منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» شرح قصائد كتاب الثالث الثانوي الجديد
الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 6:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 عوالم الأطوار و تعاقب الأدوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KMS
مشرف عام
مشرف عام
avatar


مُساهمةموضوع: عوالم الأطوار و تعاقب الأدوار   الخميس مارس 05, 2009 10:27 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أعلم أيها الأخ أيدك الله وأيانا بروح منه إن مشيئة مبدع وصانع هذا الكون شاءت أن يكون سر الله مودعا في خزانة علم الحروف في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون ولا يناله إلا المقربون لأنه منبع أسرار الجلال ومجمع أسماء الكمال افتتح به الله السور وأودعه سر القضاء والقدر ، وذلك بأن الله تعالى أراد إخراج الوجود من عالم / الليس / إلى عالم الكون والخلق والوجود / الأيس / أو من عالم القوة إلى عالم الفعل أراد العلويات والسفليات باختلاف أطوار تعاقب الأدوار وأبرزها من مكان التقدير إلى القضاء والتصوير ، وهو عهد الأزل الأول إذ عندها بدأ الظهور والقيام والتمثل فكان احتجاب الحق بالخلق فعبأ فيها أسرار الحروف التي هي معيار الإقرار ومصدر الآثار لأن الباري تعالى بالكلمة تجلى لخلقه وبها احتجب وأوجد طينة آدم في العمل الذي هو عبارة عن الإختراع أو المصنوع الأول من غير مثال ولا تعديل مثال ، وآدم هذا المعني هنا ليس المعروف لدى العامة والكثرة من الناس الذي هو بحسابهم أبو البشر ويدلون على آدم أول الرسل والنبي الذي بدأ معه خلق عالم الدين في الكور الأخير الذي انتهى بدور النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم لكن آدم المقصود أولا هو المبدَع الأول وهو المصنوع القائم بالفعل من مقام القوة وهو الواحد بحساب عالم العدد ليكون هو العلة الذي تكاثرت عنه بقية الأعداد وكما تكاثرت عن ذلك المبدع الأول صور الخلق البشري وكونه هو علتها فكان التمثل المادي صورة أولى للحق ظاهرا ، وهو الذي كان حجة لله أول ذي بدء على الخلق عندما أراد الله أن يقيمه ظلا ظليلا ليطلب من الملائكة أول الأمر بالسجود له وبعد ذلك الإبداع جاء التكليف وكان مثله النفس الكلية إذ معه بدأ التاريخ والخلق البشري ، فالوجود في حد ذاته قسمان : خاص وعام ، وجنس الوجود معول عليه وفصل الإمكان والوجوب فارق بينهما ومميز لهما ، فالوجود المطلق وجود الحق سبحانه الذي وجوده عين ذاته ونفس حقيقته فهو لم يزل ولا يزال أحدا أبدا من حيث الحقيقة الأحدية الصرفة المجردة عن الأسماء والصفات وواحد من حيث الأسماء والصفات ووجود ما عداه منه وبه وعنه فهو الوجود المقيد وذات الحق سبحانه غير معلومة للبشر وإلا لأحاط الممكن بالواجب وهذا محال وأين التراب ورب الأرباب فلم يبق إلا معرفة الوجود المقيد وحقيقته هي النقطة التي منها كان الواحد علة هذا الوجود المقيد بمظهره المادي فهي النقطة وهي الفيض الأول وهي العقل وهي النور الأول وهي كما ذكرنا علة الموجودات وحقيقة الكائنات ومصدر المتماثات ودليل ذلك من القدسيات في الحديث القدسي : (( كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق لأعرف )) فيا عجبا ممن كان خفاؤه ولا شيء معه ، فقوله (( كنت كنزا مخفيا )) أي في سواتر الغيوب وليس هناك خلق يعرفه وهذه إشارة إلى وحدة الذات الوحدة الحقيقية المجردة عن الوحدة الشكلية أي الأحدية لا الواحدية الذات المنزهة المجردة عن الأسماء والصفات التي لا تحد ولا توصف حيث كان الله ولم يكن معه شيء وقيام الكلمة قوله : (( فخلقت الخلق لأعرف )) إشارة إلى ظهور الأفعال وانتشار الموجودات التي كانت رتقا إلى صحراء ففتقناهما /قوله/ وهو الآن ما كان إشارة إلى أنه أحد أبد لم يتكثر بخلقه لأنه هو هو فكما تجلت ذاته المقدسة في صفة من صفات الألوهة مدحت بها وللأفعال وجود بين عدمين والوجود بين العدمين في حين العدم إن كان من وجود فليس إلا لله وحده ، ولذلك قال حسين بن منصور الحلاج : ( من لاحظ الأزلية والأبدية وغمض عينيه عما بينهما فقد أثبت التوحيد ومن غمض عينيه عن الأزلية و الأبدية و لاحظ بينهما فقد أوتي العبادة ومن أعرض عن البين والطرفين فقد تمسك بعروة الحقيقة ) ، والسلام.

الحمد لله الواحد الآحد الفرد الصمد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمير مصطفى وطفة
عضو برونزي
عضو برونزي



مُساهمةموضوع: رد: عوالم الأطوار و تعاقب الأدوار   الجمعة مارس 13, 2009 5:55 am

كلام جميل في طريق مليء بالغبار
فهلا شرحت أكثر عند الوصول إلى أول واحة من واحات العقل السديد وتفضلت بما لديك من غير جهد ولا تكليف فالأوان تغير والزمان تحول ولم يعد بين السامعين من يفقه كلام الأولين
ودمتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
افيون الشعوب
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: عوالم الأطوار و تعاقب الأدوار   الإثنين مارس 23, 2009 12:28 pm

KMS كتب:
كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق لأعرف ))
السيد المشرف المحترم KMS ، انت مدعو للمشاركة في موضوع دي صلة بموضوعك هذا ، و ذلك
هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
افيون الشعوب
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: عوالم الأطوار و تعاقب الأدوار   الإثنين مارس 23, 2009 12:31 pm

سمير مصطفى وطفة كتب:
كلام جميل في طريق مليء بالغبار
فهلا شرحت أكثر عند الوصول إلى أول واحة من واحات العقل السديد وتفضلت بما لديك من غير جهد ولا تكليف فالأوان تغير والزمان تحول ولم يعد بين السامعين من يفقه كلام الأولين
ودمتم

السيد المشرف الخلوق سمير مصطفى وطفة ، انت ايضا مدعو للمشاركة في ذات الموضوع ذي الصلة بهذا الموضوع . http://readz.top-me.com/montada-f4/topic-t806.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عوالم الأطوار و تعاقب الأدوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: