم تعجبهم الاقامة بها فساروا الى سلمية واستقروا فبها واخذوا يبنون ويعمرون بينما بدأت جماعات الإسماعيلية تاتيها من كل حدب وصوب حتى ضاقت بهم القلعة فخرجوا منها واخذوا ببناء المزارع والبيوت وبينما هم على تلك الحالة أغار على مواشيهم التي كانت ترعى في عين الزرقا عرب البادية ولما جاء الخبر الى القلعة كان اول من علم به ولد الأمير اسماعيل الامير سليمان واخوه محمد فتتبعاه مع 13 فارس من الاسماعيلية حتى سهول تلسنان فجرت بينهم معارك ضارية اسفرت عن اعتقال 3 من زعماء الغزاة واسترجاع المواشي واقتيد الجميع الى سلمية



لما علم متصرف حماة بوجود 3 اسرى طلب من الامير تسليمهم لكنه رفض فأكرمهم واطلق سراحهم وبعد 6 أشهر على مضي الحادثة لجأت الى سلمية قافلة كبيرة من الجمال خوفا من الموالي فحماهم الأمير اسماعيل حتى جاءت نجدات تمكنت من ابعاد الموالي وحماية القوافل



ليست هذه المشكلة الوحيدة التي واجه الامير إسماعيل بل كان هناك مشكلة استقدام الاسماعيليون من مخلف البلاد السورية وتامين الأرض والسكن لهم فقد كان الامير يذهب بنفسه عندما يسمع بوجود عائلة إسماعيلية ليقنعهم بالعودة الى سلمية واعادة أعمارها وما كادت تمر السنوات حتى ازداد عدد الاسماعيليون قد تضاعف كثيرا



في عام 1900 جعلت حكومة تركية سلمية مركز قضاء وألحقته بمتصرفية حماة

ظل هؤلاء يتمتعون بالرخاء ويعمرون القرى والدساكر حتى عاد وفد الاسماعيلية الذي ذهب للهند للاجتماع بالإمام سلطان محمد عليه السلام فسر كثيرا بإعادة أعمار سلمية وماكاد الوفد يصل سلمية حتى قام بعد الموتورين بإبلاغ العثمانيين ان الاسماعيليون لهم علاقات بدول أجنبية فناصبتهم الحكومة التركية العداء وأغلقت دور العبادة وصادرت الأموال واعتقلت زعماء الإسماعيلية وقدمتهم للمحاكمات وظل الاسماعيليون على هذا الحال الى ان صدر مرسوم عام 1909 بحرية الأديان الا ان هذا الفرمان لم يشمل الاسماعيليون فشتتت عليهم حملات اسفزازية وصادرت اموال كانت في طريقها الى الهند التي تقدر ب20 الف ليرة ذهبية فأنفقت قسم على بناء المدرسة الزراعية الأولى في سوريا بينما تبخر القسم الاخر

وقد تدخل الأغا خان عليه السلام بالأمر وطلب من السلطان عبد الحميد ان يمنح اتباعه في سورية الحرية فوافق السلطان على ذلك



عانى الاسماعيليون من الفتن الداخلية والحروب التي شنت ضدهم وظل الأمر كذلك الى ان دخلت فرنسا البلاد وانهت الحوادث وعاش الجميع بوفاق وقد منحت فرنسا الاسماعيليون الحرية الدينية فافتتحوا مساجدهم وأصبحوا يزاولون شعائرهم الدينية كما إن دستور البلاد صان لجميع المواطنين الحرية



على الفور شكل الاسماعيليون وفدا وأرسلوه إلى الإمام سلطان عليه السلام حيث عرضوا عليه أوضاع سورية فاستقبلهم بحرارة واخذ مطالبهم بعين الاعتبار وزودهم بتعاليم ليتمكنوا من اللحاق بوكب الحضارة



كما كفلت التعاليم حق التعليم والمداواة على حساب صندوق الطائفة كما شيدت عدة مدارس في سلمية والنهر ((مدرسة المحمدية))وخلال فترة قصيرة انتقلت سلمية من الظلام الدامس وعادت الى النهوض بفضل المساعدات التي قدمها الإمام سلطان عليه السلام وانتشرت المدارس الثانوية والابتدائية بكثرة في سلمية



وفي عهد الاستقلال عمت المدارس بكافة المجالات سلمية وارتفع عدد المعلمين والأطباء والمهندسين والمحامين والشعراء والصحفيين والكتاب الذين احتلوا مكانة في جميع الأواسط الأدبية

وبرعاية الحكومة السورية ازدهرت الحركة الاقتصادية وشقت الشوارع وأقيمت المشاريع ومعامل القطن .......

كما كان للمرء السلمونية دور كبير في تقدم المجمع السلموني حيث ساهمت في بناء المجتمع وتساوت مع الرجل واقتحمت مجالات العلم



وقد حققت سلمية المزيد من التقدم بعد زيارة الإمام كريم عليه السلام إلى سلمية والقيام بالعديد من المشاريع الاقتصادية







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ستيف ليون
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الخميس يوليو 23, 2009 10:17 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اخي المعز
تنحني حروفي شكرا لفوح عطر كلماتك بيننا
واغنائنا بمعلومات غاية في الروعة
لك مني كل الود والحب
ودائما على طريق التميز موجود
اخوك ستيف ليون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريم
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الخميس يوليو 23, 2009 12:26 pm

موضوع مميز و جميل .........وفقك مولانا أخي العزيز
تقبل مني كل الاحترام

_________________________________
أخوكم كريم يعتذر عن قلة أرسالاته و انقطاعها أحيانا لانشغاله بالدراسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   السبت يوليو 25, 2009 10:02 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
الإدارة للتثبيت
ننحني وبكم نرتقي
بحاجة للمزيد
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو تاج
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الأحد يوليو 26, 2009 12:39 am

ياعلي مدد
قال أحدهم في سلمية :
وطه مبصرا يوما تباهى بأنك أم قاهرة و مصرا
و للعرب في البلعاس مجد يضاهي في الشمائل مجد كسرى
وقال فيها المتنبي :
تذكرت ما بين العذيب و بارق مجر عوالينا و مجرى السوابق
و ليلا توسدنا الثوية تحته كأن ثراهاعنبر في الورافق
بلاد إذل زار الحسان بغيرها حصا تربها نقبنه للمخانق
سقتني بها القطربلي مليحة على كاذب من وعدها ضوء صادق
سهاد لأجفان و شمس لناظر و سقم لأبدان و مسك لناشق

توسد الشيء :جعله وسادة ، الثوية : موضع بقرب الكوفة ، المرافق : مواصل الأذرع في الأعضاء
القطربيل : المنسوب إلى قطر أو هو موضع رب العراق تنسب إليه الخمر ، مليحة يلوح على وعدها الكاذب ضوء الوعد الصادق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنسان آخر
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الأحد يوليو 26, 2009 11:34 am

كل الشكر لصاحب ومن مرّ على الموضوع
أنصحكم يا جماعة بقراءة كتـــــــــاب ((سلمية أمّ القاهرة في الميزان ))للباحث فايز الضمان
من مواليد سلمية ((تل الدرة)) 5 سنوات من البحث المتواصل
والتى كان بموته ولادة هذا الكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد المير احمد
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الإثنين يوليو 27, 2009 4:55 pm

السلام عليكم
يا علي مدد

مشكور اخي العزيز المعز لدين الله

نكرر طلب الاخ مهند اداره للتثبيت

سلميه دائما وابدا في قلوبنا

_________________________________
يقول الامام علي عليه السلام

انظروا أهل بيت نبيكم ....................
فالزموا سمتهم ............... واتبعوا اثرهم
فلن يخرجوكم من هدى .. ولن يعيدوكم في ردى
فإن لبدوا فالبدوا .............. وان نهضوا فإنهضوا
لاتسبقوهم فتضلوا .......... ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الأحد أغسطس 09, 2009 3:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
شكرا للأستاذ يامن علوش للتنويه على مايلي
كتـــــــــاب ((سلمية أمّ القاهرة في الميزان ))للباحث فايز الضمان
وهذه مقتطفات منه
"سلاميس" و"أم القاهرة"... سلمية
تقع "سلمية" في الجهة الأميل للغرب عن طرف بادية الشام ويحدد خط العرض 35 شمالي خط الاستواء وخط الطول 37 شرقي غرينتش موقعها بالنسبة للشرق الأوسط.




وتبعد عن "حماة" 35 كم وعن "حمص" 42 كم وترتفع تقريباً 500 كم عن سطح البحر وتقوم في الطرف الغربي لسهل كبير يمتد من جبال "البلعاس" شرقاً إلى جبال "عين الزرقاء" ونهر "العاصي" غرباً، ومن جبال "العلا" شمالاً إلى جبال "الشومرية" جنوباً ولا تبعد "سلمية" عن نهر "العاصي" في موقع "القنطرة" أكثر من 15كم.

إعمار سلمية:

يعود البناء الأول إلى العصور اليونانية والذي كان فيها مقام الإمام "إسماعيل" معبداً لزيوس الذي تحول في العهد الروماني لمعبد "جوبيتر" ثم كنيسة بعد انتشار المسيحية ومسجداً في العهد الإسلامي الذي سنركز عليه أكثر.

تسمية سلمية:

إن أصل تسمية "سلمية" قديم ولا تتوافر معلومات دقيقة حول نشأتها الأولى باستثناء تسمية "السلوقيين" لها باسم "سلاميس" إذ تشتق تسمية "سلمية" من كلمة "سلاميس" المعركة التي انتصر فيها اليونان على الفرنسيين سنة 488ق.م أو من اسم مدينة "سلاميس" اليونانية على بحر إيجة ويشير "قتيبة الشهابي" في مؤلفه المذكور أن التسمية قد تكون نسبة لمئة نفس نجت من أهل
المؤتفكة الذين نزلوا منطقة "سلمية" وعمّروها وسكنوها فسميت سلم مئة وتم تحريفها "لسلمية".

وأهل المؤتفكة قبيلة رحلت لبلاد الشام في أعقاب الفتح الإسلامي من الجنوب الغربي وبنو فيها بيوتاً كعرب رحل منجذبين لينابيع حوضة "سلمية" في زمن الخليفة "عمر بن عبد العزيز" ويشير المؤرخ "قتيبة الشهابي" أن تسمية أخرى "لسلمية" لم تستمر ظهرت في العهد العثماني هي "مجيد أباد" نسبة للسلطان "عبد المجيد" الذي منح الإذن بإعادة إعمارها سنة 1265هـ/1849 م بعد أن خربها "تيمور لنك" سنة 803هـ/1401، كما أطلق البعض عليها اسم "أم القاهرة" نسبة "للفاطميين" الذين انطلقوا منها وعمروا مدينة "القاهرة" والبعض الآخر يقول أن أصل التسمية مشتق من (سيل ماء) نظراً للسيول التي تنحدر من جبال "البلعاس" كدليل على غنى "سلمية" بالمياه (أم القاهرة في الميزان"فايز الضمان").

تجديد بناء "سلمية" في العهد الإسلامي ("سلمية" في خمسين قرناً "محمود أمين"):

أجمع مؤرخو العرب على أن تجديد بناء "سلمية" في العهد الإسلامي كان بين عامي (752م-762م /35 – 145هـ) أي في عهد
الخليفتين العباسيين "المنصور والمهدي" والسؤال الآن من جدد البناء؟ "عبد الله بن صالح العباسي" أم "أهل المؤتفكة"؟

وفقاً "لياقوت الحموي" و"البلاذري" المؤتفكة هم بناة "سلمية" وليس"عبد الله بن صالح العباسي" والظاهر أن أهل المؤتفكة هم معمري "سلمية" ولكن من أشهر المدينة بعدئذ هو "عبد الله بن صالح" إذ أكدت الروايات التاريخية أن "سلمية" كانت خراباً وسكانها هم فقراء المؤتفكة فرأى "عبد الله بن صالح العباسي" بعينه البصيرة أهمية موقع "سلمية" بتوسطها بلاد الشام ومجاورتها للبادية والطرق التجارية العابرة فيها فسكنها وأقام فيها السوق لمدة ثلاثة أشهر وكانت السوق وسط المدينة ما تعرف اليوم "بقلعة سلمية" المهدمة ويجلس الجباة على الباب يجمعون المكوس لمن يرغب للاشتراك بالسوق ومن هنا جاء إشهار مدينة "سلمية" في حواضر بلاد الشام كمدينة تجارية.

من أهم أثار "سلمية" مقام "الإمام إسماعيل" و"الحمام الأثري" والجزء المتبقي من سور "قلعة سلمية" التي تعود للعهد اليوناني وامتداده الروماني.

أساس اقتصاد "سلمية" هو الزراعة وتربية الحيوان اعتماداً على مياه الأمطار إذ تخلو "سلمية" من أنهار دائمة الجريان وتملك فقط أودية سيلية وينابيع جفت في الخمسينات بفعل استنزاف المياه الجوفية ويبلغ عدد أقنيتها 300 قناة تعود للعهد الروماني وأهم الزراعات هي القمح والشعير والكمون والقطن والبصل وأشجار اللوز والمشمش والزيتون حديثاً.

والحديث عن "سلمية" يطول لكن نكتفي بما ذكرناه أملاً أن نتوقف مطولاً في محطات هامة في تراث "سلمية" وعادات أهلها المكتسبة من موقعها وتاريخها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد المير احمد
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الأحد أغسطس 09, 2009 3:32 pm

السلام عليكم
يا علي مدد

اخي مهند يعجز الكلام عن شكرك

متميز ومتألق

سلميه خالده في قلوبنا

سلميه هي امنا الحنونه

سلميه نبع محبه ننهل منه كل صباح

_________________________________
يقول الامام علي عليه السلام

انظروا أهل بيت نبيكم ....................
فالزموا سمتهم ............... واتبعوا اثرهم
فلن يخرجوكم من هدى .. ولن يعيدوكم في ردى
فإن لبدوا فالبدوا .............. وان نهضوا فإنهضوا
لاتسبقوهم فتضلوا .......... ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kenana
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الأربعاء أغسطس 19, 2009 9:28 am

موضوع جميل عن مدينتي الرائعة

المولى يحميك ويحمينا جميعا اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي الخطيب
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الإثنين سبتمبر 14, 2009 7:48 am

شكراً أخي

وأؤكد لكم عن أهمية كتاب "سلمية أم القاهرة في الميزان" للباحث فائز الضمان
ولكن أنوه أن الباحث فائز الضمان هو من مواليد سلمية - بلدة بري الشرقي
وليس تل الدرة
وشكراً لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماعيلي سوري
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   السبت ديسمبر 05, 2009 12:14 am

مشكورمعز
وتاريخ سلمية ظاهر من الثقافة الكبير التي يتمتع
بها أهل السلمية و الثقافة تدل على جذور التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث الجارح
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: سلمية الخالدة   الأربعاء ديسمبر 09, 2009 11:01 pm

اللهم صلي على محمد ولآل محمد
يا علي مدد
سلمية:الدمعة التي ذررفها الرومان

على أول أسير فك قيوده بأسنانه

ومات حنينا اليها.

سلمية...الطفلة التي تعثرت بطرف أوروبا

وهي تلهو بأقراطها الفاطمية

وشعرها الذهبي

وظلت جاثية وباكية منذ ذلك الحين

دميتها في البحر

وأصابعها في الصحراء.

يحدها من الشمال الرعب

ومن الجنوب الحزن

ومن الشرق الغبار

ومن الغرب..الأطلال والغربات

فصولها متقابلة أبدا

كعيون حزينة في قطار.

نوافذها مفتوحة أبدا

كأفواه تنادي..أفواه تلبي النداء

في كل حفنة من ترابها

جناح فراشة أو قيد أسير

حرف للمتنبي أو سوط للحجاج

أسنان خليفة؛ أو دمعة يتيم

زهورها لا تتفتح في الرمال

لأن الأشرعة مطوية في براعمها

لسنابلها أطواق من النمل

ولكنا لا تعرف الجوع أبدا

لأن أطفالها بعدد غيومها

لكل مصباح فراشة

ولكل خروف جرس

ولكل عجوز موقد وعباءة

ولكنها حزينة أبدا

لأن طيورها بلا مأوى

كلما هب النسيم في الليل

ارتجفت ستائرها كالعيون المطروفة

كلما مر قطار في الليل

اهتزت بيوتها الحزينة المطفأه

كسلسلة من الحقائب المعلقة في الريح

والنجوم أصابع مفتوحة لالتقاطها

مفتوحة_منذ الأبد_لالتقاطها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلمية الخالدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: تاريخ و كتب :: تاريخ الدعوة الاسماعيلية-
انتقل الى: