منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 اليوم أكملت لكم دينكم ... !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو تاج
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   السبت أغسطس 29, 2009 1:31 am



ياعلي مدد
الحمد لله جاعل قلوب العلماء خزائن علوم دينه ، و ألسنتهم أنوار حججه و براهينه ، فهم يسرحون بهمهم في رياض الملكوت ،وهم في بيوت أذن الله أن يرفع و يذكر فيها اسمه سدنة البيوت ، و صلى الله على خير مبعوث إلى البشر ،و أكرم منعوت في الزبر محمد سيد البدو و الحضر ،و على وصيه علي بن أبي طالب الصديق الأكبر و فارس الميدان و المنبر و على الأئمة من ذريته الغر الميامين الدرر و سلالة خاتم النذر
أخوتي نتيجة للحوار الشيق في موضوع الإمامة من وجهة نظر الداعي الإسماعيلي النيسابوري قررت أن أضع بين أيديكم هذا الموضوع عسى أن يجد قارئه ضالته فيه باعتبار أني تعمدت أن أكثر من الأحاديث النبوية الشريفة و تفسير الآيات القرآنية من مصادر ترجع للفقهاء من المذهب الإسلامي السني لكي تكون حجة على من أدعى بطلانها
و قبل الدخول في هذا الموضوع أرجو التمعن في هذه الآية الكريمة حتى تكون منارة لكل من يقرأ هذه المشاركة

:
{لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ }ق22
اليوم أكملت لكم دينكم ... !


جرى تفسير انقسام الجماعة الإسلامية إلى سنة و شيعة على أنه اختلاف سياسي و نسبت أصوله إلى ولاءات سياسية فيما يخص قيادة الجماعة الإسلامية ، تلك الولاءات التي انفجرت على شكل حرب أهلية بين الإمام علي ومعاوية بن أبي سفيان هذه الحرب لم تحدد وصول الأمويين للسلطة فقط بل بداية التشيع بصفته حركة دينية منفصلة عن الكتلة الرئيسية للمسلمين . هذا التفسير العام بسط بشكل كبير موقفا معقدا جدا و هؤلاء الذين يؤكدون الطبيعة السياسية للتشيع ربما كانوا يرغبون في تبني المفهوم الغربي الحديث في التفريق بين الكنيسة و السياسة و يسقطونه على ما جرى في مجتمع الجزيرة العربية في القرن السابع الميلادي ، في حين أن هذا المفهوم ليس غريبا فحسب ، بل إنه غير مفهوم أصلا . وهذا التفسير يعني أيضا أن التشيع ظهر بشكل تلقائي و لم يكن ظهوره متدرجا و تطور داخل الجماعة الإسلامية أما رأي الغرب بأن التشيع هو حركة " روحية " هو استثناء . لقد التصق الدين على مر العصور بكل جوانب الحياة الإنسانية في المجتمع و لم يكن محددا بالسياسة .
و في بداية الحديث عن هذه الحركة و الآراء المختلفة حولها سوف نتحدث أولا عن الأساس لهذه الحركة و هو الإمام علي عليه السلام و مكانته من النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم و الأعمال التي قدمها في سبيل الدعوة الإسلامية وباعتباره الإمام الأول بالنسبة للشيعة بشكل عام وإليه ترجع كافة أنساب الأئمة على اختلاف الفرق الشيعية التي اتخذت من آل البيت أئمة لهم وهذه المناقب كثيرة :
1
ــ إن للإمام علي ميزة لم يتمتع بها أحد من كافة خلق الله لا قبله و لا بعده ألا وهي أنه الوحيد الذي ولد في الكعبة الشريفة داخل بيت الله الحرام إكراما من الله جل جلاله لمكانة الإمام علي العظيمة /ينابيع المودة ج 1 ص 150/


وقد ذكر الشاعر عبد الباقي العمري :


أنت العلي الذي فوق العلا رفعا******ببطن مكة وسط البيت إذ وضعا
و قال الشاعر المعروف بالسيد الحميري :
وَلَدتْهُ في حَرم الإلهِ وأمْنه*******والبيتِ حيثُ فِناؤه والمسجدُ
2 –
في أوائل البعثة النبوية و بالتحديد بعد ثلاث سنوات من بدايتها و حين أنزل الله على نبيه محمد أمره : {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ }الشعراء214 جمع النبي محمد ذرية عبد المطلب ، وأخبرهم بالمهمة التي اختير لأجلها و طلب منهم التأييد و المساعدة لتعزيز دعوته ،و بدلا من ذلك تلقى محمد ( ص ) السخرية و الازدراء منهم باستثناء الإمام علي و كان عمره وقتها 13 سنة قدم تأييده الخالص بحماس ./ المسعودي ، مروج الذهب ج 2 ص 277 ، تفسير الطبري و ابن كثير و الثعاليبي /


3
ــ إن الأخوة الدينية الخاصة بين النبي محمد و الإمام علي كانت موجودة قبل و بعد الهجرة و الشواهد على ذلك كثيرة لا داعي اذكرها


4-
إن مواقف الإمام علي رفعت من مكانته في أعين الصحابة حين عينه النبي لحمل لواء رايته في موقعتي بدر و حنين وغيرهما / ابن هشام ج 2 ص 264 و ج 3 ص 345 ، والاستيعاب ج 3 ص 1098 ، و العقد الفريد ج 4 ص 312/


5-
إن تعيين الإمام علي باعتباره نائب النبي على المدينة عند غزوة تبوك أكسب الإمام علي مزيدا من الثقة / ابن هشام ج 4 ص 163 / . ففي هذه المناسبة ورد الحديث النبوي : " يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي " صحيح البخاري ج 2 ص 194
و في سياقات عديدة من القرآن الكريم نجد ما يناسب هذا الموضوع . مثلا سأل موسى ربه أن :
(
وَاجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي{29} هَارُونَ أَخِي{30} اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي{31} وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي{32}) طه إن مقرنة محمد نفسه بموسى لا تكتمل بدون هارون , ومن الواضح أن ذلك كان علي بن أبي طالب .
و كذلك أخرجه أحمد بن حنبل عن أبي سعيد الخدري عن سعد بن أبي وقاص عن أسماء بنت عميس و عن سعيد بن زيد و أخرجه الترمذي عن جابر بن عبد الله و زيد بن الأرقم و أبي هريرة و أم سلمة وقال : هذا الحديث صحيح و روي عن أسماء بنت عميس قالت : هبط جبريل على النبي و فقال يا محمد إن ربك يقرئك السلام و يقول لك : علي منك بمنزلة هارون من موسى لكن لا نبي بعدك / المناقب عن الرياض النضرة . ق 1 ص 98/
وأخرج أحمد بن حنبل في المناقب عن أسماء بنت عميس قالت : سمعت النبي يدعو الله و يقول : اللهم كما قال أخي موسى : اجعل لي وزيرا من أهلي عليا ( أخي ) أشدد به أزري و أشركه في أمري كي نسبحك كثيرا / ينابيع المودة ج2 ص 29و62و80و81/


6-
و هناك حديث آخر على قدر كبير من الأهمية وهو بخصوص سورة براءة في العام التاسع من الهجرة عين النبي أبو بكر لقيادة الحجاج إلى مكة ، وبعد مغادرته نزلت سورة براءة التي تتحدث عن العلاقة مع المشركين سأل الناس النبي إن كان سيرسل هذه السورة مع أبي بكر ليبلغها بالنيابة عن النبي أجاب النبي : " لا لن أرسلها إلا مع رجل من أهل بيتي " وبعد ذلك دعا النبي الإمام علي و قال له ارتحل على ناقتي إلى مكة حالا و أبلغ أهلها ما أوحي فيهم / ابن هشام ج4 ص 190/
بعد أن تحدثنا عن المكانة الدينية للإمام علي نضيف إليها مكانته في القرآن الكريم مستشهدين بإحدى الآيات الكريمة :
أولا في الآية الكريمة التالية : إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ{55} وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ{56} المائدة
المقصود بالولي هنا صاحب الأمر و التدبير و قد ذكروا في الآية الكريمة على الترتيب التالي أولا الله تعالى ثانيا النبي الكريم و ثالثا الذين أمنوا
من هم الذين أمنوا في هذا الموضع
و لاحظوا أن عبارة (الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ) جاءت لكي تصف حالة الذين أمنوا
المقصود بهم هو الإمام علي عليه السلام وهذه الآية الكريمة نزلت على النبي الكريم و عندما سئل النبي محمد عن المقصود بهذه الآية قال إنه الإمام علي لأنها نزلت على الإمام علي عندما كان في المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة و دخل رجل يلتمس زاده من الناس و يسألهم الصدقة وعندما اقترب من الإمام علي أعطاه الخاتم الذي كان يرتديه في يده دون أن يقطع صلاته وقد جاءت بالجمع تعظيما لمكانة الإمام علي .
ورواه أبو اسحق أحمد الثعلبي في تفسيره / نور الأبصار ص 71 /
و ذكر السيوطي في أسباب النزول أن هذه الآية قد نزلت في الإمام علي ... و أخرج الطبراني في الأوسط عن عمار بن ياسر أنها نزلت في الإمام علي و أخرج جرير عن مجاهد و ابن أبي حاتم عن سلمة بن كهيل مثل ذلك فهذه الشواهد يقوي بعضها بعضا / تفسير الجلالين ص 361-363/ من هذه الآية نعلم أن الأولياء ثلاثة و هم الله و الرسول و النبي


7-
بعد الهجرة النبوية إلى المدينة آخى النبي بين المهاجرين و الأنصار و لكن في الواقع إن المؤاخاة كانت بين المسلمين عموما ففقد آخى النبي نبي أبي بكر و خارجة بن زيد و بين عمر بن الخطاب و عتبان بن مالك ، ثم أخذ النبي بيد الإمام علي و قال هذا أخي فكان الرسول و علي أخوين و في ذلك يقول أبو تمام :
أخوه إذا عد الفخار و صهره ****** فما مثله أخ ولا مثله صهر
/ سيرة الرسول للعاملي ص 83-84 ,و 93 /
وأخرج أحمد بن حنبل في مسنده : عن حذيفة بن النعمان قال : آخى رسول الله بين المهاجرين و الأنصار و كان يؤاخي بين الرجل و نظيره , ثم أخذ بيد علي فقال هذا أخي / ينابيع المودة ج 1ص 55و48 /
للأسف نتيجة طول الموضوع توجب علي أن أرسله على دفعتين
مرة أخرى عذرا للإطالة و المولى الكريم يوفقنا جميعا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو تاج
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   السبت أغسطس 29, 2009 1:32 am



و أتابع في الموضوع :


نذكر لكم حديث الغدير وهو يعتبر من أهم الأحاديث النبوية التي تثبت الوصية لمولانا أمير المؤمنين علي و الذي جاء بعد الأمر الهي بالآية الكريمة التالية :
{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67
من مجرياته ولكن سأقوم بسرد الوقائع كما وردت عند ((الطبري ))باعتباره أحد المراجع السنية و تمت هذه الواقعة في 18 ذي الحجة 10آذار 632 م :
((
أخرج الطبري و غيره بسند مجمع على صحته عن زيد بن الأرقم قال : خطب رسول الله ( ص ) بغدير خم تحت شجيرات، فقال أيها الناس يوشك أن أدعى فأجيب و إني مسؤول و أنتم مسؤولون فماذا أنتم قائلون ؟ فقالوا : نشهد أنك قد بلغت و جاهدت و نصحت فجزاك الله خيرا ،فقال أليس تشهدون أن لا إله إلا الله , و أن محمد عبده و رسوله , و أن جنته حق , وأن ناره حق ، و أن الموت حق , و أن البعث بعد الموت , و إن الساعة آتية لا ريب فيها , و أن الله يبعث من في القبور , قالوا : نشهد بذلك ،فقال : اللهم اشهد ، ثم قال : يا أيها الناس إن الله مولاي و أنا مولى المؤمنين , وأنا أولى بهم من أنفسهم , فمن كنت مولاه فهذا مولاه – يعني الإمام علي عليه السلام – اللهم وال من والاه ،و عاد من عاداه ، ثم قال : يا أيها الناس إني سابقكم و إنكم واردون علي الحوض ، حوض أعرض ما بين بصرى إلى صنعاء ، فيه عدد النجوم قدحان من فضة , و أني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين , كيف تخلفوني فيهما ، الثقل الأكبر كتاب الله عز وجل , سبب طرفه بيد الله تعالى , و طرفه الأخر بأيديكم ، فاستمسكوا به و لا تضلوا و لا تبدلوا ، وعترتي أهل بيتي . فإنه نبأني اللطيف أنهما لن ينقضيا حتى يردا علي الحوض ))
إن هذا الحديث ورد في مصادر أخرى أيضا و لكن بصياغة مختلفة نوعا ما
قال النبي الكريم يوم غدير خم :
ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم , قالوا : بلى ، ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم , قالوا : بلى ، ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم , قالوا : بلى .
قال : من كنت مولاه فهذا علي مولاه , اللهم وال من والاه و عاد من عاداه , وانصر من نصره و اخذل من خذله , وادر الحق معه حيث دار هذا وصي و خليفتي و قاض ديني من بعدي و منجز و عدي ، فعلي مني و أنا منه من خالفه يلعنه الله و الملائكة و الناس أجمعين
اشهدوا أني قد بلغت و أنذرت ما أمر ربي فمن قبل قولي فاز ونجا وكان من جملة المؤمنين ومن خالف قولي كان ضل وغوى و كان من النادمين فقد أنذرتكم و حذرتكم و فوضت أمري إلى الله إن الله سميع بصير
فليعلم حاضركم غائبكم أن الله أنزل قرآنا مبينا بالنص ليبلغه لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب
وبعد ذلك نزلت الآية الكريمة : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ) المائدة 3
و بعضهم يدعي بأن هذه الآية هي أخر أية نزلت في القرآن ولكن أخر أية هي : {وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }البقرة281 و توفي الرسول بعدها بحوالي عشرة أيام
ومن أقدم المصادر التي تؤكد صحة هذا الحديث الأبيات التي قالها حسان بن ثابت على رضا من الرسول / الغدير الأميني ج 11 ص 32 ، العاملي أعيان الشيعة ج3 ص 524- 532/ حين كان المسلمون يهنئون عليا بتلك المناسبة ومن غير المعقول أن يمر هذا الحدث الهام من دون أن يسجله حسان و هو الشاعر الملازم للرسول آخذين بعين الاعتبار أن حسان كان يرافق النبي في أولى حجاته بعد الهجرة و حقيقة أن حسان اعتاد أن ينظم الشعر ويلقيه في كل نشاطات النبي الهامة .


ينـاديهم يوم الغــدير نبيــهم ******* بخم و أســمع بالرســـول منــاديا
و قال فمن مـولاكم و وليكـم******* فقالــوا ولـم يــبدوا هنـاك التعاميا
إلهــك مـولانا وأنـت وليـنـا ******* و لن تجد منــا لك اليـــوم عاصيا
فقـال له قم يا عــلي فإنـنــي ******* رضيتك من بعدي إماما و هـاديا
فمن كــنت مولاه فهذا و ليه ******* فكونوا له أنصــار حـــق متواليا
هنا دعــا اللـــــهم وال واليه ******* و كن للذي عــادى عـلـيا معاديـا


وبعد ذلك قام جميع الحاضرين بمبايعة الإمام على و من بينهم أبو بكر و عمر و قال له عمر : بخ بخ لك يا بن أبي طالب ، أصبحت وأمسيت مولاي و مولى كل مؤمن و مؤمنة / المناقب ابن المغازلي ص 19 /


وعلى كل حال فإن هذا الحديث و الحدث لم يسجلا في المصادر المعتمدة عادة في دراسة سير النبي مثل سيرة ابن هشام و الطبري و ابن سعد . فهذه المصادر إما تصمت عن ذكر الحديث ، أو تذكر توقف الرسول في غدير خم و لا تذكر الحديث و يفسر أحد المستشرقين – فيشيا فاغليري - موقف هؤلاء المؤرخين بقوله : " من الواضح أن هؤلاء خافوا من جلب عداوة الحكام السنة عليهم إذا ذكروا روايات تدعم موقف الشيعة الذين يستخدمون هذا الحديث لدعم قولهم في حق علي بالخلافة . و بالتالي فإن المستشرقين الذين يؤسسون دراستهم على هذه المصادر الثلاثة المألوفة لديهم لم يذكروا شيئا عن غدير خم . و مع ذلك فإن من المؤكد أن النبي محمد توقف في غدير خم و قال ما ذكرناه أعلاه , لأن الحديث حفظ بالنص كما ذكر بتفاصيل وافية لا من طرف اليعقوبي المتعاطف مع قضية الإمام علي ،و إنما ذكرت في صحاح الأحاديث المعتبرة و بخاصة سند أحمد بن حنبل و روايات الحديث معتمدة و بأسانيد كثيرة لدرجة أصبح من المستحيل رفضه " /مقال " غدير خم " في دائرة المعارف الإسلامية /


ماذا نستنتج من هذه الحادثة ؟


1-
إن هذا الحديث قيل بعد أمر إلهي و تمثل في أية البلاغ و يفهم من هذه الآية أن الرسول الكريم قد تردد في إبلاغ أمر الله ولكن بسبب قرب انتقال قربه إلى جوار ربه قرر إبلاغ هذا الأمر العظيم لأن الله تعالى قرن هذا التبليغ بالرسالة المحمدية و هذا يدل على أهمية هذا الشيء – ولاية الإمام علي – و هذا ما يفسر تردده في الإبلاغ خوفا من احتجاج البعض على هذه الوصية التي تخص ابن عمه علي و اتهامه بجعل الولاية مسألة عائلية تخص آل النبي و لكن الله حثه على الإبلاغ ووعده بالحماية مما كان يتخوف
و بالفعل فقد وقع شيء مما كان يتخوف منه الرسول فلقد روى الثعاليبي في تفسيره هذه الحادثة " و قد شاع خبر الغدير " في البلاد و بلغ ذلك الحارث بن النعمان الفهري فأتى رسول الله و قال يا محمد أمرتنا أن نشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله فقبلنا منك , و أمرتنا أن نصلي خمسا فقبلنا منك , و أمرتنا بالزكاة فقبلنا ، و أمرتنا أن نصوم فقبلنا , و أمرتنا بالحج فقبلنا ، ثم لم ترض بهذا حتى رفعت بضبعي ( عضدي ) ابن عمك تفضله علينا فقلت من كنت مولاه فعلي مولاه . فهذا شيء منك أم من الله ؟ فقال : و الله الذي لا إله إلا هو هذا لمن الله عز وجل . فولى الحارث يريد راحلته و هو يقول : اللهم إن كان ما يقول محمد حتما فأمطر علينا حجارة من السماء , أو أتينا بعذاب أليم . فما وصل إلى راحلته
حتى رماه الله بحجر على هامته فقتله , و أنزل الله : ( سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ{1} لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ{2} مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ{3}) المعارج
و الغريب أن هذه الحادثة رويت في كتاب سني و لم يتم العثور على ما يؤكد هذه الحادثة في المصادر الإسماعيلية


2-
إن آية التبليغ / المائدة 3/ و حديث الغدير يؤكدان بشكل قاطع أن الإمامة أمر إلهي كالنبوة لا دخل للبشر فيهما ، وتتم الإمامة بأمر إلهي للرسول بتبليغها , ومن ثم تتسلسل الإمامة بأمر من الإمام السابق إلى الإمام اللاحق


3-
إن الإمامة مستمرة في الكون حتى قيام القيامة ((ورود الحوض )) و العترة الطاهرة مستمرة أبدا مع كتاب الله تعالى من أجل استمرار الهداية ، و إن المسلمين مسؤولين إلى يوم القيامة عن التمسك بالثقلين : كتاب الله و العترة الطاهرة ( الأئمة ) و هذا ما عبر عنه الرسول الأعظم في حديثه الشريف بقوله : و إني سائلكم حين تردون علي الحوض عن الثقلين ،و كيف تخلفوني فيهما . الثقل الأكبر : كتاب الله عز وجل ، سبب طرفه بيد الله تعالى ، و طرفه بأيديكم فاستمسكوا به لن تضلوا و لا تبدلوا ، وعترتي أهل بيتي ، فلأنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن ينقضيا حتى يردا عليا الحوض .


وقد أورد الحديث السابق – حديث الغدير – ثلاثة من كبار المحدثين السنيين و هم الطبراني و ابن جرير الطبري و الترمزي و كذلك أورده أحمد بت حنبل في مسنده الجزء الرابع ص 372 و اعترف به ابن حجر المستقلاني في كتابه الصواعق المحرقة ص 25 كما أخرجه الحاكم في كتابه المستدرك الجزء الثالث ص 109 و أخرجه محي الدين بن شرف النووي ( المتوفى 671 هـ ) في كتابه رياض الصالحين ص 164 و النسائي و ابن ماجة و غالبية المحدثين السنيين مثل ابن أثير في أسد الغابة و ابن عبد البر في الاستيعاب و تبعهم الكثير من كتاب السير و حتى ابن عبد ربه في العقد الفريد و الجاحظ في رسالة العثمانية و قد رويت أحاديث الغدير أيضا في معظم المصادر ومنها ابن كثير وهو من أكثر المتحمسين لتأييد وجهة النظر السنية خصص لهذا الحديث سبع صفحات و جمع عددا وفيرا من الأسانيد التي روت الحديث و يخبرنا ابن كثير أن الطبري دونه في ( كتاب الفضائل ) و هو من جزأين لم يكتملا و ذكر ذلك أيضا ياقوت في ( الإرشاد ) في فصل فضائل الإمام علي بن أبي طالب و ذكر فيه حديث الغدير و سجل الأستاذ حسين علي محفوظ في بحوثه حول حديث الغدير أن الحديث روي من طرف 110 صحابيا و 48 من التابعين ــ والمقصود بالتابعين هنا هم الجيل الثاني من المسلمين والذين لم يعاصروا النبي محمد و لكنهم عاصروا الصحابة ــ و 355 عالما و 25 مؤرخا و 27 محدثا و 11 مفسر و 18 متكلم و 5 لغويين / تاريخ الشيعة . كربلاء ص 77 – الغدير للأميني في 38 مجلد و الموسوي في عبقات الأنوار 34 مجلد و كلها تتحدث عن رواة الحديث /


أما رأي مفكري السنة في الحديث فقد تجلى في ثلاث نظريات و قد ذكرها الدكتور أحمد محمد صبحي و ذكرها في كتابه " نظرية الإمامة" ص 214:
الاتجاه الأول : وهو أشدها تطرفا و أصحاب هذا الاتجاه يسمون بـ / الظاهرية / أو أهل السلف و يمثلهم ابن تيمية و ابن حزم و عضد الدين الإيجي و هؤلاء ينكرون وقوع الحديث وصحته بحجة أن الإمام علي كان وقت إذ في اليمن و لو صح الحديث – برأيهم – لذكره أكثر رواة الحديث
و الرد على هذا الاتجاه بما يلي :
1-
لقد وصف الدكتور أحمد محمود صبح وهو مدرس لمادة الفلسفة بكلية الآداب في جامعة الإسكندرية – و هو سني المذهب وصف هذا الاتجاه بكتابه نظرية الإمامة ص 221 بقوله :" أما اتجاه الأول لأهل السنة و هو اتجاه الذين أنكروا واقعة الحديث من أساسها . و الواقع أن الدافع للإنكار لم يكن عدم ورود الحديث في الصحيحين ــ صحيح بخاري و مسلم ــ أو قدح بعض الأئمة أئمة الحديث فيه و لكن على حد تعبير ابن تيمية , أن أهل الأهواء لا يكتبون إلا ما لهم و يوافق أهوائهم و هذه العبارة التي اتهم بها الشيعة لم يخلص هو منها و لما كان أهل الظاهر و السلفيين يوالون معاوية فإنه لم يكن لديهم مفر من اختيار : إما ترك هذه الموالاة أو القدح بشتى الوسائل بالحديث و بالرغم من أنه من المفروض أن تخضع العقائد للنصوص إلا أن كثيرا من أصحاب المذاهب أخضعوا الأحاديث لأهوائهم و مذاهبهم "
و أعتقد أن هذا الكلام أبلغ رد على الاتجاه الأول و ورد على لسان مسلم سني المذهب .
إن إيراد الاتجاهين الآخرين اللذين لم ينكرا الحديث من المحدثين السنة يمثلان الرد الصحيح المكمل لرد الأول ، ومما يزيد في أهمية هذين الردين أنهما وردا من المصادر السنية و ليس الشيعية
الاتجاه الثاني : هذا الاتجاه يمثله فخر الدين الرازي و هو من علماء الكلام و كان قريبا من المذهب الأشعري و هو يتصف بالشك و التردد في الحكم على صدق الحديث أو كذبه . فالذين أثبتوه من الرواة السنة إلى جانب الرواة الشيعة لهم مقامهم , والذين أغفلوه لهم خطرهم . و الحل الذي ارتآه هذا الاتجاه للخروج من التشكك و التردد هو التسليم بصحة الحديث مع تأويل بعض ألفاظه تأويلا لا يضفي على مولانا الإمام علي أية صفة زائدة أو ولاية ظاهرة لم يكن معترفا له بها من قبل , و مجمل موقفهم من تفسير هذا الحديث نختصره بما يلي :
1-
إن الحديث يثبت فضيلة للإمام علي و لا يثبت له الإمامة , وكما هو الحال عند الشيعة .


2-
إن كلمة " مولى " الواردة في الحديث لا تعني " أولى " لأنها إن كانت تعني ذلك فيكون معناها " الأولى بالتصرف " و لا يكون ذلك لغير الإمام و معناها حسب رأيهم " الناصر والصديق و القريب " لأن الموالاة ضد العداوة , ذلك لأن النبي أحس من قوم أنهم غير مخلصين في موالاتهم حيث دخل في الإسلام بعد الفتح من كان مولانا علي قد قتل أقاربهم , فقرن النبي (ص ) مولانا علي بنفسه ليزيل البقايا التي في النفوس , و هذا يعني برأيهم أن الحديث يدل على وجوب " محبته " لا دالا على وجوب" إمامته ".
أما الشيعة فقد أخذوا بمعنى أن كلمة مولى تعني القائد أو السيد
إن غنى اللغة العربية بالمعاني يجعل من الممكن الأخذ بالمعنيين معا فبينما قبل السنة حديث الغدير ، فسروا بأن ما قاله النبي يعني ببساطة حث أتباعه على تبجيل علي و محبته باعتباره ابن عم و زوج ابنة النبي الوحيدة على قيد الحياة . وأكثر من ذلك ، فسروا الظروف التي أوجبت فعل النبي بأنه رد على تذمر بعضهم من تعامل علي معهم بشدة و بدون تمييز بينهم عند تقسيم غنائم غزوة في اليمن التي حدثت تحت قيادة الإمام علي ،ومن هناك عاد علي ومن معه لينضموا إلى النبي في مكة في موسم الحج . و لكي يزيل النبي هذا الإحساس السلبي تجاه صهره تحدث النبي بما قاله في غدير خم ./ ابن كثير /


3-
لو كان النبي أراد خلافة علي بهذا الحديث لقالها قولا صريحا .
و يرد على هذا الرأي بما يلي :
1-
لقد رد على هذا الكلام السيد عبد الحسين شرف الدين في كتابه " المراجعات " ص 168 بما يلي : " كيف يجمع النبي ( ص ) تلك الألوف المؤلفة قبل أن يفترقوا بعد الحج و يهتم في حبسهم بتلك الرمضاء ... ثم ينزلهم في العراء على غير كلئ ولا ماء .. كان كل المقصود من هذا الجمع أن يعلن نصرة المسلمين لعلي و صداقتهم له . هذا أمر بين لا يحتاج إلى دليل .... أم يكون من المستساغ عقلا أن يكون المناسب للمقام في هذا الهجير , و اللائق بمعنى قوله يوم الغدير أن يعلن النبي وصيته , و يبلغ عهده و يعين القائم من بعده ، فلا سبيل إلى صرف معنى الولي و المولى إلى معنى من هذه المعاني المختلفة . و هذا واضح لمن كان له قلب أو ألقي السمع و هو شهيد "
2-
قال المبرد , اللغوي المعروف صاحب كتاب الكامل في اللغة و الأدب : تأويل " الولي " الأولى , و مثله المولى واحد , و هو المتولي لأمورهم , و هذا لا يصح لغير الإمام .
3-
و نورد هنا ردا للدكتور أحمد محمود صبحي مناسبا في هذا المقام على أراء هذا الاتجاه من كتابه نظرية الإمامة ص 222 :
"
أضفوا على الموقف فتورا لا يتناسب و جلالته و خطورته , و هذا الموقف التوفيقي لا يحل الأشكال , لأن جلال الموقف و جمع النبي لهذا العدد الغفير من الناس – إن سلم بذلك – قبل أن يفارق الدنيا بثلاث أشهر فهو أخر لقاء جماعي مع المسلمين يقتضي إعلان نبأ لا يقل خطورة و أهمية عن الموقف نفسه "
الاتجاه الثالث : يمثل هذا الاتجاه الحلبي و ابن حجر العسقلاني ( الذي ولد في مصر في عهد المماليك 773 هـ و كان مؤرخا و فقيها من المذهب الشافعي )
فهم قد أقروا بصحة الحديث ، و بالمراد منه الذي هو بيان الإمامة لمولانا علي ، وقالوا لا يمكن حمل معنى " المولى " الواردة في الحديث على معنى " الناصر أو المحبة " و إن المقصود بها " الأولى بالتصرف " غير أن إمامة مولانا علي " مآلية " و لو لم تكن مآلية لكان هو الإمام في حياة النبي ( ص ) ، وإذ كانت مآلية فهي لم تحدد زمن إمامته أو تنص على أنها بعد نبوة الرسول مباشرة ، ويقصدون بوصف إمامة مولانا علي بـ " المآلية " عدم صرف الإمامة عن الخلفاء الثلاثة أي أنهم يعترفون أن المقصود من الحديث إثبات الإمامة لمولانا علي ، إلا أنها لم تتم إلا بعد إمامة الخلفاء الثلاثة.
إن هذا الاتجاه أقرب الاتجاهات السنية إلى التفسير الشيعي و لو أنهم أطلعوا على التفسير الإسماعيلي لمعنى الخلافة و الإمامة الذي بموجبه يقرون بالخلافة بمعناها السياسي و الزمني للخلفاء الثلاثة باعتبارهم رؤساء للدولة الإسلامية الوليدة , ولكن بنفس الوقت يحددون أن الإمامة الروحية كانت للإمام علي دون الخلفاء الثلاثة و أضيفت إليها الخلافة السياسة بعد الخليفة عثمان بن عفان
ونقول : لو أنهم أطلعوا على هذا التفسير لما اختلفوا مع الإسماعيلين بتفسير الحديث و لما وصفوا إمامة مولانا علي بالمآلية
بعد هذا الاستعراض السريع الموجز لتفسيرات مفكري السنة لحديث " بيعة الغدير " نخلص إلى النتيجة التالية :
إن اعتراف كثير من محدثي السنة بصدق الحديث إلى جانب الاعتراف الشيعي الكامل به يؤكد بشكل قاطع صحة هذا الحديث . و هذا ما يجعله من أهم الأحاديث التي تثبت الولاية كأصل من أصول الدين , لا يكتمل إلا بها بدليل أن الآية الكريمة التي نزلت بعد إبلاغ الوصية بالولاية في غدير خم هي : : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ) المائدة 3 فهي أي الولاية كمال الدين و تمامه , و هي من النعم الدائمة التي أنعم الله بها على عباده باستمرار الإمامة أبدا في هذا العالم لهداية المؤمنين عبر العصور المتغيرة من أجل رفعتهم و سموهم الروحي ، ونجاحهم في الحياة الدنيا و فوزهم بنعيم الآخرة الدائم .
و في الختام ، إن فكرة خلافة النبي محمد كانت بشكل أساسي دينية و ليست سياسية ،و كان التصور العام أن قداسة بني هاشم و بالإضافة إلى الأحداث التي جرت خلال حياة النبي و فضل الإمام علي أدت إلى تبلور الرأي عند العديد من الصحابة بأن الأصلح لخلافة النبي محمد هو الإمام علي و ذلك لإبقاء العهد سليما غير مخترق . و في المجادلات الحامية التي دارت في سقيفة بني ساعدة لم يتردد هؤلاء الصحابة في الإدلاء بآرائهم . و نتيجة الخلاف في السقيفة ظهرت بدايات انقسام الأمة الإسلامية إلى سنة و شيعة .
و بعد هذا التعليق البسيط على هذا الموضوع يتبادر إلى ذهني سؤالان
1-
هل أطاع الرسول الكريم ربه في التبليغ ؟
2-
إلى كل من لا يقولون بهذا التبليغ ماذا بلغ الرسول بعد هذه الآية ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السلام عليكم
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   السبت أغسطس 29, 2009 4:04 am

ياعلي مدد!
أخي الكريم أبو تاج وفقك المولى إلى مافيه الخير للجميع بوركت جهودكم وأدعو إلى العلي القدير أن تكتب في ميزان حسناتكم!
تقبلو مني جزيل الحب والإحترام والتقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   الجمعة سبتمبر 04, 2009 1:48 pm

يسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

نشكر أبن حاضر إمام على هذا الجهد المبذول في اعلاء كلمة الحق والتعريف بها

وندعو له بالتوفيق وان يسجل جهده في ميزان أعماله يوم لا ينفع لا مال ولا بنون



فقد كتب الأخ الكريم أبو تاج سائلاً

++++++++++++++++++

و بعد هذا التعليق البسيط على هذا الموضوع يتبادر إلى ذهني سؤالان
1-
هل أطاع الرسول الكريم ربه في التبليغ ؟
2-
إلى كل من لا يقولون بهذا التبليغ ماذا بلغ الرسول بعد هذه الآية ؟

+++++++++++++++++++++++++++

الآمر الإلهي الموثق في محكم تنزيله بقوله :

{ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ }

فهذا يدل أن هناك شيئاً قد أنزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم يتم تنزيله .

وهو بقدر وفضل وعلو شأن يعلوا على كامل الرسالة مجتمعة .

لقوله تعالى :

{ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ }

والواضح أيضاً أن هذا التبليغ سوف يثير غضب بعض الناس

فلذلك أعطاه الله عز وجل الأمان بحمايته من غضب هؤلاء الناس

بقوله جل وعلا :

{ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ }

ولكي لا يلتبس هذا الترك بعدم التبليغ لبعض هؤلاء الناس

فقد وثق هذا الترك في مكان آخر من كتاب الله عز وجل

حيث قال سبحانه :

{فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَآئِقٌ بِهِ صَدْرُكَ } هود12

أبو تاج كتب سائلاً

+++++++++++++++++++++
2- إلى كل من لا يقولون بهذا التبليغ ............... ؟

++++++++++++++++++

أنا أقول وأقول .... ومن بعدها أعود لأقول ... الخ

فلذلك أعتبر نفسي معفى من الجواب على هذا السؤال ...؟؟؟

كونه موجه للذين لا يقولون فقط ...!!

مع تحيات الهميسع

والى اللقاء



++++++++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   الجمعة سبتمبر 04, 2009 3:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
فعلا أخوتي تحياتي لكم جميعا
يبدو من الآية الكريمة أن قيمة ماطلبه الله عز وجل من أمر إلهي لتبليغه هو أهم من الرسالة كاملة ويعتبر المفصل وإنه يفقدالرسالة المحمدية مضمونها كاملا وكأنه لم يبلغها أساسا وفيها عقاب على ما أعتقد
نرجو التعمق فالموضوع جوهري
وأتمنى التوجيه
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   السبت نوفمبر 07, 2009 5:24 pm

اللهم صلي على محمد وآل محمد

تم نقل موضوع الأخ الروحي أبو تاج

{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ }

إلى منتدى يا حسين على هذا الرابط



http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=1403398&posted=1#post1403398



الهميسع



+++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنسان آخر
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   الجمعة نوفمبر 13, 2009 3:27 am

تحيّـــــــــــــــاتي للجميع
أشكرك أخي ((أبو تـــــــــاج)) على هذا البحث الواضح الجهد!!
ولكن...........؟؟
ماالمقصود بالإكمـــــــــــــال ؟ وهل يختلف عن الإتمام؟؟ أيهما يحتضن الآخر؟؟؟

إشرح لنا أكثر عن العلاقة بين الدين والنعمة كماهو مراد من سياق الآية الكريمة؟؟

ولك كل إحترامي وتقديري ومجبتي............

_________________________________
لو تخلى الناس
عن جزء بســــــــيط من الشريعة الإسلاميّة والسنّة النّبوية((زمن النبي)) لكان

مصيرهم إلى الدمار وسيأتي وقت لو ((حافظ)) فيه المسلمون على جزء بسيط من

الشريعة والمراسم ..... فســــــــيكون مصيرهم إلى الدمـــــــــار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو تاج
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: اليوم أكملت لكم دينكم ... !   السبت نوفمبر 14, 2009 10:36 am

ياعلي مدد:
[b ردا على سؤالك أخ يامن :
]بالرجوع إلى معجم لسان العرب تبين أن المعنى للكلمتين واحد و هو يتجلى بالتالي :[/b]
أَتمَّ الشيءَ: جعله تامّاً
أكمل الشيء : أتم الشيء و جمّله
و المقصود من الآية الكريمة أن الله تعالى جعل كمال الدين و تمامه
بالتبليغ الإلهي الذي طلبه الله تعالى من نبيه الكريم
و الدين قبلها كان ناقصا لأنه لولاها لما تم
أماالنعمة التي سألت عنها فهي النعمة التي ذكرها تعالى في محكم تنزيله بقوله :
اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ

عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7} الفاتحة

و المقصود بالذين أنعمت عليهم هنا الذين جعل كمال الدين و تمامه في إتباعهم في السير على الصراط المستقيم
أرجو أن تكون هذه الإجابة قد أثلجت صدرك
و المولى الكريم يوفقك في مشروعك الجديد و أطمنك أنك كفئ له
Suspect
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليوم أكملت لكم دينكم ... !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: