منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» شرح قصائد كتاب الثالث الثانوي الجديد
الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 6:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: الإسلام   الإثنين سبتمبر 14, 2009 7:09 pm


الإسلام


عندما نبدأ الكلام عن الهوية الدينية للإسلام علينا أن نعرف ما هو الإسلام عملا وعلما ومنها الدين بشكل الخاص .

أما الدين بمعناه اللغوي :هو الحساب والجزاء والمكافأة و أيضا طاعة مالك يوم الدين بالعلم والعمل .

المعنى الاصطلاحي للإسلام : فهو الرابطة التي تشد الإنسان إلى الحقيقة المطلقة بالعلم والعمل ."د.حسين النعوفي : علم الكلام الألهيي ".

هذا هو الدين بشكله العام أما الشكل الخاص له هو التوجه للباري عز وجل تسليما كقوله تعالى ): إن الدين عند الله الإسلام) أي علينا أن نسلم بوجود الله تسليما والتسليم هو اليقين واليقين هوا لتصديق والتصديق هو الإقرار و الإقرار هوا لأداء و الأداء هو العمل .

مما يتقدم يتبادر للذهن سؤال هل أصحاب الشرائع السماوية ليسو مسلمين أم هم مسلمين لنرى ماذا قال الله في كتابه العزيز, إن أول معرفة البشر للإسلام كانت على زمن إبراهيم الخليل حيث قال الله سبحانه وتعالى :

{إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }الأنعام79

"الحنف الميل عن المألوف والسالك على الصراط المستقيم "

وأكد الله سبحانه وتعالى ذلك بقوله :

مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ / الحج 78

فكان إبراهيم بتوجهه مسلما اسلم بوجود الله تعالى تسليما يقينا بعد أفول كل الكواكب من حوله أي أصبح بحثه فيمن أرسل هذه الكواكب ونظمها هذا التنظيم الدقيق فكانت معرفته به تسليما لأنه يقينيا وهذا ما حصل للنبي ابراهيم عن طريق التفكر بهذا الكون المخلوق وليس بطرق تجريبية علمية بل بطرق بحث إيمانية .

النبي يعقوب كان مثل أبيه اسحاق وجده ابراهيم

قال تعالى :

{وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }البقرة132

{أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }البقرة133

فكانوا مسلمين بنفس طريقة والدهم النبي ابراهيم ووصوا أبناءهم ليبقوا مسلمين ولهم كتاب واحد وهو الصحف التي نزلت على النبي ابراهيم وعليهم أن يدعوا الناس لله تعالى بنفس الكتاب وليس غيره .

النبي موسى : من ذرية ابراهيم واسحاق ويعقوب

{وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ }يونس84

يتكلم النبي موسى إلى قومه ويؤكد عليهم إسلامهم بقوله إن كنتم مسلمون قبل أن تؤمنوا بالله

{وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ }يونس90

فرعون يتكلم ويقول ولكن بعد فوات الأوان أنه آمن بإله بنو إسرائيل وأكد على نفسه القول بأنه من المسلمين , ولانعرف نحن البشر أنه تعالى قبِلَ إسلام فرعون أم لا فهو أسلم قبل أن يغرق

أما المسيح عيسى بن مريم نبي الله في زمانه ما ذا قال

{فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ }آل عمران52

وفي هذه طلب واضح من النبي عيسى لحوارييه بعد أن أحس منهم الكفر ليكونوا أنصارا لله فأكدوا ذلك وجعلوه يشهد عليهم على أنهم مسلمين

{وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ }المائدة111

أما في هذه الآية فإن الله يوحي للحواريين ليؤمنوا به وبرسوله وقد أشهدوا الله تعالى على أنهم مسلمين

أم على زمن النبي محمد ( ص )

{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ }آل عمران64

أمر الله نبيه أن يدعوا أصحاب الكتاب إلى كلمة سواء وعدم الإشراك بالله شيئا وأن يبتعدوا عن اتخاذ البعض منهم أربابا غير الله فإذا امتنعوا ورفضوا فيكفي منهم أن يشهدوا على أنفسهم أنهم مسلمين

{وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ }آل عمران80

أكد تعالى على أمره السابق بعدم اتخاذ أحد ربا حتى لو كان من الملائكة أو من النبيين وهذا الكفر بعد إسلام

من هذا نرى أن النبي محمد أتى ليؤكد على الإسلام الذي دعا إليه كل الأنبياء السابقين له ويتابع ما أمره تعالى من أمر بمعروف ونهي عن منكر وإقامة حدوده من شرائع وسنن وإعلام الناس عن الإيمان الذي لا ذكر له قبل ظهور النبي محمد ( ص ) وهذا الإيمان غير الإيمان بالله تعالى وهو الإيمان بالله وما أمر به تعالى من إيمان بالكتب السماوية جميعها وأنبياء الله واليوم الآخر والقضاء والقدر وإقامة الحدود كاملة دون نقصان والفرائض والصبر وذلك كله للوصول إلى تقوى الله سبحانه وتعالى

أما معنى الإسلام الذي أحاول البحث عنه هو كالتالي

{الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ }الزخرف69

الإسلام أولا ثم الإيمان بدليل قوله تعالى في الآية السابقة" وكانوا مسلمين " أي قبل أن يؤمنوا بآياته تعالى

{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أُنزِلِ بِعِلْمِ اللّهِ وَأَن لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ }هود14

{وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ }يونس84

{قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ }الأنبياء108

{وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }العنكبوت46

{أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ }القلم35

{وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً }الجن14

مما سبق من آيات الذكر الحكيم يؤكد أن الإسلام مرتبة قبل مرتبة الإيمان ويؤكد أن الإسلام بالله تعالى ما هو إلا تسليما بدون شك أو ريبة كما سلم وجهه النبي إبراهيم لله تعالى بعد كل ما حصل معه وهو يبحث في النجوم والكواكب فلذلك قيل أن الإسلام دين الفطرة التي فطر عليها الإنسان .

والإسلام هو الدين الذي عند الله تعالى وليس الدين الذي ارتضاه لنفسه فهو صاحبه وموجده ومرسل الرسل لأجله والدعوة له فكيف يرتضيه لنفسه بل ارتضاه لعباده جميعا .

دمتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الجمعة سبتمبر 18, 2009 5:30 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
الأخ الروحي هادي الغالي
إن نظرة الإمام علي عليه السلام للإسلام على أنه تفكيروعقيدة روحية لا تزال تجد مطبقة في توجيهات الإمام الحاضرعلينا منه النور والبركة والسلام ومن سبقه مباشرةً. يصف الآغا خان الثالث عليه السلام الإسلام كعقيدة فطرية تثمن العقل والمنطق والتجريب. فلكل من الدين والعلم طريقته الخاصة لفهم أسرار خلق الله. فالإنسان المؤمن الذي يسعى خلف الحقيقة من دون إهمال واجباته الدنيوية، قادر على الترقي إلى مستوى صحبة أهل النبي عليهم السلام.
تقبل اعجابي
المولى يبارككم
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:35 pm

أخي الكريم مهند
كان قصدي من هذا الموضوع فقط هو التعريف على أن كل الأنبياء عليهم الصلاة والسلام كانوا قد دعو للإسلام الدين الذي هو عن الله تعالى وليس فقط النبي محمد ( ص ) وسأتابع في تكملة الموضوع من أقوال الأئمة عليهم السلام حتى يومنا الحضر
كما أنني أشكرك على هذه الإضافة
لك مني تحياتي وكل عام وأنت وعائلتك ومحبيك بخير
أرجوا أن يمر عليكم العيد بخير وسلام
دمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الجمعة سبتمبر 18, 2009 7:03 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
الأخ الروحي هادي الغالي
إن تلازمَ الإيمان الرسمي والمعتقد الداخلي يولد توالف بين أرواح المؤمنين
كما قال الإمام سلطان محمد شاه عليه السلام
"أعظم تأثير موحد، وقادر على خلق الحضارة والأخوة في العالم"
و "قوة ثقافية وروحية عظيمة من أجل وحدة العالم وأخوة الأمم"
بالايمان وبالاخلاص
نلتقي على محبة حاضر امام
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الأربعاء نوفمبر 25, 2009 9:42 pm

النبي
محمد ( ص ) لما أتى ليُبشر وينذر الناس من هم من أصاحب الكتاب ومن غيرهم , لم يأتي
ليلغي ما جاء من تعاليم سماوية سابقة بل
جاء ليُتمم ما جاءت به الأنبياء السابقين بدليل قوله ( ص ) / ما أتيت لأبطل
التوراة والإنجيل بل أتيت لأُتمم مكارم الأخلاق / ثم دعا إلى الإسلام سرا وعلانية من
خلال كتابه السماوي القرآن الكريم الذي نزلَ عليه وحيا من عند الله تعالى طيلة
فترة حياته ودوًن أيضا بحياته وجمع بعد وفاته على يد صحابته رضوان الله عليهم
جميعا , الجمع حصل على زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) وأنهى
جمعه الخليفة الثالث عثمان بن عفان ( رضي الله عنه ) واتفقوا على نسخة واحدة سُميَت
فيما بعد بالنسخة العثمانية , قبل ذلك كان هناك عدة نسخ من القرآن الكريم قد جُمعت
من قِبَل بعد الصحابة منهم
الإمام علي بن أبي طالب الذي جمعه على سبعة أجزاء –البقرة الذي يضم /
16 / سورة –آل عمران الذي يضم / 16 / سورة
–النساء الذي يضم / 17 / سورة –المائدة الذي يضم / 16 / سورة - الأنعام الذي يضم / 18 / سورة –الأعراف الذي يضم / 16 / سورة – الأنفال الذي يضم /14 / سورة . وبذلك يكون عدد
السور في مصحف الإمام علي / 113 / سورة



مصحف
أُبي بن كعب : وعدد سوره كانت / 105 / سورة



مصحف
عبد الله بن مسعود :عدد سوره /108 / ولم تكن المعوذتين مكتوبتان فيه .



مصحف
ابن عباس : الذي اعتمد في ترتيبه على نزول السور وعدد سوره



/
114 / سورة .



ملاحظة
: إن تسمية السور القرآنية لم تأت بأسمائها الواردة في القرآن الكريم والمعتمدة
حاليا والمتعارف عليها , إنما وردت أحيانا بأسمائها , وأحيانا أخرى بأوائل الآيات
القرآنية التي وردت في بداية السورة ذاتها .



بعد
الإتفاق بين الصحابة أصحبت ما تُسمى بالنسخة العثمانية هي النسخة المتداولة .



لو
تقصينا البحث في آيات القرآن الكريم لوجدنا أنه يجمع ما بين الظاهر المادي والباطن
الروحي / المعنوي / معا بل يطلب منا العمل بالمادي / الظاهري / والباطن / الروحي / معا وليس الوقوف على ظواهر
العلوم والمعارف وإنما الغوص إلى باطنها لمعرفة خفاياها وأسرارها حيث قال تعالى






{أَلَمْ
تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ
وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وباطنه وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ
فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ }لقمان20



وهذه
بحد ذاتها دعوة من الله تعالى لنعرف ما ظهر من النعم وما بطن منها , فالله سبحانه
وتعالى يوم القيامة سيسألنا عن النعيم بقوله



{ثُمَّ
لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ }التكاثر8



فإذا
لم نعرف باطن هذه النعم التي أنعم بها علينا تعالى سيكون جوابنا ناقصا وخلال الامتحان
الجواب الناقص ستكون علامته ناقصة وغير كاملة جعلنا الله تعالى ممن يأخذون العلامة
كاملة ومن يقرأ عليه أن يسعى لنيل العلامة كاملة ,



من
هذا نخلص إلى أن الإسلام هو دين شامل لكل الديانات والشرائع السماوية جمع فيه
الحدود الظاهرية المادية والباطنية الروحية فمن أخذ بالاثنين معا جنبا إلى جنب نجا
وعبر أضيق السبل ومن أخذ بحد دون الآخر جاء جوابه منقوصاً لان من تمسك بالمادة
فالمادة فانية منتهية فكان نصيبه العناء ومن تمسك بالروح فالروح لا تعرف ولا تدرك إلا
من خلال المادة فقد تاه عن الإمساك بحقيقتها وعن معرفتها فكان جوابه غامضا مبهما
غير معروف ليس له بداية ولا نهاية فهذا هو الضياع.



فلذلك
الإسلام هو التسليم بوجود الخالق الواحد
المدبر لهذا الكون العامر وما عليه من مخلوقات والعمل بحدوده , وهذا معناه العام .



يؤكد ذلك قول الإمام علي(ع): "لانسبن الإسلام نسبة لم ينسبها
احد من قبلي الإسلام هو التسليم والتسليم هو اليقين واليقين هو التصديق والتصديق
هو الإقرار والإقرار هو الأداء والأداء هو العمل
..


وقال
النبي محمد ( ص ) / المسلم من سلم الناس
من لسانه ويده /



دمتم
بخير



والسلام
عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنسان آخر
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الجمعة نوفمبر 27, 2009 3:23 am

بداية أشكر الآخ الغالي ((هاااااااااااااااااااااااادي))لأنه برمجنا على تلقي مواضيع تبني جســـــــــور بيننا
وتهدم مايسمى جدران التمذهب!!

والأخ الغالي ((مهند أحمد إسماعيل)) والذي كلما دخلت كان من بين الأسماء المتواجدين وخاصة هذه الأفكار العميقة
هل يحق لي أن أسأل :أين نحن الآن من إسلام الماضي ؟؟؟؟؟؟؟
وهل العرب سقطوا بالإسلام كما نهضوا بالإسلام؟؟؟

سؤال تراه يرن في أذن كل عربي(( يحــــــــــــاول)) وفهمكم كفاية لماذا حصرتها بين قوسين

يحاول أن يزيل الســــــــــــتار عن أبشع الحقائق التي نحياها دون أن نحاول أن نغيّر شيئاً من طبيعتها

ماذا كان يقصد طه حسين عندما قال:

( وجدت في أوروبا مسلمين بلا إسلام ووجدت في بلدي إسلام بلا مسلمين)؟

من زار أوروبا وعاش فيها رأى فيهم القيم الإنسانية ومبادئ الأخلاق التي تطبق على أصولها في حياتهم ا

اليومية, إحترام الإنسان, إحترام الذات, نظام في شتى المجالات, في العمل والتعامل, في الإبتسامة التي

لها ثقافتها,والتي إعتبرها الإسلام صدقة..ولكن في بلاد الإسلام نرى تطبيق الدين عبادة أكثر منه أخلاق,

وذلك بتطبيق الفروض الدينية بعيدا عن الأخلاق التي حث عليها دين الإسلام

الأخلاق مسؤولية من؟ هل هي المدارس أم الأهل؟ من أين نستمدها؟ ولماذا التشديد على الفروض الدينية

أكثر من الأخلاق؟؟ أوليس المفروض أن أخلاقنا تعكس ديننا أوليس الظاهر يجب أن يعكس ما بالداخل؟؟

تحياتي إنســــــــــــــان آخر

_________________________________
لو تخلى الناس
عن جزء بســــــــيط من الشريعة الإسلاميّة والسنّة النّبوية((زمن النبي)) لكان

مصيرهم إلى الدمار وسيأتي وقت لو ((حافظ)) فيه المسلمون على جزء بسيط من

الشريعة والمراسم ..... فســــــــيكون مصيرهم إلى الدمـــــــــار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الجمعة نوفمبر 27, 2009 3:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
يقال يجب أن تعرف شيء عن كل شيءوكل شيء عن شيء
لكن أخوتي الأعزاء هادي وانسان آخر
أنتم تدخلون في ماهية الشيء وأسباب ترتيبه
تقبلوا كامل التقدير وننتظر التوسع
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنسان آخر
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   السبت نوفمبر 28, 2009 6:34 am

تحيـــــــــاتي لك يا مهند
وإسم على مسمى سيف قاطع....................

إنســــــــــــــــان آخر Question Question Question confused

_________________________________
لو تخلى الناس
عن جزء بســــــــيط من الشريعة الإسلاميّة والسنّة النّبوية((زمن النبي)) لكان

مصيرهم إلى الدمار وسيأتي وقت لو ((حافظ)) فيه المسلمون على جزء بسيط من

الشريعة والمراسم ..... فســــــــيكون مصيرهم إلى الدمـــــــــار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سومر الشعار
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   السبت نوفمبر 28, 2009 9:06 am

شكرا لكم مووضوع مميز


تسجيل متابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   السبت نوفمبر 28, 2009 10:34 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
وشكرا لك أخي الغالي سومر الشعار
لمتابعتكم معنا
المولى يبارككم
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الأحد نوفمبر 29, 2009 9:21 pm

الأخ المحترم إنسان آخر أشكرك على متابعتك الموضوع
كما أنني أشكر كل الأخوة الأعضاء الذين شاركوا
إنسان آخر كتب
هل يحق لي أن أسأل :أين نحن الآن من إسلام الماضي ؟؟؟؟؟؟؟
وهل العرب سقطوا بالإسلام كما نهضوا بالإسلام؟؟؟
اعذرني فالجواب بسيط / لاتعليق / على الأقل الآن
كتب
ماذا كان يقصد طه حسين عندما قال:

( وجدت في أوروبا مسلمين بلا إسلام ووجدت في بلدي إسلام بلا مسلمين)؟
مسلمين بلا إسلام فهذا يني أنهم يتعملون ويعملون حسب الشريعة الإسلامية دون أن تكون حكوماتهم تنتمي للإسلام وبلدانهم لاتدين به
إسلام بلا مسلمين : الحكومات مسلمة - الناس مسلمون ينتمون للشريعة الإسلامية لكنهم يعملون بمفاهيم غير المفاهيم الإسلامية والأخلاق الإسلامية فالهوية الإسلامية في البلدان الإسلامية مجرد إسم لاأكثر
كتب

من زار أوروبا وعاش فيها رأى فيهم القيم الإنسانية ومبادئ الأخلاق التي تطبق على أصولها في حياتهم ا

اليومية, إحترام الإنسان, إحترام الذات, نظام في شتى المجالات, في العمل والتعامل, في الإبتسامة التي

لها ثقافتها,والتي إعتبرها الإسلام صدقة..ولكن في بلاد الإسلام نرى تطبيق الدين عبادة أكثر منه أخلاق,
كلام صحيح لاغبار عليه فهم قرأوا القرآن وفهموه على أنه دستور للعمل به لكننا قرأناه ووضعناه في مكتابتنا مقدسا لايحق لأحد أن يلمسه / لاأن يمسه / إلا بالوضوء
كتب

وذلك بتطبيق الفروض الدينية بعيدا عن الأخلاق التي حث عليها دين الإسلام

الأخلاق مسؤولية من؟ هل هي المدارس أم الأهل؟ من أين نستمدها؟ ولماذا التشديد على الفروض الدينية

أكثر من الأخلاق؟؟ أوليس المفروض أن أخلاقنا تعكس ديننا أوليس الظاهر يجب أن يعكس ما بالداخل؟؟
الفروض الدينية لابد منها لكن إذا لم يحقق المسلم الفوائد المنصوص عليها قرآنيا لافائدة منها تبقى مجرد حركات وتجمعات بدون فائدة ترجى واحتفالات أيضا
الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر
الصيام سببا للإتقاء ومساعدة الآخرين
الحج لنيل المعرفة الدينية وغيرها ممن له الحق أن يدعوا له
الزكاة لمحارية الجهل والفقر والمرض الذين هم أسباب كل تراجع عند الأمة الإسلامية
الطهارة : طهارة البدن والنفس فطهارة البدن لاتكفي فطهارة نفوسنا هي الأهم
الجهاد : وهذا الركن من الأركان الهامة وهو مجاهدة النفس عن شهواتها وليس الإنغماس في الشهوات والعمل على تحسينها
ألأخ إنسان آخر
جعلك الله تعالى وجعلنا ممن ننفذ هذه الأركان للحصول على الأهداف التي وضعها الله تعالى من واراء هذه الأركان
أما عن المسؤلية فهي مسؤلية جماعية لايجب تحمليها لجهة على حساب جهة فالقرآن بين أيدي الجميع والعقل عند الجميع والعمل مطلوب من الجميع
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________________________
مالفخر إلا لأهل العلم أنهمُ      *****       على الهُدى لمن استهــدى أدلاءُ
ففز بعلم تعش حيا به أبــدا       *****        فالناس موتى وأهل العلم أحياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إنسان آخر
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الإثنين نوفمبر 30, 2009 2:12 am

أشكرك أخي هادي على مايلي:
اقتباس :
فالهوية الإسلامية في البلدان الإسلامية مجرد إسم لاأكثر
اقتباس :
كلام صحيح لاغبار عليه فهم قرأوا القرآن وفهموه على أنه دستور للعمل به لكننا قرأناه ووضعناه في مكتابتنا مقدسا لايحق لأحد أن يلمسه / لاأن يمسه / إلا بالوضوء
كتب
[quoteأما عن المسؤلية فهي مسؤلية جماعية لايجب تحمليها لجهة على حساب جهة فالقرآن بين أيدي الجميع والعقل عند الجميع والعمل مطلوب من الجميع][/quote]

أشكرك على كل قطراتك والتي تصب في هذا المحيــــــــــــــــط المتجمد الإجتماعي

_________________________________
لو تخلى الناس
عن جزء بســــــــيط من الشريعة الإسلاميّة والسنّة النّبوية((زمن النبي)) لكان

مصيرهم إلى الدمار وسيأتي وقت لو ((حافظ)) فيه المسلمون على جزء بسيط من

الشريعة والمراسم ..... فســــــــيكون مصيرهم إلى الدمـــــــــار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الادارة
الادارة



مُساهمةموضوع: رد: الإسلام   الإثنين أكتوبر 20, 2014 7:26 am


يرررررفع  للأطلاع  

_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana



رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: