منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا أدبي تاريخ
الأحد مايو 07, 2017 5:49 pm من طرف أبو سومر

» تاسع فيديو رياضيات
الأحد مايو 07, 2017 5:47 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي نوتة علم أحياء
الأحد مايو 07, 2017 5:41 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي فيزياء
السبت مايو 06, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شاكر فضل الله
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الخميس أغسطس 07, 2008 10:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

تحية الى جميع المشتركين وخاصة الاستاذ الهميسع وارجوا ان نبدا من بداية القرآن لاسالك هذا السؤال الذي اتمنى منك الافادة للجميع انكان بمكانك الاجابة عليه وهو:


الفاتحة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}

-هل يمكنك شرح هذه الآية

-اين ذكر الامام او التلميح لوجوده

-ما هو المقصود بالبسملة في بداية السور وحسب المفهوم الاسماعيلي

اتمنى ان لا تجيب باسئلة لانني طالب علم وسوف اكتفي باجابتك ودون الحوار الغير مفيد وساسالك سؤال اخر بعد ان تنهي لي وللمشتركين شرح الفاتخة كاملة , ولك جزيل الشكر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صافي
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الجمعة أغسطس 08, 2008 2:06 pm

من المتابعين لهذا الموضع الهام

ونحن في عجلة من امرنا لمتابعة ما سوف يجود به أستاذنا الهميسع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الجبل
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الأحد أغسطس 10, 2008 3:41 am

نحن بانتظار الأخ الهميسع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الأربعاء أغسطس 13, 2008 5:48 am

اخي الهميسع

الاطالة قد تخلق الملل عند المتابع فالرجاء الاجابة باسرع وقت ممكن لاني احب ان ارى الجواب على هذهالاسئلة المهمة , الرجاء الاهتمام اكثر وشكرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الأربعاء أغسطس 13, 2008 5:30 pm

ملاحظة مهمة
أن يطرح سؤال مهم وننتظر الاجابة بشغف هذا أمر طبيعي
أما اذا طلب من استاذنا الروحي الاجابة من عدة زملاء فهذا يعني أننا أخلينا بالأصول ويصبح الأخرون خجلون على الاجابة أو التعليق رغم معرفتنا بأن أستاذنا الهميسع هو الأقدر وصاحب الجواب المثبت والمدعم والمقنع
شكرا لاهتمامكم لكن الفكرة وصلت أكيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الخميس أغسطس 14, 2008 6:29 am

[size=16]أما اذا طلب من استاذنا الروحي الاجابة من عدة زملاء فهذا يعني أننا أخلينا بالأصول


هذه هي مشاركتك يا استاذ مهند اسماعيل
ولعلمك نعرف الاصول ولكن اذا كان بامكانك الاجابة فلم لا تفعل واما الاطالة فلسنا في مسلسل مكسيكي او تركي لنبقى الى الابد بانتظار الاجابة فقد يصيبنا الملل من الانتظار وهذا ليس بمصلحة المنتدى لذلك وجب وسريعا الاجابة منك او من الهميسع وهذا هو الاصول يامن تريد ان تعلمنا الاصول وننتظر منك الكثير من دروس الاخلاق لنتعلم ومنكم الافادة !!!!!!!!!!!!!!!!!
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الادارة
الادارة



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الخميس أغسطس 14, 2008 6:11 pm



لقد تم تعديل عنوان الموضع

من

السؤال بحاجة إلى جواب شافي

إلى

الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!

نظراً لأهمية وحساسية الموضع

كما أننا نرفع رجائنا إلى المشرف الخلوق مهند إسماعيل والعضو النشيط أبو وعد بالتحلي بالصبر وتحمل كل منا الآخر

فالهدف والغاية أسمى من الخلاف الشخصي

والإدارة تتمسك بالجميع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شاكر فضل الله
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الخميس أغسطس 14, 2008 10:09 pm

السلام عليكم جميعا

تبدو الانتقائية واضحة في كيفية التعامل مع المواضيع ومع المشتركين .

- تم تغيير العنوان دون استشارتي وهو امر غريب لان العنوان الجديد هو جزء هام وليس اساسي من المشاركة فشرح الآية هو الاهم وبعد ذلك وجود الامامة وايضاحها في الاية وبعد ذلك البسملة ومعناها .

- اما التاخير في الاجابة التي قد تحكمها ظروف خاصة بشخص الذي من واجبه الاجابة , تقضي منه التلميح بانه مهتم وانه سيفي الجواب حقه بوقته, ولكن الاهمال يدل على عدم الاهتمام وهو ما لا اظنه حقيقة .

- المشرف الحترم مهند اسماعيل اطلق كلمات قد تثير حفيظة بعض المشتركين المهتمين بالموضوع , وعلى الاغلب لم يقصد الاساءة ولكن المطلوب من المشرف ان ينتقي كلماته بحيث لا تفسر بشكل مسيء كما حصل ,لاني فهمتها كما فهمها ابو وعد , ولم ا ران المشتركين قد اخلوا حتى في اصول المنتديات .

- كان من الافضل حجب الموضوع او قفله حتى تتم الاجابة عليه بشكل كامل ثم فتحه اذا اراد المحاور ذلك مع انني اكدت انني لن احاور في الشروحات وانما سوف اسأل سؤال آخر .

- لقد طلبت الغاء السؤال من الادارة فحذفت طلبي كاملا وهو تقييد لحريتي في ابداء الراي .. لا اقبله .

وفي نهاية كلامي شكرا للجميع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فايز ديبة
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الأحد أغسطس 17, 2008 10:27 am

كتب الهميسع على هذا الرابط للتذكير

http://readz.top-me.com/montada-f4/topic-t55.htm


اقتباس :

أن الهميسع يمر بظروف خاصة نتيجة مرض والده والذي يحتاج إلى رعاية واهتمام وسفر دائم من أجل العلاج واستقبال زوار ومثل هذا الكثير ... لا أصابكم الله بمكروه .

اقتباس :



والكتابة بمواضيع دينية والرد عليها تحتاج إلى جسد

غير مرهق و ذهن صافي ووقت كافي ... كي نصل إلى المراد والمشاركة الفعالة والمفيدة .
اقتباس :


ثم أن تأخر بضعة أسابيع أو حتى عدة شهور عن المتابعة لا تعني شيئاً لمن يريد المعرفة والوصول إلى الحق الذي يريده الله عز وجل في محكم تنزيله بتعاون الجميع وتكاتفهم يد بيد من خلال حوار مهذب يحترم الجميع ... سلاحه الحجة الدامغة والدليل القاطع والبرهان الساطع من كتاب الله الكريم وآياته الشريفة وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم .



ليس عندنا سبيل سوى أنتظارك بفارغ الصبر فإن لم تشرح لنا فمن هو الذي سوف يشرح سؤال الأستاذ شاكر هام وكلنا بشوق للمتابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب الرضوان
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الإثنين أغسطس 18, 2008 7:38 am

الله يعطيك العافية يا هميسع

مشكورة جهودك وهذا الجهد والوقت الذي تمنحه لنا
تسجيل متابعة وأنتظار
وهناك عتب وسؤال موجهة لشاكر فضل الله


لماذا تشطرت وتتشرط فهعل عندك أسم منتدى يعطيك الحرية في قول ما تريد أكثر من هذا المنتدى

طالب الرضوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الإثنين أغسطس 18, 2008 5:10 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

عزيزي شاكر الفاضل

ان التأخير في الرد عدة أيام أو أسابيع او حتى أشهر ان كان هناك ظرفاً قاهراً يقتضي ذلك فعلينا ايجاد العذر طالما أن ليس هناك هروباً من الجواب وإلا كان الأعتذار عن التكملة هي التصرف الأسلم والحضاري في التعامل مع الأخوة أعضاء المنتدى وزواره .

وموضع الحوار الديني والتوصل الى الحق الذي يريده الله عز وجل في محكم تنزيله والذي تم من أجله أرسال الرسل بشرائع السماء الى خلق الله ... هو مثار جدل واختلاف واسع ودائم وأبدي بين جميع الفرق والمذاهب والأطياف مسلمين وغيرهم منذ بدأ الخلق وما تزال الى يوم الحساب .

قال الله تعالى

{وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ }هود118

أما بخصوص تغير عنوان الموضوع

فهذه حرية الأدارة بوضع العنوان الذي تراه يعبر عن جوهر الموضع لأعضاء المنتدى وزواره

وهذا لا يعني اننا لا نقدر أعتراضك على التغير فيما لو وضعت مبرر مقنع لهذا الأعتراض .

أما الأشارة الى الموضع بأنه حوار فهو مفتوح لجميع أعضاء المنتدى لافادتنا بما عندهم .

فالوصول الى الحق يتم عن طريق الحوار وتبادل العلوم والمعارف مع الآخرين وتصويب الأخطاء التي تتبين لنا من خلال الحوار انها تخالف كتاب الله وآياته .

أما أنت كشاكر فضل الله تحديداً فقد تم الأتفاق بيننا على الخاص ان لا يتم توجيه أي سؤال اليكم للإجابة عليه

فانت تسأل وتسأل فقط ونحن نجيب ونجيب بكل رحابة صدر فهذا ما تم الأتفاق عليه والهميسع قد وافق على شروطك ولم ينكث بعهده أليك .

والآن الى جوهر الموضوع

قال الله تعالى في سورة الفاتحة

~§§ الفاتحة(مكية)7 §§~

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}

والآن الى شرح البسملة

{ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ }

أن جميع سور كتاب الله التي نقلها رسول الله الى عباد الله تبدأ بالبسملة ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ )

وذلك لأن هذا كلام الله عز وجل وأوامره ونواهيه وأرشاده وأخباره ورحمته وأنذاره وثوابه وعقابه ... الخ

فجميع ما ينقله رسول الله عليه وآله وسلم أفضل الصلاة والسلام كانت تنقل بأسم الله عز وجل

(بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ )

ولو لم يقل رسول الله في بداية السورة (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) لأعتبارنا ما يقوله هو حديث رسول الله وليس آيات لله عز وجل .

فنحن نقول عندما ننقل حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن .. عن .. عن .. قال رسول الله ( ....... )

إما عندما كان رسول الله حياً ويتحدث الى الناس لم يكن يبدأ حديثه بقال رسول الله ..... لأن رسول الله هو نفسه الذي يتكلم ...!!!

إما عندما ينتقل رسول الله من حديث خاص به الى تلاوة آيات لله عز وجل كان يبدأ كلامه (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) أي أن ما يتم نقله اليكم ينقل بأسم الله .

وكذلك عندما يصدر حكم محكمة بتجريم مجرم ما لا يتم أصدار هذا الحكم بأسم القاضي الذي يقرأه .

ولكن يتم أصداره ( بأسم الشعب ) أو ( أسم الملك ) أو ( أسم الأمير ) أو ( أسم السلطان ) ... الخ .

وقد أختلف العلماء ومازالوا مختلفين حول السبب الحقيقي وراء سورة التوبة التي لم يرد في بدايتها { بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ } وهي السورة الوحيدة التي نقلها الإمام علي عليه السلام ولم ينقلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومازال لغزاً محيراً للجميع الى ما شاء الله وقد أنتقل رسول الله الى رفيقه الأعلى ولم يبين للناس السبب الحقيقي الذي يريده الله عز وجل بحذف البسملة من بداية سورة التوبة .

وسوف ننقل أليكم بعض أختلافات هؤلاء العلماء حول هذه النقطة تاركاً أبدأ الرأي ونقل بعض ما قاله علماء آخرون ... والعلم عند الله عز وجل .

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=009

والله عز وجل يقول وقوله الحق والصدق واليقين

وقول ما دونه الظن والشك والضلال

{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ }الأنعام116

{وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ }يونس36

{وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }النجم28



&&&&&&&&&&&&&&&&&

وَاخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي سَبَب سُقُوط الْبَسْمَلَة مِنْ أَوَّل هَذِهِ السُّورَة عَلَى أَقْوَال خَمْسَة : [ الْأَوَّل ] أَنَّهُ قِيلَ كَانَ مِنْ شَأْن الْعَرَب فِي زَمَانهَا فِي الْجَاهِلِيَّة إِذَا كَانَ بَيْنهمْ وَبَيْن قَوْم عَهْد فَإِذَا أَرَادُوا نَقْضه كَتَبُوا إِلَيْهِمْ كِتَابًا وَلَمْ يَكْتُبُوا فِيهِ بَسْمَلَة فَلَمَّا نَزَلَتْ سُورَة بَرَاءَة بِنَقْضِ الْعَهْد الَّذِي كَانَ بَيْن النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُشْرِكِينَ بَعَثَ بِهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فَقَرَأَهَا عَلَيْهِمْ فِي الْمَوْسِم وَلَمْ يُبَسْمِل فِي ذَلِكَ عَلَى مَا جَرَتْ بِهِ عَادَتهمْ فِي نَقْض الْعَهْد مِنْ تَرْك الْبَسْمَلَة .

[ وَقَوْل ثَانٍ ] رَوَى النَّسَائِيّ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَد قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى عَنْ يَحْيَى بْن سَعِيد قَالَ حَدَّثَنَا عَوْف قَالَ حَدَّثَنَا يَزِيد الرَّقَاشِيّ قَالَ : قَالَ لَنَا اِبْن عَبَّاس : قُلْت لِعُثْمَان مَا حَمَلَكُمْ إِلَى أَنْ عَمَدْتُمْ إِلَى [ الْأَنْفَال ] وَهِيَ مِنْ الْمَثَانِي وَإِلَى [ بَرَاءَة ] وَهِيَ مِنْ الْمِئِين فَقَرَنْتُمْ بَيْنهمَا وَلَمْ تَكْتُبُوا سَطْر بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم وَوَضَعْتُمُوهَا فِي السَّبْع الطُّوَل فَمَا حَمَلَكُمْ عَلَى ذَلِكَ ؟ قَالَ عُثْمَان : إِنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا نَزَلَ عَلَيْهِ الشَّيْء يَدْعُو بَعْض مَنْ يَكْتُب عِنْده فَيَقُول : ( ضَعُوا هَذَا فِي السُّورَة الَّتِي فِيهَا كَذَا وَكَذَا ) . وَتَنْزِل عَلَيْهِ الْآيَات فَيَقُول : ( ضَعُوا هَذِهِ الْآيَات فِي السُّورَة الَّتِي يُذْكَر فِيهَا كَذَا وَكَذَا ) . وَكَانَتْ [ الْأَنْفَال ] مِنْ أَوَائِل مَا أُنْزِلَ , وَ [ بَرَاءَة ] مِنْ آخِر الْقُرْآن وَكَانَتْ قِصَّتهَا شَبِيهَة بِقِصَّتِهَا وَقُبِضَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُبَيِّن لَنَا أَنَّهَا مِنْهَا فَظَنَنْت أَنَّهَا مِنْهَا فَمِنْ ثَمَّ قَرَنْت بَيْنهمَا وَلَمْ أَكْتُب بَيْنهمَا سَطْر بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم . وَخَرَّجَهُ أَبُو عِيسَى التِّرْمِذِيّ وَقَالَ : هَذَا حَدِيث حَسَن .

[ وَقَوْل ثَالِث ] رُوِيَ عَنْ عُثْمَان أَيْضًا . وَقَالَ مَالِك فِيمَا رَوَاهُ اِبْن وَهْب وَابْن الْقَاسِم وَابْن عَبْد الْحَكَم : إِنَّهُ لَمَّا سَقَطَ أَوَّلهَا سَقَطَ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم مَعَهُ . وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ اِبْن عَجْلَان أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ سُورَة [ بَرَاءَة ] كَانَتْ تَعْدِل الْبَقَرَة أَوْ قُرْبهَا فَذَهَبَ مِنْهَا فَلِذَلِكَ لَمْ يُكْتَب بَيْنهمَا بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم . وَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : كَانَتْ مِثْل سُورَة الْبَقَرَة .

[ وَقَوْل رَابِع ] قَالَهُ خَارِجَة وَأَبُو عِصْمَة وَغَيْرهمَا . قَالُوا : لَمَّا كَتَبُوا الْمُصْحَف فِي خِلَافَة عُثْمَان اِخْتَلَفَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَقَالَ بَعْضهمْ : بَرَاءَة وَالْأَنْفَال سُورَة وَاحِدَة . وَقَالَ بَعْضهمْ : هُمَا سُورَتَانِ . فَتُرِكَتْ بَيْنهمَا فُرْجَة لِقَوْلِ مَنْ قَالَ أَنَّهُمَا سُورَتَانِ وَتُرِكَتْ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم لِقَوْلِ مَنْ قَالَ هُمَا سُورَة وَاحِدَة فَرَضِيَ الْفَرِيقَانِ مَعًا وَثَبَتَتْ حُجَّتهمَا فِي الْمُصْحَف .

[ وَقَوْل خَامِس ] قَالَ عَبْد اللَّه بْن عَبَّاس : سَأَلْت عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب لِمَ لَمْ يُكْتَب فِي بَرَاءَة بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم ؟ قَالَ : لِأَنَّ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم أَمَان وَبَرَاءَة نَزَلَتْ بِالسَّيْفِ لَيْسَ فِيهَا أَمَان . وَرُوِيَ مَعْنَاهُ عَنْ الْمُبَرِّد قَالَ : وَلِذَلِكَ لَمْ يُجْمَع بَيْنهمَا فَإِنَّ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم رَحْمَة وَبَرَاءَة نَزَلَتْ سَخْطَة . وَمِثْله عَنْ سُفْيَان . قَالَ سُفْيَان بْن عُيَيْنَة : إِنَّمَا لَمْ تُكْتَب فِي صَدْر هَذِهِ السُّورَة بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم لِأَنَّ التَّسْمِيَة رَحْمَة وَالرَّحْمَة أَمَان وَهَذِهِ السُّورَة نَزَلَتْ فِي الْمُنَافِقِينَ وَبِالسَّيْفِ وَلَا أَمَان لِلْمُنَافِقِينَ . وَالصَّحِيح أَنَّ التَّسْمِيَة لَمْ تُكْتَب لِأَنَّ جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام مَا نَزَلَ بِهَا فِي هَذِهِ السُّورَة قَالَهُ الْقُشَيْرِيّ . وَفِي قَوْل عُثْمَان : قُبِضَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُبَيِّن لَنَا أَنَّهَا مِنْهَا دَلِيل عَلَى أَنَّ السُّوَر كُلّهَا اِنْتَظَمَتْ بِقَوْلِهِ وَتَبْيِينه وَأَنَّ بَرَاءَة وَحْدهَا ضُمَّتْ إِلَى الْأَنْفَال مِنْ غَيْر عَهْد مِنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمَا عَاجَلَهُ مِنْ الْحِمَام قَبْل تَبْيِينه ذَلِكَ . وَكَانَتَا تُدْعَيَانِ الْقَرِينَتَيْنِ فَوَجَبَ أَنْ تُجْمَعَا وَتُضَمّ إِحْدَاهُمَا إِلَى الْأُخْرَى لِلْوَصْفِ الَّذِي لَزِمَهُمَا مِنْ الِاقْتِرَان وَرَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيّ .

قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : هَذَا دَلِيل عَلَى أَنَّ الْقِيَاس أَصْل فِي الدِّين أَلَا تَرَى إِلَى عُثْمَان وَأَعْيَان الصَّحَابَة كَيْفَ لَجَئُوا إِلَى قِيَاس الشَّبَه عِنْد عَدَم النَّصّ وَرَأَوْا أَنَّ قِصَّة [ بَرَاءَة ] شَبِيهَة بِقِصَّةِ [ الْأَنْفَال ] فَأَلْحَقُوهَا بِهَا ؟ فَإِذَا كَانَ اللَّه تَعَالَى قَدْ بَيَّنَ دُخُول الْقِيَاس فِي تَأْلِيف الْقُرْآن فَمَا ظَنّك بِسَائِرِ الْأَحْكَام .



&&&&&&&&&&&&&&&



نلتقي غداً لنكمل أن شاء الله

مع تحيات الهميسع



+++++++++++




_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الثلاثاء أغسطس 19, 2008 6:45 am

تحية وسلام للجميع

هميسعي العزيز من كلامك أدينك وعساني فهمت شرحك للبسملة وأتمنى التصحيح إن وجد خطا وحسب ما فهمت انه يجب أن نبدأ بالبسملة إذا تلا ذلك قولا لله تعالى أي بذكر آية كريمة..... وليس بداية لكلام البشر وذلك اقتداء بالرسول (ص) الذي كان لا ينطق البسملة إلا بداية القرآن أو بداية قول انزل عليه من الله جل جلاله .....

إذا كان ما ذكرت صحيحا... لماذا أنت وغيرك تبدءون كتاباتكم بالبسملة والكلام الذي يليه ليس من قول الله ولا يمت إلى الله بصلة ....؟؟؟؟؟ أتمنى التوضيح ..... وتذكر قوله تعالى ({كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ }الصف3)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الجمعة أغسطس 22, 2008 6:56 pm

اعلم أنّ جميع أسرار الكتب السّماوية في القرآن، وجميع ما في القرآن في الفاتحة، وجميع ما في الفاتحة في البسملة،
وجميع ما في البسملة في باء البسملة، وجميع ما في باء البسملة في النقطة التي هي تحت الباء
قال الإمام علي كرّم الله وجهه أنا النّقطة التي تحت الباء
(أقول) لعلّ المقصود بذلك هو أنّ الباء بلا نقطة يكون حرفاً مهملاً لا دلالة له على شيء، فـ (بسم الله الرحمن الرحيم) بلا نقطة الباء لا تعني شيئاً، ولا تدلُّ على شيء، وهكذا منزلة علي بن أبي طالب بالنسبة للقرآن، فعلي هو القرآن الناطق الذي بدونه لا يتمُّ الإيمان بالقرآن، وبجهاده استقام الإسلام ـ كما في الحديث النبوي الشريف ـ وبولايته أكمل الله الدين، وأتمَّ الله على عباده النعمة، ورضي بها لهم الإسلام ديناً، في قوله تعالى:
((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً)).
فالدين بدون ولاية علي بن أبي طالب ناقص.
والنعمة بدون ولاية علي بن أبي طالب نعمة ناقصة.
والإسلام بدون ولاية علي بن أبي طالب ليس إسلاماً.
ولا يخفى أنْ نذكر كل البسملات الواردات في القرآن الحكيم، نذكرها في شأن علي بن أبي طالب، وهي مائة وأربع عشرة بسملة، إلاّ أنّنا نكتفي بذكر أول بسملة ونوكل علم ذلك إلى ما نبّهنا عليه لمن أراد أنْ يتذكر.
وعندما كان مولانا علي (رضي الله عنه)يشرح نقطة الباء من بسم الله الرحمن الرحيم ليلةً، فانفلق عمودُ الصّبح وهو بعدُ لم يفرغ فهذا بعض من شرح بسم الله الرحمن الرحيم من الأية الأولى من سورة الفاتحة
أما اهدنا الصراط المستقيم تعني:
نحن خيرة الله، ونحن الطريق الواضح، والصراط المستقيم إلى الله
اهدنا أي أرشدنا إلى حبّ محمد وأهل بيته
والصراط صراط محمد وآله
أما صراط الذين أنعمت عليهم أي محمد ومن معه (الامام علي وشيعته)
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الجمعة أغسطس 22, 2008 9:00 pm

تحية صادقة للسيد المشرف مهند إسماعيل

قبل يتبع أرجو منك أخي مهند أن تنتبه إلى أن التنقيط تاريخيا ادخله على اللغة العربية ( الحجاج ابن يوسف الثقفي ) وذلك بعد وفاة الإمام علي * أي أن التفسير الذي كتبت بلسان الإمام علي كرم الله وجهه دخيل وغير صحيح* مما يؤدي إلى أن التفاسير التي وضعت فيها شبهه ولا تؤدي إلى مكان .. الرجاء احترام عقول المتابعين والإتيان بما هو موثوق وغير قابل للشك فالهميسع عندما يفسر شيئا يقول هذا رأيي ومن هنا نحترم آراءه أما أن تقول قال فلان وهذا القول مثبت بأنه من تاريخ آخر فهذا ليس بالمصدر الموثوق .... أردت التنبيه ليس إلا وأنت حر .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   السبت أغسطس 23, 2008 12:45 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

يا عـــــــــــــــــــــــــــــــــــلي مدد

نشكر الأخ الروحي مهند أسماعيل والأخ النشيط أبو وعد المحترم

على ما تفضلتم به حتى الآن

وأن شاء الله مساء اليوم أو صباح الغد سوف يكمل الهميسع شرحه لسورة الفاتحة

مع التعقيب على ما يستجد من نقاط

مع تحيات الهميسع والى اللقاء



+++++++++++++++++++++++++++++++++


_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   السبت أغسطس 23, 2008 12:23 pm

ان التدرج التاريخي لتنقيط المصحف الشريف كان على قسمين نقط اعراب ونقط اعجام
فأول من نقط المصحف نقط اعراب هو أبو الأسود الدؤلي ووضع علم النحو باشراف الامام علي عليه السلام
وتابع طريق أبي الأسود الدؤلي في نقط القرأن تلميذه يحيى بن يعمر العدواني وهو أول من نقطا لقرأن نقط اعجام ولايخفى مساهمة نصر بن عاصم الليثي وذلك خلال ولاية الحجاج بن يوسف الثقفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الأحد أغسطس 24, 2008 5:25 am

لايمكن للتعصب والعلم الاجتماع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالب الرضوان
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الجمعة أغسطس 29, 2008 2:55 am

هل أنتهى شرح سورة الفاتحة يا جماعة


أين هي التكملة يا هميسع

وما هو سر هذا الغياب الطويل





والآن الى جوهر الموضوع

قال الله تعالى في سورة الفاتحة

~§§ الفاتحة(مكية)7 §§~

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}

والآن الى شرح البسملة

{ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ }

أن جميع سور كتاب الله التي نقلها رسول الله الى عباد الله تبدأ بالبسملة ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ )

وذلك لأن هذا كلام الله عز وجل وأوامره ونواهيه وأرشاده وأخباره ورحمته وأنذاره وثوابه وعقابه ... الخ

فجميع ما ينقله رسول الله عليه وآله وسلم أفضل الصلاة والسلام كانت تنقل بأسم الله عز وجل

(بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ )

ولو لم يقل رسول الله في بداية السورة (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) لأعتبارنا ما يقوله هو حديث رسول الله وليس آيات لله عز وجل .

فنحن نقول عندما ننقل حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن .. عن .. عن .. قال رسول الله ( ....... )

إما عندما كان رسول الله حياً ويتحدث الى الناس لم يكن يبدأ حديثه بقال رسول الله ..... لأن رسول الله هو نفسه الذي يتكلم ...!!!

إما عندما ينتقل رسول الله من حديث خاص به الى تلاوة آيات لله عز وجل كان يبدأ كلامه (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) أي أن ما يتم نقله اليكم ينقل بأسم الله .

وكذلك عندما يصدر حكم محكمة بتجريم مجرم ما لا يتم أصدار هذا الحكم بأسم القاضي الذي يقرأه .

ولكن يتم أصداره ( بأسم الشعب ) أو ( أسم الملك ) أو ( أسم الأمير ) أو ( أسم السلطان ) ... الخ .

وقد أختلف العلماء ومازالوا مختلفين حول السبب الحقيقي وراء سورة التوبة التي لم يرد في بدايتها { بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ } وهي السورة الوحيدة التي نقلها الإمام علي عليه السلام ولم ينقلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومازال لغزاً محيراً للجميع الى ما شاء الله وقد أنتقل رسول الله الى رفيقه الأعلى ولم يبين للناس السبب الحقيقي الذي يريده الله عز وجل بحذف البسملة من بداية سورة التوبة .

وسوف ننقل أليكم بعض أختلافات هؤلاء العلماء حول هذه النقطة تاركاً أبدأ الرأي ونقل بعض ما قاله علماء آخرون ... والعلم عند الله عز وجل .

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=009

والله عز وجل يقول وقوله الحق والصدق واليقين

وقول ما دونه الظن والشك والضلال

{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ }الأنعام116

{وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ }يونس36

{وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }النجم28



&&&&&&&&&&&&&&&&&

وَاخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي سَبَب سُقُوط الْبَسْمَلَة مِنْ أَوَّل هَذِهِ السُّورَة عَلَى أَقْوَال خَمْسَة : [ الْأَوَّل ] أَنَّهُ قِيلَ كَانَ مِنْ شَأْن الْعَرَب فِي زَمَانهَا فِي الْجَاهِلِيَّة إِذَا كَانَ بَيْنهمْ وَبَيْن قَوْم عَهْد فَإِذَا أَرَادُوا نَقْضه كَتَبُوا إِلَيْهِمْ كِتَابًا وَلَمْ يَكْتُبُوا فِيهِ بَسْمَلَة فَلَمَّا نَزَلَتْ سُورَة بَرَاءَة بِنَقْضِ الْعَهْد الَّذِي كَانَ بَيْن النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُشْرِكِينَ بَعَثَ بِهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فَقَرَأَهَا عَلَيْهِمْ فِي الْمَوْسِم وَلَمْ يُبَسْمِل فِي ذَلِكَ عَلَى مَا جَرَتْ بِهِ عَادَتهمْ فِي نَقْض الْعَهْد مِنْ تَرْك الْبَسْمَلَة .

[ وَقَوْل ثَانٍ ] رَوَى النَّسَائِيّ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَد قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى عَنْ يَحْيَى بْن سَعِيد قَالَ حَدَّثَنَا عَوْف قَالَ حَدَّثَنَا يَزِيد الرَّقَاشِيّ قَالَ : قَالَ لَنَا اِبْن عَبَّاس : قُلْت لِعُثْمَان مَا حَمَلَكُمْ إِلَى أَنْ عَمَدْتُمْ إِلَى [ الْأَنْفَال ] وَهِيَ مِنْ الْمَثَانِي وَإِلَى [ بَرَاءَة ] وَهِيَ مِنْ الْمِئِين فَقَرَنْتُمْ بَيْنهمَا وَلَمْ تَكْتُبُوا سَطْر بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم وَوَضَعْتُمُوهَا فِي السَّبْع الطُّوَل فَمَا حَمَلَكُمْ عَلَى ذَلِكَ ؟ قَالَ عُثْمَان : إِنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا نَزَلَ عَلَيْهِ الشَّيْء يَدْعُو بَعْض مَنْ يَكْتُب عِنْده فَيَقُول : ( ضَعُوا هَذَا فِي السُّورَة الَّتِي فِيهَا كَذَا وَكَذَا ) . وَتَنْزِل عَلَيْهِ الْآيَات فَيَقُول : ( ضَعُوا هَذِهِ الْآيَات فِي السُّورَة الَّتِي يُذْكَر فِيهَا كَذَا وَكَذَا ) . وَكَانَتْ [ الْأَنْفَال ] مِنْ أَوَائِل مَا أُنْزِلَ , وَ [ بَرَاءَة ] مِنْ آخِر الْقُرْآن وَكَانَتْ قِصَّتهَا شَبِيهَة بِقِصَّتِهَا وَقُبِضَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُبَيِّن لَنَا أَنَّهَا مِنْهَا فَظَنَنْت أَنَّهَا مِنْهَا فَمِنْ ثَمَّ قَرَنْت بَيْنهمَا وَلَمْ أَكْتُب بَيْنهمَا سَطْر بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم . وَخَرَّجَهُ أَبُو عِيسَى التِّرْمِذِيّ وَقَالَ : هَذَا حَدِيث حَسَن .

[ وَقَوْل ثَالِث ] رُوِيَ عَنْ عُثْمَان أَيْضًا . وَقَالَ مَالِك فِيمَا رَوَاهُ اِبْن وَهْب وَابْن الْقَاسِم وَابْن عَبْد الْحَكَم : إِنَّهُ لَمَّا سَقَطَ أَوَّلهَا سَقَطَ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم مَعَهُ . وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ اِبْن عَجْلَان أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ سُورَة [ بَرَاءَة ] كَانَتْ تَعْدِل الْبَقَرَة أَوْ قُرْبهَا فَذَهَبَ مِنْهَا فَلِذَلِكَ لَمْ يُكْتَب بَيْنهمَا بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم . وَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : كَانَتْ مِثْل سُورَة الْبَقَرَة .

[ وَقَوْل رَابِع ] قَالَهُ خَارِجَة وَأَبُو عِصْمَة وَغَيْرهمَا . قَالُوا : لَمَّا كَتَبُوا الْمُصْحَف فِي خِلَافَة عُثْمَان اِخْتَلَفَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَقَالَ بَعْضهمْ : بَرَاءَة وَالْأَنْفَال سُورَة وَاحِدَة . وَقَالَ بَعْضهمْ : هُمَا سُورَتَانِ . فَتُرِكَتْ بَيْنهمَا فُرْجَة لِقَوْلِ مَنْ قَالَ أَنَّهُمَا سُورَتَانِ وَتُرِكَتْ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم لِقَوْلِ مَنْ قَالَ هُمَا سُورَة وَاحِدَة فَرَضِيَ الْفَرِيقَانِ مَعًا وَثَبَتَتْ حُجَّتهمَا فِي الْمُصْحَف .

[ وَقَوْل خَامِس ] قَالَ عَبْد اللَّه بْن عَبَّاس : سَأَلْت عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب لِمَ لَمْ يُكْتَب فِي بَرَاءَة بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم ؟ قَالَ : لِأَنَّ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم أَمَان وَبَرَاءَة نَزَلَتْ بِالسَّيْفِ لَيْسَ فِيهَا أَمَان . وَرُوِيَ مَعْنَاهُ عَنْ الْمُبَرِّد قَالَ : وَلِذَلِكَ لَمْ يُجْمَع بَيْنهمَا فَإِنَّ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم رَحْمَة وَبَرَاءَة نَزَلَتْ سَخْطَة . وَمِثْله عَنْ سُفْيَان . قَالَ سُفْيَان بْن عُيَيْنَة : إِنَّمَا لَمْ تُكْتَب فِي صَدْر هَذِهِ السُّورَة بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم لِأَنَّ التَّسْمِيَة رَحْمَة وَالرَّحْمَة أَمَان وَهَذِهِ السُّورَة نَزَلَتْ فِي الْمُنَافِقِينَ وَبِالسَّيْفِ وَلَا أَمَان لِلْمُنَافِقِينَ . وَالصَّحِيح أَنَّ التَّسْمِيَة لَمْ تُكْتَب لِأَنَّ جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام مَا نَزَلَ بِهَا فِي هَذِهِ السُّورَة قَالَهُ الْقُشَيْرِيّ . وَفِي قَوْل عُثْمَان : قُبِضَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُبَيِّن لَنَا أَنَّهَا مِنْهَا دَلِيل عَلَى أَنَّ السُّوَر كُلّهَا اِنْتَظَمَتْ بِقَوْلِهِ وَتَبْيِينه وَأَنَّ بَرَاءَة وَحْدهَا ضُمَّتْ إِلَى الْأَنْفَال مِنْ غَيْر عَهْد مِنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمَا عَاجَلَهُ مِنْ الْحِمَام قَبْل تَبْيِينه ذَلِكَ . وَكَانَتَا تُدْعَيَانِ الْقَرِينَتَيْنِ فَوَجَبَ أَنْ تُجْمَعَا وَتُضَمّ إِحْدَاهُمَا إِلَى الْأُخْرَى لِلْوَصْفِ الَّذِي لَزِمَهُمَا مِنْ الِاقْتِرَان وَرَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيّ .

قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : هَذَا دَلِيل عَلَى أَنَّ الْقِيَاس أَصْل فِي الدِّين أَلَا تَرَى إِلَى عُثْمَان وَأَعْيَان الصَّحَابَة كَيْفَ لَجَئُوا إِلَى قِيَاس الشَّبَه عِنْد عَدَم النَّصّ وَرَأَوْا أَنَّ قِصَّة [ بَرَاءَة ] شَبِيهَة بِقِصَّةِ [ الْأَنْفَال ] فَأَلْحَقُوهَا بِهَا ؟ فَإِذَا كَانَ اللَّه تَعَالَى قَدْ بَيَّنَ دُخُول الْقِيَاس فِي تَأْلِيف الْقُرْآن فَمَا ظَنّك بِسَائِرِ الْأَحْكَام .



&&&&&&&&&&&&&&&



نلتقي غداً لنكمل أن شاء الله

مع تحيات الهميسع



+++++++++++



ما زلنا ننتظر يا هميسع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فايز ديبة
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   السبت أغسطس 30, 2008 11:40 am

لأهمية الموضع يرفع للأستاذ الهميسع

متابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريم
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد بسيط   السبت أغسطس 30, 2008 9:21 pm

يا علي مدد

الصلاة و السلام على سيدنا محمد و اله الطاهرين و على مولانا شاه كريم الحسيني الإمام الحاضر الموجود علينا منه خالص النور و البركة و السلام

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}

أرجو أن تتقبلو مداخلتي و شرحي لقول الله تعالى جل علاه في سورة الفاتحة و برهان اتصالها بالإمامة و ننتظر رأي الأخ الهميسع و التصويب إن أمكن :

سأترك كل ماورد في سورة الفاتحة من ذكر لوجه الله جل جلاله و سأتجه مباشرة لقلب الفاتحة و هي :

((إهدنا الصراط المستقيم ))

((إهدنا الصراط المستقيم ))

((إهدنا الصراط المستقيم ))

و لو تسائلنا الان يا أخوتي الكرام ما هو هذا الصراط المستقيم ؟؟؟؟؟؟

ما الذي قصده الله تعالى بالصراط المستقيم في هذه الاية ؟؟؟؟؟؟؟؟

سنوضح ذلك من كتاب الله و اياته كما علمنا الأخ الهميسع :

يقول الله تعالى :

وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ{153}الأنعــام

و يقول أيضا جل جلاله :

قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{161} الأنعـــــام

هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ======== هداني ربي ====== صراط مستقيم ===== ملة ابراهيم حنيفا

و هنا يأتي السؤال أين الإشارة للإمامة ؟؟؟؟

ملة سيدنا ابراهيم عليه الصلاة و السلام هي ال بيت سيدنا ابراهيم الأطهار من مولانا اسماعيل ابن سيدنا ابراهيم إلى مولانا قيدار ابن اسماعيل عليهم السلام و هكذا النسل حتى سيدنا محمد و ما تلاه من الأئمة صلوات الله و سسلامه عليهم أجمعين .

يقول الله تعالى : {إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ }آل عمران33

ال ابراهيم ==== ملة ابراهيم

ال ابراهيم ==== ملة ابراهيم

و هنا الإشارة الجلية و الواضحة للإمامة و خطها المستمر في اية الفاتحة

يقول الله تعالى : وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً{41} إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً{42} يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً{43}مريـــم

فهداية سيدنا ابراهيم للبشر للصراط المستقيم هو هدايتهم لملته الأطهار أبناؤه الأئمة من نسل سيدنا و مولانا اسماعيل ابن ابراهيم عليهم السلام و هو خط الإمامة المستمر .

هذا شرح بسيط أخوتي الكرام مشان ما حدا يمل من الموضوع و سأتوسع فيه بإذنه تعالى في إرسال لاحق و لكن ننتظر الأخ الهميسع ليأتي و يعطينا رأيه بالموضوع .....

تقبــــــــــــــــــلو مني كل الاحترام

أخــــــــــــــوكم كريـــــــــــــــــم......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الأحد أغسطس 31, 2008 4:09 am

نشكرك اخ كريم لقد دخلت الحوار من بابه الصحيح وهو ما نتمناه من الجميع رغم معارضتي للشرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الإثنين سبتمبر 01, 2008 5:11 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

نشكر الأخ الكريم على مشاركته بالموضوع

ونقول الله الحمد الله على سلامتك بعد تجاوزك الأزمة الصحية التي مررت بها

وسنكون معكم مساء اليوم أن شاء الله

أذا لم يطرأ شيء ليس بالحسبان

وكل عام وأنتم بألف خير بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك

أعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركة

الهميسع

+++++++++++++++++++++++++++


_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
exismaili
عضو مجمد
عضو مجمد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 5:40 am

الهميسع مشغول... وهذه المشاركة مهداة الى ابو وعد العزيز.

انهيار.. سورة الفاتحه

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (1) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (3) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (4) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (5) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ (6) غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)
لم ولن تحظى سوره او آيه في القرأن مجتمعة مثلما حظيت به سورة الفاتحه من تعظيم وتعالي على كل ما أنزل في القرأن من السور والآيات فقد ترقت هذه السوره ابتداء من تسميتها الى فضائلها الى اعتبارها جزء من اكثر الطقوس التقريب الى الله الا وهي ترديدها في الصلاة . وكذلك ايضا لم تأخذ اي سوره من السور هذا الحجم من الإختلاف والخلاف بين المفسرين الأوائل وكذلك المعاصرن لأيام الوحي . وبنيت على اثبات نزولها الكثير من الاحتمالات والفرضيات قد وصلت بها الى حد بناء اسطوره خاصه في تكوين ووجود هذه السوره ونزولها. فمن المهتمين بالتفاصيل . انقسموا الى اربع مجموعات في تبيان وتحديد وقت نزولها فمنهم من اوصفها بالمكيه والآخر مدنها والاخرون اقروا بانها نزلت على مرحلتين مكيه في نصفها والنصف الاخر مدنية . وهناك من اراد حل الخلاف فجاء برأي تعليلي توفيقي بأن السورة قد نزلت مرتين مره في المدينه ومره قبلها في مكه. وهذا من باب نزولها . واغرب ما في الامر وبشهادة " الرسول " نفسه يقر { انها لم تنزل في القرأن . وليس لها ان تكون من القرأن } كما يذكر صحيح البخاري في تفسيره للسورة .
وتكاثرت على هذه السوره التي لم تتجاوز آياتها على السبع من الآيات القصاراسماء عده تفوق العشرات من التسميات الغريبه فسميت { بأم الكتاب أم القرأن } وبعض غالى في تسميته { باللوح المحفوظ } واوجز تسميته " الرسول " بشكل يثيرالشفقه « الحمد لله رب العالمين أم القرآن وأم الكتاب والسبع المثاني والقرآن العظيم » ولن تنتهي مسرحية الاسماء والالفاظ حول السوره لهذا يقال لها { سوره الحمد سوره الصلاة الرقيه والشفاء اساس القرأن سورة الواقيه سورة الكافيه سوره الكنز .

** اما من ناحيه التفضيل على سائر السور والآيات
رغم انها لم تملك من بيان الاعجازي او الاخباري اوحتى القصصي ولم تكون سوى سوره تقترب من الدعاء والاستجداء فقد ثمنها
" الرسول " على انها تساوي القرأن مجتمعا ولم نرى هذا التفضيل بشيء فهناك الكثير من سورالقرأن لها اكثر وقعا اخباريا او تشريعيا مثل آيه الكرسي على سبيل المثال او سورة يس التي اعتبرها " الرسول " على انها قلب القرأن فهل تسقط قيمة القلب امام دعاء لم يحسن وضعه في القرأن كما سنرى لاحقا . وقد قدسها الكثير من التابعين ولازال الامر متبع . وقد وصف علي ابن ابي طالب المكان الذي نزلت منه بانها كانت من الكنوز التي تحت العرش !
فهل يعقل ان تكون سوره بهذا الاهميه من القرأن مجتمعا ؟
هل تعوض هذه السوره عن السور الاخر ؟
**الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
ليس هناك شك في ان نحمد الله على نعمه. اذا كان كل هم الله ان يستمتع جدا حين يسمع من العبد الفقير والذليل امام قدرة الخالق وعظمته هذا الخالق الذي يحده المطلق ويقرب الى حد الوريد ان يسمع ويستمتع بالحمد . الله الذي بدء منذ البدء وينتهي مع الازل لم يحب ويعشق ويطرب الا حين عبد من عباده اللذين هو هداهم باختياره بمواصفات علمها في الغيب يحمده على خلق الكون .
من المعلوم ان اول من حمد الله واثنى عليه هو الله نفسه فله هناك اكثر من ثناء الله على نفسه من ثناء وحمد؟؟
الا تكفي هذه النرجسيه ذات الله ؟
ويحمده على اي شيء على نعمة الشفتين واللسان والعينين ام على نعمة خلقنا؟
فهل من المكن تقاس وتفهم الاشياء بهذا الكيل المضحك ؟؟
** لايبتعد القرأن عن عالمين يحدان الوجود فقط وهم عالم الدنيا وعالم الاخره وهذا ما يمكن ان يستوعبه العقل البسيط الان هناك عالم الاول عالم الذات الالهيه والعرش والحيز الذي يقع فيه وجود الله نفسه فهل يستثى من ان يكون الله ايضا رب لهذا العالم ويذكر لنا عالمان فقط...... والامر الاخر الذي نود ان نضيفه الى هذا ان العالم الاول له امتداد على العالمين المذكورين عالم الدنيا والاخر والله بعالمه الذاتي يمتد ليحيط بهم الاثنين كما تفسره الكتب السماويه منها والاحاديث المنسوبه الى " الرسول محمد " هل نستثني عالم العرش من ان نطلق عليه عالم . ونكتفي باثنيين بصيغتمهاالمذكوره . { وجمع عالم عوالم للتنبه } والخوض في تخمينات المفسرين والمستنيرين بالفكر القرأني في عدد العوالم برائي ان الامرلا يستحق الرد لانها تخيلات ليس الا . وقد تبدو بعض الاحيان مضحكه على سبيل المثال ان الارض لها اربع زوايا وفي كل زاويه ثمانيه عشر الاف عالم .!
وبما ان الله كما نعرف رب البدء حتى الازل فلماذا يحدد ملكيتة بعالمين اثنين فقط ؟؟
** {إياك نعيد وإياك نستعين} ليس جديد ان المفسرون تحاكوا في امر النون التي تقيم المتحدث بأمر الجمع وصاغوا لها من التبريرات الشفافه من اجل تركيزها واثبات عدم المغالطه في وجودها . وهذا برائي ليس من الصحه والمنطق فالجمع في العباده والتحدث باسم الجميع يعتبر نفاق واساءه لعرف سماوي يتجلى في الكثير من الايات والمواقف . فهل كل من عبد صادق بعبادته طبعا لا فالقرأن يؤكد ان هناك من يخدع حتى الله نفسه كما جاء في السور الكثير في القرأن { سورة البقره 9 } { ال عمران 154 } { النساء 95 } { النساء 107} وهناك المزيد من الايات التي تحاكي صفه الخداع من قبل المؤمنين فلا يمكن ان اقر بصدق عبادتهم و لايمكنني ان احمل وزر غير وزرتي . وبما ان العباده كما اعرفها بانها موقف حياتي شخصي تماما ولا يمكن التدخل بين الله وعبده . وعلى سبيل المثال وليس الحصرفهناك الكثير من السوروالآيات . ففي هذه الآيه الصريحه { وَمَن يَكْسِبْ إِثْماً فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ .. النساء111 } و { الانعام 104 } لهذا التحدث باسم الجميع لا اكثر من تزيق لغوي فقط وتقصرللخوض في صراع لغوي مع اللغه نفسها ...
ومن الملفت للنظر ان كلمة نعبد تقع تحديدا على فعل يتم الان فقط وليس على استمرارية العباده كما رفضها المفسرون وابعدو كلمة عبدنا . ونعبد الان في هذه الصلاة فقط وهي رجاء بان تمنحنا الصراط المستقيم .اي دين الحق اي بالتحديد الاسلام واحيانا الكتاب واحيانا الفرقان
وهنا العباده ليس دلاله على اسلاميتك او على ملكك للدين بل هي تقع في منظومة الانتظار فعليك العباد فقط حتى يأتيك اليقين { وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ } الحجر99 وهذا يعني ان المسلم في ترديده هذه السوره فقط من اجل مجيء اليقين وليس هناك اكتمال للدين كما سيأتي لاحقا في الهدايه للصراط المستقيم . واذا اعترض المعترض على هذا ان الدين موجود فماهي الضروره من اعادة السوره على الدوام . وفي اعادتها تأكد شك المتعبد بما اتاه من يقين واليقين كما يؤكد القرأن هو الدين الاسلامي هو القرأن
** اهْدِنَا الصّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ
من حسن حظنا ان الفسرون لم يبتعدوا في البدايه على ما يقرب فهم الهديه واستعمالها اللغوي في بداية تفسيرهذه الآيه واتفقوا على ان الهدايه هي { ألهمنا أو وفقنا أوارزقنا أوأعطنا وكذلك ..الإرشاد والتوفيق } والى هذا الحد تدخل الامور بمنظومة المعقول والمقبول.. لكن لمن يتتعب مفهوم السراط او الزراط اوالصراط المستقيم المعتمين من اللغويين او المفسريين في الاتفاق السريع على مفهوم الصراط واختصارا فقد اوجز في انه بما يعنيه { هو متابعة لله وللرسول ..}
فهل طلب الهدايه من الله على ان تتابع الله نفسه والرسول وانت تتلوا ايات الله وتعيد طقوس اوضعها الرسول متمثله في الصلاة نفسها ؟؟
هل تطلب اكثر من هذا الارشاد والعطاء والإلهام في ما أنت فيه من التبعيه المطلقه لله للرسول ؟؟
هل انتظار اليقين واليقين انت تملكه في التوحيد والاستعانه التي تؤكده الآيه السابقه تماما اي انك عبد ومتوكل على الله فقط ؟؟؟
اليس العباده والاستعانه هي اليقين الدين الاسلامي او هي الدين كله كما تذكره الاحاديث والتفاسير
وماذا نقول في تفسير النبوي للصراط المستقيم الذي يوجز فيه الرسول في حديثا له على انه هو « الصراط المستقيم كتاب الله » الصراط المستقيم هو كتاب الله وهذا ينحني بنا قليلا عن المنطق والمعقول . فالمعقول لدينا ان العبد يملك كتاب الله في الصدور والقرطاس ويطبق احكامه وحدوده فما هذه الدعوه بان يعطينا او يلهمنا قرأن او كتاب اخر . وهناك الكثير من الاحاديث تؤكد على هذا اي ان الصراط المستقيم هو كتاب الله « وهو حبل الله المتين وهو الذكر الحكيم وهو الصراط المستقيم » وهنا تبدو الأيه غريبه ويتيمه في فهمها بهذا الفهم من قبل اصحاب الصراط المستقيم
وقد يضاف الى ان الصراط المستقيم هو الاسلام يعني الدين الاسلامي وهذا لا يفترق عن المفارقه السابقه فأنت حين تعبد وتتلوا القرأن وتقيم شعائره فأنت مسلم فما حاجتك ان تطلب من الله ان يهديك الى الاسلام . هذا اذا كان الاسلام الذي اتى به محمد يتحمل النقص والبطلان حتى يكون من المنطق والمعقول ان يبدل الله ما جاء به محمد.
هنا ننقل نص تفسير ابن كثير وتسأله المحق في كثره استمرار العبد على الترديد لهذه السوره
{ العبد مفتقر في كل ساعة وحالة إلى الله تعالى في تثبيته على الهداية ورسوخه فيها وتبصره وازدياده منها واستمراره عليها فإن العبد لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله ...ابن كثير } لازلنا نعيد ان الهدايه من الله فقط ولكن تبين لنا ان الهدايه ليس كافيه ولن يثبت الله الهدايه في قلب المؤمنين ابدا دون الطلب المتواصل والالحاح في ان يمد في عمرها وليس للانسان المسلم على التحديد في هذا من شي والله لن يمنح الهدايه في مره واحده فقط بل يتماطل في منحها الى حد الموت والنهايه الحتميه للانسان ويبقى الانسان في دوامه من الشك والتشتت حتى النهايه ولن ينعم باي يقين يرضي النفس المؤمنه ابدا ... ورغم ذلك هناك من تثبيت لهداية الله في قلب الانسان مثل ماجاء في آيه{ وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَـذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِين } هود120 فهل ثبت قلب محمد ونسخ تلاوة سورة الفاتحه ام ظل يكررها حتى النهايه.
الا نه ليس كافي ولن يعوض النقص في ثورة العقل المتطلعه نحو الصحيح والمنطقي والمعقول . ولكن ينفي هذا التفسير الملصق الصاقا في تبرير{ اهدنا السراط المستقيم } من قبل الكثير من المفسرين هذه الايه { يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ..} إبراهيم27 فهل هناك عذرا لتكرار السوره لعشرات المرات يوميا .. واذا كان العبد يطلب الهدايه كون يتمالكها النقصان وعليه التمام بأطعامها من اجل الهدايه والدين دين الحق او كتاب الله كل هذا في آيه واحده فقط هي ام الكتاب او سورة الفاتحه ولكن ماذا نفعل باآيه التاليه{ قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } النحل102
مع ذلك حاول البعض قتل المفهوم الذي اتفق عليه وحاول تحويل ونسخ مفهم الهدايه الى طلب الاستمرار والإدامه والتثبيت وهذا ما ينفي ماتقدموا به من تعريف لكلمة الهدايه او الهدى : تحدد اللغه ابعادها بما تسقيه من امتدادات لمفهيمها اي ان اللفظ لايمكن التمادي في تزويقه اكثر مما يتحمل والا ستصاب اللغه بنوغ من التضخم واستعصى بالفهم وبالتالي ضياع قياساتها في تحديد الفكر والمنطق وخلق حاله مرضيه في تعاملها مع الاشياء والافكار
وهناك مفارقه قرانيه جديرة بالاهتمام في موضوعنا الا وهي ان الله نفسه يرفض ان يتبع نبيه ملة اليهود والنصارى المله التي اتى بها الانبياء السابقون على نبوته فكيف يقف النبي ويطلب من الله ان يهديه صراط الذين انعم عليهم وهم هؤلاء الانبياء كما تذكرها الايه{ وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ٍ } البقرة120{ المائده 51 }
*هنا لابدا ان نذكر هذا السؤال المهم من يهدي السراط المستقيم ؟؟
بالتأكيد لابد ان يكون الله ولكن ما نقول في احدى الايات التي يتنازل بها الله الى رسوله بالهدايه ويمنحه مشيئه يخص بها وحده {.... الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ } الشورى52
**اذا كان الرسول قد قام يهدي بتفويض من الله فما حاجة المؤمن الى سورة الفاتحه وتكرار طلب الهدايه من الله ؟؟
** وهل السور تشمل محمد بتلاوتها . وهناك تأكيد قطعي على انه اي محمد يمضي على الصراط المستقيم { فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ } الزخرف43
** صِرَاطَ الّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِم وَلاَ الضّآلّينَ
قد يكون هذا المقطع الاخير من سورة الفاتحه اكثرما يثيرالقارئ المتفحص لهذا الدين وكتابه السماوي .في البدايه اختلف التفسير وتباعدت المفاهيم عن تفسير " الرسول نفسه " وتحول الصراط من القرأن الى عقائد وطرق ومفاهيم الانبياء الذين سبقوا محمد وكذلك من اتبع محمد ونطلب الله ان يمنحنا مثل ما منحهم ومثل ما انعم عليهم . والنعم هنا تحولت الى الطاعه والعباده .اللتان انعم الله على الانبياء بها وهذا ربط يبدو غير موفق هل يجوز ان نطلب من الله ان ينعم علينا بأن نعبده ؟؟؟
هل نطلب من الله ان ينعم علينا بطاعته ؟
غريب والاغرب ما في الامر ان الله خلق البشر والجن للعباده فقط فهو ليس رجاء وليس طلب بل هو امر وإرادة الله ان نعبده وليس نطلب منه العباده ما دام الله بين لنا امر خلقه وغايته { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } الذاريات56 { وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ .. الاسراء } فهل طلب العباده ينسخ هذه الآيه التي تعتبر من صلب الاراده الالهيه بالتأكيد لا قطعا,لماذا نطلب منه العباده ويساعدنا على استمرارها واطعامها حنى لا تموت بنا
* هل كانوالانبياء اللذين انعم الله عليهم كان لهم خيار اخرغيرعبادة وطاعة الله وكذلك الصديقيين والاوصياء؟
الجواب لابد ان يكون النفي فالله يكون هداهم وثبت قلوبهم على الايمان والله قادر وهذا ليس فقط للانبياء بل لسائر البشر. ماعدا المسلم الذي يبقى يردد ويطلب من الله ايمانا فوق ايمانه. الذي منحه الله قبل قليل . بهذا الايمان يتلو سورة الفاتحه نفسها التي يطلب بها الايمان .والعمليه عمياء لا يمكن فهمها بل على المسلم ان يرددها فقط .
*اختلاف الانبياء في شكل ومضمون رسالاتهم فهل لمن يطلب صراطهم ان يمضي كما مضوا في يهودية بعض الانبياء ونصرانية وصابئية بعضهم ؟
هل هذا الدعاء او هذه السوره جائت لتنسخ الدين الاسلامي والعوده الى المنابع . فموسى والمسيح وغيره من الانبياء لم يكن احدهم من المسلمين ولم يأتوا برساله تشبه الاسلام ولم يكن ابراهيم من المسلمين كما يذكر القرأن لان ابراهيم لم يأت بشريعه ولا دين ولا كتاب معروف لنا ولن تكون الحنيفيه دين بل مفاهيم صيغت وتغيرت على مر العصور .
النعم : ان مفهوم النعم قد شمل كل الخليقه ولم يستثى منهم احد او شئ قط ولا فرق بين اليهودي والنصراني والكافر والوثني في استخدام النعم والتي كثيرا ما يكررها القرأن على ان النعم هي نعمه السمع والبصر والشفتين وهذه سمات ملازمه للبشر كما للحيوان ويشترك ببعضها النبات .
اما اذا يعتبر البعض ان الدين وهو احد النعم وهناك ثلاث اديان ايضا بالتعاقب تعتبر اديان سماويه وهم شكل من اشكال الصراط المستقيم وهن بالتالي نعم على البعض من غير دين الاسلام .
ومن النعم التي انعم الله على الانبياء المعجزات والكتب والمقامات المحمود وكذلك القتل والتعذيب والصلب والطرد . هذا في حياة الدنيا اما في الاخره فهي جنات وفردوس وحواري وهي متوفره بكثره لمن تبع الصراط المستقيم وتبع الله ورسوله وهذا عند المسلم الذي يدور في متاهه من المطالبه بالصراط المستقيم . دائره مبهمه من العباده بالتاكيد لن يقبل بها عقل الله نفسه
اذا كانت النعمه تعني اعطائنا مثل ما أخذ الانبياء والاوصياء من فضل الله في الاخره . فهذا ما لا يقبله الله نفسه ولن يقر به القران فلكل امرء ما كسب ويتحكم في مراتبه ونعمته في الجنه قدر عمله وليس التمني وحتى الانبياء والاوصياء لهم درجات في العطاء الرباني يوم القيامه او في الاخره ولم نعرف ان الله اعطى الانبياء او الاوصياء اكثر من الجنه والجنه يدخلها كل مسلم بعبادته وحجه وزكاته وعمله الصالح فالكل يأخذ على قدر عطائه.
وبالتالي ان الله لن ينعم على البشر ابدا فكل ماخلق وسيخلق هو الله نفسه وهذا هو الوجود وليس كما يسميها { نعم : جمع نعمه } . واذا افترضنا ان الله خلق الانسان بدون هذا الوجود فسيكون اي ما كان هذا الوجود هو نعمه وحتى اذا كان الافتراض الثاني ان الله يخلقنا على اي شكل اخر فسنكون ما يجب ان نكون وبهذا ايضا تسمى نعمه . فمفهوم النعمه ليس له ما يقدم او يؤخر في عبادة الله والله لم يخلق البحر كنعمه او الكواكب البعيده بملا يين السنوات الضوئيه نعمه فالنعمه مفهوم دخيل على الفهم الصحيح للخالق .. فالشكر او الحمد ليس له مكان في تقييم الله فلا يمكن ان نثني ونشكر الله لانه خلق الخلق واوجد الموجودات هذه كانت ارادته ومشيئته وقدر القلم والاراده فهل نشكره لانه نفسه موجود هل نحمده على وجوده . فهذا هو وجوده الغير الظاهري فهنا تنتفي الحاجه الى الحمد والشكر الى الله .. وتعني بانهما اي الحمد والشكر هي الاقرار بنعمته وهدايته وابتدائه كما يطلي المفسرون عقول الذي لم ينعم عليهم باكثر مما يجب .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
exismaili
عضو مجمد
عضو مجمد



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 5:42 am

** والمغضوب عليهم
تكالبت سيوف المفسر الاسلامي ورماحه بالطعن في اقدم رساله اهدها الله الى البشر{ رغم اني اقدم الصابئه على جميع الاديان فكرا وتاريخا وتعاليم } الان اليهوديه هي وليدة الله الاولى فاحتضنها بما يملك من قوه وتجلت قوته على انه فضل واكثر النعم على من يحمل هذا الدين فضلهم على البشر وعلى كل العالمين الدنيا والاخره { يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ } البقرة47 هل اكثر من هذا التاكيد بأن الله قد رفع آل اسرائيل على العالمين ولا يمكن لا احد ان ينسخ هذه الايه التي جاء تأكيدها اربع مرات في نفس في القرأن دون نقصان او زياده
** هل من شعب او امه لقيت من الفضل والتقديروالمعجزات وقرب من الله اكثر من اليهود فكيف يأتي القرأن في موقع اخر يصف شله او طائفه من بعض اليهود بالمغضوب عليهم بدون تحديد حتى لو كان الله اقر بالغضب عليهم فهذا امر يخص اليهود وحدهم ولا تصح المقارنه في مثل هذا ففي احسن امة اخرجت للناس ايضا من يلقوا غضب الله فلماذا اشراك اليهود فيما خصك من عباده. وهنا لاتعني ان جميع اليهود جميعا قد لقوا غضب الله ... فالسوره في آياتها هذه ما هي الا لشحن العداوة والبغضاء بين البشر.. ونعيد السؤال هل كل اليهود هم الوحيدين مغضوب عليهم ؟؟
واذا كان المغضوب عليهم من غير اليهود . ومن غير الامم فهذا يكون نناقض رهيب في الفهم المجرد فبالتأكيد كيف نعبد ونسجد ونركع ونتلوا القرأن ونطلب من الله صراط الذين انعم عليهم ونرفض ان يعطينا صراط المغضوب عليهم . فأين يقع المسلم المردد لهذه الايه من الصراطات من صراط المنعم عليهم والمغضوب عليهم . وبين اسلامه واتباعه لله ورسوله.
الله اعطانا الصراط المستقيم هو دين الحق او القران او نعمه متابعته هو ورسوله . فهل من المعقول ان يعطينا صراط المغضوب عليهم ونطالبه لان لا يعطينا صراطهم ونحن نعتبر انفسنا مسلمون .هل هي ازمة ثقه بين الله والمسلم فقط في ان هناك احتمال ان يعطيه الله صراط المغضوب عليهم .
** ولا الضالين : من الغريب ان هذه الكلمه الاخيره من سورة الفاتحه ام القرأن يعتبرها بعض المفسرون انها { زائده } وليس هناك ضروره لوجودها اللوح المحفوظ هل من المعقول ان يصدق هذا الافتراض الذي دافع عنه الصحابه ؟
هل من المعقول ان اللوح المحفوظ يحتوى ما ليس له اهميه من ذكره وكتابته ؟؟
كيف تكون ام الكتاب لها من الزوائد ليس لها من الضروره في كتابتها ولفظها ؟
وبعد المغضوب عليهم يأتي دور النصارى في وصفه بالضالين . يُتخم القرأن اسماعنا بأن الله وحده قادر على الهدايه والاخذ بيد الانسان الى الصراط المستقيم . فلماذا اضل الله النصارى بعد ما جعلهم علم من اعلام انتصاره على الارض {..وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ..} آل عمران55 فهل اللذين ضلو عن ما اتى به المسيح ضلاله . اشتروها ام الله هو المضل او الشيطان المرسل بأمر الله اذا وجد فرصه ليضل الانسان الذي يكون المسؤول عن ضلاله الله فقط.
هل تحولت كلمة الله وروحه الى ان يجزي تابعيها بالضلاله . وهم من جعلو فوق الذين كفروا الى ابدا الابدين
* هل نسخت هذه الايه في سورة الفاتحه كل ما ذكرعن اهل الكتاب واهل الذكر وعن اتباع عيسى ؟
*ام ان السور الاخرى في القرأن قد نسخت ام الكتاب وعلى سبيل المثال هذه الآيه { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } المائدة69 ؟؟
*هل عيسى او المسيح ضمن هذه الضلاله ؟
*وهل الضلاله تشمل كل النصارى ؟
ونعيد مره اخرى هل الضلاله اختيار البشر ام هي صراط الاخر الذي يمنحه الله الى البشر .
الاستنتاج :--
* لم نجد في السوره صوت الله كما في معظم السور الاخرى .
* ماهذا الاعجاز الذي يكتبه الله في ان نرد على مسامعه ما كتبه . ولن نضيف حرفا ولا ننقص منه حرف .في الدعاء او الرجاء او حتى طلب المغفره فكل شئ جاهز ومكتوب وليس من الضروري ان يسمع الله حتى نهايه السوره فهي معروفه لديه تماما ؟
*السؤال هنا كيف كتبت في اللوح هذه السوره على لسان العبد ينطقها الله اولا ؟؟
*هذا يعني ان العبد موجود قبل الوجود في ذات المشيئه وموجود الشك في ذات الموجود قبل وجوده .خلقه لانه يعرف ان الله ليس موضع ثقه ويقين فقد يبدل ايمانه في اي لحظه بدون سبب او لسبب .
* يطغي على التركيبه اللفظيه في السوره شكل الدعاء والطلب والرجاء ,
* يؤكد "الرسول" في صحيح البخاري على ان سوره الفاتحه ليس من القرأن . وهذا ما يخلق لدى المتمعن من اثاره لشكوك تبدو في مستقرها . فكيف كتبت هذه السوره في بداية الكتاب اوفي بدايه الفرقان . ومع ذلك يعود ويجعلها مره اخرى من القرأن في احاديث لاحقه
* ومن الغريب والمستغرب ان نزول هذه السوره كما يحدثنا مسلم في صحيحه والنسائي على انها السوره الوحيده التي لم ينزل بها الوحي المعروفه الى الرسول بل اتى بها ملاك غير جبرائيل
وفي هذه المسأله يكون جبرائيل ليس بالوحي الوحيد فهناك من يشاركه في قرأة اللوح المحفوظ ومن يشاركه بالتقديس { بالكريم } وبما ان الوحي الثاني قد جاء باعظم السور وأخيرهن فيكون جبرائيل على اقل قيمه سماويه عند الله .
* من الغريب ان القرأن يقراء ويتلوا ويحفظ ليس الا لشيء بل نتفاهم به مع كاتبه مع مرسله . لماذا لم يترك الامر للانسان ان يقيم الحمد والشكر الى الله بنفسه ان يجد طريقه واسلوب يتعامل به مع الله دون ان يكرر كلام الله نفسه المقدر قبل الاقتدار. ففي سوره الفاتحه ليس الا تكرار لكلام الله . حتى لو كانت مشيئته في ان يعاد على مسامعه ما كتب فما قيمتها وما قيمت ابداع الانسان في ان يجد من الذات صيغه للعباده رغم انها فرضت فرضا اي لاجديد تحت الشمس والله يكرر نفسه امام نفسه . وهذ ما يؤكده الرازي .على ان العباده من المفروض ان تصدر من العبد والرساله من المعبود
وعلى كل ما سبق من هذه الدراسه السريعه لا اعظم سوره كتبها الله لم نستنتج اكثر من انها ليس لها صيغه قرأنيه وليس هناك اي غموض في اعجازها ومن خلال تفسيرها ومايرتبط بها وبالاضافه الى مقارنتها مع الكثير من السوره فهي لن تستحق ان تكون ام الكتاب او نور الفرقان او ان تستحق ان تكون سوره في القرأن نفسه لما تحمله من مضمون فكري هزيل التركيب المعنوي يقع في اجترار يدورفي فهم مبهم للدين الاسلامي بالتحديد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس الروح
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 9:32 am

الأخ

ex
لسنا بحاجه لفكر كامل النجار
نحن نريد مايفيد وشرحك شرح عقيم
تجد له اذان صاغيه لدى عباد الطبيعه
فأنت غني جدا بأفكار ترضي عقلك
وتتماشى مع طموحك وثقافتك
فأنت فوق الأديان
ونحن نعلم ذلك ونحترمه
متحضر وتقدمي لايقيدك قرآن
انصحك أن لا تسجن نفسك في أحاديث البخاري
لذا ارجو أن لاتحاول الإقتباس من احاديثه
بأن الرسول قال ان الفاتحه ليست من القرأن
فإني اراك تصدقه وتكذب النبي
قال تعالى وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى
من كذب النبي فقد كذب الله ومن كذب الله
كان من الضالين ومن المغضوب علي
ليس بالضروره ان يكون مسيحي او يهودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس الروح
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 9:39 am

الإنهيار اصاب
عقلك
وسمعك
وبصرك
حاشا لكلام السماء
ان ينهار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 4:35 pm



السلام عليكم جميعاً

نعيد الأرسال السابق كي تتم المتابعة بدون فصل بينهم

وسوف نغلق الموضع الآن .

ويفتح عند الأنتهاء من شرح سورة الفاتحة مع الاشارة الواضحة الجلية البينة على الإمامة بها


+++++++++++++++++++++++




قال الله تعالى في سورة الفاتحة

~§§ الفاتحة(مكية)7 §§~

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}

والآن الى شرح البسملة

{ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ }

أن جميع سور كتاب الله التي نقلها رسول الله الى عباد الله تبدأ بالبسملة ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ )

وذلك لأن هذا كلام الله عز وجل وأوامره ونواهيه وأرشاده وأخباره ورحمته وأنذاره وثوابه وعقابه ... الخ

فجميع ما ينقله رسول الله عليه وآله وسلم أفضل الصلاة والسلام كانت تنقل بأسم الله عز وجل

(بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ )

ولو لم يقل رسول الله في بداية السورة (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) لأعتبارنا ما يقوله هو حديث رسول الله وليس آيات لله عز وجل .

فنحن نقول عندما ننقل حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن .. عن .. عن .. قال رسول الله ( ....... )

إما عندما كان رسول الله حياً ويتحدث الى الناس لم يكن يبدأ حديثه بقال رسول الله ..... لأن رسول الله هو نفسه الذي يتكلم ...!!!

إما عندما ينتقل رسول الله من حديث خاص به الى تلاوة آيات لله عز وجل كان يبدأ كلامه (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) أي أن ما يتم نقله اليكم ينقل بأسم الله .

وكذلك عندما يصدر حكم محكمة بتجريم مجرم ما لا يتم أصدار هذا الحكم بأسم القاضي الذي يقرأه .

ولكن يتم أصداره ( بأسم الشعب ) أو ( أسم الملك ) أو ( أسم الأمير ) أو ( أسم السلطان ) ... الخ .

وقد أختلف العلماء ومازالوا مختلفين حول السبب الحقيقي وراء سورة التوبة التي لم يرد في بدايتها { بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ } وهي السورة الوحيدة التي نقلها الإمام علي عليه السلام ولم ينقلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومازال لغزاً محيراً للجميع الى ما شاء الله وقد أنتقل رسول الله الى رفيقه الأعلى ولم يبين للناس السبب الحقيقي الذي يريده الله عز وجل بحذف البسملة من بداية سورة التوبة .

وسوف ننقل أليكم بعض أختلافات هؤلاء العلماء حول هذه النقطة تاركاً أبدأ الرأي ونقل بعض ما قاله علماء آخرون ... والعلم عند الله عز وجل .

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=009

والله عز وجل يقول وقوله الحق والصدق واليقين

وقول ما دونه الظن والشك والضلال

{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ }الأنعام116

{وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ }يونس36

{وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }النجم28



&&&&&&&&&&&&&&&&&

وَاخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي سَبَب سُقُوط الْبَسْمَلَة مِنْ أَوَّل هَذِهِ السُّورَة عَلَى أَقْوَال خَمْسَة : [ الْأَوَّل ] أَنَّهُ قِيلَ كَانَ مِنْ شَأْن الْعَرَب فِي زَمَانهَا فِي الْجَاهِلِيَّة إِذَا كَانَ بَيْنهمْ وَبَيْن قَوْم عَهْد فَإِذَا أَرَادُوا نَقْضه كَتَبُوا إِلَيْهِمْ كِتَابًا وَلَمْ يَكْتُبُوا فِيهِ بَسْمَلَة فَلَمَّا نَزَلَتْ سُورَة بَرَاءَة بِنَقْضِ الْعَهْد الَّذِي كَانَ بَيْن النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُشْرِكِينَ بَعَثَ بِهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فَقَرَأَهَا عَلَيْهِمْ فِي الْمَوْسِم وَلَمْ يُبَسْمِل فِي ذَلِكَ عَلَى مَا جَرَتْ بِهِ عَادَتهمْ فِي نَقْض الْعَهْد مِنْ تَرْك الْبَسْمَلَة .

[ وَقَوْل ثَانٍ ] رَوَى النَّسَائِيّ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَد قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى عَنْ يَحْيَى بْن سَعِيد قَالَ حَدَّثَنَا عَوْف قَالَ حَدَّثَنَا يَزِيد الرَّقَاشِيّ قَالَ : قَالَ لَنَا اِبْن عَبَّاس : قُلْت لِعُثْمَان مَا حَمَلَكُمْ إِلَى أَنْ عَمَدْتُمْ إِلَى [ الْأَنْفَال ] وَهِيَ مِنْ الْمَثَانِي وَإِلَى [ بَرَاءَة ] وَهِيَ مِنْ الْمِئِين فَقَرَنْتُمْ بَيْنهمَا وَلَمْ تَكْتُبُوا سَطْر بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم وَوَضَعْتُمُوهَا فِي السَّبْع الطُّوَل فَمَا حَمَلَكُمْ عَلَى ذَلِكَ ؟ قَالَ عُثْمَان : إِنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا نَزَلَ عَلَيْهِ الشَّيْء يَدْعُو بَعْض مَنْ يَكْتُب عِنْده فَيَقُول : ( ضَعُوا هَذَا فِي السُّورَة الَّتِي فِيهَا كَذَا وَكَذَا ) . وَتَنْزِل عَلَيْهِ الْآيَات فَيَقُول : ( ضَعُوا هَذِهِ الْآيَات فِي السُّورَة الَّتِي يُذْكَر فِيهَا كَذَا وَكَذَا ) . وَكَانَتْ [ الْأَنْفَال ] مِنْ أَوَائِل مَا أُنْزِلَ , وَ [ بَرَاءَة ] مِنْ آخِر الْقُرْآن وَكَانَتْ قِصَّتهَا شَبِيهَة بِقِصَّتِهَا وَقُبِضَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُبَيِّن لَنَا أَنَّهَا مِنْهَا فَظَنَنْت أَنَّهَا مِنْهَا فَمِنْ ثَمَّ قَرَنْت بَيْنهمَا وَلَمْ أَكْتُب بَيْنهمَا سَطْر بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم . وَخَرَّجَهُ أَبُو عِيسَى التِّرْمِذِيّ وَقَالَ : هَذَا حَدِيث حَسَن .

[ وَقَوْل ثَالِث ] رُوِيَ عَنْ عُثْمَان أَيْضًا . وَقَالَ مَالِك فِيمَا رَوَاهُ اِبْن وَهْب وَابْن الْقَاسِم وَابْن عَبْد الْحَكَم : إِنَّهُ لَمَّا سَقَطَ أَوَّلهَا سَقَطَ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم مَعَهُ . وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ اِبْن عَجْلَان أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ سُورَة [ بَرَاءَة ] كَانَتْ تَعْدِل الْبَقَرَة أَوْ قُرْبهَا فَذَهَبَ مِنْهَا فَلِذَلِكَ لَمْ يُكْتَب بَيْنهمَا بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم . وَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : كَانَتْ مِثْل سُورَة الْبَقَرَة .

[ وَقَوْل رَابِع ] قَالَهُ خَارِجَة وَأَبُو عِصْمَة وَغَيْرهمَا . قَالُوا : لَمَّا كَتَبُوا الْمُصْحَف فِي خِلَافَة عُثْمَان اِخْتَلَفَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَقَالَ بَعْضهمْ : بَرَاءَة وَالْأَنْفَال سُورَة وَاحِدَة . وَقَالَ بَعْضهمْ : هُمَا سُورَتَانِ . فَتُرِكَتْ بَيْنهمَا فُرْجَة لِقَوْلِ مَنْ قَالَ أَنَّهُمَا سُورَتَانِ وَتُرِكَتْ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم لِقَوْلِ مَنْ قَالَ هُمَا سُورَة وَاحِدَة فَرَضِيَ الْفَرِيقَانِ مَعًا وَثَبَتَتْ حُجَّتهمَا فِي الْمُصْحَف .

[ وَقَوْل خَامِس ] قَالَ عَبْد اللَّه بْن عَبَّاس : سَأَلْت عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب لِمَ لَمْ يُكْتَب فِي بَرَاءَة بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم ؟ قَالَ : لِأَنَّ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم أَمَان وَبَرَاءَة نَزَلَتْ بِالسَّيْفِ لَيْسَ فِيهَا أَمَان . وَرُوِيَ مَعْنَاهُ عَنْ الْمُبَرِّد قَالَ : وَلِذَلِكَ لَمْ يُجْمَع بَيْنهمَا فَإِنَّ بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم رَحْمَة وَبَرَاءَة نَزَلَتْ سَخْطَة . وَمِثْله عَنْ سُفْيَان . قَالَ سُفْيَان بْن عُيَيْنَة : إِنَّمَا لَمْ تُكْتَب فِي صَدْر هَذِهِ السُّورَة بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم لِأَنَّ التَّسْمِيَة رَحْمَة وَالرَّحْمَة أَمَان وَهَذِهِ السُّورَة نَزَلَتْ فِي الْمُنَافِقِينَ وَبِالسَّيْفِ وَلَا أَمَان لِلْمُنَافِقِينَ . وَالصَّحِيح أَنَّ التَّسْمِيَة لَمْ تُكْتَب لِأَنَّ جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام مَا نَزَلَ بِهَا فِي هَذِهِ السُّورَة قَالَهُ الْقُشَيْرِيّ . وَفِي قَوْل عُثْمَان : قُبِضَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُبَيِّن لَنَا أَنَّهَا مِنْهَا دَلِيل عَلَى أَنَّ السُّوَر كُلّهَا اِنْتَظَمَتْ بِقَوْلِهِ وَتَبْيِينه وَأَنَّ بَرَاءَة وَحْدهَا ضُمَّتْ إِلَى الْأَنْفَال مِنْ غَيْر عَهْد مِنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمَا عَاجَلَهُ مِنْ الْحِمَام قَبْل تَبْيِينه ذَلِكَ . وَكَانَتَا تُدْعَيَانِ الْقَرِينَتَيْنِ فَوَجَبَ أَنْ تُجْمَعَا وَتُضَمّ إِحْدَاهُمَا إِلَى الْأُخْرَى لِلْوَصْفِ الَّذِي لَزِمَهُمَا مِنْ الِاقْتِرَان وَرَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيّ .

قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : هَذَا دَلِيل عَلَى أَنَّ الْقِيَاس أَصْل فِي الدِّين أَلَا تَرَى إِلَى عُثْمَان وَأَعْيَان الصَّحَابَة كَيْفَ لَجَئُوا إِلَى قِيَاس الشَّبَه عِنْد عَدَم النَّصّ وَرَأَوْا أَنَّ قِصَّة [ بَرَاءَة ] شَبِيهَة بِقِصَّةِ [ الْأَنْفَال ] فَأَلْحَقُوهَا بِهَا ؟ فَإِذَا كَانَ اللَّه تَعَالَى قَدْ بَيَّنَ دُخُول الْقِيَاس فِي تَأْلِيف الْقُرْآن فَمَا ظَنّك بِسَائِرِ الْأَحْكَام .



&&&&&&&&&&&&&&&




_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض زهرة
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!   الثلاثاء سبتمبر 02, 2008 4:43 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

نكمل ما بدأنا

على أن نعقب على ما أستجد في الموضع من مشاركات الأخوة الأعضاء موالين ومخالفين في وقت لاحق أن شاء الله

قال الله تعالى

{ الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } الفاتحة 2

{ الْحَمْدُ للّهِ } الشكر والثناء لله عز وجل على نعمه الذي أنعمها على عباده ... الخ .

والله عز وجل لا يوصف ولا يحد ولا يحد ولا تدركه الأبصار وهو محيط بكل شيء وعالم بكل شيء وموجود في كل الوجود وهو معنا أينما كنا ...الخ .

ونورد بعض الآيات الكريمة التي تدل على ذلك .

قال الله تعالى

{ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْوَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } الإخلاص

{وَللّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطاً }النساء126

{لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ }الأنعام103

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }المجادلة7

{وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }الحديد4

والآن نعود إلى شرح قوله تعالى

{ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

والهميسع سوف يشرح آيات الله بآيات لله ونترك لكم التعقيب والتصويب .

قال الله تعالى

{فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }العنكبوت26

{ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }

{ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي }

كما هو معروف أن الهجرة تعني الانتقال من مكان إلى مكان آخر وتستغرق هذه الهجرة زمن قد يقصر أو يطول .

فكيف نهاجر إلى الله عز وجل وهو محيط بكل شيء ومعنا أينما كنا و ... و ... الخ كما جاء في الآيات السابقة .

نتابع

قال الله تعالى

{وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ }الصافات99

{ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي }

الذهاب هو الانتقال من مكان إلى مكان آخر وهذا يستغرق زمن أيضاً قد يطول ويقصر حسب بعد المسافة وقصرها .

فهل الله يتم الذهاب أليه أيها الأخوة المتابعين .

الهميسع لن يقول شيء ولكن سوف نقتبس لكم ما قاله المفسرون حول هذه النقطة وهي المهاجرة والذهاب الى الرب .

قال الله تعالى

{فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }العنكبوت26

تفسير أبن كثير

+++++++++++++++

وَقَالَ قَتَادَة هَاجَرَا جَمِيعًا مِنْ كوثى وَهِيَ مِنْ سَوَاد الْكُوفَة إِلَى الشَّام .

++++++++++++++

تفسير الجلالين

+++++++++++++++++

وَقَالَ" إبْرَاهِيم "إنِّي مُهَاجِر" مِنْ قَوْمِي "إلَى رَبِّي" إلَى حَيْثُ أَمَرَنِي رَبِّي وَهَجَرَ قَوْمه وَهَاجَرَ مِنْ سَوَاد الْعِرَاق إلَى الشَّام "

+++++++++++++++++

الآية الكريمة تقول { إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي }

والمفسر يضيف( حيث أمرني } إلى الآية الكريمة ولا ادري من أين أتى بها .... من يعلم يتفضل ويفيدنا ...؟؟؟

("إلَى رَبِّي" إلَى حَيْثُ أَمَرَنِي رَبِّي )



تفسير الطبري

++++++++++++++++++++++

وَقَالَ إِبْرَاهِيم : إِنِّي مُهَاجِر دَار قَوْمِي إِلَى رَبِّي إِلَى الشَّام.

.........................

{ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِر إِلَى رَبِّي } قَالَ : هَاجَرَا جَمِيعًا مِنْ كُوثَى , وَهِيَ مِنْ سَوَاد الْكُوفَة إِلَى الشَّام .

+++++++++++++++

تفسير القرطبي

++++++++++++++++

قَالَ النَّخَعِيّ وَقَتَادَة : الَّذِي قَالَ : " إِنِّي مُهَاجِر إِلَى رَبِّي " هُوَ إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام قَالَ قَتَادَة هَاجَرَ مِنْ كوثا وَهِيَ قَرْيَة مِنْ سَوَاد الْكُوفَة إِلَى حَرَّان ثُمَّ إِلَى الشَّام وَمَعَهُ اِبْن أَخِيهِ لُوط بْن هَارَان بْن تارخ وَامْرَأَته سَارَة قَالَ الْكَلْبِيّ : هَاجَرَ مِنْ أَرْض حَرَّان إِلَى فِلَسْطِين وَهُوَ أَوَّل مَنْ هَاجَرَ مِنْ أَرْض الْكُفْر قَالَ مُقَاتِل : هَاجَرَ إِبْرَاهِيم وَهُوَ اِبْن خَمْس وَسَبْعِينَ سَنَة

++++++++++++++++++++

وممكن متابعة كافة تفصيلات التفاسير من الموقع التالي

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=029

والآن نتابع ما كتبه المفسرون حول قوله تعالى



{وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ }الصافات99

{ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي }

تفسير أبن كثير

+++++++++++++++

يَقُول تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ خَلِيله إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام إِنَّهُ بَعْدَمَا نَصَرَهُ اللَّه تَعَالَى عَلَى قَوْمه وَأَيِسَ مِنْ إِيمَانهمْ بَعْدَمَا شَاهَدُوا مِنْ الْآيَات الْعَظِيمَة هَاجَرَ مِنْ بَيْن أَظْهُرِهِمْ وَقَالَ " إِنِّي ذَاهِب إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ رَبّ هَبْ لِي مِنْ الصَّالِحِينَ " يَعْنِي أَوْلَادًا مُطِيعِينَ يَكُونُونَ عِوَضًا مِنْ قَوْمه وَعَشِيرَته الَّذِينَ فَارَقَهُمْ .



++++++++++++++++

تفسير الجلالين

++++++++++++++

وَقَالَ إنِّي ذَاهِب إلَى رَبِّي" مُهَاجِر إلَيْهِ مِنْ دَار الْكُفْر "سَيَهْدِينِي" إلَى حَيْثُ أَمَرَنِي رَبِّي بِالْمَصِيرِ إلَيْهِ وَهُوَ الشَّام فَلَمَّا وَصَلَ إلَى الْأَرْض الْمُقَدَّسَة

++++++++++++++++

تفسير الطبري

+++++++++++++++

إِنِّي ذَاهِب إِلَى رَبِّي } يَقُول : إِنِّي مُهَاجِر مِنْ بَلْدَة قَوْمِي إِلَى اللَّه

..............................

فَفَسَّرَ أَهْل التَّأْوِيل ذَلِكَ أَنَّ مَعْنَاهُ : إِنِّي مُهَاجِر إِلَى أَرْض الشَّام , فَكَذَلِكَ قَوْله : { إِنِّي ذَاهِب إِلَى رَبِّي } لِأَنَّهُ كَقَوْلِهِ : { إِنِّي مُهَاجِر إِلَى رَبِّي } وَقَوْله : { سَيَهْدِينِ } يَقُول : سَيُثَبِّتُنِي عَلَى الْهُدَى الَّذِي أَبْصَرْته , وَيُعِيننِي عَلَيْهِ.

..................................

إِنَّمَا قَالَ إِبْرَاهِيم { إِنِّي ذَاهِب إِلَى رَبِّي } حِين أَرَادُوا أَنْ يُلْقُوهُ فِي النَّار .

++++++++++++++++++

( هنا المفسر لم يجد مخرجاً إلا ربط الذهاب إلى الرب بالموت حرقاً بعد إلقاءه في النار ... مخالفاً غيره الذين أتحفونا بأنه ذهب إلى الشام للقاء ربه من اجل استكمال الهداية حيث انه مهدي وإلا لما قال ربي فالغير مهدي ليس له رب ...؟؟؟

ولا أدري هل ينشد إبراهيم الهداية بعد الحرق والموت أم قبلها حسب تفسيرهم..!!

فمن منهم الصادق ومن منهم المخطيء ...!!!

ومن تفسيره يوافق ما أراده الله عز وجل من الآية الكريمة .

قال الله تعالى

{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ }الأنعام116



نتابع مع تفسير القرطبي

++++++++++++++++

هَذِهِ الْآيَة أَصْل فِي الْهِجْرَة وَالْعُزْلَة . وَأَوَّل مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام , وَذَلِكَ حِين خَلَّصَهُ اللَّه مِنْ النَّار " قَالَ إِنِّي ذَاهِب إِلَى رَبِّي " أَيْ مُهَاجِر مِنْ بَلَد قَوْمِي وَمَوْلِدِي إِلَى حَيْثُ أَتَمَكَّنُ مِنْ عِبَادَة رَبِّي فَإِنَّهُ " سَيَهْدِينِ " فِيمَا نَوَيْت إِلَى الصَّوَاب . قَالَ مُقَاتِل : هُوَ أَوَّل مَنْ هَاجَرَ مِنْ الْخَلْق مَعَ لُوط وَسَارَة , إِلَى الْأَرْض الْمُقَدَّسَة وَهِيَ أَرْض الشَّام . وَقِيلَ : ذَاهِب بِعَمَلِي وَعِبَادَتِي , وَقَلْبِي وَنِيَّتِي . فَعَلَى هَذَا ذَهَابه بِالْعَمَلِ لَا بِالْبَدَنِ .

++++++++++++++++

لنلاحظ هذا التناقض الواضح في التفسير لذات المفسر

وكأنه يضع كل الاحتمالات كي يفلت ويظمط من المسائلة

فهل الذهاب كان بالبدن والعمل أم بقي البدن وذهب بعمله فقط ويكيف يكون الذهاب والهجرة بالعمل .... تركنا المفسر بدون توضيح ماذا أراد أن يقول لنا .

++++++++++++++++

· قَالَ مُقَاتِل : هُوَ أَوَّل مَنْ هَاجَرَ مِنْ الْخَلْق مَعَ لُوط وَسَارَة , إِلَى الْأَرْض الْمُقَدَّسَة وَهِيَ أَرْض الشَّام

· فَعَلَى هَذَا ذَهَابه بِالْعَمَلِ لَا بِالْبَدَنِ

+++++++++++++++++

بقية التفاصيل تجدونها على الرابط التالي

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=037



سنتابع مع تفسير الهميسع في الأرسال القادم



وسوف يقفل الموضع كي لا يتم التشتيت والفصل بين أرسالاتي

الهميسع



++++++++++++++++++




_________________________________
.


للتواصل  صفحتنا على الفايسبوك

https://www.facebook.com/muwlana

 

رياض علي زهرة  00963999854552


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإشارة الواضحة الجلية على الإمامة في سورة الفاتحة ... !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: