منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا أدبي تاريخ
الأحد مايو 07, 2017 5:49 pm من طرف أبو سومر

» تاسع فيديو رياضيات
الأحد مايو 07, 2017 5:47 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي نوتة علم أحياء
الأحد مايو 07, 2017 5:41 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي فيزياء
السبت مايو 06, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 " التجريد / التعقل "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: " التجريد / التعقل "   الثلاثاء مارس 31, 2009 12:16 am

هو الإتساع المنطقي لمساحة الرؤية بهدف الوصول إلى العوامل المشتركة بين الجزئيات ، وله مستويات متعددة ، فمثلا الوصف الشديد التفصيل لشاطئ يشمل موضع كل حبة رمل .
أما إذا ارتفع المرء قليلا وزاد من مساحة رؤيته فسوف تختلط أمامه التفاصيل وتتحول حبات الرمل إلى مساحة ممتدة بنية اللون ، عند هذا المستوى من التوصيف تبرز صفات أخرى مثل شكل خط الساحل وارتفاع الكثبان الرملية و ... ، وذلك بهدف استخلاص المبادئ الرئيسية لهذه المساحة التي ننظر إليها ، وهذا يتطلب إعادة صياغة المعنى بطرق أكثر شمولا وأكثر تحديدا معا .
إن توسيع الموضوعات وجعلها أكثر تجريدية لنتعرف على الروابط أو الصلات المفقودة ( الفجوات المعرفية ، والثغرات العلمية ) بإستخدام الخيال فيما يعرف " بالإبداع الحر " ، والذي يؤدي إلى إدراك المعنى من مستويات مختلفة للتجريد ، وبالتالي يغير مضامين المعانى " الدلالات " إلى معنى واحد أكثر عمقا وشمولا .

تعد الرؤية أو المشاهدة واحدة من أكثر العمليات شمولا ، فترى أشكال وصور من المعاني ، ولكننا تركز على معنى واحد فقط في كل مرة ، ثم تنتقل من تفصيلة ما إلى أخرى لاكتساب المعرفة عن طريق فصل الأجزاء عن الكل وفحص كل العلاقات والعوامل الرئيسية التي قد تؤثر على معنى معين .
فكلما اتسعت رقعة الخيال المنضبط بالخروج عن الجزئيات وربطها بسياقها العام كلما اتسعت مساحة الرؤية ( تناسب طردي ) .، ومثل هذا نجده في الخيال العلمي والذي ينطلق من أسس موضوعية معتمدا على تصورات منطقية منطلقة من تراكم معرفي مترابط وليس مشتت .

فإذا ما استطعنا تفعيل عملية التجريد هذه ، فكلما استطعنا أن نرى العلاقات التي تربط الكلمة مع ذاتها داخل السياقات المتعددة كلما إتضح المعنى واصبح أكثر تحديدا واكثر دقة ، مثلما نفعل بالنسبة لموضوعات القرآن الكريم بتجميع آيات كل موضوع والتي تعبر عن زواياه المتعددة حتى نتعرف على الشكل الكلي للموضوع ، وعليه فمن الممكن أن يتطرق الأمر أيضا بين كل حرف وذاته داخل الكلمات المتعددة والخروج بمعنى محدد لكل حرف ، ومن هنا يمكننا القضاء على فوضوية اللسان العربي والتي اربكتنا طوال التاريخ الإسلامي .
قد يقول قائل أن هذا يضع أمامنا العديد من المعاني والتصورات للفظ الواحد .
وهنا يجب القول ببداية عملية النقد ( تفعيل الرؤية النقدية ) ، والتي تعمل كمفرزة تخرج لنا الأفكار الأشد قوة والأكثر موائمة ، ثم تأتي بعد ذلك عملية التعميم والتي تجعلنا نسحب هذا المنهج على كل ألفاظ القرآن الكريم وحروفه .

ولما كان يقيني هو أن الوظيفة الأساسية للقرآن الكريم هى توصيل المعاني ( رسالته ) بدون إختلاف ، لنتعرف عليها ونلزم أنفسنا بها .
وإمتثالا لهذا التوجه وأثناء محاولاتي لمعرفة معاني بعض ألفاظ القرآن الكريم بدون إختلاف من خلال الدلالات المتعددة لكل لفظ ، ظهر أمامي العديد من المشكلات ، فرغما عن أن الجذر واحد بل نفس الكلمة بتشكيلها واحد ، ومع فهمي القاصر مهما علا ، والذي لا يختلف كثيرا في قصوره عن فهم غيري نلتزم بتوجيه السياق حسب فهمنا المتنوع والذي يحدد المعنى هكذا دون قاعدة نلتزم بها ومن ذلك إختلفنا ،
والسؤال هنا هل يوجد جانب منطقي ( منهج ) أوقاعدة أوقانون يجب البحث عنه لكي نسترشد به .

وعليه فلم أجد أمامي غير" التجريد " ، والذي منه خرجت بمعنى واحد لكل لفظ من الألفاظ التي تناولتها ، وبذلك إمتنع الاختلاف والذي هو الهدف الأول من إنزال القرآن.
ومما يؤكد ما ذهبت إليه أن القرآن الكريم قد أطلق العديد من الألفاظ " التفكر ( تحليل المعلومات ) ، التفقه ( الاقتناع ) التدبر ( النظر للخلفية ) ، التأمل ( التصورات المنطقية ) ، التعقل ( ربط النتائج ) ، التذكر ( تداعي المعلومات ) " .
لنعمل بهذه المعاني في الكون المرئي إنطلاقا من الكون المقروء ( القرآن الكريم ) .
وإذا ما قارنا بين هذه العملية " المنهج العلمي " وبين ما هو متبع من الأساليب الحالية في فهم القرآن الكريم
سنرى أن النتيجة تساوي الفارق بين المنهجين ، " إتفاق وتوحد " أمام " إختلاف وفرقة "
وكلما زادت كثافة التراكم المعرفي المترابط كلما ازدادت كثافة أفكارنا وعمقها .

لابد وأن نتعامل مع القرآن الكريم من خلال التجريد ، والنظر إليه على أنه " كمنظومة " كل موحد " سياق عام كامل للكون وما بعده " .، لذا فقد علقت على مقالة الآستاذ دويكات " هندسة القرآن " بأنها " أجمل ما قرأت "
وعليه لابد وأن يكون للقرآن شبكة كلية من العلاقات تنطلق من شبكات جزئية متعددة ، ونحن نؤمن بأن القرآن الكريم لفظا ومعنى من عند الله ومفصل على علم ، ألا يجب أن نتعرف على هذا التفصيل العلمي .؟ ، وحين نذكر كلمة " علم " هل نجد إختلافا بين أي أحد ؟ .
فلما نختلف حول القرآن ، الإجابة لأننا لا نتعامل معه ككتاب فصل على علم ( مبني على أسس علمية ) .

وللخروج من هذه المشكلة يجب أن نتعامل مع القرآن الكريم بمناهج علمية لكي نتعرف على هذا التفصيل العلمي للقرآن ، فعلينا بوضع فرضيات منطقية ونحاول إثباتها ، وفي حالة إثبات أي فرضية لابد وأن يتبعها مجموعة من القوانين تحدد شكل العلاقات " الشبكة " وامتداداتها ، وكلما ازدادت الفرضيات التي تأكدت صحتها ، كلما تعرفنا على نوعيات أكثر من الشبكات ، وبتجميع كل ما استطعنا الوصول إليه يتحدد لنا شكل الروابط المتشعبة داخل المنظومة كل منها في مكانه ، من هنا يكون من السهل علينا أن نحدد كإفتراضات نوعية العلاقات الأخرى الغير معروفة لنا ونبحث في عملية إثباتها حتى تتراكم معارفنا عن شكل المنظومة الموحدة للقرآن الكريم .
مثلما نفعل الآن للتعرف على شبكة العلاقات داخل المنظومة الكونية ، والتي بنيت على مجموعة من القوانين والعلاقات مثل " قوانين الوراثة ، والجدول الدوري لمندليف ، وشبكة العلاقات داخل الذرات .
كل من هذه الشبكات وضع في مكانه داخل المنظومة الكونية ، والتي تطورت إلى إيجاد علاقات بين الأبعاد الخمسة " الطول والعرض والارتفاع والزمان والمكان لنتعرف على شكل المنظومة الكونية .

يجب علينا يا سادة أن نتعامل مع الكون المقروء ( القرآن الكريم ) بما يستحق حسب التطور حضاري الذي نعيشه ، وذلك إذا ما اردنا ان نقدم الإسلام لنا وللعالم كإضافة وليس إعاقة للتطور الإنساني بصرف النظر عن كونه دين ، وفي هذا السياق قد وضعت فرضية بنيت على مقولة " تفسير القرآن بالقرآن " تقول الفرضية : أن اللفظ القرآني ليس له إلا معنى واحد لا يختلف في أي سياق ، والاختلاف لا يأتي إلا في النسبة والتوجه ويبقى المعنى واحدا ، مثال ذلك ظاهرة التآصل في العناصر الكيمائية : فوسفور ( احمر ، أبيض ) كربون ( فحم ، جرافيت ، ماس ) ، وما بين القوسين يعبر عن دلالات للتعريف بالمعنى الأصلي .
والسؤال الهام هنا : مافائدة هذه الفرضية إن ثبتت ؟ .
اعتقد بوجود فارق كبير بين أن نجد الموضوع مشتت من ناحية المعاني التي إخترناها حسب السياقات المتعددة مما يجعل كل منا في طريق وبين أن تكون الموضوعات مترابطة نلتف حولها لتنير لنا طريق موحد .
وفي حالة ثبوت تلك الفرضية نكون قد خرجنا من نقطة الصفر ، والتي نبدأ عندها دائما " بدون ثوابت " ننطلق منها
وبالمناسبة لو لم يتم التعرف على خصائص ( صفات العناصر الكيمائية لما عرفنا كيفية التعامل معها ووضع القوانين لها ووصلنا بها إلى كل هذا التقدم الذي نعيشه .
وهذا يتبعه سؤال ما هى القواعد والقوانين التي ننطلق منها لفهم القرآن ؟
مازلنا حتى الآن نتجادل حول الدلالات والتي زادت من فرقتنا وإختلافنا ، لم نضع حدا لخصائص ما نتعامل معه ( معاني محددة للألفاظ ) ، وثبتنا عند إفتراضات لم تؤكد نختلف حولها لعدم وجود تلك القواعد والقوانين .
وحين نتحقق من تلك الفرضية ، فكأنما وضعنا أيدينا على قواعد ننطلق منها لنتعرف على ماوراءها من توجهات ، بديلا عن تشتتنا الذي ينهك قوانا .
ولكن ما السبب وراء رفض هذه الفرضية ؟
ارى أن هناك عدة أسباب منها :
1. عدم الاستيعاب للموضوع وأهميته :
قد يكون هذا ناتج عن قصوري في التوصيل ، أو عدم قدرة المتلقي للقفز من مستوى معرفي متوارث ألى آخر ، أو الميراث التراثي الذي نلزم أنفسنا به بديلا عن بذل الجهد
2. عدم الثقة الكافية في القدرة على التعامل مع القرآن عند هذا المستوى الذي لم نعتاد عليه ، أو التقييم الشخصي لمقدم الفكرة ، والذي قد يختلف من شخص لآخر .
3. أتحرج من القول : عدم الثقة في كتاب الله بأنه يشمل الكون جميعه ، لذا نجد الرفض من الكثيرين والابتعاد بالعلم عنه .
4. المصالح : قد يكون للبعض مصالح في هذا الرفض وتغليب المصالح الشخصية على الصالح العام بل على الدين نفسه .
فبالمثابرة يمكننا استقطاب مجموعة عريضة ممن كانوا رافضين لكنهم يعلون دينهم على مصالحهم الشخصية ، وعدم إتمام ذلك يكون قصور منا عن تأدية ما يجب علينا تقديمه .
وسألحق ما قدمت سابقا من تأكيدات بنماذج أخرى تؤكد تلك الفرضية إنشاء الله .


ومن المفيد قراءة تعليقات قد وردت عليه بالرابط :

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4425



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأربعاء أبريل 01, 2009 4:42 am

الأخ المحترم : الأستاذ أحمد
أدامك الله تعالى بخير ورحمة منه :
أخي الكريم اطلعت على ماكتب على الرابط وأن أؤيد ماكتبه الأستاذ محمد دويكات والأستاذ مصطفى فهمي بشكل كامل
أما ما أراه في هذا المجال : هو كالتالي
إن فكرة التجريد تصلح أكثر لما هو علمي مثل
المعادلات الرياضية الجبرية لأن أي معادلة جبرية ومن
أي درجة كانت أولى ثانية ثالثة وغيرها غير قابلة لتعدد
النتائج وهذا يدل على أن لها ناتج واحد فقط
2 – تصلح حول تجريد الله تعالى من صفاته ويعني أن
لايوصف الله بصفات مخلوقاته لأن الله بحد ذاته واحد وغير قابل للكثرة .
أما التجريد فلا يصلح للكلمة في اللغة العربية والتي
لاتعرف معنى الجملة بشكل صحيح إلا عن طريق
مدلولات هذه الكلمة وخصوصا أن الكلمة ذاتها ممكن أن
تكون فاعلا أو مفعول به أو مضاف إليه أو مبتدأ
وغيرها من مركبات الجمل الفعلية أو الاسمية أو غير
جُمل . فلو أخذنا مثلا كلمة شجرة كما ضربتها مثلا
ممكن أن تأتي كناية في اللغة عن تشابك لظى النار
وممكن أن تكون كناية عن شجرة نسب وممكن أن تكون
شجرة منهي عن الإقتراب منها وعلينا معرفتها حتى
لانقع بخطأ من قبلنا وأيضا كما قال تعالى
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء }إبراهيم24
{وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ }إبراهيم26

وشجرة ملعونة والخلد وشجرة تخرج من طور سيناء ومباركة وأقلام والزقوم والتي تخرج من أصل
الجحيم ويقطين والين بايعوا النبي تحتها .
فكل هذه مرتبطة بكلمة شجرة ولولا الدلالات عليها لما
استطاع أحد معرفة ماذا تعني الشجرة رغم الاختلافات
في التفاسير لكن يجب على كل مسلم ومسلمة معرفة كل
أنواع هذه اللفظات لكلمة شجرة ,
من هذا أجد أخي الكريم على أنه لايمكن تجريد الكلمة
عن مدلولها وخصوصا في تعدد مواقعها في الجملة ولكن يمكننا أن نطابق كما طابقت في آية النور
مع تقدم العوم والمعارف والتكنولوجيا
ملاحظة : كلمة شجرة بمفردها لاتعني شيئا إلا ما يعرفه كل الناس ولكن نعف عن القصد من وراء كلمة شجرة من خلال الكلمة التي تأتي خلفها أو أمامها
هذا رأيي بكل وضوح

ودمت بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الخميس أبريل 02, 2009 12:01 am

أخي العزيز الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
أود القول : إن ما أفاد به الأستاذ / دويكات تم حوله نقاش كثير ، وخاصة حول كتابات النيلي في موضوعات متعددة ، وقد انتهينا من هذا الحوار بالإتفاق حول أن الكلمة لها مفهوم ( معنى ) واحد لا يختلف في أي سياق ، وكان جل الحوار حول منهج استخراج هذه المعاني ، وقد انتهى كتاب الموقع وأنا منهم برفض منهج النيلي ، وما زال المنهج الذي أقدمه لم يجب حجة تدحضه حتى الآن .
وقد وافق الأستاذ مصطفى فهمي مؤخرا على ما أقول ، وقد أتبعت هذه المقالة بمقالة أخرى وهى المنشورة لديكم والسابق التعليق عليها " بأنهم قوم لا يعقلون "
أما قول سيادتك : إن فكرة التجريد تصلح أكثر لما هو علمي .
وهذا كلام سليم جدا ، وعليه فأنا أعتمد المنهج العلمي في التعامل مع القرآن الكريم ، لأن الله سبحانه وتعالى قد فصل القرآن الكريم على علم ، لذا كان لزاما أن نتبع معه المنهج العلمي والذي منه التجريد .
كما أوافق سيادتك القول بأن السياق هو الذي يحدد المدلول .
ولكن لابد من شيء ما يجمع بين كل هذه الدلالات في معنى واحد يبين لنا مبنى ومعنى هذا اللفظ ، ولم جاء بهذه الدلالة أو تلك
مثل كلمة شجرة التي ذكرتها لها دلالات متعددة ولكن المعنى العام الذي يربط بين كل تلك الدلالات هو التداخل .
وأخيرا أود القول بأن العبرة هى في المنهج ، والذي بينه لنا المولى عز وجل فيتفصيل الكتاب على علم ، ووجود التفكر والتعقل والتدبر والتفقه والتذكر و...
شكرا لك أخي الكريم على حسن استقبالك ومتابعتك وإخلاصك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   السبت أبريل 04, 2009 7:54 pm

الأخ المحترم : الأستاذ أحمد


أدامك الله تعالى بخير ورحمة منه


لو أتينا معك أن ما قصد بالشجرة بكل ألفاظها
هو



/التداخل / وتركنا كل المعاني والتي من
الممكن أن تكون



مقصودة مثل نتاج الشجرة وخصوصا أن الشجرة
بدون



ثمر تصبح لافائدة منها إلا للحطب وإشعال
النار فيها .



فالسؤال الذي يفرض نفسه علينا هو كيف نفسر
الآيات



الواردة بها كلمة شجرة مثل :


{وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ
وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً



حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ
الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ



}البقرة35


وهنا أرجوا أن تلاحظ المنع حتى عن الإقتراب
وليس



الأكل فالأكل أراه واقع ضمنا .


2 – إذا أتى أخ آخر أو أستاذ آخر وأخذ معين
آخر غير



التداخل وذلك في زماننا أو في أي زمن آخر


دمت بخير


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   السبت أبريل 04, 2009 11:35 pm

أخي العزيز الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
أخي الكريم إن عملية التداخل هذه هى قيمة مجردة ( معنوية ) فهى تطلق على كل التداخلات وفي جميع الحالات ، ولكن السياق هو الذي يبين نوعية وشكل هذا التداخل في صوره المتعددة مادية ومعنوية ، ومنها كلمة الشجار
أما المنع الذي أشرت إليه سيادتك فهو عن شيء محدد متمثلا في هذه الشجرة تحديدا وليس كل الأشجار .
لذا لا نعرف حتى الآن ما هى تلك الشجرة المشار إليها
هل هى معنوية كما يقولون ( شجرة المعرفة ) أم هى مادية كشجرة تفاح مثلا ( الله أعلم )
دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأحد أبريل 05, 2009 6:47 pm

أخي الكريم الأستاذ أحمد
أدامك الله بخير ورحمة منه
على الأقل لست مقتنعا بأن الشجرة شجرة تفاح أو أي نوع من أنواع الأشجار المثمرة
- زقوم - تين أو غيرها
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد المعلم
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الثلاثاء أبريل 07, 2009 7:27 am

الاستاذ الكريم احمد هل انت تاخذ كل كلام القران على ظواهره ام انك مقتنع انه حمال اوجه فكما ان له ظاهر واضح فان له باطن عميق محجوب عن الناس الا ما شاء الله ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الثلاثاء أبريل 07, 2009 8:23 am

أخي الكريم الأستاذ / احمد المعلم
تحية مباركة طيبة وبعد
شكرا لك أخي على مرورك الكريم وعلى اهتمامك
وأود أن أحيط سيادتك علما بانني أتعامل مع ظاهر القرآن ، والقرآن الكريم لا أعرف له باطن ، ولكن الله يهدي من يشاء إلى فهم القرآن نتيجة لتقوى الله ، ولا يوجد أصح من المناهج العلمية في التعامل مع القرآن الكريم .
أما بالنسبة لمسألة " حمال أوجه " فحسب فهمي فهى صحيحة في حال وجود وجوه متعددة للموضوع الواحد ، كل آية تحمل وجها وبتجميع كل الآيات الوارد فيها الموضوع تكتمل رؤيتنا له " تفسير القرآن بالقرآن ".
أما عن اعتبار أن آيات القرآن الكريم كل منها يحمل أكثر من معنى ، فهذا تدليس لم يأذن به الله ، ويوقعنا في التناقض مع القرآن الكريم .
دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AGA KHANI 77
عضو فضي
عضو فضي
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   السبت أبريل 11, 2009 3:32 pm

يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين امنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمه وظاهره من قبله العذاب الحديد 13


الظاهر يقتضي الباطن
بالمنطق ( جبر بول ):
نفي القضية الناتجة يقتضي نفي القضية المسببة
إذاً نفي الباطن يقتضي نفي الظاهر وهنا خطأ يقود للكغر
لأن نفي الظاهر يقتضي نفي القرآن ...
وأما التناقض فهو نتيجة للاقتضاءات غير الصحيحة


القضية الصحيحة تؤدي إلى قضية صحيحة
القضية الصحيحة تؤدي إلى قضية خاطئة


القضية الخاطئة تؤدي إلى قضية صحيحة
القضية الخاطئة تؤدي إلى قضية خاطئة

وهذه القاعدة تناقش الاقتضاء:
الاقتضاء الأول ( الصحيح يسبب صحيح ) والاقتضاء الرابع (الخطأ يسبب خطأ ) هو اقتضاء منطقي=صحيح
الاقتضاء الثاني ( الصحيح يسبب خطأ ) ممكن الحدوث
الاقتضاء الثالث ( الخطأ يسبب صحيح ) غير ممكن حدوثه

محمد وعلي قضية صحيحة يسببان قضية صحيحة = مولانا كريم = قرآننا الناطق = نبأ عظيم هم فيه يختلفون = وإنه لقرآن كريم : سورة الواقعة

محمد وعلي قضية صحيحة يسببان قضية خاطئة = إمام ليس إمام الزمان وهنا الولاية غير واجبة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأحد أبريل 12, 2009 5:19 am

أخي الكريم الأستاذ / أغاخاني 77
تحية مباركة طيبة .
أولا : أنا لا أنفي الباطن ولكني لاأعول عليه ، فهو غيب ، ونحن نعيش عالم الشهادة ، والذي تقدم به العالم المتحضر ، دون النظر لهذا الباطن .
اما المعادلة الأخيرة التي تقول فيها : محمد وعلي قضية صحيحة يسببان قضية صحيحة = مولانا كريم = قرآننا الناطق = نبأ عظيم هم فيه يختلفون = وإنه لقرآن كريم : سورة الواقعة
كيف اتي هذا التساوي المكرر .
وأنا لا أريد أن أكون من المختلفين ، فماذا أفعل .
دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AGA KHANI 77
عضو فضي
عضو فضي
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأحد أبريل 12, 2009 5:54 am

مرحبا أخي الكريم أحمد

الباطن ليس غيبا

ففي علم النفس : العقل الباطن هو من يتحكم بالانسان وليس الدماغ البشري المكون من الخلايا العصبية
لأن الدماغ وظيفته فقط إدارة شؤون الجسم البشري
بينما العقل الباطن يدير شؤون الانسان (الانسان =جسم بشري + النفس)


أما بالنسبة للاقتضاء والذي سميته انت معادلة فيها تساوي متكرر
لك ان تأخذ به
ولك ان ترفضه

والسلام
AGA KHANI 77
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AGA KHANI 77
عضو فضي
عضو فضي
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأحد أبريل 12, 2009 7:40 am

أخي الكريم أحمد شعبان :

سؤالك : وأنا لا أريد أن أكون من المختلفين ، فماذا أفعل



تحال الإجابة عن هذا السؤال للأخ هادي

وإذا أحببت يمكن مراجعة الأخوة الواعظين في المجلس الاسماعيلي الوطني : سلمية - حماه - سوريا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأحد أبريل 12, 2009 12:58 pm

اخي الالفاضل الأستاذ / الأغاخاني 77
تحية مباركة طيبة وبعد
الباطن عكس الظاهر فهو خفي ، أما عن ما يسمى بالعقل الباطن فهو غيب ليس عنا فقط ولكن عن صاحبه أيضا ، ويظهر من خلال الرؤى المنامية أو الاندفاعات المبررة والغير مبررة ، لذا فلا أعول عليه .
اما عن القول " أن تأخذ به أو لا تأخذ " ، فأنا لا آخذ إلا بما هو منطقي أو يمكن تبريره .
أما عن مسألة الاختلاف فأنا لا أسأل واعظا ، فإن كانت لدى سيادتك إجابة غير التي ذكرتها انا في موضوع على الموقع بعنوان إشكالية الاختلاف ، فأكون لك شاكرا .
وأخيرا تقبل خالص تحياتي وأمنياتي الطيبة لسيادتكم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AGA KHANI 77
عضو فضي
عضو فضي
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأحد أبريل 12, 2009 4:09 pm

أخي أحمد

الباطن = حقيقة الظاهر=وجه للحقيقة
مثلما:الظاهر= وجه للحقيقة
الباطن =الظاهر
وهما لا يتعاكسان أبداً
العقل الباطن هو في الحقيقة من يحرك الجسم البشري بواسطة الدماغ المكون من خلايا عصبية
ولذلك يصعب حاليا على العلماء معرفة سر المحاكمة العقلية لدى الانسان
في الفيزيولوجيا : العقل فوق المادة (العقل يتجلى بالمنطق)( أي لغة العقل الباطن = المنطق )
الدماغ البشري يتجلى بالحركات على اختلافها ( لغة الدماغ = اللغات المعروفة و غير المعروفة)

العقل الباطن يسيطر على الدماغ
الدماغ يزود العقل الباطن بما يحتاجه من التجارب حتى تكتمل التجربة الروحية للنفس الانسانية
عندما تكتمل التجربة الروحية للنفس الانسانية تبدأ تطمئن
عندما تصبح النفس الانسانية مطمئنة تعود لربها راضية

وسؤالك :

{اما المعادلة الأخيرة التي تقول فيها : محمد وعلي قضية صحيحة يسببان قضية صحيحة = مولانا كريم = قرآننا الناطق = نبأ عظيم هم فيه يختلفون = وإنه لقرآن كريم : سورة الواقعة
كيف اتي هذا التساوي المكرر .
وأنا لا أريد أن أكون من المختلفين ، فماذا أفعل }


فأنا لا أقدر على الإجابة الكاملة
لكنك في المنتدى ستجد الجابة حتما وخاصة في أجوبة الهميسع


والسلام
AGA KHANI 77
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الأحد أبريل 12, 2009 9:57 pm

الأخ الكريم / الأستاذ أحمد


الأخ المحترم / الأستاذ أغا خاني


نحن بطبعنا وطبع عقيدتنا نحترم أراء الجميع كل من حيث التفكير ومبدأ الحوار
هو الذي نسعى لتكريسه



أما ما أراه أن الأستاذ احمد يسعى لتحرير الفكر الإنساني من السلفية ( قال
فلان ) بمنطق علمي كامل وتوحيد لرؤيا ما في القرآن الكريم ومن خلال إيجاد معنى
واحد للفظ ومن ثم تؤخذ الكلمة بدلالاتها حسب موقعها من الجملة فهو لايريد أن يكون
من المختلفين مع أحد وليس أن يكون مخالفا لأحد فهذا يعني أنه يبحث عمن يوافق رأيه وله
مشاركات عديدة توضح الفكر الذي يطرحه . ولم يطرح يوما استفسارا عن عقيدتنا بل طرح
فكرة التكامل الإسلامي وهذا ما نقدره عاليا عنده ,



فلذلك أخي الأغا خاني أرجوا منك محاورة الأستاذ أحمد من خلال الفكر الذي
يطرحه أي من خلال ( التجريد ومعناها والتعقل ومعناه ) وليس من خلال ما نحمله نحن
من أفكار سابقة وعلوم ومعارف نحن نعتز بها ,



أما من حيث توجيه سؤاله للواعظ فهو لايسأل شيخا من شيوخه أما ما يعتمد عليه
ما هو إلا بحثه الذاتي وأنت وأنا نعرف مايعني البحث الذاتي لنا ومن طلبه منا فلذلك
علينا احترام ما يسعى إليه والحوار معه من خلال بحثه الذي يقدمه



فهنا يأتي دور ماذا يفعل


برأيي الخاص عليه الإطلاع والبحث عن
أفكار الآخرين وحتى لو كان يسعى لنسق في المعرفة جديد حتى يستطيع الحوار مع
الآخرين بفكرهم ليثبت مايراه صحيحا من خلال الفكر الذي يطرحه



دمتم بخير


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الإثنين أبريل 13, 2009 1:30 am

اخي الفاضل الأستاذ / الأغاخاني 77
تحية مباركة طيبة وبعد
لقد أثلجت صدري بمداخلتك الأخيرة ، والتي تتفق تماما مع ما كتبت مع بعض التوضيحات ن وإن كان ما تسميع الباطن هو ذاك الذي شرحت فأنا أتفق معه تماما .
أما عن الجزء الأخير من المداخلة ، فهذا ما نفعله أنا وأخي الفاضل الأستاذ الهميسع في حوارنا " نحو التكامل الإسلامي " .
زادك الله تعالى من فضله وعلمه ، وشكرا جزيلا أخي على مداخلتك تلك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الإثنين أبريل 13, 2009 1:51 am

أخي الصديق الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
شكرا لك أخي العزيز على هذا الإيضاح الذي أعتز به كثيرا ، والذي أنت كفؤ له .
واسمح لي ببعض التعديلات البسيطة والهامة : فقول سيادتك " فهذا يعني أنه يبحث عمن يوافق رأيه "
هنا يمكن إضافة تعبير لكي تكون الجملة أكثر صحة وهو قولى : " إلا إذا رأى غير ذلك بالمنطق " .
أما ما جاء في نهاية مداخلة سيادتك : ففعلا هذا ما أفعله ، ولا أخفي عليكم فلضيق الوقت ومحدودية الجهد أجد نفسي مضطرا لإهمال أشياء عديدة كانت تحتاج القراءة لوجود ما هو أهم منها حسب تقديري .
ولما كان من الأهمية ما نحن بصدده في إطار التكامل لذا فقد وضعت هذا الموضوع في بؤرة إهتمامي ، وها نحن نسير على الطريق ، والله هو الموفق لما فيه الخير حسب مشيئته سبحانه .
دمت لنا أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الإثنين أبريل 13, 2009 3:02 am

الأخ ألكريم / الأستاذ أحمد
أعتذر عن تقصيري في إيصال فكرتك بشكل صحيح مع علمي أنك الأقدر على توصيل فكرك للآخرين أكثر من أي شخص كان
وبالنهاية لكل منا اهتماماته الخاصة وأتمنى من كل قلبي تلاقي الإهتمامات لنصل إلى التكامل فيما بيننا وبين الآخرين
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: " التجريد / التعقل "   الإثنين أبريل 13, 2009 7:02 pm

الأخ
المحترم الأستاذ أحمد



من خلال
قرائتي لموضوع التجريد والتعقل وجدت مايلي



التجريد
عندك = التأويل عندنا



فالتأويل
عندنا المقصود به إعادة الكلمة إلى مصدرها الأساسي ليتم معرفة معناها الأصلي
والمقصود



ويتم
التعامل مع الكلمة في كل جملة وردت فيها حسب نفس المعنى الذي توصلنا له من خلال
تأويلها ونضيف عليها الدلالات التي وردت عليها في سياق الجملة بهذه الحالة نعرف
معنى الكلمة ومن ثم معنى الجملة بشكل أقرب إلى الصحة , وهذا ما عرف عنا على مر
الزمان بأصحاب التأويل . كما أنك الآن أتيت بنفس المعنى ولكن باسم جديد وهو
التجريد ولو أنك أخذت معنا آخر لكلمة ما غير المعنى الذي نأخذه نحن في بحوثنا لكننا
نعتبرها خطوة جريئة جدا منك ونحترمها كثيرا لأننا اتهمنا كثيرا في السابق حول هذا
الفكر ولهذا الوقت لم ننتهي من هذه الاتهامات وربما للمستقبل



كلامي فقط
لإيضاح الفكرة أخي الكريم لاأكثر



دمت بخير


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" التجريد / التعقل "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سلسلة أصحاب المذاهب الأربعة"الامام الشافعى""للشيخ /محمد حســـان
» الإحداث في "حدث أبو هريرة قال"
» ترنيمة "السائح المسيحى"
» نصوص " الرثاء للخنساء "
» الدكتور محمود حمدى زقزوق، وزير الأوقاف، الرافضون لعمل المرأة فى القضاء بأنهم "متعصبون وجاهلون"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: