منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا أدبي تاريخ
الأحد مايو 07, 2017 5:49 pm من طرف أبو سومر

» تاسع فيديو رياضيات
الأحد مايو 07, 2017 5:47 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي نوتة علم أحياء
الأحد مايو 07, 2017 5:41 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي فيزياء
السبت مايو 06, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأحد أغسطس 30, 2009 4:32 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

سماحة السيد آية الله حسين الشاهرودي حفظك الله

نطرح عليكم سؤالنا هذا وأتمنى من الله عز وجل أن يتسع صدركم للإجابة عليه لأهميته القصوى للمسلمين بشكل عام وللشيعة الاثنا عشرية بشكل خاص قال الله عز وجل في قرأنه

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } آل عمران 33 – 34

نلاحظ بما لا يدع مجالاً للشك أو الظن أن الله عز وجل قد خص وخصص باصطفاء أناس من عباده على العالمين

وأن آخر اصطفاء أثبته سبحانه وتعالى في محكم تنزيله هو لعمران عليه السلام وآله الطيبين الطاهرين عليهم السلام جميعاً ذرية بعضها من بعض .

مصداقاً لقوله تعالى :

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ...... َآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }

الاصطفاء مثبت والتسمية مثبته وبالاسم الصريح الواضح الذي لا لبث به ولا غموض .

وكذلك الإثبات أن هذا الاصطفاء هو على العالمين وليس لفترة زمنية محددة ... وكذلك ثبت الله عز وجل أن هذا الاصطفاء هو من ذرية عمران عليه السلام بعضها من بعض وليس بعضها من غير بعض ....!!!

يبقى السؤال الحائر الذي هو جوهر سؤالي :

من هو عمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة الاصطفاء على العالمين ولها شرط أن تكون بعضها من بعض ... وليس بعضها من غير بعض ...!!!

وللإيضاح أكثر نذكر لكم يا سماحة السيد آية الله حسين الشاهرودي حفظك الله

أن هذه الآية الكريمة يتجاهلها أهل السنة والجماعة وذلك بسبب أنهم يرفضون في جوهر معتقدهم أي شيء يوحي بوجود إمامة مصطفاة من الله عز وجل على العالمين .

وللأسف يتجاهلها أهل الشيعة الأثنا عشرية لأن جوهر معتقدهم مبني على التعداد الأثنا عشر للأئمة الأطهار وهم يرفضون أي تلميح مهما كان صغيراً لوجود أي فكرة إمامة تزيد أو تنقص من العدد الأثنا عشر .

لذلك جميعهم يعتبر أن عمران عليه السلام هو عمران والد مريم عليها السلام والدة رسول الله عيسى عليه السلام ... وينتهي تفسيرهم عند هذا المقام والسلام ... فهو يوافق الجميع .. ولا يؤثر على جوهر معتقد الجميع ...!!!

ولكن هذا التفسير المغلوط يقوي الباطل لدحض الحق ... ولا ينصر دين الله عز و جل ...!!!

فهل نساهم في هذا الدحض للحق بنصرة الباطل عندما يبان لنا الحق ظاهراً جلياً واضحاً يشع نوراً للعيان .

والله عز وجل يقول وقوله الحق والصدق :

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159

والآن حول دحض فكرة أن عمران عليه السلام هو عمران والد مريم والدة عيسى عليهم السلام جميعاً أقول :

أولاً :

لو افترضنا مبدئياً أن عمران المصطفى على العالمين في الآية المذكورة هو عمران والد مريم عليهم السلام

هذا يقودنا إلى أن رسول الله عيسى عليه السلام هو المقصود بقوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } ... وهذا لن يكون صائباً إلا أذا تزوج الأب عمران من أبنته مريم ... وهذا محال .. ولم يحصل في الواقع ...!!!

ثانياً :

لو افترضنا أن عمران المصطفى على العالمين هو عمران والد مريم عليهم السلام .

هذا يقودنا إلى أن قوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } تعني أن هناك أب وأبن وحفيد وأبن حفيد وحفيد حفيد ... وهكذا .

وكما نعلم أن رسول الله عيسى عليه السلام لم يتزوج ... وهذا يضع الله بعدم المصداقية ... والعياذ بالله .



ثالثاً

أن الله عز وجل يقول :

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ...... َآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }

{ عَلَى الْعَالَمِينَ }

وهذا يعني أن عمران عليه السلام وذريته مصطفين على العالمين إلى يوم الحساب وعلى جميع خلق الله .

وكما نعلم أن عمران ومريم وعيسى عليهم السلام ماتوا جميعاً خلال زمن اقل من مائة عام ... !!!

وهذا يضع الله بعدم المصداقية ( والعياذ بالله ) بحصر زمن اصطفائهم فقط بزمن حياتهم وعلى بضع عشرات الألوف من البشر .

والسؤال الذي أطرحه على سماحة السيد آية الله حسين الشاهرودي حفظه الله

من هو عمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة وشرط أن تكون بعضها من بعض الذين اصطفاهم الله عز وجل على العالمين .

رابعاً

عندما الله عز وجل يقول :

{ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }

تعريفكم سيدي للعن ومن هو الذي يحمل صفات ومؤهل أن يكون بينه وبين الله عز وجل واو العطف ويعلم بالذي يكتم البينات

وبشكل أوضح من هم { اللَّاعِنُونَ } في الآية الكريمة وعلى من تنطبق الآن .

الهميسع

مدير منتدى الحوار الإسماعيلي المتحضر

http://readz.top-me.com/forum.htm

Muwlana@hotmail.com

ونعلمكم انه سيتم نشر السؤال مرفقاً مع جوابكم في ساحة الحوار الفكري ضمن منتدانا .

على الرابط التالي



ليستفيد الجميع من علمكم

جعلكم الله ذخراً لنصرة الحق الذي يريده الله عز وجل في محكم تنزيله أن شاء الله


تم نشر السؤال على هذا الرابط



http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=1356636#post1356636


++++++++++++++






_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأحد أغسطس 30, 2009 6:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
سماحة آية الله السيد حسين الشاهرودي، هو نجل المرجع الديني آية الله العظمى الحاج السيد محمود الشاهرودي قدس سره الشريف، وقد تربى في حجر والده المعظم ووالدته الفاضلة التي كانت ذات ثقافة عالية في التفسير والأخلاق وأحاديث أهل البيت عليهم السلام، ولأجل ذلك نراه في عنفوان شبابه معروفاً بالورع والتقوى والصلاح والجد والاجتهاد في طلب العلم حتى تمكن من تحصيل المقدمات والسطوح العالية في مدة وجيزة..

حضر أبحاث والده في الفقه والاصول الى ان عطلت بسبب كبر سنّه وشيخوخته، فتلقى دروس الخارج فقهاً واصولاً من كبار اساتذة الحوزة العلمية في النجف الاشرف نخص بالذكر منهم :

1. آية الله العظمى السيد الخوئي قدس سره
2. آية الله العظمى السيد الكلبيكاني قدس سره
3. آية الله العظمى السيد الشهيد الصدر قدس سره.
4. آية الله العظمى السيد محمد الروحاني قدس سره
5. اخوه الأكبر آية الله العظمى السيد محمد الشاهرودي حفظه الله
6. آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني حفظه الله
7. آية الله العظمى الشيخ ميرزا جواد التبريزي قدس سره

ولسنين متمادية اشتغل بتدريس السطوح العالية (الكفاية والمكاسب) في النجف الاشرف وفي حوزة قم المقدسة، ثم طلب منه تلامذته ان يلقي عليهم ابحاثه وتحقيقاته الأصولية والفقهية، فشرع في درس الخارج فقهاً وأصولاً باللغة العربية والفارسية، وله تلامذة كثيرون منتشرون في مختلف البلاد العربية والاسلامية (وبالأخص العراق ولبنان والسعودية والكويت)

تمتاز دروسه بالتدقيق والتحقيق والاسلوب الرائع والبيان الواضح والاهتمام بالابحاث المفيدة والنتجة التي لها آثار عملية أو علمية مهمة.

ويهتم السيد الى جانب الجهات العلمية لطلبة الحوزات بالجانب العقائدي والأخلاقي، ولأجل ذلك كان يلقي أبحاثاً اخلاقيةً وعقائديةً على الطلاب اسبوعياً، ولعامة الناس في المناسبات الدينية والشعائر المذهبية.
نفتخر بتواجدكم
أهلا بكم
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأحد أغسطس 30, 2009 6:39 pm

ننتظر الإجاية من السيد المحترم
آية الله حسن الشاهرودي
والله ولي التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد المير احمد
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الإثنين أغسطس 31, 2009 3:11 am

السلام عليكم
يا علي مدد

سؤال مهم للغايه وانشاء الله نجد الاجابه الشافيه والوافيه عند سماحة اية الله حسن الشاهرودي



توجيه شكر خاص للاخ الهميسع

_________________________________
يقول الامام علي عليه السلام

انظروا أهل بيت نبيكم ....................
فالزموا سمتهم ............... واتبعوا اثرهم
فلن يخرجوكم من هدى .. ولن يعيدوكم في ردى
فإن لبدوا فالبدوا .............. وان نهضوا فإنهضوا
لاتسبقوهم فتضلوا .......... ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم إبراهيم
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الإثنين أغسطس 31, 2009 3:39 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخوة المتابعين والمشرفين على هذا الموقع الكريم
تحية طيبة للجميع
بداية أشكر الأخ مهند أحمد إسماعيل الذي عرفنا على سماحة السيد آية الله حسين الشهروردي الذي يحاوره الأخ الهميسع , وبما أني أشعر بأني في بيتي عندما أكتب على صفحات هذا المنتدى المبارك فلا أجد غضاضة أو حرج في أن أطلب من الأخ مهند أن يشرح لي سبب التسمية ( آية الله ) وماذا تعني وهل هناك مراتب دينية عند الأخوة الشيعة الإثني عشرية لأني لاحظت اختلافات بتسمية أساتذة سماحة السيد ( آية الله العظمى ) وهل هناك مراتب دينية عند الأخوة الإسماعيلية لأن معلوماتي بهذا الموضوع ضعيفة جدا ويا حبذا لو كان هذا الشرح في مقال خاص
ولا أدري إن كان يسمح لنا في التعقيب على هذا الحوار ولكن إن كان هذا تجاوزا أرجو أن تلتمسوا لي العذر
وكما قال أخي رياض في طلبه لسعة صدر سماحة السيد أقول لأخي رياض أن يتسع صدره لتدخلي في هذا الحوار . والذي لا أشك فيه هو سعة صدر الأخ العزيز رياض
بما أني من الذين يأخذون بأن عمران الذي ذكر في النص القرآني هو والد السيدة مريم عليها السلام فرأيت أن أبدي لكم رأيا بهذا الموضوع قلت في تفنيد نقدك لمن يحمل وجهة النظر هذه :
[color:13f9=red[color=red]]أولاً :

لو افترضنا مبدئياً أن عمران المصطفى على العالمين في الآية المذكورة هو عمران والد مريم عليهم السلام

هذا يقودنا إلى أن رسول الله عيسى عليه السلام هو المقصود بقوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } ... وهذا لن يكون صائباً إلا أذا تزوج الأب عمران من أبنته مريم ... وهذا محال .. ولم يحصل في الواقع ...!!![/
]أخي الكريم أنت تبني هذه الفكرة من خلال أن الأئمة يجب أن يكونوا ذكورا ولم أرى في النص القرآني شيء يثبت هذا وهذا يعني أنك تبني هذه الفكرة من خلال منظور ذكوري
فلو عدنا لما قاله الله تعالى في سيدنا إبراهيم قال تعالى :
{وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }البقرة124
وهذا هو النص الذي يعتمد عليه الأخوة الذين يعتقدون بالإمامة ونرى أن هذا النص لا ينفي الإمامة عن أحد من ذرية سيدنا إبراهيم إلا (قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ) الظالمين الظالمين الظالمين , فهل يا ترى كل الإناث الذين كانوا من ذرية سيدنا إبراهيم هن من الظالمين ، والنص واضح وجلي أخي رياض ولا يحتمل أي تأويل فالذي لا ينال العهد حدده الله تعالى هو الظالم ولم يحدده ذكرا كان أم أنثى
ولو عدنا لما وصف الله تعالى فيه السيدة مريم ابنة عمران لرأينا قوله تعالى :
{فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ }آل عمران36
{فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ }آل عمران37
{وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ }آل عمران42
{يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ }آل عمران43
{إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }آل عمران45
{وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً }النساء156
{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171
{مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }المائدة75
{وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً }مريم16
{وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ }المؤمنون50
{وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ }التحريم12
كانت السيدة مريم منذورة لله تعالى واستعاذتها أمها بالله من الشيطان الرجيم وتقبلها ربها قبولا حسنا وكان كفلها مختارا من الله تعالى وكان الله تعالى في هذه المرحلة من الكفل يأتيها برزقها بغير حساب واصطفاها وطهرها واصطفاها على نساء العالمين وأنكر ودحض كل ما كان يقال عن السيدة مريم وألقى إليها كلمته ووصفها الله تعالى بالصديقة وجعلها آية من آياته هي وابنها وشهد لها بإحصان فرجها
ثم تأتي أنت وكما يقال وبجرة قلم تنفي عنها هذا كله وتضعها في جانب الظالمين الذي أنكر الله تعالى عليهم عهده
وبعد هذه النصوص التي ميز فيها الله تعالى السيدة مريم هل تستطيع أخي الكريم أن تقدم لي نبيا أو رسولا خصه الله تعالى كما خص السيدة مريم
قال الله تعالى :
{قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً }الكهف110
وهذا خطاب لسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام , انظر كيف خاطبه ربه وقارن قوله تعالى :
{وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ }آل عمران42
لم يطلب منها الله تعالى أن تقول بأنها بشر مثلنا بل خاطبها لتعلم شأنها ومكانتها عند رب العالمين
فكيف تنكر عنها أن تكون إمامة والناس جميعا ذكورا وإناثا متساوون عند الله وأمام الله إلا ((((( من ظلم )))))
أخي الكريم لا يوجد ما يبرر هذه النظرة وهذا الفهم للنص القرآني إلا كوننا أخذنا هذه المفاهيم من خلال منظور ذكوري بحت
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم إبراهيم
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الإثنين أغسطس 31, 2009 3:47 am

وفي الجزء الثاني من تفنيد أخي رياض لهذا الموضوع قال:
ثانياً :

لو افترضنا أن عمران المصطفى على العالمين هو عمران والد مريم عليهم السلام .

هذا يقودنا إلى أن قوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } تعني أن هناك أب وأبن وحفيد وأبن حفيد وحفيد حفيد ... وهكذا .

وكما نعلم أن رسول الله عيسى عليه السلام لم يتزوج ... وهذا يضع الله بعدم المصداقية ... والعياذ بالله .
أخي الكريم أنت تقول أن سيدنا عيسى لم يتزوج والحقيقة أني لم أجد بالنص القرآني ما يؤكد هذا الكلام بأن سيدنا عيسى لم يتزوج وأنت أتيت بهذه الفكرة من التاريخ والموروث التاريخي والتاريخ لا يمكن أن يكون شاها على النص القرآني وإنما النص القرآني هو الدليل على التاريخ ولا أعتقد بأنك ترضى أن يكون التاريخ أكثر قدسية من القرآن فإن أردت أن نأخذ بما تقول أرجوا منك أن تقدم لنا الدليل من النص القرآني الذي يثبت بأن سيدنا عيسى لم يتزوج
قال أخي رياض في تفنيده الثالث :
ثالثاً

أن الله عز وجل يقول :

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ...... َآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }

{ عَلَى الْعَالَمِينَ }

وهذا يعني أن عمران عليه السلام وذريته مصطفين على العالمين إلى يوم الحساب وعلى جميع خلق الله .

وكما نعلم أن عمران ومريم وعيسى عليهم السلام ماتوا جميعاً خلال زمن اقل من مائة عام ... !!!

وهذا يضع الله بعدم المصداقية ( والعياذ بالله ) بحصر زمن اصطفائهم فقط بزمن حياتهم وعلى بضع عشرات الألوف من البشر .
وهنا أقول لأخي رياض ما هذه النظرة الضيقة التي تنظر فيها لموضوع الإمامة في ذرية عمران وحصرتها ب ( عمران ومريم وعيسى ) (((( علما بأنه يحق لنا أن نستنتج من كلامك هنا أنك اعتبرت أن السيدة مريم كانت إمامة )))) ولماذا تصورت انقطاع الإمامة بعدهم وهنا وكأنك تقول بأن الإمام عمران لم ينجب غير السيدة مريم أي أنك لم تقرأ قوله تعالى :
{يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }مريم28
وهنا يذكر الله تعالى السيدة مريم بأنها من أسرة مميزه بأخيها هارون وأبوها الذي نفا عنه السوء ونفى عن أمها البغاء
فلو أخذنا كلامك بأن السيد المسيح لم يتزوج ( علما بأنه لا يوجد دليل قرآني على هذا ) ولم يكن لديه ذرية والسيدة مريم توفاها الله تعالى ولم تنجب غير عيسى ( وهذا أيضا لا يوجد عليه دليل قرآني ) وعمران أباها أيضا توفي يبقى السؤال ألم يكن من الواجب حسب مفهومكم الذكوري ( وأنا آسف لهذا القول ) أن تكون الإمامة في أخيها - طبعا هذا من خلال مفهومكم للأخوة – أم بجرة قلم تنفي الإمامة عن أخيها هارون أو كون الموروث التاريخي لم يذكره تأتي أنت لتنفيه والله تعالى ذكره بمحكم تنزيله فكيف يتناسى كل الأخوة الذين يأخذون بفكرة الإمامة الإمام هارون عليه السلام علما بأنه ذكر في القرآن الكريم ولم يذكر أي إمام من الأئمة الذين تذكروهم في النص القرآني
أرجوا أن يتسع صدركم لما قلته وإن رأيت أن فيه تجاوز لحدودي فأنا على استعداد أن أقوم بحذف هذه المداخلة كاملة
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعد مبارك قنوع
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 3:31 am

اخي ابراهيم
اسمح لي بمحبة ان أخاطبك بكلام السيد المسيح حيث قال من فمك أدينك
أنت قلت من هم الظالمين وتابعت مستسهدا بآية شريفة {وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً }النساء156هؤلاء هم الظالمين إنهم الناس الذين شهروا بمريم واتهموها في عفتهاوارسل الله يخبرهم ويخبرنا عبر الزمان بالآية {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171وانت تعلم ان اهل الكتاب في ذلك الزمان هم اليهود الذين عذبوا المسيح وكذبوه والآية محكمة التنزيل واتمنى ان تكون محكمة الفهم والله يهدي من يشاء سواء السبيل والصراط المستقيم خاصة وأن الآية واضحة جدا جدا ومن يفسرها بغير ماورد فيها يكون من الظالمين ...........
وفي كل الآيات التي استشهدت بها ذكر فيها اسم مريم على انها الصديقة أم المسيح والغاية من التعليم هو معرفة السيد المسيح بدقة أنه من رحم طاهر وروح طاهرة وهو الكلمة الطاهرة
واظلم الظالمين من قالوا عن هذا الطاهر بالجسد والروح والكلمة أنه ثلاثة بل هو واحد بجسده وفكره وروحه والله أعلم.......
أما ماتفضلت به عن مريم{يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }مريم28
فهي أخت هارون اخو موسى الذي أعطاه الله الشرائع السماوية وليست ام المسيح يرجى الاطلاع على كافة الكتب السماوية لمعرفة الحقائق عبر الزمن
خيرا من أن نحضر شواهد صحيحة ونخطئ في الكلام والاحكام خاصة في حقيقة زواج المسيح وبما أنك من أنصار استحضار الشواهد من الكتاب وانا أؤيدك في هذا فحبذا لو تحضر لنا جميعا على هذا المنتدى المكرم الذي تعتبره بيتك آية تشهد أن السيد المسيح تزوج وأدعو الله لك من كل قلبي أن لاتكون من الظالمين بل من المغفور لهم زلاتهم إلى الأبد والرب قريب مجيب
تحياتي أخوتي المؤمنين الروحيين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 8:20 am


السلام عليكم

نشكر الأخوة هادي وأمجد وأبراهيم والأخت دعد على مشاركاتهم القيمة وحضورهم


أسجل قرأءة بتمعن وأهتمام لما تفضلتم به


ولنا عودة ومشاركة ان شاء الله


الهميسع


++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 11:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
الأستاذ ابراهيم ابراهيم الغالي
إن التكنية بآية الله لا أوافق عليها ضمنيا وهذا رأي شخصي
لكنني أنقل المعلومات عن الشخص احتراما لتسمية الآخرين له
وما آية الله إلا آية من إيات الذكر الحكيم
أما بالنسبة للمراتب لدينا كإسماعيليين إغاخانيين
نعم لدينا مراتب لكن لايوجد فيها تسميات مثل آية الله وآية الله العظمى وماشابه
بل مراتب تدل على درجة علمه وإيمانه والنور الذي استطاع أن يدخل قلبه
تحياتي
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد المير احمد
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 7:25 pm


السلام عليكم
يا علي مدد

اخي العزيز ابراهيم ابراهيم

ان ما تفضلت به على ان التاريخ لا يمكن الاخذ به فيه وجهة نظر لكن هل تستطيع ان تنكر ان التاريخ اخبرنا بوجود

الصحابه رضي الله عنهم اجمعين

وان التاريخ اخبرنا بأن السيده عائشه رضي الله عنها كانت من ازواج النبي

التاريخ اخبرنا بأن الامام علي ابن عم الرسول وصهره

التاريخ اخبرنا بأفلاطون وارسطو وسقراط

التاريخ اخبرنا بقيام الدوله الامويه والعباسيه والفاطميه

اذا اردنا ان نكذب التاريخ ونقول لا يمكن الاخذ به فعلينا تكذيب كل شيء ونشكك بكل شيء وهكذا نصبح بلا ماضي اي اننا بلا حاضر ولا مستقبل


اما قولك عن السيده مريم والمجتمع الذكوري فليس نحن البشر من خص الرجل بهذه المرتبه

هل يمكن ان تسمي لنا سيده رسوله ونبيه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لماذا كل الرسل والانبياء من الذكور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اما بخصوص قولك ان عمران عليه السلام والد السيده مريم العذراء فهنا مربط الفرس فأنت لم تسمي لنا اي احد من هذه الذريه المصطفاة على العالمين

نرجوا منك تسمية اربع او خمسة اشخاص من هذه الذريه المصطفاة على العالمين؟؟؟؟؟؟؟

اذا كانوا يعيشون بيننا فيجب ان نعرفهم لان الله عندما اصطفى النبي محمد عرفناه وان الله عندما اصطفا السيده مريم عليها السلام عرفناها وهكذا مع جميع الرسل والانبياء


تقبل مروري ولكم جزيل الشكر

_________________________________
يقول الامام علي عليه السلام

انظروا أهل بيت نبيكم ....................
فالزموا سمتهم ............... واتبعوا اثرهم
فلن يخرجوكم من هدى .. ولن يعيدوكم في ردى
فإن لبدوا فالبدوا .............. وان نهضوا فإنهضوا
لاتسبقوهم فتضلوا .......... ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم إبراهيم
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 10:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخوة المشرفين والأعضاء والمتابعين لهذا الموقع الكريم
تحية طيبة للجميع
بداية أشكر أخي رياض علي زهرة المحترم على سعة صدره التي عهدتها منه وأقول له أعانك الله تعالى في هذا الجهاد الذي أنت فيه
وأشكر الأخت الكريمة دعد على مداخلتها التي أسعدتني
الأخت الكريمة دعد
في متابعتي لهذا الموقع والكتابات عليه تعرفت عليك من خلال ما تكتبين في هذا الموقع وكان تخميني بأنك مختصة في المنطق وعلم الاجتماع

وعلى ما أعتقد بأنك على غير دراية بالحوارات الأخوية التي تجمعني والأخ رياض علي زهرة وأن ليس بيني وبينه ما يستدعي توجيه الإدانات والتمسك في أخطاء بعضنا إنما تعاون أخوي نأخذ بيد بعضنا لما يريد رب العالمين فهو يعرف تماما أن كلامي ليس المقصود منه النقد

وبما أنك أختي الكريمة دخلت على الموضوع وكان بداية كلامك استشهادك بكلام السيد المسيح عليه السلام ( من فمك أدينك ) وأنا بكل المحبة أتقبل منك هذا الكلام وأشكرك عليه ولكن اسمحي لي بأن أقول بأن قولك (اسمح لي بمحبة ) لا يخفي أنك قد دخلت على الموضوع بشكل نقدي

وبداية أقول بأني من الذين يعتبرون الكتب السماوية التوراة والإنجيل كتب يجب على كل مسلم قراءتها بقدسية ( رغم كل الموروث التاريخي الذي يتحدث ويقدم أدلة على تحريفها ) ولكن --- ولكن --- ولكن--- من خلال النص القرآني .
أي أن أقرأها ولكن أن أجعل النص القرآني هو الأساس الذي يجب علي أن أفهم من خلاله الكتب السماوية وأغض النظر عن كل الموروث وما قيل فيه عن هذه الكتب وتحريفها وأبني رأيي الخاص عنها

قلت في مداخلتك :
أنت قلت من هم الظالمين وتابعت ---------
وأنت تعلم أن أهل الكتاب في ذلك الزمان هم اليهود الذين عذبوا المسيح وكذبوه والآية محكمة التنزيل وأتمنى أن تكون محكمة الفهم والله يهدي من يشاء سواء السبيل والصراط المستقيم خاصة وأن الآية واضحة جدا جدا ومن يفسرها بغير ما ورد فيها يكون من الظالمين ...........

والحقيقة أني لم أفهم المقصود من هذه الجمل , لأني لم أقدم تفسيرا لهذا النص أو لأي نص أوردته , إنما استنتجت منه بعض النقاط لدعم فكرتي فيما أقول ، ولا أدري كيف فهمت أنت وكيف استنتجت بأني أقدم فهما مخالفا لحقيقة الآية
طبعا أنا لا أقول بأنك صرحت بهذا ولكن الصيغة العامة وطريقة الكتابة توحي بهذا
وأعود لجملة في الفقرة السابقة في مداخلتك وهي قولك :
اليهود الذين عذبوا المسيح
وهنا أحب أن أوجه لك سؤال من أين أتيت بهذه الفكرة فأنا كما قلت في المقدمة أنا أقرأ الكتب السماوية من خلال النص القرآني ومن خلال قدسية القرآن . ولم يرد بالنص القرآني أي دليل على هذا الكلام
فإن كان لديك دليل من النص القرآني بأنه تم تعذيب السيد المسيح فأرجو منك أن تقدميه لنا ونكون لك من الشاكرين
وقلت في تابع تعليقك :
وفي كل الآيات التي استشهدت بها ذكر فيها اسم مريم على انها الصديقة أم المسيح والغاية من التعليم هو معرفة السيد المسيح بدقة أنه من رحم طاهر وروح طاهرة وهو الكلمة الطاهرة
ولا أدري هل ما قلته أنا يخالف ما تفضلت به أم أنك أحببت أن تؤكدي بعض النقاط التي لم أذكرها , وعليك أختي الكريمة أن توضحي لأنه من الممكن أن يفهم أنك مستمرة في النقد

وقلت في تابع تعليقك :
واظلم الظالمين من قالوا عن هذا الطاهر بالجسد والروح والكلمة أنه ثلاثة بل هو واحد بجسده وفكره وروحه والله أعلم.......
وهنا ختمت قولك ( والله أعلم ---- )
وأنا في الحقيقة لم أتعرض لموضوع قولهم ثلاثة أم غير ذلك ولا أدري من أين أتيت بهذا الكلام من مداخلتي
فحتى هذه الجملة أنت لم تتعرضي لجوهر المداخلة التي قدمتها وختمت قولك والله أعلم أي أنك في حالة شك

ونأتي لمداخلتك في صلب الموضوع حيث قلت :

أما ما تفضلت به عن مريم{يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }مريم28

فهي أخت هارون اخو موسى الذي أعطاه الله الشرائع السماوية وليست ام المسيح يرجى الاطلاع على كافة الكتب السماوية لمعرفة الحقائق عبر الزمن
خيرا من أن نحضر شواهد صحيحة ونخطئ في الكلام والأحكام خاصة في حقيقة زواج المسيح

أختي الكريمة كما قدمت في بداية ردي أنا أقرأ الكتب السماوية من خلال القرآن ولا أقرأ القرآن وأفهمه من خلال الكتب السماوية والموروث التاريخي ومن خلال تكرارك لهذا الطلب أشعر وأنك تعتبرين الموروث التاريخي والكتب السماوية السابقة هي أكبر وأكثر قدسية من القرآن
فإن كنت تريدين أن أقتنع بأن مريم هذه المذكورة في هذا النص أنها هي أخت هارون أخو موسى فعليك أن تقدمي لي الدليل من النص القرآني
من ناحية ثانية لو كان هذا الكلام الذي تفضلت فيه صحيح لماذا لم يقل الله تعالى ( يا أخت موسى ما كان أبوك ----- ) أليس موسى هو الأرفع منزلة والأعلى شأنا ؟؟؟؟؟؟؟؟

وقلت في تتمة كلامك :
وبما أنك من أنصار استحضار الشواهد من الكتاب وانا أؤيدك في هذا فحبذا لو تحضر لنا جميعا على هذا المنتدى المكرم الذي تعتبره بيتك آية تشهد أن السيد المسيح تزوج
أختي الكريمة على ما يبدو أنك لم تقرئي ما كتبت بدقة أنا قلت لا يوجد دليل في النص القرآني أن السيد المسيح لم يتزوج ولكنك استنتجت من معنى كلامي أنه تزوج وهذا جيد
ولكنك لم تتنبهي بأن ما كتبته هو تأسيس لحوار إذ أنه طالما لا يوجد دليل في النص يثبت أنه لم يتزوج فلا يمكننا أن نبني على هذه الفكرة عقيدة ( لأن هذا ظن ) والأخ رياض يبني أفكاره من خلال هذا الاعتقاد فطالما لم يذكر في النص وبشكل واضح ومحكم بأن سيدنا المسيح لم يتزوج فهذا يعني أن أخي رياض يبني فكره من خلال الظن وليس اليقين
كما حدث معك أنك استنتجت من معنى كلامي أنه تزوج وطالبتني بالدليل النصي وأنت هنا أيضا اعتمدت على الظن
وهنا يخطر لي سؤال لماذا لم توجهي هذا السؤال وهذا الطلب للأخ رياض وتسأليه عن الدليل القرآني على صحة كلامه في أن المسيح لم يتزوج ، لأن السؤالين إن كان تزوج أم لم يتزوج النتيجة واحدة في فهمهما , وتوصلنا لنفس الحقيقة !!!!!! ولكنك آثرت أن توجهي هذا السؤال لي فلماذا ؟؟؟؟؟

وفي النهاية وبنظرة عامة لما كتبت نقول بأنك قد دخلت على الموضوع وبشكل واضح تقصدين النقد وتلمحين لعدم فهمي للنصوص بإحكام وقولتني ما لم أقل و وضعتني في موقف الخطأ وتشككين بكلامي بأن هذا الموقع بيتي وتلمحين بأني من الظالمين وأني وقعت في خطأ يستوجب منه الدعاء لي بالمغفرة
ما هذا يا أخت دعد ؟؟؟؟؟؟
أخت دعد علينا أن نحسن الظن ببغضنا وأن لا نشكك وما دخولي لهذا الموقع والحوار فيه إلا تعبيرا على أني لا أشك بحسن نية أي شخص بهذا الموقع ولثقتي بأن الجميع هنا يعمل لوجه الله
وفي النهاية أشكرك جزيل الشكر على دعائك لي بالمغفرة لأثبت بأني أخذت كلامك بحسن نية

والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم إبراهيم
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 1:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخوة المشرفين والأعضاء والمتابعين لهذا الموقع الكريم
تحية طيبة للجميع
الأخ العزيز أمجد المير أحمد تحية طيبة

قلت في مداخلتك
ان ما تفضلت به على ان التاريخ لا يمكن الاخذ به فيه وجهة نظر

وهذا جيد بأنك تعتبر هذه النقطة فيها وجهة نظر
والحقيقة بأني قد قلت سابقا بهذا الموقع بأن الأخوة الإسماعيليين هم الطائفة الأكثر منطقيتا بين المسلمين وهذا رأيي قبل دخولي لهذا الموقع الكريم والحقيقة أنك بهذا الكلام تضع لي توقيعا منك على كلامي وأنا أشكرك عليه

وتابعت قولك :
لكن هل تستطيع ان تنكر ان التاريخ اخبرنا بوجود
الصحابه رضي الله عنهم اجمعين ------
--------
اذا اردنا ان نكذب التاريخ ونقول لا يمكن الاخذ به فعلينا تكذيب كل شيء ونشكك بكل شيء وهكذا نصبح بلا ماضي اي اننا بلا حاضر ولا مستقبل

والحقيقة أخي الكريم أنا لم أقل أنه يجب علينا أن ننكر التاريخ وأن ننساه ، ولكن ما قصدته أننا يجب أن نقرأ التاريخ ( وكما قلت سابقا للأخت دعد ) أو نقرأ الكتب السماوية السابقة من خلال النص القرآني ، لا أن نقرأ النص القرآني من خلال التاريخ
فعندما يخالف التاريخ أو الكتب المقدسة السابقة النص القرآني نضعها جانبا ولا نعول عليها ونعود لمصدر تشريعنا الأساسي وهو القرآن لأن القرآن هو الأكبر قدسية من أي كتاب يقرأه أي مسلم إلا إن كنت تعتبر أن للتاريخ قدسية أكبر من القرآن
لأن المشكلة التي تواجهنا وتكرس الفرقة بين المسلمين هي اعتمادهم على الموروث التاريخي وعلى أقوال السلف في استنباطهم للأحكام الشرعية وعلى سبيل المثال :
قضية زواج المتعة
فعند الأخوة السنة هي محرمة لأن عمر ابن الخطاب حرمها بفتوى ويستدلون ويستشهدون من التاريخ
وعند الأخوة الشيعة الإثني عشرية هي مباحة ويستدلون ويستشهدون من التاريخ
والحقيقة بأني لست مع السنة في تحريمهم لهذا الأمر ولست مع الشيعة في الشكل الإباحي الذي يصفونه
والطرفان اعتمدوا التاريخ كمصدر لتشريعهم وأنا أخالفهم وأقول دعونا نعود للقرآن في هذا الأمر و بالعودة للنص القرآني تتجلى لنا حقيقة هذا التشريع
وهذا ما قصدته بالتخلي عن التاريخ والموروث التاريخي عندما يؤثر هذا الموروث على عقيدتنا
فإن عدت لكل المذاهب الإسلامية ستجد أنهم يعتمدون على التاريخ في تأسيس هذا المذهب ويعودون لكلام أفراد من البشر متساوين معهم في بشريتهم ليأخذوا منهم تشريعاتهم وليس من القرآن الكريم وهذا الكلام جزء من إجابة على سؤال الأخ رياض علي زهرة المحترم ( عن إتباع الأرباب )
أما عن سؤالك عن الصحابة في التاريخ وإقامة الأمويين لدولتهم الأموية أو العباسيين لدولتهم العباسية وأفلاطون والتاريخ بشكل عام
أقول بأن هذا التاريخ إن كان لا يؤثر في العقيدة فلا مشكل من أن نتدارسه أو أن نطلع عليه ونأخذ منه العبر فلا مشكل

وقلت في تتمة تعليقك :
اما قولك عن السيده مريم والمجتمع الذكوري فليس نحن البشر من خص الرجل بهذه المرتبه

وأقول لأخي أمجد أرجوا منك أن تقدم لي دليلا نصيا من القرآن محكما بتفضيل الذكور الذكور الذكور الذكور عن الإناث
فإن لم تستطع عليك أن تأخذ بكلامي بأن جميع تلك المفاهيم والتفاسير ذكورية ويحق لي ولك ولأي شخص توجيه هذا النقد للذين يأخذون بهذا المنهج

وسألت
هل يمكن ان تسمي لنا سيده رسوله ونبيه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لماذا كل الرسل والانبياء من الذكور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وأجيبك على هذا السؤال من خلال إعتقادك بأنك لو عدت للتوراة لوجدت هناك أنبياء ورسل إناث والتوراة يمكن أن نعتبرها أكثر قدسية من التاريخ الذكوري الذي أغفل هذا الأمر وتستر عليه
وإن عدنا للنص القرآني لوجدنا قوله تعالى :
{وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ }آل عمران42
{وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ }المؤمنون50
ونلاحظ بالنص الأول بأن الله قال ( اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ ) فالاصطفاء الأول هو على العالمين والاصطفاء الثاني هو تأكيد لهذا الاصطفاء وعلى نساء العالمين
وبالنص الثاني قد جعلها الله تعالى آية آية آية آية
أليس هذا دليل من النص القرآني على أن السيدة مريم عليها السلام أعلى مرتبة ومنزلة من كثير من الأنبياء الذين ذكروا في النص القرآني

وتابعت تساؤلاتك واستفساراتك
اما بخصوص قولك ان عمران عليه السلام والد السيده مريم العذراء فهنا مربط الفرس فأنت لم تسمي لنا اي احد من هذه الذريه المصطفاة على العالمين --- نرجوا منك تسمية اربع او خمسة اشخاص من هذه الذريه المصطفاة على العالمين؟؟؟؟؟؟؟
أخي الكريم لو عدت لما كتبته وقرأته بدقه لوجدت أني قد قلت بأن السيدة مريم لها أخ وهذا ثابت بالنص القرآني الذي أوردته بقوله تعالى :
{يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }مريم28

فأخوها اسمه ((((( هارون )))))
واعتمادا على الفرضية التي يبني عليها أخي رياض اعتقاده بالإمامة (( ذرية بعضها من بعض )) واعتقاده بانقطاع ذرية عمران والد السيدة مريم بموت عمران وموت مريم وموت عيسى وانقطاع الذرية تقدمت بهذا النص المحكم بأن للسيدة مريم أخ من أمها وأبيها بالروح والجسد ومن المفروض أن يرث هو الإمامة

أما بخصوص طلبك مني تسمية أئمة منهم فأقول :
يكفيني أن قدمت لكم ولجميع الأخوة الذين يعتقدون بالإمامة اسم إمام موثق من النص القرآني في حين أن كل الإخوة الذين يعتقدون بهذا المعتقد لم يستطيعوا أن يقدموا لنا أسم أي إمام وبشكل محكم من النص القرآني أليس من المنطق أن تسجل هذا الكلام لصالحي من أن تحاول أن تجد لي سؤال تعتقد أن فيه ما يحرجني

وقلت في نهاية إرسالك
تقبل مروري ولكم جزيل الشكر
وأقول بأني لن أقبل إلا بتواجدك معنى في سعينا لما يرضي الله رب العالمين
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
muhannad
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:53 am

السلام عليكم
سؤالي الى الاخ ابراهيم اليس الامام علي و ذريته وصولا للامام الحاضر هم من ال ابراهيم عليهم السلام وبالتالي الامام علي وذريته يحملون ذات الاصطفاء الالهي على العالمين, او اعطنااية واحدة فقط انتهاء ال ابراهيم باسم محدد على الاقل قبل الامام علي خاصة ان القران الكريم حدد لنا بشكل واضح و صريح ان الرسول محمد عليه واله الصلاة و السلام هو اخر الانبياء و لم يقل ابدا انه اخر الرسل, ثم الا يلفت النظر لماذا كل الانبياء و الائمة هم من شجرة نسب واحدة وهنا يحق لنا ان نتسائل ماهو الدليل القراني على انقطاع و انتهاء هذه الذرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
muhannad
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:55 am

السلام عليكم
سؤالي الى الاخ ابراهيم اليس الامام علي و ذريته وصولا للامام الحاضر هم من ال ابراهيم عليهم السلام وبالتالي الامام علي وذريته يحملون ذات الاصطفاء الالهي على العالمين, او اعطنااية واحدة فقط انتهاء ال ابراهيم باسم محدد على الاقل قبل الامام علي خاصة ان القران الكريم حدد لنا بشكل واضح و صريح ان الرسول محمد عليه واله الصلاة و السلام هو اخر الانبياء و لم يقل ابدا انه اخر الرسل, ثم الا يلفت النظر لماذا كل الانبياء و الائمة هم من شجرة نسب واحدة وهنا يحق لنا ان نتسائل ماهو الدليل القراني على انقطاع و انتهاء هذه الذرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعد مبارك قنوع
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:56 am

أخ ابراهيم تفضلت في بداية مداخلتك وقلت انك تعلم انك زائر للصفحة فجلست وتربعت مستلما كل الحوار مع ان اصحاب الحوار الحقيقين ليس نحن واكراما لرد الافتراءات على السيد المسيح بأنه تزوج ولن اطالبك بإثبات ما زعمته حضرتك انه جيد لانك لن تقدر على اثبات غير ما اقول ومن القرآن وكتب الله التي أومن أنه حافظ لكلمته مهما امتدت يد العابثين الظالمين لانفسهم اولا واضيف نصيحة لك ان تقرأ القرآن مرة اخرى بتمعن وتصلي ليعطيك الله فهما لكلامه لانها مصيبة حين لاتعرف مريم بنت زكريا من مريم اخت موسى
فالله اعلم وهذه حقيقة ويقين وليست كلمة( الله اعلم )تعني الظن يااخ ابراهيم كما تهيأ لك اعلاه بل هي إثبات لاينكره سوى الباغين ومما علمنا هونتعلم لاننا عبيد صغار كنا وما نزال لكلمته طائعين اينما وجدناها وهو القادر ليمحو الظن باليقين طالما أردنا نحن الهداية ويهدي من يشاء.
ومن كتاباتك التي بدت مترنحة بين الشك بالكتب السماوية تارة والشك بالتاريخ و لاحظت انك تسأل وتجيب وهذا يدل أنك مستكفي عن الدخول كمتسائل كما لاحظت في بداية دخولك اعلاه اطلب منك شاهدا واحدا على التحريف واثق انك لن تحضر لان الله وعده حق بحفظ كلمته لنا على مدى الحياة على هذه الارض بما فيها من شرور وآثام
يمكنك اخ ابراهيم الادلاء بدلوك في صفحة خاصة وهناك نلتقي معا بكل محبة مع رجائي بالله لئلا تبقي الظن يعشش في راسك لان محبتي اكيدة لكل انسان والنقد البناء هو نوع من انواع المحبة فالساكت عن الخطأ شيطان أخرس ومن كان الحق في فمه فالمولى يباركه اينما كان
نلتقي مجددا في حال سمح المتحاورون الافاضل مع خالص الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 4:28 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

أرحب بداية بالأخ العزيز زميلنا في الإدارة الأستاذ إبراهيم إبراهيم الفاضل

ونشكره على إرساله القيم الذي فتح أبواباً جديدة لمعالجة هذه الآية الكريمة من جميع جوانبها .

فنحن معاً وبمؤازرة ومساندة حثيثة نطلبها برجاء من جميع المتابعين لهذا الموضوع الذي أعتبره حوار القرن لأهميته ... بأن يتفضلوا بما عندهم على طاولة البحث لنمحص وندقق ونقيم ونصل بعونه تعالى إلى نتائج تصب في ساحة الحوار المتحضر لنصرة دين الله عز وجل .

طبعاً المؤازرة والمساندة تطلب عادة في بقية المنتديات الحوارية من الموالين لطالبها ضد المخالفين له .

وأنا أطلب برجاء حار المؤازرة والمساندة من الجميع موالين ومخالفين لنصرة الحق الذي يريده الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله ... وليس لنصرة ذواتنا الشخصية وخلفيتنا المذهبية المتوارثة عبر الأجيال .

وانطلاقاً من هذه المقدمة فاني أشد من أزر الأستاذ إبراهيم ضد الهميسع والعكس بالعكس فيما لو بان لي أو له ضعف ما عند الهميسع أو عنده لم يلفت نظري أو نظر الأستاذ إبراهيم إليه ... وذلك من أجل التعاون معاً لاستجلاء الحق وزهق الباطل .

بهكذا حوار عنوانه الحضارة بجميع أشكالها نحترم أنفسنا ونكون صادقين معها ومع الله عز وجل ومع المتابعين من جميع الأطياف .

الأستاذ إبراهيم تفضل مشكوراَ وكتب

++++++++++++++++

ولا أدري إن كان يسمح لنا في التعقيب على هذا الحوار ولكن إن كان هذا تجاوزا أرجو أن تلتمسوا لي العذر
وكما قال أخي رياض في طلبه لسعة صدر سماحة السيد أقول لأخي رياض أن يتسع صدره لتدخلي في هذا الحوار . والذي لا أشك فيه هو سعة صدر الأخ العزيز رياض
بما أني من الذين يأخذون بأن عمران الذي ذكر في النص القرآني هو والد السيدة مريم عليها السلام فرأيت أن أبدي لكم رأيا بهذا الموضوع قلت في تفنيد نقدك لمن يحمل وجهة النظر هذه :
أولاً :



++++++++++++++++++++++++++++++

أخي الكريم أن الموضوع فتح على العام في ساحة الحوار الفكري ليشارك به الجميع وليدلي كلاً منا بما عنده على طاولة البحث لنصل معاً متعاونين أن شاء الله وبتوفيقه إلى أفضل النتائج .

وأن تعدد وجهات النظر حول فكرة ما يستنهض الهمم ويحرك تصارع الثقافات بين بعضنا البعض لتشارك العقول العقول وتصل بهداية الله عز وجل إلى الحق المرتجى من الجميع .

فالمياه العذبة في جريانها وتحركها الدائم والرائحة النتنة في ركودها

قال الله تعالى :

{وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ } هود118

الأستاذ إبراهيم كتب

+++++++++++++++++++++++

لو افترضنا مبدئياً أن عمران المصطفى على العالمين في الآية المذكورة هو عمران والد مريم عليهم السلام

هذا يقودنا إلى أن رسول الله عيسى عليه السلام هو المقصود بقوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } ... وهذا لن يكون صائباً إلا أذا تزوج الأب عمران من أبنته مريم ... وهذا محال .. ولم يحصل في الواقع ...!!![/
]
أخي الكريم أنت تبني هذه الفكرة من خلال أن الأئمة يجب أن يكونوا ذكورا ولم أرى في النص القرآني شيء يثبت هذا وهذا يعني أنك تبني هذه الفكرة من خلال منظور ذكوري
فلو عدنا لما قاله الله تعالى في سيدنا إبراهيم قال تعالى :
{
وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }البقرة124
وهذا هو النص الذي يعتمد عليه الأخوة الذين يعتقدون بالإمامة ونرى أن هذا النص لا ينفي الإمامة عن أحد من ذرية سيدنا إبراهيم إلا (قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ) الظالمين الظالمين الظالمين , فهل يا ترى كل الإناث الذين كانوا من ذرية سيدنا إبراهيم هن من الظالمين ، والنص واضح وجلي أخي رياض ولا يحتمل أي تأويل فالذي لا ينال العهد حدده الله تعالى هو الظالم ولم يحدده ذكرا كان أم أنثى

++++++++++++++++++

كلام من حيث المبدأ مقبول وجميل وممتاز ... والفكرة التي طرحت من خلاله ... فكرة مقبولة من حيث الشكل

وطبعاً لن أنساق في هذا الطرح إلى أثبات أن الصلب والذرية يحمله الذكر وليس الأنثى ... الخ .

فليس هنا هو جوهر موضوعنا البحث في الصلب عبر من يتم انتقاله .

فانا في هذا الموضوع أستخدم أسلوب البرهان على الطريقة الرياضية بنقض الفرض .

مثال ذلك :

عندما تأتي لنا بقطعة خشب وتقول لنا أنها قطعة من حديد ...!!

لن نقول لك أنت لست صادقاً بل هي قطعة خشب وندخل في مهاترات لا طائل منها .

سنقول لك لنفترض من حيث المبدأ أنها قطعة خشب كما تفضلت ونصدقك بوصفك الأول .

ولكن تفضل لنبحث معاً بخصائص الحديد ونتركك أنت من يحكم على فرضك بالإعدام وليس نحن .

سنقول كما تعلم أن كانت هذه القطعة حديد فيجب أن تنقل التيار الكهربائي

وسنخضعها للتجربة ونترك تحكم بنفسك على نتائج التجربة .

وسنقول لك لو كانت هذه القطعة من حديد كما تقول فجيب ان تغرق في الماء ولن تطفوا على وجهه

ونتركك تحكم أنت بنتيجة التجربة وهكذا إلى آخر الخصائص من تمدد ونقل للحرارة ... الخ .

وعلى هذا المبدأ وبطريقة نقض الفرض

نقول :

ما تفضلت به أستاذ إبراهيم صائباً من يحث المبدأ .

وتفضل سمي لنا أسماء ذرية عمران التي لها شرط أن تكون بعضها من بعض ومصطفين على العالمين .

ويحملون عهد الله عز وجل والنبوة والملك العظيم

لقوله تعالى :

{ قَالَ لاَ يَنَالُعَهْدِي الظَّالِمِينَ }البقرة124

أي الغير ظالمين ينالون العهد ... ( نريد تسمية )

قال الله تعالى :

{أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً } النساء54

تفضل لنا بالأسماء التي توارثت الكتاب والنبوة والملك العظيم ... هذا هو طلبنا ...؟؟؟

فان لم يكن عندك فنحن نتمسك بما عندنا حتى نجد البديل .



الأستاذ إبراهيم كتب مشكوراً

+++++++++++++++++++++++

ولو عدنا لما وصف الله تعالى فيه السيدة مريم ابنة عمران لرأينا قوله تعالى :
{
فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ }آل عمران36
{
فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ }آل عمران37
{
وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ }آل عمران42
{
يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ }آل عمران43
{
إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }آل عمران45
{
وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً }النساء156
{
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171
{
مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }المائدة75
{
وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً }مريم16
{
وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ }المؤمنون50
{
وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ }التحريم12

++++++++++++++++++++

أخي الكريم لقد ذكرت احد عشر آية من كتاب الله عز وجل

لم أستطع تبيان ماذا تريد قوله من خلالهم وما هو الاستدلال التي تود أن يصل لنا من ذكرهم بهذه الطريقة وراء بعضهم البعض بدون أي كلمة تعقب بها للتوضيح .

فالموضوع المطروح هو للبحث والتنقيب عن ذرية عمران المصطفين على العالمين بعضهم من بعض .

فان عرفتهم عرفت عمران عليهم السلام جميعاً .

أن كانت هذه الآيات تخدم جوهر الموضوع فإننا ننتظر إرسالكم القادم للبيان .

الأستاذ إبراهيم كتب مشكوراً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 4:32 am



الأستاذ إبراهيم كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++++

كانت السيدة مريم منذورة لله تعالى واستعاذتها أمها بالله من الشيطان الرجيم وتقبلها ربها قبولا حسنا وكان كفلها مختارا من الله تعالى وكان الله تعالى في هذه المرحلة من الكفل يأتيها برزقها بغير حساب واصطفاها وطهرها واصطفاها على نساء العالمين وأنكر ودحض كل ما كان يقال عن السيدة مريم وألقى إليها كلمته ووصفها الله تعالى بالصديقة وجعلها آية من آياته هي وابنها وشهد لها بإحصان فرجها
ثم تأتي أنت وكما يقال وبجرة قلم تنفي عنها هذا كله وتضعها في جانب الظالمين الذي أنكر الله تعالى عليهم عهده
وبعد هذه النصوص التي ميز فيها الله تعالى السيدة مريم هل تستطيع أخي الكريم أن تقدم لي نبيا أو رسولا خصه الله تعالى كما خص السيدة مريم

+++++++++++++++++++++++++++

أخي الكريم كل ما تفضلت به بخصوص مريم عليها السلام وفضلها أنا موافق عليه وليس بمعترض

ولم أضعها في صف الظالمين سامحك الله ... فلا تحول الأنظار عن جوهر موضعنا بلفت الانتباه إلى أفكار ثانوية أتجنب الخوض بها كي نبتعد عن التشتيت .

ولكن أبحث تفضل عن ذرية عمران عليه السلام وأستعن بمريم عليها السلام التي تحمل العهد وليست من الظالمين

فهل ما تفضلت به يفي بالمطلوب ويجب على السؤال المطروح ...؟؟؟

أن كان كذلك تفضل بأسماء ذرية عمران عليه السلام ... ونقطة انتهى ... والسلام .

الأستاذ إبراهيم كتب مشكوراً :

++++++++++++++++++

قال الله تعالى :
{
قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً }الكهف110
وهذا خطاب لسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام , انظر كيف خاطبه ربه وقارن قوله تعالى :
{
وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ }آل عمران42
لم يطلب منها الله تعالى أن تقول بأنها بشر مثلنا بل خاطبها لتعلم شأنها ومكانتها عند رب العالمين
فكيف تنكر عنها أن تكون إمامة والناس جميعا ذكورا وإناثا متساوون عند الله وأمام الله إلا ((((( من ظلم )))))
أخي الكريم لا يوجد ما يبرر هذه النظرة وهذا الفهم للنص القرآني إلا كوننا أخذنا هذه المفاهيم من خلال منظور ذكوري بحت

++++++++++++++++++++++++++++++

هذا الذي تفضلت به موافق عليه تماماً وليس بيننا خلاف حوله

وليس هو جوهر موضوعنا .

فحتى الآن لم تتفضل بأسماء ذرية عمران عليه السلام .

الأستاذ إبراهيم كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++++++

وفي الجزء الثاني من تفنيد أخي رياض لهذا الموضوع قال:
ثانياً :

لو افترضنا أن عمران المصطفى على العالمين هو عمران والد مريم عليهم السلام .

هذا يقودنا إلى أن قوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } تعني أن هناك أب وأبن وحفيد وأبن حفيد وحفيد حفيد ... وهكذا .

وكما نعلم أن رسول الله عيسى عليه السلام لم يتزوج ... وهذا يضع الله بعدم المصداقية ... والعياذ بالله .
أخي الكريم أنت تقول أن سيدنا عيسى لم يتزوج والحقيقة أني لم أجد بالنص القرآني ما يؤكد هذا الكلام بأن سيدنا عيسى لم يتزوج وأنت أتيت بهذه الفكرة من التاريخ والموروث التاريخي والتاريخ لا يمكن أن يكون شاها على النص القرآني وإنما النص القرآني هو الدليل على التاريخ ولا أعتقد بأنك ترضى أن يكون التاريخ أكثر قدسية من القرآن فإن أردت أن نأخذ بما تقول أرجوا منك أن تقدم لنا الدليل من النص القرآني الذي يثبت بأن سيدنا عيسى لم يتزوج


+++++++++++++++++++++++



أخي الكريم ما تفضلت به مقبول وعظيم جداً انك تعتمد على كتاب الله عز وجل أكثر من التاريخ .

وهذا شيء ايجابي أوافق عليه .

أخي الكريم هناك احتمالين ليس لهم أي قيمة في حوارنا .

فأما أن يكون عيسى عليه السلام لم يتزوج أو تزوج ... ؟؟؟؟؟؟؟

فصواب أياً منهم لا يخدم جوابك في اعتراضك على الهميسع سوى ذكرك لذرية عمران عليه السلام .

ان كان عيسى عليه السلام لم يتزوج فهذا يعني انه لا ذرية له ..!!

وأن كان متزوج وليس له ذرية فالنتيجة كأنه لم يتزوج ...!!

وأن كان متزوج وله ذرية فتفضل بتسميتها فهذا ما نبحث عنه ..!!

فنحن نبحث عن الحق لنتمسك به ولسنا دائرة أحوال مدنية ..!!

فان اعتبرت عيسى عليه السلام منهم ... فلا باس ...!!!

وأن لم تعتبر عيسى عليه السلام منهم ... أيضاً لا بأس ...!!!

المهم أن تتفضل وتكتب لنا وتقول هذه هي ذرية عمران التي لها شرط أن تكون بعضها من بعض ومصطفين على العالمين بنص صريح في كتاب الله عز وجل لهدف وغاية نبحث عنها ...!!!

وبعدها نقطع مرحلة مهمة وندخل في المرحلة الأهم ... وهي البحث عن النبوة والكتاب والملك العظيم مع الأسماء التي ننتظر أن تفضل بها .

الأستاذ إبراهيم إبراهيم كتب مشكوراً

+++++++++++++++++++++++++

ثالثاً

أن الله عز وجل يقول :

{
إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ...... َآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }

{
عَلَى الْعَالَمِينَ }

وهذا يعني أن عمران عليه السلام وذريته مصطفين على العالمين إلى يوم الحساب وعلى جميع خلق الله .

وكما نعلم أن عمران ومريم وعيسى عليهم السلام ماتوا جميعاً خلال زمن اقل من مائة عام ... !!!

وهذا يضع الله بعدم المصداقية ( والعياذ بالله ) بحصر زمن اصطفائهم فقط بزمن حياتهم وعلى بضع عشرات الألوف من البشر .
وهنا أقول لأخي رياض ما هذه النظرة الضيقة التي تنظر فيها لموضوع الإمامة في ذرية عمران وحصرتها ب ( عمران ومريم وعيسى ) (((( علما بأنه يحق لنا أن نستنتج من كلامك هنا أنك اعتبرت أن السيدة مريم كانت إمامة )))) ولماذا تصورت انقطاع الإمامة بعدهم وهنا وكأنك تقول بأن الإمام عمران لم ينجب غير السيدة مريم أي أنك لم تقرأ قوله تعالى :
{
يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }مريم28
وهنا يذكر الله تعالى السيدة مريم بأنها من أسرة مميزه بأخيها هارون وأبوها الذي نفا عنه السوء ونفى عن أمها البغاء
فلو أخذنا كلامك بأن السيد المسيح لم يتزوج ( علما بأنه لا يوجد دليل قرآني على هذا ) ولم يكن لديه ذرية والسيدة مريم توفاها الله تعالى ولم تنجب غير عيسى ( وهذا أيضا لا يوجد عليه دليل قرآني ) وعمران أباها أيضا توفي يبقى السؤال ألم يكن من الواجب حسب مفهومكم الذكوري ( وأنا آسف لهذا القول ) أن تكون الإمامة في أخيها - طبعا هذا من خلال مفهومكم للأخوة – أم بجرة قلم تنفي الإمامة عن أخيها هارون أو كون الموروث التاريخي لم يذكره تأتي أنت لتنفيه والله تعالى ذكره بمحكم تنزيله فكيف يتناسى كل الأخوة الذين يأخذون بفكرة الإمامة الإمام هارون عليه السلام علما بأنه ذكر في القرآن الكريم ولم يذكر أي إمام من الأئمة الذين تذكروهم في النص القرآني
أرجوا أن يتسع صدركم لما قلته وإن رأيت أن فيه تجاوز لحدودي فأنا على استعداد أن أقوم بحذف هذه المداخلة كاملة

+++++++++++++++++++++++++++



كلامك أخي الكريم إبراهيم بوصفك لنظرة الضيقة هو مصيب تماماً

فهذه النظرة الضيقة هي نقل لنظرات غيري من المفسرين وليست نظرتي أنا ...؟؟؟

فانا وضعت فرض متداول تفسيرياً و وضعت النقض له ...؟؟؟

كما ذكرت لك سابقاً حول قطعة الخشب الذي قيل عنها قطعة حديد ...!!!

ولن أبحث معك في حقيقة هوية هارون عليه السلام .

فهذا سؤال سبق للهميسع وطرحه في منتديات أهل السنة والجماعة ..!!!

وبعد أكثر من عام ونصف رجع إلى الهميسع ليجيب عليه ...!!!

وعند سؤال طارح السؤال هل هو خاص به ... أجاب انه وجده يتكرر في منتديات كثيرة على النت بدون جواب .

جوهر السؤال أياً كان هارون عليه السلام لا يهم ...!!

المهم أن ندقق معاً بالسؤال الذي لونته باللون الأحمر وسطرت تحته .

فأنت توسعت كثيراً في تفاصيل أن كانت مهمة أو غير مهمة ... صحيحة أو خاطئة ... ليس مهماً تصيد بعضنا بمضمونها .

المهم لم تتوصل في نهايتها إلى التسمية المطلوبة .

الهميسع كتب في خاتمة موضوعه

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

والسؤال الذي أطرحه على سماحة السيد آية الله حسين الشاهرودي حفظه الله

من هوعمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة وشرط أن تكون بعضها من بعض الذين اصطفاهم الله عز وجل على العالمين .



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

ننتظر من الأستاذ إبراهيم إبراهيم وبقية الأخوة إجابة على السؤال المطروح بالأحمر ... وتسمية ...!!

حتى ننتقل إلى المرحلة الأهم في الحوار

الهميسع – رياض علي زهرة



+++++++++++++++++++++++++++




_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير الفقير
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 12:26 pm

عذرا على التدخل


لكن اسمحوا لي ان اضع فهمي الشخصي


{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }

اولا
الاصطفاء المذكور في القران بحد ذاته لا يعني بالضرورة جعل الاشخاص المصطفين ائمة

انظروا الاية الكريمة:
{وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ }آل عمران42


ثانيا
ال عمران = امة عمران اي الذين اتبعوه
ال محمد = امة محمد اي الذين اتبعوه
ال فرعون = امة فرعون اي الذين اتبعوه

بسم الله الرحمن الرحيم:
{ وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ ۚ وَفِي ذَٰلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ
وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ } البقرة 49-50

ثالثا
ذرية بعضها من بعض تعني ان (مجموعة الناس المكونة من كل من آدم ونوح وآل إِبراهِيم وآل عمران) هم ذرية واحدة بعضهم من نسل بعض .
اي ان نوحا هو من نسل ادم عليهما السلام.
وآل ابراهيم هم من نسل نوح (وادم) عليهم السلام.
وآل عمران هم من نسل ال ابراهيم (وبالتالي فهم ايضا من نسل نوح وادم) عليهم السلام اجمعين.


وليس ان سيدنا ادم لوحده (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان سيدنا نوحا عليه السلام لوحده (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان ال ابراهيم عليهم السلام لوحدهم (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان عمران عليهم السلام لوحدهم (ذرية بعضها من بعض)


اجمل التحيات للسادة الهميسع وابراهيم والبقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 1:29 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
أخي الأمير الفقير تحية وبعد
كتبتم حضرتكم
ال عمران = امة عمران اي الذين اتبعوه
ال محمد = امة محمد اي الذين اتبعوه
ال فرعون = امة فرعون اي الذين اتبعوه
ثم كتبتم حضرتكم
اي ان نوحا هو من نسل ادم عليهما السلام.
وآل ابراهيم هم من نسل نوح (وادم) عليهم السلام.
وآل عمران هم من نسل ال ابراهيم (وبالتالي فهم ايضا من نسل نوح وادم) عليهم السلام اجمعين.


وليس ان سيدنا ادم لوحده (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان سيدنا نوحا عليه السلام لوحده (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان ال ابراهيم عليهم السلام لوحدهم (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان عمران عليهم السلام لوحدهم (ذرية بعضها من بعض)


وأنا أسألكم ماهذا التناقض
موضوع آخر:
مثلا أنا مهند اسماعيل من آل اسماعيل هل معناها كل من رافق والدي في عمله هو من آل اسماعيل
وللحديث بقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير الفقير
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: الال والاهل   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:39 pm

أهل الرجل في الأصل هم من يجمعه وإياهم مسكن واحد. ونلحظ بالاستقراء أنّ الملازمة هي أبرز دلالات كلمة الأهل، ومن هنا نقول: أهل المدينة، أهل البيت، أهل الكتاب، أهل العلم …

أما الآل فهم الذين يؤول إليهم الإنسان، أي يرجع إليهم، أو يرجعون إليه في دين، أو مذهب، أو نسب … من هنا يقال للأهل أحياناً آل، ولكنّ كلمة آل تستخدم في بيان شرف من يؤول إليهم الإنسان، أو شرف من يؤولون إليه.

جاء في الحديث الشريف أنّ صحابياً سأل الرسول صلى الله عليه وسلم قائلاً: " كيف نُسلّم عليكم أهل البيت؟ ". فجاء جواب الرسول الكريم ليجعل السلام على المتقين من أمته، الذين يرجعون دوماً إلى دينه وشريعته، بحيث أصبح الرسول مرجعهم ومرجعيتهم، فقال، عليه السلام: " قولوا اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد … ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:17 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
أخي الأمير الفقير
بغض النظر عن قوة أو ضعف الحديث الشريف
ولو أعدنا قراءة الحديث الشريف فإنه يدل حتما على آل بيت الرسول عليه وعلى آله الصلاة والتسليم
والسؤال هنا من هم آل بيته ليتم فض الخلاف
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير الفقير
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 03, 2009 12:54 am

استاذنا الكبير مهند اسماعيل ، اذا احببت متابعة النقاش حول (الآل) فتفضل هنا http://readz.top-me.com/montada-f4/topic-t1661.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 03, 2009 4:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

وكل عام وانتم بألف خير في هذا الشهر الفضيل

في مثل هذه الأيام من كل عام وبهذا المناسبة الكريمة (شهر البركة والخير والعطاء والأيمان ) والتي ينتظرها المسلمين في جميع أنحاء العالم .

تنشط القنوات الفضائية والبرامج الإسلامية بعقد حوارات ومناظرات فكرية عقائدية ما بين الأخوة معتنقي مذهب أهل السنة والجماعة والأخوة معتنقي مذهب الشيعة الأثنا عشرية لهم تحياتي جميعاً .

حول بيان النص الصريح والإشارة الواضحه في كتاب الله عز وجل على إمامة الإمام علي عليه السلام والأئمة الأطهار من عقبه عليهم سلام الله جميعاً .

وأنهم لسبب غير معروف لي حتى الآن يتجاهلون تماماً بقية المذاهب والأطياف الإسلامية ولا يدعونهم إلى مثل هكذا مناظرات .

على اعتبار يقينهم التام على ما يبدو أن الحق والفرقة الناجية أن لم يكن مع هذا الفصيل فهو حتماً مع الفصيل المقابل ... والعكس بالعكس .

وأنا رياض علي زهرة مدير منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي سوف أضع لكم النص الصريح والإشارة الواضحة البينة والحجة الدامغة والبرهان الساطع والدليل القاطع الذي لا لبث به ولاغموض لكل ذي بصيرة وعقل متفتح إلى قبول الحق على إمامة الإمام علي وآبائه وأحفاده من أعقاب بعضهم البعض عليهم السلام جميعاً .

فهم حبل الناس الوارد ذكرهم في القرآن الكريم ونعمة الله على عباده المرافق أبدا لحبل الله عز وجل المطلوب منا جميعاً الاعتصام به .

وهم لم ولا ولن ينفصما عن حبل الله عز وجل وكتابه أبدا

فهم سفينة النجاة وباب حطة وسبيل الله وكلماته التي يحق بها الحق وصراطه المستقيم وعروته الوثقى وآياته المحكمات والقول الثابت وهم رسل الله الذي أمرنا سبحانه وتعالى برد أي تنازع إليهم بعد وفاة رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهم الحق المنزل مع جميع كتب الله عز وجل والذي ينشد الهداية إليه جميع أديان الأرض وليس المسلمين فقط .

فهم سنة الله في خلقه التي لم تتبدل أو تتغير أو تتحول منذ بدأ الخلق وهكذا سراً سرمدياً يتوارثه المصطفين من عباد الله على العالمين إلى يوم الحساب .

قال الله تعالى :

{ سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُّسُلِنَا وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً } الإسراء77

{ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً } فاطر43

وقال سبحانه وتعالى :

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ} آل عمران103

{ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ } آل عمران112

قال الله تعالى في سورة آل عمران

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ{33} ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ{34} }

أن {{{{{{{ عِمْرَانَ }}}}}}} عليه السلام الوارد أسمه الصريح الواضح البين الذي يبحث عنه الجميع في مناظراتهم على الفضائيات ومنذ سنين

{{{{{{{هو الإمام عمران أبا طالب عليه السلام }}}}}}}

آخر أئمة آل إبراهيم و والد أول أئمة آل محمد

الذي يصلي عليهم جميع المسلمين على اختلاف تفرقهم وتمذهبهم وأطيافهم ومسمياتهم في كل يوم وفي كل صلاة الصلاة الإبراهيمية .

وقد تم توجيه سؤال حول جوهر هذا الموضوع إلى سماحة السيد آية الله حسين الشاهرودي حفظه الله ورعاه وجعله ناصراً للحق بأذنه أن شاء الله .

على الروابط التالية :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=1356636#post1356636



http://readz.top-me.com/montada-f4/topic-t1779.htm#11854



ونتمنى من الله العلي القدير أن يتسع صدره للدخول معنا محاوراً وموضحاً ومشاركاً أخوانه البحث .

كما نطلب من الأخوة مثقفي أهل السنة والجماعة وعلمائهم والباحثين من جميع الملل والمذاهب مشاركتنا البحث .

فهذا البحث هو الأكثر أهمية على الإطلاق مع بداية القرن الواحد والعشرين فلنهتم به جميعاً .

واليكم رابط ذات السؤال تم طرحه على سماحة السيد آية الله محمد سند حفظه الله ... في منتدى أنا شيعي ... ننتظر جوابه ليزيدنا معرفة ويقيناً .

http://www.imshiaa.com/vb/showthread.php?t=54115



&&&&&&&&&&&&&&&&&&



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

السادة المثقفين والباحثين عن الحق من جميع الملل والفرق والمذاهب والأطياف على اختلاف مسمياتكم ومرجعياتكم وعقائدكم .

قال الله تعالى :

{وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }فصلت35

نطرح عليكم سؤالنا هذا وأتمنى من الله عز وجل أن يتسع صدركم للإجابة عليه لأهميته القصوى لعموم المسلمين بشكل خاص ولعموم خلق الله بشكل عام .

قال الله عز وجل في قرأنه

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَىآدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } آل عمران 33 – 34

نلاحظ بما لا يدع مجالاً للشك أو الظن أن الله عز وجل قد خص وخصص باصطفاء أناس من عباده على العالمين

وأن آخر اصطفاء أثبته سبحانه وتعالى في محكم تنزيله هو لعمران عليه السلام وآله الطيبين الطاهرين عليهم السلام جميعاً ذرية بعضها من بعض .

مصداقاً لقوله تعالى :

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ...... َآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 03, 2009 4:54 am

مصداقاً لقوله تعالى :

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ...... َآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }

الاصطفاء مثبت والتسمية مثبته وبالاسم الصريح الواضح الذي لا لبث به ولا غموض .

وكذلك الإثبات أن هذا الاصطفاء هو على العالمين وليس لفترة زمنية محددة ... وكذلك ثبت الله عز وجل أن هذا الاصطفاء هو من ذرية عمران عليه السلام بعضها من بعض وليس بعضها من غير بعض ....!!!

يبقى السؤال الحائر الذي هو جوهر سؤالي :

من هو عمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة الاصطفاء على العالمين ولها شرط أن تكون بعضها من بعض ... وليس بعضها من غير بعض ...!!!

وللإيضاح أكثر نذكر لكم أيها الأخوة المثقفين الباحثين عن الحق لنتعاون معاً لنصرة دين الله عز وجل بغض النظر عن حماسكم لنصرة ذواتكم الشخصية والتحزب لخلفياتكم المذهبية .

أن هذه الآية الكريمة يتجاهلها أهل السنة والجماعة وذلك بسبب أنهم يرفضون في قرارة أنفسهم و جوهر معتقدهم أي شيء يوحي أو ممكن أن يلمح إلى وجود إمامة مصطفاة من الله عز وجل على العالمين .

وللأسف أيضاً يتجاهلها أهل الشيعة الأثنا عشرية لأن جوهر معتقدهم مبني على التعداد الأثنا عشر للأئمة الأطهار وهم يرفضون أي تلميح مهما كان صغيراً لوجود أي فكرة إمامة تزيد أو تنقص من العدد الأثنا عشر .

لذلك جميعهم يعتبر أن عمران عليه السلام هو عمران والد مريم عليها السلام والدة رسول الله عيسى عليه السلام ... وينتهي تفسيرهم عند هذا المقام والسلام ... فهو يوافق الجميع .. ولا يؤثر على جوهر معتقد الجميع ...!!!

ولكن هذا التفسير المغلوط يقوي الباطل لدحض الحق ... ولا ينصر دين الله عز و جل ...!!!

فهل نساهم في هذا الدحض للحق بنصرة الباطل عندما يبان لنا الحق ظاهراً جلياً واضحاً يشع نوراً للعيان .

والله عز وجل يقول وقوله الحق والصدق :

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159

والآن حول دحض فكرة أن عمران عليه السلام هو عمران والد مريم والدة عيسى عليهم السلام جميعاً أقول :

أولاً :

لو افترضنا مبدئياً أن عمران المصطفى على العالمين في الآية المذكورة هو عمران والد مريم عليهم السلام

هذا يقودنا إلى أن رسول الله عيسى عليه السلام هو المقصود بقوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } ... وهذا لن يكون صائباً إلا أذا تزوج الأب عمران من أبنته مريم ... وهذا محال .. ولم يحصل في الواقع ...!!!

ثانياً :

لو افترضنا أن عمران المصطفى على العالمين هو عمران والد مريم عليهم السلام .

هذا يقودنا إلى أن قوله تعالى { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } تعني أن هناك أب وأبن وحفيد وأبن حفيد وحفيد حفيد ... وهكذا .

وكما نعلم أن رسول الله عيسى عليه السلام لم يتزوج ... وهذا يضع الله بعدم المصداقية ... والعياذ بالله .



ثالثاً

أن الله عز وجل يقول :

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ...... َآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }

{ عَلَى الْعَالَمِينَ }

وهذا يعني أن عمران عليه السلام وذريته مصطفين على العالمين إلى يوم الحساب وعلى جميع خلق الله .

وكما نعلم أن عمران ومريم وعيسى عليهم السلام ماتوا جميعاً خلال زمن اقل من مائة عام ... !!!

وهذا يضع الله بعدم المصداقية ( والعياذ بالله ) بحصر زمن اصطفائهم فقط بزمن حياتهم وعلى بضع عشرات الألوف من البشر .

والسؤال الذي أطرحه على جميع المثقفين الباحثين عن الحق لنصرة دين الله عز وجل بغض النظر تماماً ولو مؤقتاً عن نصرة ذواتهم الشخصية وخلفياتهم المذهبية المتوارثة .



من هو عمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة وشرط أن تكون بعضها من بعض الذين اصطفاهم الله عز وجل على العالمين .

http://readz.top-me.com/forum.htm

Muwlana@hotmail.com

ونعلمكم انه سيتم نشر جميع المداخلات والمشاركات القيمة

على الرابط التالي

http://readz.top-me.com/montada-f4/topic-t1779.htm#11854



وليعلم الجميع أنه بعون الله عز وجل وتوفيقه ومدده بجعبتي مئات ومئات ومئات الآيات التي تثبت لذوي البصائر والعقول النيرة

إمامة الإمام عمران ( أبا طالب ) عليه السلام وإباءه وأجداده وأبناء وأحفاده منذ بدأ الخلق والى يوم الحساب .

فكما حبل الله عز وجل لا يمكن أن ينقطع أبداً فأن مرافقه حبل الناس لا يمكن أن ينقطع أبدا لمن يصدق بما أخبرنا به سبحانه وتعالى في محكم تنزيله .

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ }

{ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }

رياض علي زهرة

مدير منتدى الحوار الإسماعيلي المتحضر

الجمهورية العربية السورية – منطقة السلمية

جوال \ 00963999854552 \

ملاحظة هامة جداً :

نرجو من العقلاء وأصحاب البصائر

عدم التجاهل وإلقاء التهم

قبل إيقاع الحجة على صاحب الموضوع من خلال الحوار



++++++++++++++



تم نشر الحوار على هذا الرابط في منتدى يا حسين



http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=1359757#post1359757





&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعد مبارك قنوع
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 03, 2009 5:14 am

اخي الهميسع نشكرك لبحثك في مدلول الصلاة الابراهيمية التي حقا تتكرر كل يوم واستغرب رفض الاخوة لتصويب الاختلاف فيما بين المذاهب حول من هو عمران من الائمة
ورفضهم هذا اخشى ان يقلب الموازين فيمن هم الرافضة والمؤمنين
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 03, 2009 5:37 am

موضوع نتمى الوصول به إلى نتيجة
فهو موضوع حساس عند الجميع والإبتعاد عنه واضح عندهم فلذلك الخوض به يحتاج إلى الكثير من الصبر والتروي
أبارك لك فتح هكذا موضوع أينما كان نحن معك وبالتوفيق
اخي الهميسع أشكرك
دمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صافي
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 03, 2009 9:05 am

الهميسع تفضل وكتب
اقتباس :


والسؤال الذي أطرحه على جميع المثقفين الباحثين عن الحق لنصرة دين الله عز وجل بغض النظر تماماً ولو مؤقتاً عن نصرة ذواتهم الشخصية وخلفياتهم المذهبية المتوارثة .



من هو عمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة وشرط أن تكون بعضها من بعض الذين اصطفاهم الله عز وجل على العالمين .




وهادي تفضل وكتب

اقتباس :


موضوع نتمى الوصول به إلى نتيجة
فهو موضوع حساس عند الجميع والإبتعاد عنه واضح عندهم فلذلك الخوض به يحتاج إلى الكثير من الصبر والتروي








أخوتي الكرام مشرفي منتدانا الحضاري المتميز

أني لا أرى فائدة في حوار أناس تسب وتشتم وتسيء للمحارو المخالف بمجرد لاح لها عجزها عن الجواب

نترك لكم الأمر ونحن معكم وبالتوفيق أنشاء الله



صافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الجمعة سبتمبر 04, 2009 4:59 am

ننقل أليكم

مشاركة في متنتدى يا حسين

@@@@@@@@@@@@@@@@@



السلام عليكم

الرجاء من أعضاء منتدى يا حسين المبارك شيعة وسنة لهم تحياتي جميعاً

نقل شبهات فضيلة الدكتور عدنان محمد عرعور حفظه الله

والذي يقوم بطرحها على قناة صفا الفضائية

من أجل الأجابة عليها بأدلة وأدلة وأدلة من كتاب الله عز وجل

عسى الله أن يفتح بصيرته على الحق

فالأمامة هي جوهر الإسلام وجوهر جميع أديان الأرض منذ بدأ الخلق والى يوم الحساب

والإمامة ممكن أثباتها بجميع آيات الله من الجلد وإلى الجلد


مع تحيات
رياض علي زهرة

مدير منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي



+++++++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nidal
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الجمعة سبتمبر 04, 2009 3:21 pm

قال الله عز وجل في قرأنه

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (34) آل عمران 33 – 34

الكلام هنا موجه للمسيحيين و"ذرية بعضها من بعض" هي للقول بأنهم بشر وليسوا أنصاف آلهة أو آلهة. فكما نعلم بأن المسيحيين يعتقدون بأن السيد المسيح أبن الله. وهذا تأكيد على أنه بشر

سلالة بعضهم من بعض وليس سلالة بعضهم من الله والتأكيد على الاصطفاء سببه أن الله سبحانه وتعالى يريد أن يقول لهم بلسان نبيه بأنه لا يقلل من شأن السيد المسيح لقداسته عندهم.

ولو قرأنا ما تبقى من السورة لتأكدنا أن الحديث يدور حول السيد المسيح والذي حير البعض في { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } ما هو سوى تقدمة لما سيأتي بعدها من بيان قصة السيد المسيح بالمنظور الإسلامي. ونرى كيف تتحدث الآيات بعدها مباشرة عن وضع السيدة مريم:

إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36) آل عمران

ومن ثم يحدثنا كيف بشرت بولادة السيد المسيح وتتمه القصة .. وحتى لحظة رفعه. وفي الآية 59 وتماما في نهاية القصة نرى تأكيدا على أن السيد المسيح مثله مثل آدم أي أنه ليس ابن الله

إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (59)

وهذا تأكيد على ما قاله في بداية القصة من

إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (34) آل عمران

ذرية بعضها من بعض وليس بعضها من الله. ونرى أيضا كيف أعاد تشبيه السيد المسيح بآدم، وآدم من تراب. ويختم القصة بقوله تعالى:

إِنَّ هَـذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ اللّهُ وَإِنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (62)

بالتأكيد على أن لا إله إلى الله لأن السيد المسيح بشر أتى من سلالة كريمة اصطفاها الله على العالمين حين اختار منها رسوله ونبيه ولكنها كانت سلالة بشر بعضهم من بعض وليس بعضهم من الله. ويتمم القول بعتاب أهل الكتاب ودعوتهم لأن يعبدوا الله وحده ولا يشركوا به شيئا.

والموضوع برمته إعلام لنا بأن السيد المسيح ينتمي للسلالة البشرية، وتأكيد على إنسانية السيد المسيح أكثر من إعطائه أدلة على نسل الإمام.

ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم

أي نسل بشري بعضه من بعض والله يسمع ما يقولونه عن أن السيد المسيح ابنه وهو عليم بالحق الذي سيأتي في الآيات التي تلي ذلك.

وما ذكره بالاصطفاء هو تحديد للكرامة التي يحملها الأنبياء والرسل ومنهم السيد المسيح بأنهم نعم خير الجنس البشري ومن أطيب الأنساب ولكن ليس أبعد من ذلك. أي أنهم جميعهم بشر، والبشر تخطئ وتجنح وتؤوب.

وأما نعت سيدتنا مريم بأخت هارون من قبل الناس في ذلك الوقت فهو للسخرية منها حين أتت بطفل على يدها مع رفضها للكلام وتبرير ظنونهم. وهي الفصيحة المتكلمة "أخت هارون" المجاهرة بالحق المدافعة عنه. فكما نعلم بأنه كان معروف عن هارون أخو سيدنا موسى بأنه فصيح اللسان قوي الحجة.
والتأكيد على ذلك قوله تعالى
"يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا " (مريم:28)
ماكان أبوك ولم يقل ماكان أخوك وهذا يؤكد أن "أخت هارون" هو كناية عن فصاحتها.

الإسلام دين فطرة والقرآن ليس كتاب فوازير وألغاز والأهم من السطرين الذي نحملها ما لا تحتمل هي بقية القصة وصراع السيد المسيح ضد الفساد الذي نخر عظم الدولة اليهودية فأصبحوا يستعبدون الأقوام التي يحتلون أرضها بما يتناقض مع كونهم بالأساس هاربون من ظلم وعبودية فرعون لعبودية الخالق. وانغماسهم بالملذات التي نجدها جلية بقصة سالومي. فقام السيد المسيح يقارعهم ويقلب موائد القمار والمرابين التي عجت بها هياكلهم وينتقد زيفهم ونفاقهم الذي يجعلهم يبلعون الجمل ويغصون بالبعوضة. وكان لآخر لحظة على استعداد للصعود للصليب وتحمل عذابه في سبيل خلاص قومه. ولكن الله وفر عليه العذاب. هكذا نقول نحن المسلمون. ونختلف عن المسيحيين الذين يقولون بصلبه وأن صلبه عفاهم من الخطيئة الأولى ونرد عليهم بقوله تعالى:

مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً (15) الإسراء

(وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) وكل مسؤول عن عمله. فالخطيئة لا تورث فعكسها يقود لأن العبد يلد عبدا والحر يلد حرا والسيد يلد سيدا، أي شرعنة العبودية ووضعها في إطار أخلاقي مقبول من المجتمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعد مبارك قنوع
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الجمعة سبتمبر 04, 2009 5:24 pm

يااخي نضال استغرب كيف تناقض نفسك
وهل الله يخجل منك ليقول ذرية بعضهم من بعض كسلالة بشرية ثم يعود ليشبه المسيح بادم
اي عقل منفتح يقبل هذا الكلام يااخي
ان عيسى وادم وكلنا يعلم هما الوحيدان الذين ولدا خلافا لكل البشر ووذرياتهم ولد من روح الاله
اما الاصطفاء فهو واضح متسلسل وتم ذكر الموضوع باستفاضة في اغلب محاورات هذا المنتدى
وأما نعت سيدتنا مريم بأخت هارون من قبل الناس في ذلك الوقت فهو للسخرية منها حين أتت بطفل على يدها مع رفضها للكلام وتبرير ظنونهم. وهي الفصيحة المتكلمة "أخت هارون" المجاهرة بالحق المدافعة عنه. فكما نعلم بأنه كان معروف عن هارون أخو سيدنا موسى بأنه فصيح اللسان قوي الحجة.
هذا اغرب من ذاك وهل مريم العذراء اخت هارون وموسى وبينهما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟انها وببساطة ليست هي لانها اخت موسى الكبرى وهي التي راقبت جريانه مع الماء عندما وضعته امه خوفا عليه من بطش رجال فرعون وبذكائها وسهة حيلتها تدبرت امر ارضاعه من امه الحقيقية
ولم يتقابل مع المسيح في اي زمن سوى في التجلي حيث الفارق الزمني بين موسى والمسيح كبير هو الفرق بين نزول التوراة على موسى عندما كلمه الله وظهور المسيح وكلنا يعلم ولادته لان العالم حتى اليوم يعتبرونه الفاصل بين قبل وبعد ميلاد المسيح وبين الاناجيل والقران 590 سنة لذلك يرجى توخي الدقة في المعلومات التي تضعونها
والله ليس بالهازئ لينعت بالسخرية انما كان هارون اقوى حجة وافصح لسانا حيث سمح الله لموسى ان يستعين بهارون في ملاقاته لسحرة فرعون وطاغيته .اقرا القرآن تستدل على ماقلت لااحب اعطاء الايات جاهزة بل احب ان استفيد من ثوابكم عندما اجعلكم تقرؤون ولاتنسوني من صالح الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nidal
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الجمعة سبتمبر 04, 2009 6:47 pm

الأخت دعد سلام الله عليك ومهلا على عقلي
وتشبيه السيد المسيح بآدم للتأكيد على إنسانيته وهو كالقول بأنهم ذرية بعضها من بعض أي لم تختلط بشيء إلهي كما يعتقد الأخوة المسيحيون .
ولكي أقرب الأمر فإننا نرى كيف أن النعجة دولي المستنسخة هي من ذرية الأم ولكنها أتت بنتيجة علوم البشر وليس بنتيجة لقاح البشر لدولي كما قد يعتقد بعض الخرفان Smile

أما بالنسبة للسيدة مريم فوصفها بأخت هارون لا يعني أنها اخته وهذا ما قصدته فهناك أجيال تفصل بينهما ولكن القول جاء كنوع من السخرية لأنها لم تبرر المولود بفصاحتها المعهودة والتي تشبه فصاحة هارون.

مثلا عندما نقول أن فلان هو أيوب يعني أننا نقول أنه صابر مثله وعندما نقول أن فلان ابن آدم لا يعني أن أبوه آدم ولكن أنه من سلالة آدم وغيرها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو تامر
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأحد سبتمبر 06, 2009 1:15 am

\\ يا علي مدد\\

نشكرة أدارة هذا الموقع ومشرفيها واعضائها على هذه المعلومات القيمة التي يقدموها لتصحيح المفاهيم الخطا عند عموم المسلمين
وأننا نفتقد غياب الهميسع عسى أن يكون خيرا

وللأسف ومع متابعتي لجميع الروابط لم أجد جواب واحد على سؤال الهميسع

فأين هو جواب هذا السؤال

اقتباس :



والسؤال الذي أطرحه على جميع المثقفين الباحثين عن الحق لنصرة دين الله عز وجل بغض النظر تماماً ولو مؤقتاً عن نصرة ذواتهم الشخصية وخلفياتهم المذهبية المتوارثة .



من هو عمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة وشرط أن تكون بعضها من بعض الذين اصطفاهم الله عز وجل على العالمين
[/size].

متابع معكم ومشارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعد مبارك قنوع
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأحد سبتمبر 06, 2009 3:16 am

اخي الغالي نضال مع الدراسة والبحث ستصل بعقلك الراجح الى ما اوردته بدقة متناهية الى الصواب لان الله لم يخفي علينا هذه الحقائق البسيطة واوردها في محكم تنزيله بالدقة الكافية التي يتفهمها العقل الانساني المحدود والذي هو طبعا محدود بالنسبة لفكر الله لانه وحده يعلم كل شيئ ولذلك ابحث في الكتب السماوية وليس في كتب البشر.مهما كانوا علامة ومفسرين فهم ليسوا الله في كل الاحوال.
واشكرك لتفهمك ومحاولتك في البحث وتحري المعلومات الصادقة ولنا لقاء مجددا بعد عودتي من السفر
و بينما نحن ننتظر الاخ المسؤول ليجيب عن السؤال الاساسي اتمنى ان تكون في فترة بحث جدية تبعا لاهتمامك بالموضوع ونامل الاستزادة في الفهم مما سينتج وشكرا لك اخي نضال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأحد سبتمبر 06, 2009 4:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

الأخ الفاضل شيعي سني عضو منتدى شبكة الحق الثقافية كتب مشكوراً :

+++++++++++++++++++

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتهأعتقد أنك من الإخوة الإسماعيلية حياك الله وبارك فيك ومبارك عليكالشهر الفضيل..



اقتباس:


و جوهر معتقدهم أي شيء يوحي أو ممكن أن يلمح إلى وجود إمامة مصطفاة منالله عز وجل على العالمين .وللأسف أيضاً يتجاهلها أهل الشيعة الأثنا عشرية لأن جوهرمعتقدهم مبني على التعداد الأثنا عشر للأئمة الأطهار وهم يرفضون أي تلميح مهما كانصغيراً لوجود أي فكرة إمامة تزيد أو تنقص من العدد الأثنا عشر


أنتمتقولون على حسب فهمي القاصر أن امامكم اليوم هو (كريم خان) - إن لم تخني الذاكرة - وهو موجود هنا:

أم أنا مخطئ؟؟هل هذا الإماميتصف بالمواصفات المطلوبة التي يتصف بها الإمام مثلا علم الغيب والتصرف في الكونوالمعاجز وغيرها؟؟هل أعمالكم تعرضعليه؟؟



+++++++++++++++++++

أخي الكريم أن سؤالك هذا يشتت موضوعنا ويخرجنا خارجه تماماً

وأرجو أن كان عندي أي استفسار أياً كان أن يفتح له موضوع مستقل وسوف أجيبك عليه هناك

فهنا نحن نبحث بحقيقة وهوية عمران عليه السلام وأسماء ذريته المصطفين على العالمين والذي لهم شرط أن يكونوا بعضهم من بعض .

أما بشكل مختصر كجواب على سؤالكم فأني أقول :

أن الله سبحانه وتعالى قد وثق وأبان بشكل صريح و واضح وجوب وجود إمام هادي مصطفى على العالمين يتابع الإفتاء بدين الله عز وجل لعباد الله بعد وفاة المعصوم المصطفى رسول الله وخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

وذلك لكي يستمر العدل الإلهي بين عباده بشكل متساوي من خلال وضعهم في ذات الظروف بوجود هادي دائم أبدي يفتي ويحكم بما أراه الله عز وجل .

وذلك تطبيقاً لقوله عز وجل :

{إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً }النساء105

فكما هو واضح أن الحكم بين عباد الله هو كما أراه الله عز وجل رسوله وليس كما أرتاه لنفسه

{{{{{{{ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ }}}}}}}

أنه ظلم لعباده وليس من العدل الإلهي أن يجعل عباده يقعون في أي ظروف وفي أي زمان تحت اجتهاد وإفتاء وإجماع وقياس عبيد الله لعبيد الله . ... وذلك مع انعدام وجود النص القرآني الذي يبيح تحكم العباد في هداية العباد ...!!!

أذاً ضرورة وجود إمام هادي معصوم مصطفى ومختار ومسمى بالاسم الصريح الواضح الفاضح لذوي البصائر هو الحكمة والعدل وعدم الظلم بوضع جميع عباده ومنذ بدأ الخلق في ذات الظروف من خلال وجوده أنبياءه أحياء بينهم أو في زمن الذي جاء بينهم أو في الزمن الواقع بعد وفاة خاتمهم المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم .



ونحن كأسماعيلين نتبع هدي إمام الزمان حفيد المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم وحفيد علي بن عمران بن أبي طالب وحفيد فاطمة الزهراء عليهم السلام الإمام الحاضر شاه كريم الحسيني عليه السلام .

فأن كنا على خطأ في هذا الأتباع ... وهذا احتمال وارد خاضع للحوار والإثبات بالنفي أو التأكيد ..!!!

فعندها يجب ذكر الاسم البديل المنافس لحاضر إمام عليه السلام كي نقارن بينهم أيهما إمام الحق وأيهما الإمام المزيف ....!!!

أو الانتقال للإثبات وجوب وجود إمام هادي مصطفى على العالمين في محكم تنزيله من عدمه .

فليس من الحكمة والعقل أن نطلب من الإسماعيلين المذهب الإسلامي الوحيد في العالم بين جميع أديان الأرض وليس المسلمين فقط ...!!!

الذين يقعون تحت قيادة رجل واحد يعتبر رأس الهرم عندهم بدون منازع أو منافس أو مشارك ...!!!

أن نطلب منهم الانتقال إلى مذهب إسلامي آخر تحت قيادة كم هائل من المرجعيات الغير معصومة والتي تخالف بعضها البعض وتكفر بعضها البعض وتقع في اختلاف وتناقض حتى ما بين المرجعية وذاته ...!!

وعلى من يخطي الأسماعليين في معتقدهم

فقط المطلوب منه التفضل بالحوار في منتدانا و وضع المذهب البديل الذي يتبع الحق وذكر المرجعية التي تفتي له بدين الله عز وجل بعد وفاة رسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم ... فقط لا غير .

هذا ما عندنا جواباً مختصراً على سؤالكم .

آملاً من الجميع الالتزام بجوهر البحث وهو ذكر تسمية واضحة لعمران وذريته التي لها شرط أن تكون بعضها من بعض ومن صلب وعقب عمران عليه السلام .



.........................

سيتم نقل جوابنا على هذا الرابط

http://readz.top-me.com/montada-f4/topic-t1779.htm

وسيتم نقل جوابنا أيضاً إلى بقية روابط ذات الموضوع كي نتفق جميعاً على معالجة عقلية محكمة دقيقة وصحيحة لحوار القرن هذا بكشف التسمية الصريحة للأئمة الأطهار في القرآن الكريم .



مع تحيات الهميسع ( رياض علي زهرة )

الجمهورية العربية السورية – منطقة السلمية

جوال \ 00963999854552 \

مدير منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي

الشخصي والذي يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط

ولا ينطق باسم مؤسسات الإمامة التي وضعنا روابطها الرسمية على واجهة منتدانا

http://readz.top-me.com/forum.htm



ملاحظة هامة

سوف أعقب على جميع ما تفضل به الأخوة

في صباح الغد ان شاء الله

نظراً لمشاغلي الكثيرة وضيق الوقت عندي في هذه الأيام



+++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الإثنين سبتمبر 07, 2009 4:51 pm

السلام عليكم جميعاً

العزيز أسد الله ورسوله في منتدى يا حسين كتب مشكوراً

++++++++++++++++++


فليس معني أن عمران ليس هو والد السيده مريم معناه انه ابو طالب .

فاسم عمران منتشر بشكل كبير في الديانه اليهوديه القديمه واعتقد ان والد سيدنا موسي كان يدعي باسم عمران ايضا .

عموما نحن ننتر دليلك الصريح حتي نبدأ بالرد عليك من تجاوزات علي القران الكريم بدون اي دليل .


+++++++++++++++++++++++

أخي الكريم هل الله عز وجل أنزل نصأ صريحاً وأخبرك أن هناك ذرية بعضها من بعض مصطفين على العالمين أي مصطفين عليك الآن أنت الذي تعيش ضمن العالمين ... لتقول لي يوجد عمرانات كثيرة في التاريخ ومنهم والد موسى والسلام .


أخي الكريم لك الحرية باختيار عمران الذي تريده .... المهم أن تتفضل بأسماء ذريته الذين هم من صلبه وتبين لنا كيف فهمت اصطفائهم على العالمين ... وكيف تعمل وتطبق هذه الآية الكريمة غير أنك تستمتع بأصوات مقرئيها ... وتقول الله الله ... صوت رائع .


وطبعاً الهميسع عندما طرح هذا السؤال فهو يملك مئات الآيات للإثبات والتبيان ....!!!


وسوف نبدأ بطرحها للحوار تباعاً ....!!

ولكن ننتظر أولاً جواب سماحة الشيخ آية الله حسين الشاهرودي حفظه الله على هذا الرابط

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=1356636#post1356636


وجواب سماحة السيد محمد سند حفظه الله على هذا الرابط

http://www.imshiaa.com/vb/showthread.php?t=54115


وجواب فضيلة الدكتور عدنان عرعور حفظه الله حيث تم إرسال السؤال إلى قناة صفا على بريدها المعلن .

وبعدها نضع جوابنا وأدلتنا على ذلك والتسميات ونترك للجميع التعقيب والتصويب .


والآن نذكر الجميع بالسؤال الذي ننتظر جوابه


@@@@@@@@@@@@@@

والسؤال الذي أطرحه على جميع المثقفين الباحثين عن الحق لنصرة دين الله عز وجل بغض النظر تماماً ولو مؤقتاً عن نصرة ذواتهم الشخصية وخلفياتهم المذهبية المتوارثة .



من هو عمران عليه السلام وما هي أسماء ذريته التي لها صفة وشرط أن تكون بعضها من بعض الذين اصطفاهم الله عز وجل على العالمين


@@@@@@@@@@@@@@


الهميسع – رياض علي زهرة


مدير منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي





نعتذر من الأخوة أعضاء منتدانا ضيق الوقت لم يسمح لي بكتابة غير هذه المشاركة .

فوقتي ضيق جداً في هذه الأيام


+++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 4:07 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

العزيز الأمير الفقير كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++++


لكن اسمحوا لي ان اضع فهمي الشخصي


{
إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }

اولا
الاصطفاء المذكور في القران بحد ذاته لا يعني بالضرورة جعل الاشخاص المصطفين ائمة

انظروا الاية الكريمة:
{
وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ }آل عمران42

+++++++++++++++++++++++++



أخي الكريم هذا الكلام صحيح وكما تلاحظ أن الاصطفاء هنا ليس به تكرار قوله تعالى

{{{{{{{ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }}}}}}}

فهذا الاصطفاء دائم ومكرر بدون نهاية ويشكل حبلاً من ناس

أخبرنا الله عز وجل كما أخبرنا رسوله المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم في حديث الثقلين أنهما متلازمان لن ينفصما بلن التأبدية إلى يوم الحساب مأمورون جميعاً التمسك بهديهم .

فأي انقطاع لحبل الناس هذا يفترض انقطاع متوازي لحبل الله لتلازمهم

وهذا محال ... !!!

لندقق بقوله تعالى :

{ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }آل عمران112

{{{{{{{ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }}}}}}}

وأي حصر لتطبيق هذه الآية الكريمة بزمن تاريخي معين أو بأقوام بذاتهم عاشوا وماتوا في زمن مضى .

هذا يسقط 90 % من كتاب الله عز وجل من التطبيق كون معظم آياته قصص تتناول سير أقوام عاشوا وماتوا في زمن مضى .

ويتطلب أيضاً أعطائنا الآية الناسخة لها .

فمرسوم ملكي أو أميري أو جمهوري أو سلطاني لا يلغيه إلا مرسوم مضاد له من ذات الصادر له الملك أو الأمير أو الرئيس أو السلطان ... الخ .

فكيف لمرسوم الهي في محكم تنزيله يلغيه بعضهم بجرة قلم والسلام

والله عز وجل يقول :

{مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } البقرة106



الأمير الفقير كتب مشكوراً

+++++++++++++


ثانياال عمران = امة عمران اي الذين اتبعوه
ال محمد = امة محمد اي الذين اتبعوه
ال فرعون = امة فرعون اي الذين اتبعوه

+++++++++++++

أخي الكريم عندما الله عز وجل يقول :

{ وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ }

هذا يعني أن الذي يحمل لفظة الآل هو الأشرف بينهم ولا يحمله إلا فرد واحد فقط لا غير .

والدليل على ذلك قوله عز وجل :

{وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } الزخرف28

فالبقاء ليس في أعقابهم ولكن في المفرد

{عَقِبِهِ } { ـهِ } {عَقِبِهِ }

والدليل العقلي الآخر ...

فلو افترضنا أن جميع آل إبراهيم مصطفين على العالمين حسب النص القرآني .

فلماذا أرسل الله عز وجل رسله وأنبياءه بوعده و وعيده والجميع مصطفى على العالمين ....؟؟؟

فعندما الله عز وجل يقول :

{ وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ }

أي من حكم فرعون وهو مفرد ...!!!

فلو سقط حكم فرعون بانقلاب عليه أو وفاة لشخص فرعون كفرد ...!!

فسوف يسقط لقب آل فرعون مع سقوطه ..!!

إلى آل الملك الجديد ... مع أن الشعب ذاته لم يمت ولم يسقط بانقلاب عليه من شعب جديد .

فيتغير لفظة الآل مع تغير لقب الحاكم وهو مفرد ...!!!



الأمير الفقير كتب مشكوراً

++++++++++++++++

ثالثا
ذرية بعضها من بعض تعني ان (مجموعة الناس المكونة من كل من آدم ونوح وآل إِبراهِيم وآل عمران) هم ذرية واحدة بعضهم من نسل بعض .
اي ان نوحا هو من نسل ادم عليهما السلام.
وآل ابراهيم هم من نسل نوح (وادم) عليهم السلام.
وآل عمران هم من نسل ال ابراهيم (وبالتالي فهم ايضا من نسل نوح وادم) عليهم السلام اجمعين.

++++++++++++++++

نعم هذا صحيح ...!!!

فحبل الناس هذا مرافق لحبل الله عز وجل منذ بدأ الخلق والى يوم الحساب .

فالنجاة تكون بالتمسك بهما معاً ...!!!

والذلة والفرقة والضلال تكون بالتمسك بهدي بعضنا لبعض وتكفير بعضنا لبعض ولعن بعضنا لبعض ومهاترات تبادل التكذيب والتكذيب المعاكس التي نتابعها على الفضائيات وفي المواقع الحوارية لأحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لمجرد مخالفة جوهر الحديث لقمقم مذهبي متقوقع عليه كلا المختلفين في الحوار .... الخ .



العزيز الأمير الفقير كتب مشكوراً

+++++++++++++++

وليس ان سيدنا ادم لوحده (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان سيدنا نوحا عليه السلام لوحده (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان ال ابراهيم عليهم السلام لوحدهم (ذرية بعضها من بعض)
ولا ان عمران عليهم السلام لوحدهم (ذرية بعضها من بعض)

++++++++++++++++++



أخي الكريم صدقت في هذه النقطة .

فهذه الذرية المصطفاة على العالمين هم هداة كمل زمان إلى يوم الحساب .

وهم سنة الله في خلقه التي لم تتبدل او تتغير أو تتحول إلى يوم الحساب .

لقوله تعالى :

{سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً }الأحزاب62

{ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً } فاطر43

ويمكن للجميع بكل يسر وسهولة البحث عن سنة أخرى لم تتبدل أو تتحول للرد على الهميسع .

والى اللقاء

رياض زهرة



++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 4:34 pm

وردنا الاهتمام التالي من قناة صفا الفضائية بجوهر حوار القرن الواحد والعشرين



++++++++++++++



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
نشكركم علي مشاركتكم وتواصلكم مع القناة ونعلمكم بأنه جاري عرض الامر علي إدارة القناة

أسرة قناة صفا



+++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 6:38 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
ونحن بدورنا الأستاذ الهميسع الغالي
نقدر عاليا الجهد الجبار الذي تبذلونه
في سبيل نصرة الحق
المولى الكريم يبارك سعيكم
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 4:50 pm

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

سوف أقوم بنقل تعقيبي على الأخ الكريم الأستاذ مصطفى فهمي المحترم

من هذا الرابط

http://readz.top-me.com/montada-f19/topic-t852-100.htm#12453



كوننا تطرقنا في بحثنا حول حقيقة هوية عمران وأسماء ذريته عليهم السلام جميعاً

الذي اصطفاهم الله عز وجل على العالمين .



@@@@@@@@@@@@@@


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

أنهي ردي بعونه تعالى إلى الأستاذ مصطفى فهمي المحترم حول ما جاء في تعقيبه الأخير بما يتعلق بحقيقة وجوب وجود أئمة مصطفين مختارين من الله عز وجل بين عباده لحفظ الدين والإفتاء به بما يوافق الإرادة والمشيئة الإلهية على فترات غياب الأنبياء عن التواجد بين عباده وذلك منذ بدأ الخلق وهكذا إلى ما بعد وفاة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

لقوله تعالى :

{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً } الأحزاب40

فقد كتب الأستاذ مصطفى مشكوراً

++++++++++++++++++++++++

ب ـ تسلسل بلا "انقطاع" و كان دليلكم الآية
ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّبِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ } آل عمران 112، و إن كان هذا الدليل ينقض الاستثناء غير المبرر اللاحق (ث) فإن كان لا يناقضه من وجهة نظركم فإنه يثير إشكالية و جود إمام فى وقت بعثة رسول، فإن كان الإمام مسميا و مورثا وقت البعثة فأيهما يكون الواجب أتباعه (وهذا سؤال لم تردوا عليه) و إن كان الإمام غير مسميا فيكون هناك انقطاع زمنى فى وراثة الإمامة و يناقض دليلكم نفسه
++++++++++++++++

قال الله تعالى :

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }
آل عمران103

{ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ } آل عمران112

أخي الكريم أن الله عز وجل يأمر جميع عباده بالاعتصام بحبل الله عز وجل وبعدم التفرق عنه .

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ }

ويأمرنا بذكر نعمته علينا والتي بها أصبحنا أخوة

{ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً }

فماذا تعني لك هذه الأخوة ...!!!

{{{{{{{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ }}}}}}} الحجرات10

ماذا يعني لك كلمة أخ عندما يرددها على مسامعك أحداً ما .

يعني أن لهذه الأخوة ... أب و أم ...!!!

وعلى اعتبار أن الإنسان يتألف من جسد ونفس ...!!!

والجسد يحتاج إلى أب وأم جسدين لتتحقق الأبوة والأمومة والأخوة ... من أجل الاعتناء بهذا الجسد المادي الفاني ... وتربيته وتهذيبه وتقويمه وتأديبه ليصلح حاله وتستقيم معيشته في حياته القصيرة الفانية لهذا الجسد الفاني .

فلذلك يوجد أبوة وأمومة روحانيين للنفس البشرية الخالدة الراجعة إلى ربها من أجل التهذيب والتشذيب والاستقامة لصلاح حالها لتتمسك بهدي ربها والابتعاد عن الأرباب المختلفون المتشاكسون الذين يتقلدون مهمة الإفتاء بدين الله عز وجل في فترات من غياب أنبياء الله عز وجل .

( وسنكمل في نهاية الإرسال فكرة الأبوة والأمومة الروحية )

قال الله تعالى :

{اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ.......عَمَّا يُشْرِكُونَ }
التوبة31

وكما أن حبل الله الواجب الاعتصام به بالآمر الإلهي المذكور فكذلك حبل الناس المرافق لحبل الله دائم الوجود لا ينقطع للتلازم والاقتران الأبدي بينهما لقوله تعالى :

{
إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }

فنفي أحدهما هو نفي للآخر والإقرار بأحدهما هو أقرار بالآخر

والتمسك بحبل الله منفرداً وبإفتاء أناس ذريتهم بعضهم ليسوا من بعض أي لا يشكلون حبلاً من ناس فهذا هو بعينه الشرك بالله بإيقاع الظلم المتعمد بتقلد منصب من هم أحق به ومصطفين من الله عز وجل لأجله .

لذلك الله عز وجل يقول موثقاً وعظ لقمان لابنه بقوله :

{ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } لقمان13

فعندما الله عز وجل يقول { وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }

فأي تجزيء أو اقتصاص أو انتقاص أو تشكيك بوجود و وجوب وجود هذا الحبل من ناس .... هو تشكيك بمصداقية الآية الكريمة وبمصداقية الأخبار الإلهي بمرافقة حبل الناس هذا لحبل الله عز وجل و وجوب التمسك بهما متلازمين لن ينفصما إلى ما شاء الله .

أو على الأقل نطلب بمحبة من الأستاذ مصطفى أعادة قراءة هذا التلازم في الآية الكريمة ما بين حبل الله وحبل الناس بما يخدم المصداقية الإلهية بعيداً عن التشكيك بدون دليل .

ولو أعدت القراءة بتأن وتمعن وتبصر للآيات الكريمة

مابين ( 103 – 112 ) آل عمران لعرفت أنهم يصفون بشكل واضح ماهية وصفات حبل الناس هذا .

حيث قال الله عز وجل :

{ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } آل عمران 104

فهذه الأمة التي تدعو غيرها إلى الخير فالله عز وجل يشهد لها بمعرفتها بالخير وأنها السباقة بهذا الخير ....!!!

ومن يأمر غيره بالمعروف يشهد له الله عز وجل انه عارف عالم متمسك بهذا المعروف الذي يريده الله عز وجل بعيداً عن الظنون والتوهم والاحتمالات .

ومن يأمر غيره للانتهاء عن المنكر فالله عز وجل يشهد لهم بمعرفتهم لهذا المنكر وابتعادهم عنه الذي يردنا الله عز وجل عن طريقهم وبقيادتهم وهديهم ... الابتعاد عنه .

فعندما الله عز وجل يقول :

{ وَلْتَكُن مِّنكُمْ .......يَدْعُونَ ....... وَيَأْمُرُونَ ....... وَيَنْهَوْنَ }

أي أن { وَلْتَكُن مِّنكُمْ } تعني جزء منا ... وليس كلنا يدعو وكلنا يأمر وكلنا ينهي بعضنا البعض ...!!!

فهذا الجزء منا هم خلفاء الله عز وجل في أرضه وهم المصطفين على عباده .

وقد لاحظت أن البعض قد غمز في بعض المواضيع رداً على الهميسع من وراء ستار إلى أن جميع الناس هم خليفة الله في أرضه .

نقول ببساطة ... لو كان كلامكم صائباً ... ولو كان جميع آل إبراهيم مصطفين على العالمين ... لما أرسل الله عز وجل رسله وأنزل كتبه لهدايتهم .

قال الله سبحانه وتعالى :

{ وَلْتَكُن مِّنكُمْ } { إِنِّي جَاعِلٌ فِيالأَرْضِ خَلِيفَةً }


ويتابع الله عز وجل قوله :

{
كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ } آل عمران 109

{{{{{{{ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ }}}}}}}

أي أن هذه الأمة ليست من ضمن ولا تعد من الناس بل

{ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ } وتشكل { حَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }

فجميع الناس تطلب الهداية للصراط المستقيم ...!!

أما هؤلاء الناس الذين يدعون للخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر هم أصحاب هذا الصراط ...!!

لقوله تعالى :

{قُلْ كُلٌّ مُّتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى } طه135

{ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ } { أَصْحَابُ الصِّرَاطِ } { حَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }

فمعرفة الحق والتمسك بهذا الحق ليس قابلاً للتجزيء والمساومة ولا يقبل القسمة على اثنين ولا تنفع معه أنصاف الحلول .

فأما الاعتصام بحبل الله وحبل الناس التي هي ذرية بعضها من بعض معاً بتلازم أبدي ... أو التمسك بإفتاء ناس ذرية بعضها من غير بعض غير معصومة معرضة للوقوع بالخطأ و تتبع الظنون والأمزجة والأهواء .



الأستاذ مصطفى كتب مشكوراً

++++++++++++++++

ت ـ تسلسل و فى "غير تزامن" للأئمة و كان دليلكم عليه
{
وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ} الرعد7، مع أن الأقوام تتعدد فى الزمن الواحد

++++++++++++++
أخي الكريم رأيكم هذا يدل أن مفهوم القوم غير واضح البيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 4:56 pm

أخي الكريم رأيكم هذا يدل أن مفهوم القوم غير واضح البيان لكم تماماً ... وخصوصاً تجاهلكم التام لتوثيق ما تفضلتم به من تحديد تاريخ بداية ونهاية قوم واحد من هذه الأقوام التي تشير إليها .

وكأنه " حسب مفهومكم " أن القوم يتغير كما تتغير مناهج الدراسة عند الانتقال من صف دراسي إلى صف دراسي آخر ..!!

قال الله تعالى :

{ وَتِلْكَ حُدُودُ اللّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } البقرة230

{ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } البقرة258

{ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ } البقرة264

{ َاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } البقرة286

فهل هؤلاء القوم الذي بين لهم الله عز وجل حدوده قد ماتوا وجاء قوم غيرهم يحتاجون إلى بيان جديد ...؟؟

وهل القوم الظالمين والقوم الكافرين مسجله أسمائهم في سجلات النفوس وبموتهم تنتهي أقوامهم ...!!

أخي الكريم أن القوم هنا هو استمرارية تعاقب الأجيال والتوالد ما بين الناس إلى ما شاء الله .

وفي فترة غياب رسل الله التي تهدي بأمر و وحي من الله عز وجل تتعاقب الهداة من الأئمة الأطهار .

لقوله تعالى :

{ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } الرعد7

أي أن الشريعة التي أنزلت على محمد صلى الله عليه وآله وسلم ليست خاصة بمن عاش وسمع الهدي الإلهي في زمن حياة رسول الله صلى الله عليه وآله سلم .... ولن تنتهي هذه الشريعة الإلهية بوفاته ...!!!

وليس من المعقول أن يموت الناس ويتوالدون ورسول الله حياً لا يموت أبد الدهر ... لضمان العدل الإلهي ما بين من كان حياً بحياته ومع من صدف مولده بعد وفاته ...!!!

فالعدل الإلهي وعدم الظلم لعباده يقتضي استمرار ذات السوية من العصمة والطهارة والنقاء وصفاء الإفتاء بدين الله البعيد عن التوهم وأتباع الظنون مترافقاً لاستمرار التوالد بعد وفاة المصطفى المعصوم رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم

فاستمرار الأقوام في التوالد والموت والتجديد والتعاقب المستمر بدون فصل وتحديد ساعة وتاريخ بداية كل قوم بأسمائهم ونهاية هذا القوم تماماً بذات الأسماء ليبدأ تاريخ والدة قوم جديد بأسماء جديدة ... هذا يعني أن ولادة وموت و ولادة وموت هؤلاء الهداة ذرية بعضهم من بعض يترافق مع هذا المفهوم للقوم محققاً الشرط الإلهي { وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } .

الاستاذ مصطفى كتب مشكوراً :

++++++++++++++++

ث ـ تسلسل مع "استثناء" أن يكون التسلسل و التوريث للابن و لكن يمكن أن يكون للحفيد أو أبن الحفيد
و لم تقيموا الدليل على هذا الاستثناء و لم تبرروه، و إن يمكن تبريره لغويا، و إن كنا نرى تبريره الحقيقى هو تفادى وجود إمام فى زمن رسول و إن كان يفعل انقطاع زمنى فى وراثة الإمامة و يناقض دليلكم نفسه

++++++++++++++++

أخي الكريم ما تفضلتم به لا يحتاج إلى دليل ... بل يحتاج إلى قليل من التأمل والتبصر والتدقيق بقوله تعالى :

{وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ }

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى ........ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ }

فلا يوجد آية كريمة تقول أن البقاء هو في الابن تحديداً وحصرياً وفقط ...!!!

فالبقاء مشروط أن يكون في العقب { فِي عَقِبِهِ } كمفرد وليس في أعقابهم كجمع ..!!

و مشروط أن يكون { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ } .

وانتقال الإمامة إلى الابن أو إلى الحفيد يقع ضمن الشروط الإلهية وليس بخارج عنها ...!!!

ونعود للتعقب على قولكم الذي تكرر :

++++++++++++++++

فإنه يثير إشكالية و جود إمام فى وقت بعثة رسول، فإن كان الإمام مسميا و مورثا وقت البعثة فأيهما يكون الواجب أتباعه (وهذا سؤال لم تردوا عليه) و إن كان الإمام غير مسميا فيكون هناك انقطاع زمنى فى وراثة الإمامة و يناقض دليلكم نفسه

.......................................

و إن يمكن تبريره لغويا، و إن كنا نرى تبريره الحقيقى هو تفادى وجود إمام فى زمن رسول و إن كان يفعل انقطاع زمنى فى وراثة الإمامة و يناقض دليلكم نفسه

+++++++++++++++++

أخي الكريم تكرار سؤالكم عن ذات المضمون يحتم علينا الزيادة في التوضيح والبيان عسى وعل نعطي سؤالكم حقه من الإجابة .

أن الإمامة مستمرة منذ بدأ الخلق والى يوم الحساب وهكذا دائماً إماماً من عقب إمام ... ذرية بعضها من بعض مشكلين حبلاً من ناس مرافق ومتلازم مع حبل الله عز وجل ...!!

والإمامة متواجدة ومسماة ومعروفة في زمن حياة جميع رسل الله وأنبياءه ...!!!

ولنضرب أمثلة على ذلك :

قال الله تعالى :

{ فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً....... قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَاماً زَكِيّاً } مريم 17 – 19

نلاحظ أنه زمن ولادة رسول الله عيسى عليه السلام كان يوجد ما يطلق عليه تسمية رسول و وهاب أيضاَ ...!!!

{ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ }

{ لِأَهَبَ } وليس ( ليهب )

لنتابع قوله تعالى :

{ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ الرَّسُولِ } طه96

فهذه تسمية وبيان لوجود رسول في حياة رسول الله موسى عليه السلام ...!!!

قال الله تعالى :

{قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } الكهف72

{قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً} الكهف78

هذا دليل واضح من كتاب الله عز وجل على وجود رجل حياً في زمن حياة كليم الله و رسوله موسى عليه السلام وهو أكثر علماً من رسول الله ...!!!

بل هذا الرجل هو الذي يقوم بتعليم رسول الله موسى عليه السلام

ما لم يعلمه وهو من يحدد الفراق بينهما ويظهر له ولنا انه يعلم الغيب بالقدر والإرادة والمشيئة التي يريدها الله عز وجل له .

ولنتابع قوله تعالى يخاطب رسوله :

{وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا } الزخرف45

فهنا الله عز وجل يخاطب رسول أن يسأل رسول وبل رسل بالجمع ..!!

وأن أقرب رسول لحياة رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد مات قبل وفاته بأكثر من خمسمائة عام .

وقد عاصر رسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم إمامان في حياته .

الإمام عمران ( أبا طالب ) عليه السلام ... آخر أئمة آل إبراهيم و والد أول أئمة آل محمد عليهم السلام جميعاً .

والإمام علي بن عمران ( بن أبي طالب ) عليه السلام

{ وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى } النجم 13 – 14

ولو عاش رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم حتى أستلم الإمام الحسين عليه السلام لإمامته لكان رأى الإمامة في ثلاث نزلات .

وقال الله عز وجل :

{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً } الفرقان54

{{{{{{{ فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً }}}}}}}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 5:01 pm

وقال الله عز وجل :

{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً } الفرقان54

{{{{{{{ فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً }}}}}}}

فوجود الإمام حياً معاصراً في حياة جميع رسل الله ..!!

يأخذ دور الأم الروحية المربية للنفس الإنسانية ويأخذ الرسول دور الأبوة ...أي دور الناطق العلني بالشريعة الإلهية .

فيكون هو الواجب الاستماع إليه وهو الذي يدل ويشير إلى الوصي من بعده الحافظ لدين الله والهادي بأمره وبوحي منه عز وجل ...!!

وفي فترة غياب رسل الله الأنبياء وفي الفترات الزمنية بينهما وبعد خاتم النبيين رسوله المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

يستلم الإمام دور الأب والأم معاً المربي والحاني والهادي والمهذب والمشذب للنفس البشرية .

قال الله تعالى :

{النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ } الأحزاب6

على اعتبار أن الله عز وجل وثق بقوله { وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ } وليس و زوجاته .

هذا يعني أنه وثق أيضاً أبوته لنا ...!!!

وعلى اعتبار أن رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ليس هو أب للمؤمنين من جهة الجسد المادي الفاني ...!!

فالمؤمنون جميعاً ليسوا من صلبه جسدياً ...!!

فهذا يدل أن الأبوة حصرت بالجانب الروحي للنفس الباقية الراجعة إلى ربها ...!!!

فلو لم يكن رسولاً لله عز وجل لما كان أبواً للمؤمنين .

فهذه الأبوة أكتسبها من مهمته التي كلف بها من قبل الله سبحانه وتعالى .

وهو تبليغنا كتاب الله عز وجل ...!!!

أذاً أمهات المؤمنين ليسوا هم أمهات للأجساد الفانية ...!!

وجميع المؤمنون إلى يوم الحساب لم يولدوا من أرحامهم الجسدية حتى تتحقق الأمومة الجسدية لهم .

أذاً الأمومة تتحقق بالأشراف على تربية وتهذيب وتشذيب وتأديب النفس الإنسانية الراجعة إلى ربها بذات كتاب الله عز وجل التي تحققت به أبوة رسول الله لنا ... عليهم وآله أفضل الصلاة والسلام .

قال الله تعالى :



{ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً } الفجر 27 – 28

ومع احترامنا وتقديرنا لزوجات رسول الله النساء جميعاً بدون استثناء رضي الله عنهم جميعاً وأدخلهم فسيح جنانه .

ولكن حصر علماء التفسير هذه الأمومة لزوجات

رسول الله " النساء " رضي الله عنهم جميعاً وأدخلهم فسيح جنانه ... لعدم الزواج منهم بعد وفاته ...!!!

حصرهم غاية الأمومة في تفاسيرهم لعدم الزواج منهم ...هذا التبرير يجعل تطبيق هذه الآية الكريمة فقط في زمن ما بين وفاة رسول الله و وفاة أخر زوجاته ... و يسقطها بعد ذلك لاستحالة العمل بمضمونها حسب تفسيرهم .

ويعطي في ذات الوقت رخصة وتحليل شرعي لزواج زوجات رسول الله النساء من غير المؤمنين من بقية المسلمين أو بقية الأديان الأخرى ... كونهم ليسوا لهم أمهات .

والاهم من كل هذا وذاك هو أخراج النساء المؤمنات من دائرة الخطاب الإلهي ... لاستحالة زواج النساء من النساء .

ونستنتج نتيجة هامة جداً أرجوا عدم التغافل عنها وهي فبمعرفة أمهات المؤمنين معرفة جلية ... نعرف المؤمنين أبنائهم


وان عرفنا المؤمنين معرفة حقيقية نبحث عن أمهاتهم لنضع أنفسنا الضالة تحت هدايتهم ... فهم في فترة غياب أنبياء الله عز وجل يكونون للنفوس البشرية الضالة أباً وأماً ..!!!

الأستاذ مصطفى كتب مشكوراً

++++++++++++++++++

.2ـ وجوب شرط اختيار الإمام لمن يرث منه الإمامة و لم تأتوا عليه بدليل قرآنى

++++++++++++++++++

قال الله تعالى :

{قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى } طه50

أن الهداية الإلهية تحققت بعد كامل العطاء لكل شيء لهذا الخلق عليه السلام .

{ أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ } { ثُمَّ } { هَدَى }

وكل شيء يستحيل إعطاءه إلا لمفرد فقط ...!!

وإلا حصل كل واحد منهم أياً كان العدد على جزء من كل شيء وليس { كُلَّ شَيْءٍ }

{ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ } يس12

فعندما الله عز وجل يقول { وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ } أي أن حق توريث الإمامة للإمام هو من ضمن هذه { كُلَّ شَيْءٍ } التي حصل عليها إمام كل زمان بتوثيق واضح جلي في محكم تنزيله ... وإلا أصبح العطاء والإحصاء ناقص وهذا يخالف الآيات الكريمة السابقة الذكر ...!!!

إلا أذا اعتبرت أستاذ مصطفى أن عائديه هذه الآيات الكريمة ليست للإمامة ... فعندها نتحاور معكم في العائدية التي ننتظر تبيانها وتسميتها منكم ... وليس في حق الإمام في اختيار وصيه من بعده .

الأستاذ مصطفى كتب :

+++++++++++++++++

3- تبنى فكرة أنه لا يمكن أن يكون عمرانالمقصود هو والد مريم إلا أن كان تزوجها و أنجب منها،
و هذا منطق...، و إن كان يستلزم افتراضكم أن عمران لم يلد أبناء ذكور تورث فيهم الإمامة و لا دليل عندكم يؤيد أو ينفى ذلك و بالتالى يكون فرضكم ظنى و يحتمل غيره

+++++++++++++++++

أخي الكريم يقول المثل عندنا في السلمية ولربما عندكم أيضاً لا اعلم ....!!!

( عصفور في اليد ولا عشرة على الشجرة )

فكيف لك تريد أن تهمل وتسقط من يدي مئات العصافير القابض عليهم جيداً وتريد بهمة ونشاط ملحوظ محاولة أمساكي بعصفور لم يلد بعد سيقف على شجرة لم تزرع بعد ..؟؟؟

أخي الكريم عندما تقول ربما كان لمريم أخ لم يذكره كتاب الله وآياته الذي أبان به وفصل كل شيء ..!!

ولم يذكره ويوثقه التاريخ ... فقط تتمسك بقانون الظنون لنفي آيات وآيات لله عز وجل كتبتها ومازلت اكتب بها وسوف أكتب بها بدون كلل أو ملل أو ضجر طالما أنت متابع معنا ... وتسأل ... فواجبنا تجاهك أن نجيب ونجيب ...!!!

فحدود أثبات مذهبي الإسماعيلي هو جميع آيات الله عز وجل من الجلد إلى الجلد ... بدون استثناء أي آية منهم على الإطلاق .

وما عليك بدل التشكيك بما كتبت سوى وضع البديل وإعطائنا التسميات لعمران الذي تتمسك به وذريته المصطفاة على العالمين وله شرط أن تكون ذريته بعضها من بعض وليست بعضها من غير بعض ...!!!

الأستاذ مصطفى كتب :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 5:07 pm

الأستاذ مصطفى كتب :

++++++++++++++++++

4- افتراض "عمران" المقصود فى القرآن هوأبا طالب والد على و عم محمد رسول الله
اعتمادا على "بعض" روايات العرب وهى لا تقيم دليلا كمرجعية و حجية واجبة التصديق و منشئة لعقيدة

+++++++++++++++


قال الله تعالى :


{أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً } النساء54

نلاحظ حسد الناس لآل إبراهيم لهذا الآتيان الإلهي .

فعندما الله عز وجل يقول :

{ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ } أي أن هذا الآتيان قد حصل بالفعل وتحقق وأصبح في متناول آل إبراهيم .

فانا لا استطيع أن أقول أن والدي أعطاني عقاراً مصدقاً أقولاً تتكرر منذ سنيين إلا أذا انتقلت ملكتيه في السجل العقاري من أسمه إلى أسمي .

( وعلى اعتبار أن والدي يتابع بعض كتاباتي أحياناً فلربما حقق هذا المثل المطروح فعلاً وليس قولاً )

على كل حال لندقق جيداً بهذا الآتيان الإلهي لآل إبراهيم

فنراه ينقسم إلى أتيانين وليس آتيان واحد .

{ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً }





الأتيان الأول :

{{{{{{{ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ }}}}}}}

لقوله تعالى :

{وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً } النساء113

{ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ }

وتعريف الحكمة : هو وضع الشيء وأي شيء ومهما كان هذا الشيء ... في المكان الذي ينبغي أن يكون فيه .

وهذا الكتاب والحكمة كانا يتوارثهم أنبياء آل إبراهيم .

1- ) إبراهيم ....... الصحف

2- ) موسى ....... التوراة

3- ) داوود.......الزبور

4- ) عيسى ....... الانجيل

5- ) محمد ....... القرآن



الاتيان الثاني :



{{{{{{{ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً }}}}}}}



الملك أياً كان ... هو الشيء المادي الفاني على هذه الأرض

أما الملك العظيم ... فهو ملك غير فاني على هذه الأرض .

ولا يوجد ملك غير فاني ويرافق الكتاب والحكمة سوى تملك نفوس الناس بتربيتها وتهذيبها وهدايتها إلى ما شاء الله عز وجل .

لقوله تعالى :

{رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ } إبراهيم37



{ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ } { وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً }

فهذا الملك العظيم هو العهد الذي أنتقل في ذرية آل إبراهيم لغير الظالمين ...!!

{ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } البقرة124

{ قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }

وهذا يؤكد أن الغير ظالمين ينال العهد ...!!!



وعلى اعتبار أن { الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } وصلت إلى رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

هذا يعني أن { مُّلْكاً عَظِيماً } قد وصل إلى شخص يعاصر رسول الله حياً ليستلم هذا الإرث الإلهي .

فلا يمكن لرسول حي أن يورث عمران مات في زمن عيسى عليه السلام .

ولا يجوز لهذا الآتيان الإلهي أن يرثه الغير معصوم من غير آل إبراهيم وآل محمد الذي نصلي عليهم في كل يوم وفي كل صلاة ...!!!



فهم أهل الأمانة الواجب إرجاعها لهم لمن يشعر أنه ظلمهم بتقلده لها وهو ليس أهلاً لها .

لاغتصاب هذا الإتيان الإلهي الذي له أصحاب .



{ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً }



والله عز وجلي أمرنا بذلك بقوله :



{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا } النساء58



{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } الأنفال27





الأستاذ مصطفى كتب :

+++++++++++++++++

5ـ اعتماد ما تحت أيدينامن ما يسمى الآن بالتوراةو من ضمنها سفر التكوين
لهو دليل ظنى ضعيف كمرجعية و حجية واجبة التصديق و منشئة لعقيدة من الواجب أن تكون مرجعيتها القرآن

++++++++++++++++

نرد عليك بقوله تعالى :


{وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } النحل89



{ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ }

وهذا لا يمنع أن وجدنا شيء يتطابق مع كتاب الله وآياته أن نذكره لزيادة التوثيق .

وأنت تنكر كل شيء بترديك الدائم للعبارات ذاتها - دليل ظني - حجة واهية - دليل ضعيف - .... الخ )

ولم أجد رغم تكراري الدائم في جميع حواراتي معك ومع بقية الأخوة المخالفين هنا ... وأنت متابع لها ... !!!

على من يجدني أخالف كتاب الله وآياته ... وهذا وارد لأنني إنسان غير معصوم وأقع بالخطأ وأبحث عن الحق والتصويب ... فقط اقتباس هذا الخطأ وبيانه و وضع البديل الذي تروه موافقاً كتاب الله وآياته ...!!

لنستفيد جميعاً ....!!!



الأستاذ مصطفى كتب :

++++++++++++++++


6ـ اعتماد "رواياتالعرب" فى الأنساب للربطبين الأئمة من إسماعيل حتى نشوء عقيدة الإمامةالإسماعيلية
لهو دليل ظنى ضعيف كمرجعية و حجية واجبة التصديق و منشئة لعقيدة

++++++++++++++

اتهامك الملون باللون البني حول الدليل الظني والضعيف مكرر وقد نسخ ولصق بعدة فقرات سابقة .


وكان يكفي أن تضع لنا البديل والتصويب بآيات الله مقابل ما تم ذكره لك سابقاً ولاحقاً .



الأستاذ مصطفى كتب :

+++++++++++++


وعلى ما سبق
تكون أدلتكم ظنية إما تأويلا أو غير مستمدة لمرجعيتها من القرآن و بالتالى تكون أدلة لا تقيم عقيدة، حتى وإن اجتمع عليها بعض المؤمنين
و لكم منا دوام الود



++++++++++++





نترك ما تفضلت به لكم وللمتابعين للتحقق مما ذكرت


وعلى كل حال في ردنا هذا أضفنا مزيداً من البيان على ما طلبت الإجابة عليه ....!!

ونذكرك ونعيد أن أثبات الإمامة عند الإسماعيلية مساحتها جميع آيات الله عز وجل من الجلد إلى الجلد بدون استثناء آية واحدة على الإطلاق .

وأنا أتجنب توجيه الأسئلة لك وأبتعد عن انتهاج أسلوب المنازلة ولا أبحث عن أظهار الضعف في أي مذهب مخالف ضيف في منتدانا للحوار المتحضر الإسماعيلي ... ونحترم الجميع ولا نكفر احد ولا نسيء لأحد ... فقط أريد منك بكل تهذيب واحترام بدل التشكيك بما كتبت ... التفضل بالتصويب و وضع البديل أو طلب المزيد من التوثيق والبيان ....!!

وسيكون حاضرأً بعونه تعالى مصداقاً لقوله :



{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ } الكهف29

وأخيراً أختم إرسالي بهذا السؤال

قال الله تعالى على لسان يوسف عليه السلام

{يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ } يوسف39

{ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ }

أستاذ مصفى فهمي المحترم

هل الذي يحكم العالم الإسلامي الآن بشكل خاص ويحكم عالم الأديان من غير المسلمين بشكل عام

هو حكم : {{{{{{{ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ }}}}}}}

الجواب فقط

{ نعم } { أو } { لا }

وشكراً



مع تحيات الهميسع

رياض علي زهرة - سورية - السلمية



++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 6:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
لن أسجل متابعة فقط
بل مباركة وصلاة
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 10, 2009 2:01 pm

السلام عليكم جميعاً

مشاركة مهمة لمشرف الحوار العقائدي في منتدى أنا شيعي

يؤكد أن أسم الإمام أبا طالب عليه السلام الحقيقي هو ( عمران )

وقد كان يطرح معرفة هذا الاسم عن طريق برامج المسابقات

على هذا الرابط

http://www.shiaee.com/vb/showthread.php?p=918094#post918094



+++++++++++++++++++++++++++=

نعم اسمه عمران

حتى أن بعض الليالي في برنامج بقناة فور تين طرح هذا
السؤال

أي الأسماء أشهر لوالد الإمام علي ع؟

أبو
طالب

عمران

شيبة الحمد

فهذه هي أسماءه
فعلا

ولكن أشهرها شيبة الحمد

بالنسبة للأخ
الإسماعيلي

فليس عندي أي معلومة عن
معتقدهم

غير أنه يوجد منهم قبيلة يام وهمدان بالسعودية
إسماعيليين

ويقال أنهم يقفون عند الإمام جعفر الصادق ع


ثم يقولون أن الإمام اسماعيل بن الإمام الصادق ع هو صاحب الزمان


ولم يقروا بإمامة بقية الأئمة والله
أعلم






++++++++++++++++++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الكوثر
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 10, 2009 3:37 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اخوتي في العقيدة والروح
بمناسبة تية القدر احيكم تحية حب من القلب
وارجوا لكم المشاهده لانها خير من الف شهر
أن الذين يزرعون في التيمن بدموع الهيه
سيحصدونبفرح سنبل الحياة
لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحبه لنفسه
الكوثرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   الخميس سبتمبر 10, 2009 5:15 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

أرحب بالأخ العزيز الأستاذ مصطفى فهمي المحترم ونعقب بعونه تعالى على جديدة

حيث كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++

1ـ لقد قلتم: "أي العكس صحيح ويوجد أسماء سماها الله عز وجل واصطفاها على العالمين وأورثهم كتابه وأعطاهم كل شيء وأحصى بهم كل شيء وانزل بهم سلطاناً مبيناً وجعلهم خليفته في أرضه لهداية عباده الى صراطه المستقيم"

و نقول هل من ضمن تلك الأسماء أسماء الأئمة التى سميتموها؟ وأين نجد مرجعيتها؟

+++++++++++++++++++++++

أخي الكريم أن الله عز وجل بين بشكل قطعي ومفصل و موثق أن الكلمة باقية في العقب .

لقوله تعالى :

{وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } الزخرف28

وعلى اعتبار أن الله عز وجل قال { بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ } وهنا البقاء في { فِي عَقِبِهِ } كمفرد

وليس البقاء في ( أعقابهم ) كجمع .

وكلمات الله عز وجل التي تبقى في الأعقاب هي رجال وليست كلمات مؤلفة من أحرف مكتوبة بأحبار على جلود وأوراق .

لقوله تعالى :

{إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ } آل عمران45

وقد وثق الله عز وجل أن هذه الكلمات باقية في أعقاب المصطفين من عباده ذرية بعضها من بعض .

لقوله تعالى :

{إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } آل عمران33 - 34

فالمرجعية في إمامة عمران عليه السلام هو كتاب الله عز وجل .

والمرجعية في إمامة الإمام علي عليه السلام من بين أخوته هو صاحب الاصطفاء والاختيار والتسمية الإلهية الإمام عمران عليه السلام .

وصاحب الاختيار والنص على الإمام الحسين عليه السلام هو الإمام علي عليه السلام الذي جاء باختيار من مسمى ومصطفى لله عز وجل ... وهكذا الخ .

فكل إمام هو مرجعية لما سبق من الأئمة الأطهار وصاحب الحق في إعطاء كلمته لمفرد واحد فقط من احد أبناءه من عقبه .

وهذا الإمام يكون شاهداً ومرجعية على من سبق وعلى من هو حياً في عهده .

لقوله تعالى :

{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ } البقرة143



فالأمة الوسط هي مرجعيتنا في هذه الأسماء وهي الشهداء عليها وعلى من سبق { لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ }

والأمة الوسط هنا لا تعني أن هناك امة أوجه وأعلى منها وأمة أخفض وأق قدر منها .

فالأمة الوسط هنا تعني أنهم محور كل شيء ومركز التوازن بكل شيء ... فهم ميزان العدل في كل شيء .

قال الإمام علي عليه السلام :

(أنا قطب الرحى وعلي مدارها أن حدت عنها استحال مدارها )

وقال الله عز وجل :

{لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ } الحديد25

وسوف ننقل هذه المشاركة إلى رابط موضوع

حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }

http://readz.top-me.com/montada-f4/topic-t1779.htm#12498



الأستاذ مصطفى كتب مشكوراً

+++++++++++++++++++++++

قلتم :
قال الله تعالى :
{ فَأَرْسَلْنَاإِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراًسَوِيّاً....... قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَاماً زَكِيّاً } مريم 17 – 19 نلاحظ أنه زمن ولادة رسول الله عيسى عليه السلام كان يوجد ما يطلق عليه تسمية رسول و وهاب أيضاَ ...!!!
{
إِنَّمَا أَنَارَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ }
{ لِأَهَبَ } وليس(ليهب)

و نقول (و إن كان خارج الموضوع) هل تقصد أن من وهب كان إماما؟ و كيف وهب؟ نرجو التوضيح ماذا تقصد بالضبط

++++++++++++++++++++

أخي الكريم أنا لا أقول شيء ... وإنما آيات الله عز وجل هي التي تقول

فأن كان فهمنا لها قاصراً عن الإحاطة بالحق الذي أراده الله عز وجل منها ... !!!

ننتظر منك البيان أكثر وتصويب المسار في فهمنا ... ولهذا فتحت المنتديات وأقيمت المناظرات .

لندقق معناً في قوله تعالى :

{وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ } التحريم12

{وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء91

وأرجوا الجواب على هذه الاستفسارات فقط لقوله تعالى :

{ فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا } { فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا }



1 - ) من الذي قام بعملية النفخ



2- ) أين بالضبط تم النفخ



3- ) ما هي وسيلة النفخ



4- ) ماذا نتج عن عملية النفخ هذه

5- ) ماذا فهمت مما يريد الله عز وجل أن يقوله لنا وقد ماتت مريم وأبنها عليهم السلام منذ أكثر من ألفين عام

فهل هي قصة ورواية وتوثيق تاريخ فقط





الأستاذ مصطفى كتب :

+++++++++++++++++

3ـ {وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ } يس12
قلتم: فعندما الله عز وجل يقول { وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ } أي أن حق توريث الإمامة للإمام هو من ضمن هذه { كُلَّ شَيْءٍ } التي حصل عليها إمام كل زمان بتوثيق واضح جلي في محكم تنزيله ... وإلا أصبح العطاء والإحصاء ناقص وهذا يخالف الآيات الكريمة السابقة الذكر ...!!!
إلا أذا اعتبرت أستاذ مصطفى أن عائديه هذه الآيات الكريمة ليست للإمامة ... فعندها نتحاور معكم في العائدية التي ننتظر تبيانها وتسميتها منكم ... وليس في حق الإمام في اختيار وصيه من بعده

و نقول يأخى أنك بذلك تفتح الباب لكل مدعى فيدعى بما يريد و يقول أن هذه الآية لها عائدية على ما إدعاه

+++++++++++++++++++

أخي الكريم لا يستطيع أي مدعي كما تقول ادعاء الإمامة

كما انه لا يستطيع أي مدعي أن يدعي تملكه لمنزلك .

فعندما يحدث ذلك ويدعي أحدهم أن منزلك هو ملك له .

فما هو العمل عند ذلك ... وكيف تثبت بطلان ادعائه وزيف تملكه الوهمي .

حتى ولو شهدت مصر بكاملها معه أن هذا المنزل هو عائد له فعلاً .

الحل يكون بطلب سند التمليك الأخضر الرسمي الموثق لدى الدوائر الحكومية .

وكذلك الإمامة فلها سند توثيق في محكم تنزيله وأهمها أن يعطني شجرة نسب إباءه وأجداده رجوعاً إلى الإمام عمران ( أبا طالب ) عليه السلام .

وكما هي الكلمة الطيبة رجال وشجرة نسب وبقاء في العقب .

وكذلك الكلمة الخبيثة رجال وشجرة نسب ولكن ليس لها استمرارية وبقاء في الأعقاب وذريتها بعضها من غير بعض .

لقوله تعالى :

{وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ } إبراهيم26



الأستاذ مصطفى فهمي كتب :

++++++++++++++++

4ـ قلتم: (عصفور في اليد ولا عشرة على الشجرة)
فكيف لك تريد أن تهمل وتسقط من يدي مئات العصافير القابض عليهم جيداً وتريد بهمة ونشاط ملحوظ محاولة أمساكي بعصفور لم يلد بعد سيقف على شجرة لم تزرع بعد ..؟؟؟
أخي الكريم عندما تقول ربما كان لمريم أخ لم يذكره كتاب الله وآياته الذي أبان به وفصل كل شيء ..!!

و نقول أن على و أخوته لم يذكرهم كتاب الله فهل يعنى ذلك أن كتاب الله لم يفصل كل شئ ؟

و نقول بفرض أن عمران هو أبو طالب فلماذا يكون على الإمام و ليس أحد من أخوته طالب أو عقيل أو جعفر

ألا ترى يا أخى أن العصافير التى تراها أنت فى يدك هى فى الواقع على الشجر أو قد تكون طارت!!

++++++++++++++++++++

أخي الكريم لقد وضحت لك سابقاً أن حرية القرار والاختيار هي للإمام بالنص على من يخلفه من أبتائه

وبعد النص الواضح على أحد أبناءه تنتقل الإمامة إلى عقبه مباشرة وتسقط عن بقية أخوته .

وهكذا فالكلمة الطيبة الباقية في العقب لها فرع واحد فقط لا غير بالمفرد وليس فروع بالجمع .

لقوله تعالى :

{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء } إبراهيم24

فالأصل الثابت هو على هذه الأرض بين عباد الله وهديها هو من قبل خالق الخلق علام الغيوب

أن وصلت أخي مصطفى إلى استيعاب وتعقل هذا الفهم للإمامة ....!!

عندها فقط لا غير تستطيع فهم وتعقل والتمسك بقوله تعالى :

{ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } النحل89

وعندها سيصبح بيدك مليارات العصافير القابض عليها جيداً وليس المئات فقط

وإلا ستبقى ترى كتاب الله عز وجل عبارة عن قصص لأقوام عاشت وماتت في زمن ما وستبقى تبحث وراء عباد الله لإفتاء بدين الله لعباد الله .

الأستاذ مصطفى كتب :

+++++++++++++++++++

واضح أخى الكريم أنك لم تفهم قضيتى معكم فقضيتى معكم ليست الإمامة، و هذا شئ أوضحناه من أول الحوار و يمكنكم الرجوع إليه، و لكن قضيتنا معكم هى إثبات مرجعيتكم فى (الأسماء التى سميتموها) و آمنتم بها و أصبحت جزء من العقيدة التى بدونها لا تنعقد، فإن جئتم لنا بمرجعية كل اسم من تلك الأسماء، لقبلنا منكم منطقكم و تأويلكم لآيات القرآن فى موضوع الإمامة حتى المجحف منها من الجلدة للجلدة

فإن العقيدة لا يجوز فيها الثغرات فى وجدان صاحبها حتى و إن كانت عصفورة على الشجر أو اسم إمام بدون مرجعية و أو توثيق

++++++++++++++++++

الحق أخي الكريم لا يتجزأ ولا يقبل القسمة ولا يجب أن يكون به أي ثغره مهما كانت صغيرة

فالوصول إلى الفرقة الناجية تمر بمراحل لا ينفع معها القفز والتجاوز

المرحلة الأولى

الأيمان بان لهذا الكون خالق ومبدع

المرحلة الثانية

الأيمان بأن هذا الخالق اوجد طريقة للتعريف بنفسه لخلقه

وإلا قطع الاتصال ما بين الخالق والمخلوق .

وهو إرسال الرسل والأنبياء وإنزال الكتب للتعريف بنفسه وإقامة الحجة على عباده

المرحلة الثالثة

الأيمان بعدل الخالق بين خلقه وعدم إيقاع الظلم عليهم و وضعهم في ذات الظروف والمناخ من أقامة الحجة على الجميع بوجود رسله بينهم يهدون بأمره وبوحي منه .

كي يتم ثواب المؤمن وعقاب الكافر .

المرحلة الرابعة

الأيمان بأن رسول الله محمد هو خاتم النبيين

وأن الله عز وجل لم يترك عباده بعد وفاة رسوله بيد هدي خلقه لخلقه وهدي بعضهم لبعض وخصوصاً انه نعت الأكثرية من خلقه بأتباع الظنون والبعد عن الحق إلى يوم الحساب .

أن وصلت أخي الفاضل مصطفى إلى هذه القناعة والأيمان تعلم أن مرجعيتنا في معرفة أي شيء هو إمام زماننا الهادي المعصوم من عقب الإمام علي وفاطمة الزهراء وعقب الإمام عمران ( أبا طالب ) المصطفى على العالمين وذريته إلى يوم الحساب .

هذه هي مرجعتينا ... وإلا علينا الرجوع معاً خطوة الى الوراء لإثبات الإمامة واستمراريتها و وجوب إتباعها والنجاة يكون بالتمسك بهديها.

والسلام

الهميسع - رياض علي زهرة

الجمهورية العربية السورية – منطقة السلمية

جوال \ 00963999854552 \



++++++++++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلطان
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   السبت سبتمبر 12, 2009 1:31 pm

الهميسع كتب:

نعم اسمه عمران

حتى أن بعض الليالي في برنامج بقناة فور تين طرح هذا
السؤال

أي الأسماء أشهر لوالد الإمام علي ع؟

أبو
طالب

عمران

شيبة الحمد

فهذه هي أسماءه
فعلا

ولكن أشهرها شيبة الحمد



من المعروف ان أبوطالب عم الرسول اسمه عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب ،من قبيلة قريش كنيته أبوطالب، وقد غلبت عليه هذه الكنية حتى لم يعرف أن أحدا كان يناديه بعبد مناف أبدا.
اما اسم عمران فلم نجده في اي من كتب السيرة المعتبرة.


واما (شيبة الحمد) فهو اسم عبد المطلب . اي جد رسولنا الاعظم وجد الامام علي.

وهذه ابنته (برة بنت عبدالمطلب) ترثي أباها لما حضرته الوفاة ‏‏‏:‏‏‏

أعيني جودا بدمع دررْ على * طيب الخيم والمعتصرْ
على ماجد الجد واري الزناد * جميل المحيا عظيم الخطر
على شيبة الحمد ذي المكرمات * وذي المجد والعز والمفتخر
وذي الحلم والفصل في النائبات * كثير المكارم جم الفجر‏
له فضل مجد على قومه * منير يلوح كضوء القمر
أتته المنايا فلم تشوه * بصرف الليالي وريب القدر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلطان
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   السبت سبتمبر 12, 2009 2:02 pm

الهميسع كتب:



الأمير الفقير كتب مشكوراً




ثانيا

ال عمران = امة عمران اي الذين اتبعوه
ال محمد = امة محمد اي الذين اتبعوه
ال فرعون = امة فرعون اي الذين اتبعوه



أخي الكريم عندما الله عز وجل يقول :

{ وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ }

هذا يعني أن الذي يحمل لفظة الآل هو الأشرف بينهم ولا يحمله إلا فرد واحد فقط لا غير .

والدليل على ذلك قوله عز وجل :

{وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } الزخرف28

فالبقاء ليس في أعقابهم ولكن في المفرد

{عَقِبِهِ } { ـهِ } {عَقِبِهِ }



العزيز الهميسع

بناء على طلبك نقتبس خطأك ونضع عوضا عنه ما نراه هو الصواب


الخطأ هو في قولك واستدلالك بالاية الكريمة 28 من سورة الزخرف

انت تستشهد بالاية الكريمة في غير موضعها



الهميسع كتب:


أخي الكريم عندما الله عز وجل يقول :

{ وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ }

هذا يعني أن الذي يحمل لفظة الآل هو الأشرف بينهم ولا يحمله إلا فرد واحد فقط لا غير .

والدليل على ذلك قوله عز وجل :

{وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } الزخرف28

فالبقاء ليس في أعقابهم ولكن في المفرد

{عَقِبِهِ } { ـهِ } {عَقِبِهِ }




هنا نرى انك قد حملت الاية ما لا تحمله واخرجتها عن السياق الذي قد وردت فيه لتجعلها دليلا على امر لا علاقة لها به بتاتا


انظر السياق الذي قد نزلت فيه الاية الكريمة
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ‎ (26)
إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (27)
وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (28)



قَوْله تَعَالَى : " وَجَعَلَهَا كَلِمَة بَاقِيَة " الضَّمِير فِي " جَعَلَهَا " عَائِد عَلَى قَوْله : " إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي " . وَضَمِير الْفَاعِل فِي " جَعَلَهَا " لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ; أَيْ وَجَعَلَ اللَّه هَذِهِ الْكَلِمَة وَالْمَقَالَة بَاقِيَة فِي عَقِبه , وَهُمْ وَلَده وَوَلَد وَلَده ; أَيْ إِنَّهُمْ تَوَارَثُوا الْبَرَاءَة عَنْ عِبَادَة غَيْر اللَّه , وَأَوْصَى بَعْضهمْ بَعْضًا فِي ذَلِكَ .


ولا يوجد هنا اي شارة الى الامامة لا من قريب ولا من بعيد.

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   السبت سبتمبر 12, 2009 5:22 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

يوجد مشاركة ممتازة وهامة جداً في منتدى أنا شيعي على هذا الرابط من قبل مشرف منتدى الحوارات العقائدي خادم الأئمة الفاضل .حيث كتب مشكوراً .



++++++++++++++++++++++++++++++
سلام عليكم ورحمة اللهوبركاتهناك بعض النقاط التي اريد ان انبه عليها قبل ان ابدي رأي ان شاءالله تعالى ...

أولا : سياق الايات تبين انه المقصود من تلك الايات هو عمرانعليه السلام ابو مريم عليها السلام السيدة العذراء ..
بعد هالايات التي استدليتبها قال تعالى

326|
إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَإِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ|( آل عمران : 33 )|

327|
ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ|( آلعمران : 34 )|

328|
إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِيبَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَالسَّمِيعُ الْعَلِيمُ|( آل عمران : 35 )|

329|
فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْرَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَالذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَالشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ|( آل عمران : 36 )|




ثانيا : لنتجه لقولالله تعالى ثم نفصل الايات المباركة
{
إِنَّ ٱللَّهَ ٱصْطَفَىٰ ءَادَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى ٱلْعَالَمِينَ } * { ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنبَعْضٍ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }

جميل اذا المسألة ليست فقط انهآل عمران المقصودون بل ادم ونوح وآل ابراهيم وآل عمرانالآن يقول الاخ انهعمران هو ابو طالب عليه السلام ونسأله ،هل ابو طالب من آل ابراهيم عليهالسلام أو لا؟؟؟إن قلت نعم وهو كذلك لانه النبي صل الله عليه وآله من نسلاسماعيل عليه السلام ،ابنابراهيم عليه السلام ويكون من آل ابراهيم عليه السلامفهل يصح ان يتم ذكرهمرتين ؟؟++++++++++++++++++++




أخي الكريم أن تسلسل الآيات الكريمة في هذه السورة ليست هي دليل وحجة على كون عمران هذا في آية الاصطفاء هو ذاته عمران في الآية التي تليها عليهم السلام جميعاً .

والسبب بسيط جداً

فكما تعلم ويعلم الجميع أن أول آية نزلت على رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهي قوله تعالى :

{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ } ليست هي أول آية في كتاب الله .

وكما تعلم ويعلم الجميع أن آخر آية نزلت على رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ليست هي آخر آية في كتاب الله وهي قوله تعالى :

{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي }

ودخلت ضمن نسيج آية تتحدث عن تحريم الميتة والدم ولحم الخنزيز ... الخ .

وهناك الكثير من الأمثلة بتعدد المواضيع المطروحة ضمن السورة الواحدة والانتقال من فكرة إلى فكرة أخرى مخالفة تماماً لما سبق ولما لحق .

كما أن الموضوع الواحد موزع بعدة طرق وعدة روايات مختلفة ضمن عدة سور في كتاب الله عز وجل

مثل قصة آدم وقصة موسى ... الخ .

طبعاً هذا التنسيق العجيب هو أعجاز وحكمة إلهية لها هدف و هو أعلم بها .

ولكن فقط أردت إسقاط من يحتج بالتسلسل كدليل وحيد قاطع يستدلون به ..!!!

ثم أنك أخي الكريم وضعت تشكيكك ولم تجب على جوهر السؤال وتسمي لنا ذرية عمران عليه السلام المصطفين على العالمين .



أما بخصوص قولك أن الإمام أبا طلب هو من آل إبراهيم أو لا أقول :

أن جميع الأئمة الأطهار يشكلون حبلاً من ناس وذلك منذ بدأ الخلق والى يوم الحساب كتبت الذلة على كل من لم يتمسك بهديهم ويتمسكون بهدي بعضهم البعض .

لقوله تعالى :

{ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ } آل عمران112

{ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ } آل عمران 112

فقد ذكر الله عز وجل مرافقة حبل الناس لحبل الله فهم لم ولا ولن ينفصما أبداً أبداً أبدً وذلك منذ بدأ الخلق وهكذا إلى يوم الحساب .

فالله خالق الخلق علام الغيوب ذكر في محكم تنزيله :

{ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ } لذوي البصائر ولم يقل نصف حبل من ناس أو ربع حبل من ناس أو قطعة من حبل من ناس له بداية وله نهاية ... أما قصة أن يختفي أو يغيب بعض أجزاءه ... الخ ...!!!

فهذا مخالف لآيات الله عز وجل ويخالف حديث الثقلين وهذا التلازم الأبدي ما بين حبل الله وحبل الناس .

فعندما نجزأ ونقسم ونحصر حبل الناس هذا المرافق لحبل الله عز وجل .

فهذا يجعلنا نقسم ونحصر ونجزأ حبل الله عز وجل ... والعياذ بالله من قبل بعض عمي البصر والبصيرة .

لقوله تعالى :

{وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً } الإسراء72

وهذا يدل أن حبل الناس المرافق لحبل الله هم ذرية بعضها من بعض وذرية بعضها من عقب بعض ...!!

فالأئمة الأطهار لهم شجرة نسب خاصة بهم ولم يكونوا ولن يكونوا من شجر نسب أخرى أبداً ...!!

ولكن يخرج منهم المؤمن والكافر ... وهم ليسوا بخارجين من أياً منهم ...!!!

فشجرة نسب المؤمنين شرقية أي تشرق عليها الهداية الإلهية وشجر نسب الكافرين هي غربية أي تغرب عنها الهداية الإلهية ...!!!

وأقترح الإطلاع على شرح الهميسع لآية النور

علي هذا الرابط :

http://readz.top-me.com/montada-f19/topic-t593-100.htm



وهي ما زالت في حوار قائم مع الباحث الإسلامي الأستاذ أحمد شعبان المحترم أحد كتاب موقع أهل القرآن البارزين .... وسيكون لنا بها إضافة وجديد خلال أيام أن شاء الله .

فعمران والد مريم عليه السلام هو من آل إبراهيم فعلاً ولكنه يقع ضمن شريعة إبراهيم عليه السلام .

إما عمران أبا طالب عليه السلام هو من ذات حبل الناس الذي بدايته قبل الأزل ولم يزل هكذا إلى الأبد والى يوم الحساب فهو من حبل الناس المرافق لحبل الله عز وجل إلى ما شاء الله .

ولكن هنا اختلف الأمر فقد ظهر رسول الله وخاتم النبيين مرافق لآخر كتب الله عز وجل وهو القرآن الكريم .

فهنا يظهر تسمية جديدة لذات الحبل من الناس وليس لحبل جديد وذرية جديدة ... ولكن مرحلة جديدة تتوافق مع ظهور خاتم النبيين ونزول آخر كتب الله القرآن الكريم .



ولقد كتب الأخ الكريم رأفت في منتدى يا حسين التالي :

+++++++++++++++++++

موضوع هام جداً فان كان صائبا ما كتبه الاستاذ رياض مشاكسنا السابق فهوسيقلب مفاهيم كثيرة في العالم الاسلامي فهل عمران هو حقاً ابا طالب والد الامام علي والحسنين وهذا يخرس عرعور وامثاله للأبد ننتظر منكم الاثبات والتوثيق

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=123127&page=2


++++++++++++++++++++++++++++++

أخي الكريم نحن أدارة ومشرفين وأعضاء في منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي لا نسعى في حواراتنا إلى تكفير أحدا أو إخراس أحد أو رمي المعاجز على احد .

فنحن نقول الذي نراه حقاً ويتوافق مع كتاب الله عز وجل من وجهة نظرنا و نطالب و نطلب من الجميع الدخول للتصحيح والتصويب لنا باقتباس أين أخطئنا و خالفنا كتاب الله عز وجل وآياته و وضع البديل الذي يروه صواباً و يتوافق مع كتاب الله عز وجل وآياته .

واني أوجه تحية أجلال وحب واحترام من منتدانا للحوار المتحضر الإسماعيلي إلى فضيلية الدكتور الشيخ الباحث عدنان محمد عرعور حفظه الله .

فاني احي به حماسه واندفاعه لنصرة ما يراه حسب إيمانه والظاهر له حتى الآن انه حقاً .

فهو يحاور بحماس منقطع النظير ويطلب ويطالب بالحجة والدليل والبرهان من محاوريه .

مع أني لا أوافقه نهائياً على قوله المتكرر على قناة صفا الفضائية أن عائشة رضي الله عنها وأسكنها فسيح جنانه زوجة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم هي أم للإمام علي عليه السلام وأم للمهدي سلام الله عليه رغم أنفه وأنف المهدي وأنف الأئمة الأطهار عليهم السلام جميعاً .

فهذا عنف في الطرح وسوء اختيار ألفاظ في مخاطبة رموز دينية مقدسه عند محاوريه ... أخالفه الرأي في طريقة التصريح وأحترمه على حماسه في الدفاع عن ما يراه حقاً ويحاول بجهد وعزيمة وحماس الهداية إليه .

فجميع زوجات رسول الله النساء رضي الله عنهم جميعاً وأسكنهم فسيح جنانه ليسوا لهم أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بقوله تعالى :

{ النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ } الأحزاب6

وعلى اعتبار أن أزواجه ( وليس زوجاته ) والزوج هنا هو القرين والمثيل ...!!

هم أمهات للمؤمنين ... ثبت فوراً أبوة رسول الله للمؤمنين ...!!!

وكما نعلم أن رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم تحققت أبوته للمؤمنين من خلال تبليغه لكتاب الله عز وجل .... وهو لو لم يكن محمداً المصطفى رسول الله وخاتم النبيين لكان شخصاً عادياً فقد هذه الأبوة للمؤمنين .

وكما نعلم أن الإنسان يتألف من جسد مادي فاني ويتألف من نفس خالدة راجعة إلى ربها إما راضية مرضية أو تقول يا ويلتي من بعثنا من مرقدنا هذا ...!!!

{ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً }

{قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا }

وكما نعلم أن رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم لم تتحقق أبوته للمؤمنين جسدياً مادياً .

أي أن المؤمنين ليسوا من صلب محمد صلى الله عليه وآله وسلم جسدياً ومادياً .

إذاً أبوته تحققت و وجبت على أنفس المؤمنين من خلال حكمه بينهم بما أراه الله عز وجل .

{إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً }النساء105

فالذي يؤمن والذي يكفر هو النفس الجزء الحي الباقي الراجع إلى الله عز وجل وليس الجسد الفاني .

وأبوة رسول الله عز وجل تحققت على هذا الجزء الباقي الحي الراجع بإيمانه واطمئنانه إلى ربه .

فكما أن الجسد المادي الفاني له أب وأم جسدين ماديين لتربيته وتهذيبه وتشذيبه وتقويم اعوجاجه وتهيئته ليصلح حاله في هذه الحياة القصيرة الفانية .

فكذلك النفس الإنسانية تحتاج إلى أب وأم روحانيين يحققون عليها حكم الله عز وجل بالإيمان والعقل والنصح والهداية وليس بالقهر والجبر والإرهاب .

قال الله عز وجل :

{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ } الكهف29

فأبوة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم تحققت بكتاب الله عز وجل

فهل يستطيع الدكتور الفاضل عدنان عرعور المحترم حفظه الله

أن يبين لنا زوجات رسول الله النساء رضي الله عنهم جميعاً وأدخلهم فسيح جنانه

هم أمهات المؤمنين بماذا ...!!!

وهم أمهات المؤمنين لماذا ....!!!

بعض المفسرين يقولون أن أمومتهم للمؤمنين هي نص من الله عز وجل لعدم الزواج منهم بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

نقول لهم :

علمائنا الأفاضل بهذه النظرة الضيقة وبهكذا تفسير تحصرون وتحددون تطبيق العمل بهذه الآية الكريمة فقط بعدد محدد من السنين .

وهو الزمن الفاصل ما بين وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و وفاة آخر زوجاته رضي الله عنهم جميعاً وأدخلهم فسيح جنانه .

كما أن هكذا تفسير ضيق محدود بتحريم زواجهم على المؤمنين كونهم أمهاتهم .... يعطيهم رخصة إلهية بجواز جوازهم من غير المؤمنين من كافرين ومشركين ويهود ونصارى ... الخ لأنهم ليسوا أمهات لهم ...!!!

ثم أن هذا التفسير الضيق والمحدود يخرج المؤمنات النساء من هذا الخطاب الإلهي ويفقدهم هذا التفسير المغلوط للأمومة كون استحالة زواج النساء من النساء .

ويخرج الأطفال المؤمنين من هذا الخطاب الإلهي ... لاستحالة زواج الطفل من زوجات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

فعندما نعرف المؤمنين حقاً من خلال الحوار المهذب الهادف المبني على الحجة الدامغة والدليل القاطع والبرهان الساطع نعرف من هم أمهاتهم .

والعكس صحيح أيضاً .

عندما نعرف ونحدد ونصف ونسمي أمهات المؤمنين بمئات ومئات ومئات الآيات من كتاب الله عز وجل

نعرف من هم المؤمنين ونستطيع تميز الفرقة الناجية بسهولة ويسر .

فانا أقول كمدير ومحاور في منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي الشخصي والذي يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس ناطقاً باسم مؤسسات الإمامة الموجودة روابطها الرسمية على واجهة منتدانا .

أن أمهات المؤمنين حقاً هم الأئمة الأطهار عليهم السلام جميعاً من عقب الإمام عمران ( أبا طالب ) آخر أئمة آل إبراهيم و والد أول أئمة آل محمد الإمام علي بن عمران بن أبي طالب المصطفى وذريته على العالمين بعضها من بعض بالاسم الصريح الواضح والسلطان المبين من رب العالمين .

قال الله تعالى :

{إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى } النجم23

أذاً العكس صحيح وهي أسماء سماها الله عز وجل وانزل بها سلطاناً مبيناً وهم أمهات المؤمنين والهداة في كل عصر وزمان مرافقين لكتاب الله عز وجل الى يوم الحساب .

وهم من صلب عمران ( أبا طالب ) عليهم السلام جميعاً

{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى .........وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }

قال رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم :

( أنا وأنت يا علي أبوا هذه الأمة ... لعن الله عاق والديه )

وقال أيضا عليه وعلى آله الصلاة والسلام :

( الجنة تحت أقدام الأمهات )

وهذا الحديث يستحيل تحقيقه وتحققه بحق أمهات الجسد المادي ...!!!

كون أي داعرة تأخذ لقب الأم بسهولة بحمل حرام من زنى ....!!

فهل الجنة تكون تحت أقدامها ... أيها السادة ....؟؟؟

الجنة هي تحت أقدام أمهات النفس الباقية الراجعة إلى ربها راضية مرضية وهم أمهات المؤمنين الأئمة الأطهار عليهم السلام جميعاً الذين يقومون بتربية هذه النفس وتهذيبها وتشذيبها وتقويمها وصلاح حالها لتقبل هدي ربها لقوله تعالى :

{وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } الرعد7

{ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ } { إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }

فهذا هو حوار القرن الواحد والعشرين ويحتاج إلى باحث عن الحق قادر مقتدر يكون صادقاً من نفسه أولاً وصادقاً مع الله عز وجل ثانياً وصادقاً مع خلق الله ثالثاُ .

مع تحيات الهميسع - رياض علي زهرة

الجمهورية العربية السورية - منطقة السلمية

جوال \ 00963999854552 \



+++++++++++++++++++++++++++

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }   السبت سبتمبر 12, 2009 6:50 pm

الأخ الهميسع المحترم :
عذرا منكم لتدخلي ومن الأخوة المشاركين
حسب معرفتي البسيطة أن النبي محمد ( ص ) تزوج / 14 / امرأة ومنهم السيدة عائشة رضي الله عنها وعن جميع زوجات النبي
فمن قراءاتي المتعددة لاأرى ذِكرا في أي حديث حول الإمهات إلا عن السيدة عائشة والسؤال الذي يطرح نفسه
أين ذِكر باقي زوجات النبي وخصوصا حول أمومتهن للمؤمنين
من المعروف أن لكل إنسان أم واحدة لاأكثر فكيف يصبح له أمهات عديدة ربما وصل العدد لعدد الزوجات
ولو كان ذلك صحيحا هل تبقى التربية ذاتها عند كل أم ونحن نعرف أن التربية الحقيقة للأم وليست للأب
دمتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوار القرن الواحد والعشرين { هذا هو الاسم الصريح للإمامة في القرآن الكريم }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: قسم المواضيع الشعبية و المميزة-
انتقل الى: