منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 وقفة مع المعتزلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Salmoni
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: وقفة مع المعتزلة   الثلاثاء يونيو 10, 2008 8:46 am

لا يجب تقديم الاعتزال كفرقة اسلامية تنسب إلى أفراد بل كفكر لعبت الظروف السياسة و الاجتماعية دورا كبيرا في نشأته و تطوره, فبين اعتزال واصل بن عطاء مجلس الحسن البصري و اعتزال الخلاف السياسي حول مقتل الخليفة المسلم الثالث نشأ الاعتزال على أساس فكري عقدي هو التوحيد و العدل و هو أساس الأصول الخمسة الشهيرة للمعتزلية.

إن لدراسة المعتزلة شهية خاصة, في نفس الوقت الذي تحمل فيه من الخطورة الكثير عند نقلها إلى الواقع المعاش بإخراجها من زمانها و تعميم شعاراتها العريضة دون اعتبار للمنهج و أهم هذه الشعارات "تقديم العقل على النقل" و هذا شعار غالبا ما يؤخذ على ارساله دون تدقيق أو منهجة.

جميعنا نحترم العقل, لكن أين المرجعية فيه و كيف تعامل المعتزلة مع تقديم العقل, و هل المجاز هو سلطان للعقل على النقل ؟! دعونا نبدأ مع الأصول الخمسة.

أولا: التوحيد ..

و هو أصل في غنى عن شرحه, و رأى المعتزلة (و هذا ليس رأي حصري لهم) أن التوحيد يستوجب تنزيه الله عن التشبيه أو التجسيم و أن تكون الصفات الإلهية حصرية , و مثال على ذلك صفة (الآخِر) و التي حملتهم على نفي أبدية الجنة و النار.

ثانيا: العدل ..

لا يكلف الله نفسا إلا وسعها, بل يعلمهم و يكلفهم من ثم يحاسبهم على قرارتهم التي لا هي جبرية و لا قدرية.

ثالثا: الوعد و الوعيد ..

لا يخلف الله وعدا, و كما يوجد الثواب يوجد العقاب, و الخلود في النار لمرتكب الكبائر.

رابعا: المنزلة بين المنزلتين ..

و هذا أساس ما أدى إلى اعتزال واصل بن عطاء مجلس الحسن البصري, فرأي المعتزلة أن مرتكب الكبائر لا يسمى مؤمنا بل يسمى فاسقا, و إن اعتبر مسلما في الدنيا فهو خالد في نار الآخرة.

خامسا: الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ..

بالإضافة لاعتبار المعتزلة أن الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر يعرف عقلا, فإنهم اعتبروه أصلا لا يقوم الدين إلا به و لذا يتضمن القيام على الحاكم الجائر عند المقدرة.

الحق أن السياسة لعبت الدور الأهم فى نشوء كل الفرق الدينية بين المسلمين. و ما انقسام المسلمين إلى سنة و شيعة إلا نتيجة لخلاف سياسي فيمن يلى خلافة المسلمين و أحقية أهل البيت دون سواهم بهذا الأمر
و أول بوادر فكر المعتزلة نشأت آبان الدولة الأموية عندما روج الأمويون لفكرة الجبرية و أن ما يجرى فى الكون انما هو بأمر الله و إرادته و ليس لنا ان نعترض عليه و الا خرجنا من دائرة الإيمان إلى الكفر و الضلال. و هو قول قد يبدو وجيها و صحيحا و لكن الأمويين عمدوا اليه لكى يبرروا جرائمهم و عسفهم ..فما حدث منهم و يحدث لا ذنب لهم فيه بل هو ارادة الله و مشيئته. و معاوية ابن ابى سفيان عندما يقول كان أن المال مال الله و انما نحن متصرفين فيه و رده أحدهم إنما هو مال المسلمين كان يقصد معاوية انه لا مجال للناس على محاسبته كيف ينفق مال الدولة و كان قصد من رده ان يقول له بل يحق للمسلمين حسابك لأنه مالهم
و لذا لا نعجب عندما نجد الدولة الأموية تحارب القدرية و تضيق عليهم . فهاهو هشام بن عبد الملك يحاكم غيلان الدمشقى لكفره و خروجه عن الملة و يقتله. و غيلان هذا ممن قال بقدرة الإنسان على خلق أفعاله و أن له مشيئة منفردة و لذا فان الله يحاسبنا على أفعالنا و لو لم يكن هذا صحيحا لصارت الدنيا مسرحية سخيفة .فالله يخلقنا و يجبرنا على افعالنا ان خيرا أو شرا بدون ارادة منا او قدرة ثم يحاسبنا على افعاله هو و يدخلنا الجنة او النار. غير أن الحقيقة ان هشام لم يقتل غيلان الدمشقى لرأى دينى بحت بل لأن غيلان من منطلق مسؤلية الانسان عن افعاله كان يرى بوجوب حساب بنى امية و ردهم عن ظلمهم. و قد كان غيلان هذا هو الساعد الأيمن لعمر بن عبد العزيز عندما ولى الخلافة و شرع فى مصادرة أموال بنى أمية و ردها لبيت المال و هو ما انتهى بعمر بن عبد العزيز و ابنه مسمومين بيد البيت الأموى و غيلان مقتولا على يد هشام
و يذكر لنا التاريخ مناظرة بين غيلان كواحد من القدرية و رجل يقول بالجبرية (أظنه كان ربيعة الرأى )
قال غيلان : ناشدتك الله , أترى الله يأمر بالمعصية
فقال الجبرى : ناشدتك الله , أو ترى الله يعصى رغم ارادته
و الحقيقة اننا لسنا هنا فى مجال تفنيد رأى الجبرية و القدرية و لكن المعتزلة كان اول ما قالوا هو بالقدرية حتى ان لفظة القدرية كانت فى وقت ما تعنى الاعتزال ( و انا شخصيا أوافق المعتزلة فى هذه النقطة)
. هذه الأصول الخمسة شرحها القاضى عبد الجبار فى كتابه شرح الأصول الخمسة عند المعتزلة شرحا مستفيضا و قيمة هذا الكتاب غالية حيث انه من المصادر القليلة لفكر المعتزلة التى لم تصادر و تدمرو بقيت حتى وقتنا. و الاعتزال كفكر نشأت إرهاصاته الاولى على يد رجال يقولون بالقدرية كغيلان و جهم بن صفوان و لكنه تبلور كمذهب فكرى على يد واصل بن عطاء. و كان واصل هذا تاجرا و تلميذا للحسن البصرى و يحضر دروسه حتى وقعت بينهم جفوة لاختلاف الآراء و أعتزل واصل و مؤيديه درس الحسن البصرى فسموا بالمعتزلة و كما سبق القول انهم لم يكونوا موضع الحب من الخلفاء الأمويين و أستمر الحال هكذا حتى الدولة العباسية فبدأ نجمهم فى السطوع. و يقال ان سبب هذا السطوع كان ان أحد الخلفاء العباسيين قد أعتقل احد المتكلمين من المعتزلة لأن علم الكلام كان ينظر له على انه بدعة. فعلم الكلام علم مستحدث لم يكن على عهد رسول الله و يقوم على دراسة الفلسفة و المنطق و استخدامهما أساسا للنقاش و استنتاج الأدلة العقلية. و فى يوم جاء عند الخليفة راهب برهمى و أخذ العلماء من أهل الحديث فى مناظرته حتى سألهم الرجل اسئلة من شاكلة من خلق الله و هل هو حادث بذاته أم قديم و عندها سكت المسلمون و قالوا هذه بدع لا نخوض فيها فاستشاط الخليفة غضبا و قيل له انه بحاجة الى رجل من أهل الكلام كى يرد على مثل هذه الاسئلة و انه يوجد أحدهم بحبسه فأحضره الخليفة من محبسة و بدأ المتكلم المناظرة مع البرهمى و أبلسه فسر الخليفة من هذا و قرب اليه المتكلمين و من يومها بدأ المعتزلة عصرهم الذهبى الذى بلغ أوجه أيام المأمون فقد كان رجلا ذكيا متعلما يحب المعتزلة و يقربهم و يضطهد اهل الحديث و عندما ادركه الموت أوصى المعتصم أخاه و خليفته بالمعتزلة خيرا. أما أفولهم و بداية أضطهادهم هم فكان أيا المتوكل الذى سأم سخط العامة من المعتزلة و اضطهاد اهل السنة فصادر اموال ابو داوود المعتزلى الشهير و أطلق العامة على المعتزلين ينكلون بهم كما شاءوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Salmoni
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: الموضوع اعلاه منقول   الثلاثاء يونيو 10, 2008 8:49 am

عفوا نسيت ان أذكر ان الموضوع اعلاه منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع المعتزلة   الجمعة يوليو 04, 2008 12:02 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

العزيز السلموني لقد نقلت لنا ما كتبه الآخرون عن المعتزلة

وأنت بنقلك له والى منتدانا ماذا تريد أن تقول لنا نحن الإسماعيلية الأغاخانية

وماذا تريدنا أن نفهم منه وأنت ماذا تتبنى منه على انه وجهة نظرك تريد الدفاع عنها

وأثبات صدقها ....!!!!

حيث تفضلت وكتبت



++++++++++++++++++++

و الحقيقة اننا لسنا هنا فى مجال تفنيد رأى الجبرية و القدرية و لكن المعتزلة كاناول ما قالوا هو بالقدرية حتى ان لفظة القدرية كانت فى وقت ما تعنى الاعتزال

( وانا شخصيا أوافق المعتزلة فى هذه النقطة)

+++++++++++++++++++++++++

ثم أستدركت موضعك بإرسال مستقل



+++++++++++++++++++++

عفوا نسيت ان أذكر ان الموضوع اعلاه منقول

+++++++++++++++++++



الحقيقة أوقعتنا في حيص بيص حذر فزر ...؟؟؟

هل الرأي الشخصي الذي يوافق المعتزلة هو لك شخصياً إدخلته على الموضع الذي أخبرتنا أنه منقول

أم هو لكاتب الموضع الأصلي

وأنت مجرد ناقل لم تبدي رأيك به بعد ...؟؟؟

نرجو التوضيح والرجاء تبيان بماذا تريد إن تحاورنا به في هذا الموضع

مع تحيات الهميسع



والى اللقاء



++++++++++++++++++++++++++++++++


_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Salmoni
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع المعتزلة   الثلاثاء يوليو 08, 2008 9:36 am

أريد ان اقول لكم ان هناك معتزلة وفكر معتزلي.

لقد كان من الاولى ان تفتح بابا للحوار عن المعتزلة كأن تناقش بماذا يتفقون مع الفكرالاسماعيلي وهل كان الحسن البصري قريب منهم او لا؟ من كان من اتباع هذا الفكر؟ ماذا قدموا للاسلام ؟ هل حوربوا مثل الاسماعيلين وصودرت كتبهم؟ هل تعلم ان الجاحظ والزمخشري والشريف المرتضى هم اكبر معتزلة؟ هل تريد ان تقول ان هذا الموضوع لايهم الاسماعيليين؟ احببت ان اعّرف القراء على هذا الفكر
فقط؟
هل تعلم بحجم المعركة التي خاضها المعتزلة الأوائل مع تيار المجسّمين الذين حاولوا المراهنة على سذاجة العوام، وكادوا يقنعونهم بالتفسير الحرفي لبعض الآيات القرآنية (يد الله فوق أيديهم" وقوله سبحانه:" ثم استوى على العرش" ؟ وهل تعلم حجم المعركة التي خاضها المعتزلة مع تيار الجبريين الذين حاولوا إقناع الناس بأن كل ما يحل بهم من محن سياسية لا بدّ من التسليم به لأن الخليفة الأموي ليس إلا منفذاً للمشيئة الإلهية؟ وهل تعلم حجم هاتين المعركتين الصاخبتين اللتين خاضهما المعتزلة باقتدار بالغ فنزهوا الخالق عن أي شبه بالمخلوق كما نزهوه عن أن يقدّر على مخلوق خطيئة ثم يعاقبه على ارتكابها فاستحقوا بذلك لقب (أصحاب التوحيد والعدل) دون سائر أصحاب المذاهب؟ وهل تعلم أن مبحث البلاغة العربية ما كان ليستوي على سوقه لولا المعتزلة الذين فتحوا بابه بالبيان والتبيين وابقوا الباب مفتوحاً لمئات السنين بالكشّاف؟
وهل تعلم أن الدراسات القرآنية مثّلت أولاً وآخراً لبّ المبحث البلاغي ولبابه وانه لولا هذه الدراسات لما تمكن عبد القاهر الجرجاني من إتحافنا بنظرية النظم عبر كتابيه (دلائل الإعجاز وأسرار البلاغة) وهل تعلم أن المعتزلة هم من خاض غمار الحرب الضروس التي أعلنت على العرب باسم الشعوبية فنهضوا وفي مقدمتهم الجاحظ للذود عن كل ما هو نبيل عند العرب ولدرء التهم التي كالها الشعوبيون لهم فصوّروهم على أنهم مجرد رعاة جهلة لا علم لهم بالتحضر والمدنية وكأن العرب ليسوا مثل كل الشعوب التي مرّت بأطوار التطور حتى تاخمت المدنية.


اذا كان الموضوع معروف وبديهي فالرجاء حذفه
سلموني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع المعتزلة   الجمعة يوليو 18, 2008 10:56 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلموني كتب

++++++++++++++++++++


اذا كان الموضوع معروف وبديهي فالرجاء حذفه
سلموني

+++++++++++++++++++

الموضع لن يحذف ولكن سيتم إغلاقه

فمنتدانا لا يحبذ أسلوب نقل المواضيع الدينية التي لا يتبناها ناقلها من أجل فكرة ما مؤمن بها ويكون مستعد للدفاع عنها ...!!!

لذلك نرحب بنقلك لأي موضع تريد شرط أن تتبناه وتكون مستعد للدفاع عنه أن تعرضت للنقد حوله .

مع تحيات الهميسع





++++++++++++++++++++++++++++


_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وقفة مع المعتزلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: