منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 أين العدالة وكيف تكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو وعد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: أين العدالة وكيف تكون   الخميس أغسطس 21, 2008 6:47 am

أين العدالة وكيف تكون

بعد جهد جهيد تمت الموافقة على الطلب بالقيام بهذه الجولة , سارت المراسلة للصحيفة باتجاه المدخل , أمامها مباشرة باب كبير محاط بالحراس غابات كثيفة من أشجار غريبة تحيط بأسوار المكان حيث تخفيها تماما , وصلت المراسلة إلى احد الحراس الذي بادرها أين بطاقتك , أجابت مرتجفة معي موافقة بالزيارة , أجابها نعم أنت المراسلة الصحفية , ادخلي وفتح الباب وعند أول خطوة في طريقي إلى الداخل بادرني رجل يحمل على ظهره جناحين قائلا من هنا وسرت خلفه دون تفكير ... أشجار وحدائق وانهار والكثير من الرجال والنساء والأطفال يلعبون لاهيين دون هدف سوى قتل الفراغ والحصول على جميع الملذات المجانية اقتربت من احد المسنين بعد أن استأذنت ملاكي الحارس بدء التحقيق الصحفي فوافق .... مرحبا أيها الشيخ الجليل أجاب أهلا ماذا تريدين قلت إنا صحفية ولي بعض الأسئلة أتمنى أن تصدقني القول فيما اسأل ضحك الشيخ وقال داخل هذه الأسوار لا يوجد سوى الصدق لقد تم حسابنا وكل ذهب إلى مكانه , قلت له ماذا فعلت بحياتك حتى كان حكمك الوصول إلى هنا , قال لقد كنت ذا مال وجاه وكنت افعل كل ما يرضي الرب ولم أخالف تعاليمه وتبعت رسله وسرت على خطاهم , فقلت هل كنت معصوم عن الخطأ فانا اعرف أن الرسل فقط هم معصومون .. أجاب مبتسما لا لم أكن معصوم فلقد أخطأت ولكن تمت محاسبتي وغفر الله ذنوبي , فقلت مثل ماذا كانت هذه الأخطاء قال سأروي لك حادثة حصلت معي , كما أخبرتك سابقا كنت رجلا مقتدرا واملك المال وقد أعجبتني زوجة جار لدي وهو فقير وزادت لهفتي لتلك الجارة ورغبتي بها إلى حد الجنون فلم أجد وسيلة للوصول إليها إلا بقتل زوجها ولقد افتعلت مشكلة بيني وبينه على أثرها قتلته وبعد أن دفعت لأهله مبلغا من المال تمت الصلحة بيننا وتزوجت زوجته بعد انقضاء عدتها , فقلت مستغربة كيف ذلك تقتل ثم توضع في هذا المكان , فقال لقد تبت إلى الله وبعدها ذهبت إلى الحج وكنت سابقا قد دفعت الفدية المالية التي طلبها أهله وتكفلت بتربية أولاده , وهذا ما غفر لي ذنبي وكما ترين فالله غفور رحيم بعباده .تركت ذلك الشيخ وأنا مستغربة هذا الوضع وسالت عن زوجها الذي قتل فلم أجده في ذلك المكان , تابعت مسيري وطلبت من ملاكي الحارث أن يأخذني إلى القسم الآخر من هذا الصرح العظيم فلبى دون استياء , وعند دخولي إلى ذلك المكان الذي يختلف عن سابقه اختلافا كليا ومتعاكسا رأيت احدهم يصعد على درج ثم يقذف بنفسه من ارتفاع عالي فاستوقفته سائلة إياه عما يفعل ولماذا , نظر إلي برهة ثم أجاب الم ينتهي التحقيق فقلت له أنا صحفية وأريد أن اكتب عنكم , وقف لحظة متأملا ملاكي الحارس وكأنه يسأله هل يجيب فهز رأسه الملاك بالإيجاب عندها قال لي لقد قمت بفعل مشين لقد قذفت نفسي من على شرفة بناء منتحرا وهذا عقابي , سألت متلهفة ولماذا , قال ببساطة لقد كان لدي ستة أولاد وأمهم فقدت عملي وليس لهم معين سواي وبدأت البحث عن عمل ولم استطع إيجاده وزادت مطالب أطفالي وزوجتي حتى وصلت إلى الجوع وعدم كفاية الطعام مما دفعني إلى السرقة واعرف أن ذلك خطا جسيم ولكن لم استطع تحمل رؤية أطفالي جياع فقبضت علي الشرطة وأرادت تطبيق الحد علي بقطع يدي السارقة وإثناء ذهابهم بي إلى المكان المخصص لقطع اليد لم أكن أتحمل أن أعيش مقطوع اليد وبلا عمل ولم أتصور نظرة الناس لي بعد ذلك فغافلت الشرطي وأنا أعلى الدرج وقذفت بنفسي من الطابق الخامس لأتخلص من هذه ألكاس وهذه الحياة البائسة , وعند قدومي إلى هنا حكم علي بفعل قتل نفسي من أعلى هذا الدرج إلى ما شاء الله , نظرت إلى ملاكي الحارث مستغربة متسائلة أيعقل من اجل لقمة العيش المسروقة تقطع يد الفاعل ويعاقب لأنه انتحر خوفا من العار , والقاتل تمحى ذنوبه بدفع الفدية ما هذه العدالة , ابتسم الملاك وقال هذا هو القانون العادل , متابعا ألا تواصلين الرحلة , فقلت اكتفيت أريد الخروج من هنا بما كتبت , فقال ليس قبل أن تمر على الرقابة , أعطيته أوراقي وانتظرت , فذهب وبعد قليل عاد مبتسما قلت له هل تمت الموافقة وماذا جرى ,قال نعم وقد سألني ا ن أصفك له , فقلت له وكيف وصفت وما هو الجواب , قال اختصرت بالوصف وقلت له أجمل من مريم العذراء ...................

حلم ولم تنتهي القصة أين العدالة وكيف سنكون في الحياة الأخرى ........

{وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }الأنعام165
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
exismaili
عضو مجمد
عضو مجمد



مُساهمةموضوع: رد: أين العدالة وكيف تكون   السبت أكتوبر 18, 2008 6:23 am

ذكاء الإنسان وتفوقه وإنجازاته كل هذا لم يمنع الإنسان من أن يكون أكثر المخلوقات عبودية للآلهة عبر التاريخ , فبسبب ذكاء الإنسان واستيعابه لحقيقة موته بصورة مؤكدة افترض أنه سيرجع مرة أخرى بعد الموت واخترع الآلهة والأديان لكي يحاول أن يتغلب على هذه الحقيقة التي لا يتصورها واقعًا , بينما المخلوقات الأخرى الأقل منا ذكاء وإنجازًا لم تصل إلى ما وصلنا إليه في هذا المجال , هل سبق لنا أن شاهدنا حيوانًا يصلي أو يصوم أو يحج لمكان مقدس تقربًا إلى آلهة وهمية أو يشكل جماعة للدعوة والتبشير بما يؤمن به ؟ ذكاء الإنسان يا صديقي كان سلاحًا ذو حدين , فبقدر ما أفاد الإنسان فإنه قد أضره أيضًا ...

الإنسان تميز ببعض الصفات عن غيره من المخلوقات ولكن ليس معنى ذلك أنه أفضلها , هناك مخلوقات كثيرة أفضل من الإنسان في صفات متعددة , في القوة في الصبر في التحمل في عدم الاعتداء على الآخر إلا في حالة الجوع أو الخطر , دائمًا ما كنت أردد من صغري أن الثعبان أفضل من الإنسان , فهو لا يهاجم إلا إذا كان بحاجة للطعام أو في حالة شعوره بخطر أو هجوم , الأسد لن يمس شعرة منك إذا كان بطنه مملوءًا بالطعام , أما الإنسان فهو يفعل أشنع الفظائع بأخيه الإنسان حتى لو كانت معه كنوز الأرض , كم من ملايين وملايين قتلوا بأيدي إخوانهم في البشرية بدوافع الحقد والكراهية دون رحمة أو شفقة , كم من ملايين وملايين عُذبوا واضطهدوا وظُلموا من إخوانهم في الإنسانية دون سبب إلا الأنانية والطمع والشر المتأصل فينا ؟
أنا في رأيي الجنة هنا ونحن الذين نصنعها وإما كانت جنة بحق أو جحيم على الأرض. ضميري الإنساني يأنف تناحر الناس على حقيقة الإيمان وفي النهاية الفائز يفوز بشيء اسمه "الجنة". صراحة كل هذه الاعتقادات طفولية جداً سواء كانت في الإسلام أو المسيحية

وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ {111} بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّه

سبب ظهور الجنة من الأساس هو انشغال الإنسان بالمستقبل وبكرة والمصير المحتوم بعد الموت. لاحظ الآية الكريمة أعلاه: فرق تتناحر على دخول الجنة وكل فريق يعتقد أنه أحق منها بالآخر والقرآن يحسم الأمر لمن "أسلم" وجهه لله وهذا لا يحسمها في الحقيقة لأن كل الخليقة بشكل أو بآخر تسلم أمرها وتفوضه لله وبهذا كل الخليقة هي خليقة بهذه الجنة. طبعا الرد القرآني جاء في معرض الرد على اليهود والنصارى وما قالوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أين العدالة وكيف تكون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: