منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» شرح قصائد كتاب الثالث الثانوي الجديد
الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 6:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 الاسلام وحرية المرأة عداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: الاسلام وحرية المرأة عداء   الجمعة أكتوبر 24, 2008 8:44 pm

السيد الشافعي
تضع في توقيعك تساؤل عن بيع الاطفال في الاسلام وادعوك الى حوار تثبت فيه ان الاسلام يمنع البيع للانسان بشكل عام وللنساء بشكل خاص واليك الشواهد من القرآن وساعطيك الكثر من الشواهد الاخرى التي تثبت عبودية الانسان للانسان وعدم تحريمها وسنبدا من المرأة
ومن القرآن هذه شواهد على بيع الاطفال ,هل يوجد فرق بالزواج بين طفلة وكبيرة فما ينطبق على المرأة البالغة ينطبق على الطفلة في الاسلام فالجميع يباعون باجر ومن يمتلك المال ويدفع اكثر يحصل على الافضل وفي هذه الايات خير دليل على الاتجار بالنساء واعتبارهم سلع للرجال تباع وتشرى وبما ان الشرع لا يمنع زواج صغيرات السن ( تلطيفا لكلمة اطفال ) فهم بالقياس يباعون ويتاجر بهم , كما ينطبق على اطفال العبيد المملوكين الذي لم يحرم الاسلام العبودية من خلال تعاليمه النيرة الانسانية , والتي اصدرها الله بعنفوانه وجبروته ومكره وسلطانه وقهره وشدة بأسه اليك الآيات : من سورة النساء
وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً{24
فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ{25
واريد ان ازيدك علما من خلال هذه الايات وشروحاتها ( والمحصنات من النساء ) حيث في شرح الطبري للقران وصف المحصنات بانهم المتزوجات ...... وهنا السؤال ( الا ما ملكت ايمانكم ) فهل يجوز النكاح مع المتزوجات غير المحصنات وبدون شروط ( الا يعتبره الاسلام زنا ) وهل هنا الزنا حلال ومسموح به ......
سنتابع الشواهد على عدم العدالة بين الرجل والمرأة في الاسلام ولكن استوقفني حوار
وهو موجود على المنتدى الآخروهو عن سماح البغاء في الاسلام ...
{وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النور33
فلقد حلل الاسلام البغاء ويمكنك الرجوع الى تفاسير هذه الاية ومعرفة اسباب نزولها والتناقض في تفسيرها والضياع فيمن يحاولون الدفاع عن هذه الايات التي تحلل الاتجار بالنساء وكانهم من عالم آخر لا يمت الى الانسانية بشيء..
اعلم ان اسهل ماعليك الهروب به هومقولة هذه افكار يهودية او مسيحية تريد تخريب الفكر الاسلامي ....
اخي العزيز لا يُخرب ماهو مُخرب ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الجمعة أكتوبر 24, 2008 11:57 pm

الزميل المثقف ابو وعد طرح عدة شبهات في موضوع واحد



لذا ساحاول الى الرد على دفعات




اقتباسي من كلامه سيكون باللون الأزرق



يقول ابو وعد

*************
((واليك الشواهد من القرآن ))
*************



ننتظر شواهد الزميل ابو وعد






*************
((وساعطيك الكثر من الشواهد الاخرى التي تثبت عبودية الانسان للانسان))

*************

بانتظار المزيد من الشواهد يا ابا وعد






وعلى طاري ((عبودية الانسان للانسان))
فما هي مهنتك يا استاذ ابا وعد؟


اريد ان اعرفها لكي نرى ان كنت تبيع نفسك كل يوم لرب العمل واعطني لمحة موجزة عن نشاطاتك اليومية في البيت والمنزل وحتى في المقهى لكي نرى ويرى القراء ان كنت انت كمثقف تقدمي تحرري قد تخلصت من ((عبودية الانسان للانسان)) فنزعتها من حياتك اليومية وتعاملاتك مع رب عملك وزوجتك واولادك وسائق التاكسي ونادل المقهى وباقي البشر من حولك ام لا.





*************
((هل يوجد فرق بالزواج بين طفلة وكبيرة فما ينطبق على المرأة البالغة ينطبق على الطفلة في الاسلام فالجميع يباعون باجر ومن يمتلك المال ويدفع اكثر يحصل على الافضل))
*************


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ".

ولم يقل: اذا جاءكم (من كثر ماله) فزوجوه



لذا فان كلامك يبقى مجرد افتراء بلا دليل - يعني حالك حال exismaili بالافتراء على الله ورسوله



يتبع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   السبت أكتوبر 25, 2008 12:01 am

.


يقول ابو وعد
*************
وبما ان الشرع لا يمنع زواج صغيرات السن ( تلطيفا لكلمة اطفال )
*************



جميل


الزمن يتغير يا ابا وعد


ولكل حقبة زمنية مقاييس ومواصفات لما هو مقبول اجتماعيا وصحيا حسب الظروف
والاسلام جاء بتشريعات لتنظيم حياة البشر في لكل العصور




من الذي يحدد السن المناسب للزواج لاي فتاة معينة؟؟


انا اقول لك ان الاسلام يحرم وطء الزوجة ان كانت لا تطيق الوطء بغض النظر عن عمرها.
بمعنى انه حتى لو كنت متزوجا من فتاة عمرها 20 سنة لكنها لا تطيق الاتصال الجنسي (لاي سبب سواء كان صحيا او له علاقة لعدم اكتمال النمو).. فيحرم الدخول بها.



اما حكاية البلوغ في سن ال 18
والاهلية القانونية و و و فهذه كلها مقاييس لهذا الزمان لكنها متغيرة عبر التاريخ وستبقى تتغير حسب ظروف الزمان والمكان الى ان يرث الله الارض ومن عليها.


انت تحاول الايحاء للقراء ان وطء الصغيرات باسم الزواج لم يكن ليحصل اليوم لولا التشريعات الاسلامية. وفي هذا تعسف كبير ومجافاة للحقيقة التي تقدسها.


نظرة سريعة الى واقع الناس في دول غير اسلامية مثل كولومبيا او البرازيل او تايلاند او روسيا او الصين او حتى السويد والنروج تظهر بوضوح جلي خطأ ما ذهبت انت اليه.
وللعلم فان القوانين في الدول الاسكندنافية مثلا تسمح بوطء الفتاة في سن ال 15. ولا يشترط الزواج اذ تكفي موافقة الطرفين. لكن لا يسمح بعقد قران الفتاة الا في سن ال 18. (او في سن 16 بموافقة ولي امرها).


ومن المعروف ان بلوغ الفتيات يتأخر في الدول الاسكندنافية الباردة اكثر من الدول الصحراوية الحارة.


يتبع..


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   السبت أكتوبر 25, 2008 12:11 am

.


يقول ابو وعد
*************
((لم يحرم الاسلام العبودية من خلال تعاليمه النيرة))
*************


ما زال ابو وعد ينصب نفسه حكما على الحقب التاريخية فيفرر ما هو صح ودطأ ويحاكم تصرفات ذاك الزمان بمقاييس هذ العصر (والتي ستعتبر مستقبلا همجية بمقاييس اهل القرون القادمة)


العبودية كانت منتشرة وقت الاسلام وكان العبيد ملكية خاصة لمالكيهم


والاسلام جاء بحل للتخلص من العبودية.. فجعل عدة قنوات ل تحرير العبيد وعتقهم . ولم يبقي الا على قناة واحدة صغيرة لوقوعهم في العبودية الا وهي ان يختار الانسان بملئ ارادته ان يحارب الاسلام والمسلمين.



علما ان الاسلام جاء ليعطي العبيد حقوقا لم يكونوا ليحلموا بها. فاصبح من حق العبد على مالكه ان يسكنه كما يسكن هو، وان يطعمه مما يأكل ويلبسه مما يلبس، مقارنة بوضع العبيد ما قبل الاسلام. سواء في شبه الجزيرة او حتى في دولة الروم وفارس مثلا حيث كانوا في اكثر الاحيان يسكنون مع البقر والخيل في الزرائب والاسطبلات و لن اسهب هنا اكثر حتى لا اثير حفيظة المحامين المتطوعين عن دول المقوقس وكسرى انو شروان.


قال سيدي عمر الفاروق الذي تنطق السكينة على لسانه :
((متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا)).


يتبع لكي نرى وترون شواهد الزميل ابو وعد من القران


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   السبت أكتوبر 25, 2008 1:35 am

.


يقول ابو وعد
**************
واريد ان ازيدك علما من خلال هذه الايات وشروحاتها ( والمحصنات من النساء ) حيث في شرح الطبري للقران وصف المحصنات بانهم المتزوجات ...... وهنا السؤال ( الا ما ملكت ايمانكم ) فهل يجوز النكاح مع المتزوجات غير المحصنات وبدون شروط ( الا يعتبره الاسلام زنا ) وهل هنا الزنا حلال ومسموح به .....
**************


( فهل يجوز النكاح مع المتزوجات )


( فهل يجوز النكاح )





اضحكتني هنا يا ابا وعد.


فكرك راح بعيد


ما معنى كلمة ((نكاح)) ؟؟؟



كلمة (النكاح) ببساطة ترادف كلمة (الزواج) وليس (الوطء)



ومن هنا فان (عقد الزواج) يسمى عندنا (عقد النكاح)



((فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ)) تعني (فاعقدوا عليهن او تزوجوهن بموافقة اولياء امرهن)



والعروس تقول لعريسها وقت العقد: أنكحتك نفسي على سنة الله رسوله... اي (زوجتك) نفسي وليس ....





نتابع للفائدة...

يأتي الإحصان والمحصنات بمعنى الزواج والنساء المتزوجات، باعتبار أن الزواج هو الحصن الذي يحمي المرأة ويصونها ويحمي الرجل أيضاً من الوقوع في الرذيلة.


{وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ} النساء 24. أي لا يتزوج الإنسان امرأة متزوجة على ذمة رجل آخر إلا إذا انقطع عقد الزواج بوقوعها في الأسر وملك اليمين .


ويقول تعالى في زواج الإماء والجواري

{ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النساء25.


الإماء والجواري كن عرضة للفتنة والغواية، والله تعالى يجيز التزوج منهن لمن يخشى على نفسه العنت والوقوع في الزنا ، ويكون التزوج منهن بإذن مالك الجارية وهو صاحب الأهلية عليها (ولي أمرها بلغة العصر) ، وأن يدفع لها مهراً حسب المتعارف عليه ، وذلك بهدف أن يكون زواجاً شرعياً وليس بغرض الزنا (السفاح) أو اتخاذها خليلة { متخذات أخدان } .



فقوله تعالى عنهن { محصنات غير مسافحات..} يعني الشرف وقوله تعالى عنهن { فإذا أٌحْصَنَّ } أي إذا تزوجن فالإحصان هنا بمعنى الزواج { فإن آتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب} يعني عليهن نصف ما على الحرائر المتزوجات من العقوبة .



أي أن الآية جاء فيها كلمة الإحصان وتوابعها بالمعاني الثلاثة : بمعنى العفة والشرف {محصنات غير مسافحات} وبمعنى الزواج {فإذا أحْصن } وبمعنى الحرائر { ما على المحصنات من العذاب} .





يتبع لنرى بقية شواهد ابي وعد...

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   السبت أكتوبر 25, 2008 2:11 am

.


كتب ابو وعد


*********
وهنا السؤال ( الا ما ملكت ايمانكم ) فهل يجوز النكاح مع المتزوجات غير المحصنات وبدون شروط ( الا يعتبره الاسلام زنا ) وهل هنا الزنا حلال ومسموح به ......
*********



((وبدون شروط))


((وبدون شروط))



(( زنا ))


(( زنا ))





طبعا ((الشروط)) جاءت مفصلة في الاية التي تلت وهي رقم 25 :

(بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ..... )



وقد شرحناها واوضحنا انها زواج مكتمل الشروط والاركان وليس زنا


واتوقع (قبل ان اتابع) من الاستاذ المثقف (ابو عد) ان يظهر شجاعة ادبية فيدخل ليعتذر علنا عن مقولتيه



(بدون شروط)

و

(الزنا)




Very Happy



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   السبت أكتوبر 25, 2008 6:40 am


[size=12]الأخ الشافعي
هدئ من روعك قليلا ولا تغضب , أولا اجتزأت ما تريد من الآيات وفسرت كما تشاء ولك الحق بذلك وأعود لأذكرك بالآية وأتمنى تفسيرها خطوة بخطوة دون القفز إلى مكان آخر
(وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ) .
اتمنى عليك وانا الجاهل ولست مثقفا مثلك ان تخبرني وتشرح لي ماذا تعني إلا بين الجملتين والمحصنات من النساء والجملة الثانية التي تليها ما ملكت ايمانكم الى آخر الاية .
والقسم الاخر ( واحل لكم ذلكم ان تبتغوا باموالكم ).
واما الاية الثانية (فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ{ 25


فأتمنى منك توصيف ذلك بغير ( البغي أو ممارسة الوطء كما وصفته باجر متفق عليه ولمدة معينة قد تمتد من ساعة إلى أشهر وحسب الاتفاق ).وتوصيف هذه الآية المعتمد هو زواج المتعة أرجو الانتباه لذلك
وأخبرك عزيزي أني لا أحاكم الزمان الغابر ولكن ذالك الزمان الغابر يحكم البشرية بأحكام أنت تصفها أنها ليست لهذا العصر اقتباس مما كتبت (الزمن يتغير يا ابا وعد
ولكل حقبة زمنية مقاييس ومواصفات لما هو مقبول اجتماعيا وصحيا حسب الظروف
والاسلام جاء بتشريعات لتنظيم حياة البشر في لكل العصور)
وإذا كان هذا الكلام الذي تفضلت به يتفق عليه المسلمون فلا خلاف بيننا ولكن للأسف أنت تعبر عن رأيك فقط وهذا احترمه كثيرا.
ولو كان هذا صحيحا ويتفق عليه الجميع لماذا حتى الآن( حظ الذكر مثل حظ الأنثيين ) في الميراث ولماذا بعد هذا التقدم والمساواة بين الرجل والمرأة الحاصل اليوم لماذا الرجل هو المكلف بجميع تكاليف المنزل وكذلك المهر في الزواج لماذا ...وهناك الكثير من الأسئلة ...
أما السن المناسب للزواج هو برأيي لا يقاس بالعمر وإنما بالقرار النابع من شخصية المرأة التي ستتزوج ولن تكون واعية ( المرأة والرجل ) إلا بعد بلوغ سن مناسب ووعي مناسب ( لن تكون طفلة بالتأكيد )ولن يكون ولي أمرها هو المقرر لذلك .
واقتبس من كتابتك ( قال سيدي عمر الفاروق الذي تنطق السكينة على لسانه :
((متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا)).
ليس سيدك عمر وإنما هو قدوة كل متحرر من القيود لحرية الإنسان وكان ثورة بحد ذاته في ذلك المجتمع المتخلف , ولكن أتحداك أن تعطيني من القرآن آية واحدة تحّرم العبودية كما حرم الخمر ولحم الخنزير والقمار فهل الذي حرمه القرآن اشد أذية للإنسان من العبودية ويا ليت كلام عمر يساير القرآن في اعتماده .
أما سؤالك عن عملي وهل تُمارس علي العبودية أجيبك هل تحريم الخمر منعه أظن أن لا , ولكن نسعى لان نتحرر .
واقتبس لك من كلامك وشرحك (فقوله تعالى عنهن { محصنات غير مسافحات..} يعني الشرف وقوله تعالى عنهن { فإذا أٌحْصَنَّ } أي إذا تزوجن فالإحصان هنا بمعنى الزواج { فإن آتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب} يعني عليهن نصف ما على الحرائر المتزوجات من العقوبة ) .
في كلامك أخي العزيز تجد المساواة بين خلق الله ( لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى ) .
فلكل مستوى من المخلوقات التي كرمها الله , ما هذا التناقض ؟؟؟؟؟
أما موضوع البغاء في القسم الثاني المقتبس من المنتدى الآخر فلم تتطرق له ولو بالتلميح , وأشكرك لذلك .
الاعتذار المطلوب مني لست ادري على ماذا .... على توضيح الزنا المباح في الإسلام .. أم على تزويج الأطفال ...
أم على العبودية المباحة في الإسلام ... أم عدم المساواة بين الناس .... لست ادري على ما سأعتذر .؟
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   السبت أكتوبر 25, 2008 11:43 am

في ارسالي الاخير كنت اضحا اني لم انهي ردودي عليك اذ كتبت:


واتوقع (قبل ان اتابع) من الاستاذ المثقف (ابو عد) ان يظهر شجاعة ادبية فيدخل ليعتذر ...



(((( قبل ان اتابع ))))



مما يدل على ان في نيتي متابعة الشرح بعد ان ارى اعتذار منك على دعواك اذ سميت الزواج الشرعي (( زنا )) وقلت عنه ببساطه انه (( بدون شروط )) متجاهلا شروطه الواضحة :


1/ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ (موافقة ولي الامر)
2/ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ( صداق ونفقة - مهر وانفاق بالمعروف)
3/ مُحْصَنَاتٍ (زواج تنطبق عليه كل شروط الزواج الشرعي من كاتب وشاهدين وايجاب وقبول الخ)
4/ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ ( عدم اجبارهن على الزنا اي معاشرة غير الزوج )
5/ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ( ولا اتخاذهن عشيقات )



(( فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ))



اي اعقدوا عليهن عقد زواج شرعي وشروطه موافقة الولي ودفع الصداق (المهر) والانفاق الشرعي بحيث يكون زواجكم منهن متكامل الشروط ولا يحق لكم (وان ملكتموهن بالرق) بمطلق الاحوال اجبارهن على الزنا ولا اتخاذهن عشيقات دون زواج.



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   السبت أكتوبر 25, 2008 11:57 am

.


لا بأس يا ابا وعد




كرمال الحبايب نأخذ الاية من البداية



بسم الله الرحمن الرحيم
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (23)
وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ۚ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ۚ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (24)





قَوْله تَعَالَى : " وَالْمُحْصَنَات " عَطْف عَلَى الْمُحَرَّمَات َالْمَذْكُورَات من قَبْل في الاية 23 (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ و.....).


اي ان تقديرها ((حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمُحْصَنَات)) . وتعني (( يمنع الزواج من اي امراة متزوجة ))




((حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ ... )) (( ... َالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ))


أي لا يتزوج الإنسان امرأة متزوجة على ذمة رجل آخر إلا إذا انقطع عقد الزواج بوقوعها في الأسر وملك اليمين .


(الا اداة استثناء)

اي تستثنى من التحريم المرأة التي انقطع عقد زواجها من زوجها الاول بسبب الاسر والدخول في الرق.



والمعنى الكلي اصبح:

أي لا يتزوج الإنسان امرأة متزوجة على ذمة رجل آخر إلا إذا انقطع عقد الزواج بوقوعها في الأسر وملك اليمين فصارت أمة (جارية) مملوكة . فلا يحق لكم (وان ملكتموهن بالرق) اجبارهن على الزنا ولا اتخاذهن عشيقات دون زواج. بل يجوز لمالكها تزويجها بشرط ان يعقد عليها عقد زواج شرعي من شروطه موافقة الولي ودفع الصداق (المهر) والنفقة الشرعية كزوجة بحيث يكون زواجه منها متكامل الشروط.



اظن الان معنى الاية صار واضحا.



انكمل؟؟

.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الأحد أكتوبر 26, 2008 7:10 am

هل اتاك الوحي بهذا الشرح ام تتكلم مع اطفال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الأحد أكتوبر 26, 2008 8:40 am


ها هي الايات امامك والشرح امامك يا فاضل


اقتبس لنا الجزئية التي تراها متعارضة مع معاجم اللغة ثم ضعها مع تصويبك لكي نقرك او نضع لك مصادرنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 4:16 am

الاخ الشافعي
لقد فتحت معك حوارا متيمما به ان ارى منك فهما حقيقيا وتفسيرا منطقيا ولو حتى اعتمد على التفاسير التي تعترف بصحتها وبقوتها , ولكن صدر منك ما يصدر عادة عن جميع المتعصبين الذي لا يملكون حجة منطقية في تفسيراتهم وعندما لايستطيعون المحاورة يلجئون الى طريقة في الحوار لا تنم عن محاور يحمل من العلم ما يجعله مؤهلا للحوار , او للحوار معه .
لقد اسفت جدا لمحاور مثلك يتخذ العقيدة المحمدية منهجا ومبدا ان يصف محاورا مثل السيد
exismaili
والذي تطارده في توقيعك وتتهمه بالكذب ودون حجة عليه سوى انه لا يؤمن بما تؤمن وانت ككل المحاورين بالعقيدة المحمدية تهرعون عند الضعف الى الشتائم والسباب ولو انكم تتبعون هذه العقيدة لما فعلتم , اقتداء برسولكم محمد الذي قال ولا يحضرني النص كاملا لذلك ساذكر ما تسعفني به ذاكرتي ( حيث قال عجبت باحدكم ان يسب اباه فقال المجتمعون وكيف يارسول الله , قال يسب احدكم الآخر فيسبه الاخر اباه ) .
هل اذا حاورتم من تتفقون معهم بالراي تصلون الى الحقيقة , ام يجب ان تحاوروا من تختلفون معهم بالراي ,
اظن الحوار الحقيقي يكون بوجود الاختلاف , كل من يخالفكم كافر ودون اخلاق , من الذي خولكم لتكونوا قضاة على الناس وتحكموا , وهل انتم بلا خطيئة , وهل انتم الحقيقة ,لقد كان الرسول بشرا وبه كل صفات البشر , من خوف ومحبة وكره وووو..... الخ
وهذا دليلي من القرآن مع تفسير الآيات من تفسير الجلالين:
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّراً وَنَذِيراً }الفرقان56
56 - (وما أرسلناك إلا مبشرا) بالجنة (ونذيرا) مخوفا من النار
{إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً }الفتح8
- (إنا أرسلناك شاهدا) على أمتك في القيامة (ومبشرا) لهم في الدنيا (ونذيرا) منذرا مخوفا فيها من عمل سوءا بالنار
- {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ }فصلت6
(قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فاستقيموا إليه) بالإيمان والطاعة (واستغفروه وويل) كلمة عذاب (للمشركين)
ومع ذلك تحمل السول الويلات من اعداءه وكانو يتهمونه بالكذب ورُجم بالحجارة واتهموه بانه ابن زنا لبقاء حمله اكثر من ثلاث سنين , كل هذه الاتهامات لم توقفه عن الدعوة ومتابعتها
وهنا احدهم يصرخ ( الا الرسول ) كيف يكون الا الرسول هل بقذف الاخرين ام بمحاورتهم حتى في معتقدهم واظهار الحقائق بالحجة والبرهان الساطع .
{مَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }الشعراء154
{وَمَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَإِن نَّظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ }الشعراء186
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 4:17 am

وما أنت إلا بشر مثلنا وإن) مخففة من الثقيلة واسمها محذوف أي إنه (نظنك لمن الكاذبين)
********
كيف ساتابع الحوار معك وانت تنحو في هذا المنحى , اظن وبل متاكد اني لن اجاريك بهذا الشان فالحوار معك هدر للوقت ان كنت بهذا الاسلوب .
كنت قد وضعت خارطة لحوار طويل ومفيد معك , ولكن هذه الاسباب منعتني من المتابعة , فان كنت لا تحترم معتقدي ,فانا اعاملك بالمثل ولن احترم ما تعتقد , فانا احاورك بمعتقدك باحترام وبمصداقية فعليك ما علي .
ساضع ماكنت ساحاورك به دون تعليق مني لعدم قدرتي على محاورتك باسلوبك وبدايته الرورة التي سالتك شرحها مع تفسيرها من قبل الطبري لك سلامي ...... ابو وعد
*********
{وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً }النساء24
- (و)حرمت عليكم (المحصنات) أي ذوات الأزواج (من النساء) أن تنكحوهن قبل مفارقة أزواجهن حرائر مسلمات كن أو لا (إلا ما ملكت أيمانكم) من الإماء بالسبي فلكم وطؤهن وإن كان لهن أزواج في دار الحرب بعد الاستبراء (كتاب الله) نصب على المصدر أي كتب ذلك (عليكم وأحل) بالبناء للفاعل والمفعول (لكم ما وراء ذلكم) أي سوى ما حرم عليكم من النساء (أن تبتغوا) تطلبوا النساء (بأموالكم) بصداق أو ثمن (محصنين) متزوجين (غير مسافحين) زانين (فما) فمن (استمتعتم) تمتعتم (به منهن) ممن تزوجتم بالوطء (فآتوهن أجورهن) مهورهن التي فرضتم لهن (فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم) أنتم وهنَّ (به من بعد الفريضة) من حطها أو بعضها أو زيادة عليها (إن الله كان عليما) بخلقه (حكيما) فيما دبره لهم
********التفرقة بين من كانوا يعيشون عهد الرسول وعدم العدالة في القصاص
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ }البقرة178
178 - (يا أيها الذين آمنوا كتب) فرض (عليكم القصاص) المماثلة (في القتلى) وصفاً وفعلاً (الحُرُّ) يقتل (بالحر) ولا يقتل بالعبد (والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى) وبينت السنة أن الذكر يقتل بها وأنه تعتبر المماثلة في الدين فلا يُقتَل مسلمٌ ولو عبدا بكافر ولو حرا (فمن عفي له) من القاتلين (من) دم (أخيه) المقتول (شيء) بأن ترك القصاص منه ، وتنكير شيء يفيد سقوط القصاص بالعفو عن بعضه ومن بعض الورثة ، وفي ذكر أخيه تعطف داع إلى العفو وإيذان بأن القتل لا يقطع أخوة الإيمان ومن مبتدأ شرطية أو موصولة والخبر (فاتباع) أي فعلى العافي اتباع للقاتل (بالمعروف) بأن يطالبه بالدية بلا عنف ، وترتيب الاتباع على العفو يفيد أن الواجب أحدهما وهو أحد قولي الشافعي والثاني الواجب القصاص والدية بدل عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 4:17 am

فلو عفا ولم يسمها فلا شيء ورجح (و)على القاتل (أداء) الدية (إليه) أي العافي وهو الوارث (بإحسان) بلا مطل ولا نجس (ذلك) الحكم المذكور من جواز القصاص والعفو عنه على الدية (تخفيف) تسهيل (من ربكم) عليكم (ورحمة) بكم حيث وسع في ذلك ولم يحتم واحدا منهما كما حتم على اليهود القصاص وعلى النصارى الدية (فمن اعتدى) ظلم القاتل بأن قتله (بعد ذلك) أي العفو (فله عذاب أليم) مؤلم في الآخرة بالنار أو في الدنيا بالقتل
***** في الزواج
{وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَـئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }البقرة221
221 - (ولا تَنكِحوا) تتزوجوا أيها المسلمون (المشركات) أي الكافرات (حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة) حرة لأن سبب نزولها العيب على من تزوج أمة وترغيبه في نكاح حرة مشركة (ولو أعجبتكم) لجمالها ومالها وهذا مخصوص بغير الكتابيات بآية {والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب} (ولا تُنكِحوا) تُزوِّجوا (المشركين) أي الكفار المؤمنات (حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم) لماله وجماله (أولئك) أي أهل الشرك (يدعون إلى النار) بدعائهم إلى العمل الموجب لها فلا تليق مناكحتهم (والله يدعو) على لسان رسله (إلى الجنة والمغفرة) أي العمل الموجب لهما (بإذنه) بإرادته فتجب إجابته بتزويج أوليائه (ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون) يتعظون
*************حقوق الرسول الخاصة والتي خصها الله بها :
{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب50
الجلالين
يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن) مهورهن (وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك) من الكفار بالسبي كصفية وجويرية (وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك) بخلاف من لم يهاجرن (وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها) يطلب نكاحها بغير صداق (خالصة لك من دون المؤمنين) النكاح بلفظ الهبة من غير صداق (قد علمنا ما فرضنا عليهم) أي المؤمنين (في أزواجهم) من الأحكام بأن لا يزيدوا على أربع نسوة ولا يتزوجوا إلا بولي وشهود ومهر وفي (وما ملكت أيمانهم) من الاماء بشراء وغيره بأن تكون الأمة ممن تحل لمالكها كالكتابية بخلاف المجوسية والوثنية وأن تستبرئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 4:18 am

- قبل الوطء (لكيلا) متعلق بما قبل ذلك (يكون عليك حرج) ضيق في النكاح (وكان الله غفورا) فيما يعسر التحرز عنه (رحيما) بالتوسعة في ذلك
*********** معاشرة الرسول للنساء دون زواج :
{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التحريم1
سورة التحريم 1 - (يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك) من أمتك مارية القبطية لما واقعها في بيت حفصة وكانت غائبة فجاءت وشق عليها كون ذلك في بيتها وعلى فراشها حيث قلت هي حرام علي (تبتغي) بتحريمها (مرضات أزواجك) أي رضاهن (والله غفور رحيم) غفر لك هذا التحريم
************** عدم احترام الرسول لمن يمتلك عاهة :
{عَبَسَ وَتَوَلَّى }عبس1
سورة عبس 1 - (عبس) النبي كلح وجهه (وتولى) أعرض لأجل
{أَن جَاءهُ الْأَعْمَى }عبس2
(أن جاءه الأعمى) عبد الله بن أم مكتوم فقطعه عما هو مشغول به ممن يرجو إسلامه من اشراف قريش الذين هو حريص على إسلامهم ولم يدر الأعمى أنه مشغول بذلك فناداه علمني مما علمك الله فانصرف النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيته فعوتب في ذلك بما نزل في هذه السورة فكان بعد ذلك يقول له إذا جاء مرحبا بمن عاتبني فيه ربي ويبسط له رداءه
في النهاية تحية وسلام ووداع .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شافعي
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الخميس أكتوبر 30, 2008 1:54 am

اقتباس :

لقد فتحت معك حوارا متيمما به ان ارى منك فهما حقيقيا وتفسيرا منطقيا ولو حتى اعتمد على التفاسير التي تعترف بصحتها وبقوتها , ولكن صدر منك ما يصدر عادة عن جميع المتعصبين الذي لا يملكون حجة منطقية في تفسيراتهم وعندما لايستطيعون المحاورة يلجئون الى طريقة في الحوار لا تنم عن محاور يحمل من العلم ما يجعله مؤهلا للحوار , او للحوار معه .


محاولة التفاف فاشلة وخروج صارخ عن الموضوع.

طبعا الفهم الحقيقي والتفسير المنطقي هو ما تصوره لك اوهامك المريضة. وكل من يجرؤ على مخالفتك
فهو متعصب ولا يملك حجة منطقية وليس مؤهلا للحوار.

الله يشفيك!






اقتباس :

لقد اسفت جدا لمحاور مثلك يتخذ العقيدة المحمدية منهجا ومبدا ان يصف محاورا مثل السيد

exismaili

والذي تطارده في توقيعك وتتهمه بالكذب



هروب من الواقع المرير يا ابا وعد

عندما تعجز في موضوع الحوار الأصلي تهرب الى التهجم الشخصي على محاورك.
ما دخل صاحبك exismaili في حوارنا؟


اعضاء شلة (أشباه أشباه المثقفين) إياها كانوا يتابعون الموضوع عن كثب،

وكانوا يطمحون منك ان تاخذ من شرحي الجزئية التي تراها متعارضة مع معاجم اللغة فتفندها ثم تضع تصويبك لها لتشفي صدورهم وتساعدهم بها على لملمة جرح اكس اسماعيلي الذي ما زال ينزف! .

ترى دخولك >>> الفارغ <<< الذي قد تكرر في هذا الموضوع قد اغاظهم كثيرا ___ صدقني!

وانظر ردة فعل كبيركم المشرف العام اكس اسماعيلي حيث بدء بالتخبط مما اضطر زملاءه لربطه كما يربط الثور الهائج







اقتباس :

اظن الحوار الحقيقي يكون بوجود الاختلاف , كل من يخالفكم كافر ودون اخلاق

اين اتهمتك بالكفر وبانعدام الاخلاق؟

ام انه تلفيق تهمة تبرر بها هروبك

ارجو اقتباس ذلك ونرفع المسألة للمشرف المحترم حاطب الليل (له تحياتي) لاتخاذ اللازم بحقي ان ثبت ذلك. وان لم اكن قد اتهمتك بذلك ـ.......



يبقى الموضع الاصلي
والتقطة التي توقفنا عندها


النكاح = الزواج

شروط نكاح الامة:

(( فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ))


المعنى:
يجوز لمالكها تزويجها بشرط ان يعقد عليها عقد زواج شرعي من شروطه موافقة الولي ودفع الصداق (المهر) والنفقة الشرعية كزوجة بحيث يكون زواجه منها متكامل الشروط


ولا عزاء للجهلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الخميس أكتوبر 30, 2008 4:27 am

الشافعي يناسبك ياحاطب الليل ولم يخطيء في رايك اين اداة الحذف التي تمتلكها بغير حق
هؤلاء المؤمنين المثقفين الذين يرشدون بآيات الله ورسوله الكريم
تبت ايديكم على ما تفعلون
الهروب من طريق من يشتم اشرف من محاورته لقد آمنت انكم انتم ممثلين الارهاب وانتم الارهاب
والارهابيون
وصدق من قال ما حاورت جاهلا الا وغلبني
واعترف لك يا شافعي لقد غلبتني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حاطب الليل
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الخميس أكتوبر 30, 2008 5:08 am

المحترم ابو وعد


الاشراف مهمته تطبيق القانون على الكل .


يرجى التبليغ عن اي مخالفات لقوانين المنتدى لكي يتم اتخاذ الاجراء المناسب حسب الاصول .


اما الحوارات نفسها فلا تتدخل الادارة و الاشراف بها


إذ ان جميع المشاركات تعبر عن رأي أصحابها ولا تلزمنا كإدارة بشيئ ، و لا أحد يعبر بكتابته إلا عن قناعته .


اما ما يرد من نقد و انتقاد لذا او ذاك و مهما علا شأنه و ارتفعت منزلته فهو ليس من الموارد التي تتدخل فيها الادارة طالما خلت من القذف و الالفاظ النابية



انت انتقدته و هو انتقدك ، و الاشراف لن نتدخل بل يترك الحكم للقارئ


// حاطب الليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الخميس أكتوبر 30, 2008 6:01 am

مقالة من كتابة السيد شافعي وهي ضمن الادب
(وانظر ردة فعل كبيركم المشرف العام اكس اسماعيلي حيث بدء بالتخبط مما اضطر زملاءه لربطه كما يربط الثور الهائج






)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حاطب الليل
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: الاسلام وحرية المرأة عداء   الخميس أكتوبر 30, 2008 6:10 am

هذه العبارة لا تقارن بالاساءات التي صدرت من العضو المذكور فلا يلومن الا نفسه .



يغلق الموضوع لانسحاب صاحبه من اصل الحوار

مما يجعل الاستمرار فيه بلا طائل


// حاطب الليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسلام وحرية المرأة عداء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: