منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» شرح قصائد كتاب الثالث الثانوي الجديد
الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 6:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة عربية
الخميس أكتوبر 19, 2017 5:11 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصل الثاني
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:21 am من طرف أبو سومر

» المشتقات في قصائد الصف التاسع للفصلين الأول والثاني
الإثنين أكتوبر 16, 2017 4:23 am من طرف أبو سومر

» المفعول فيه تاسع
السبت سبتمبر 30, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 البغاء ليس دعارة وليس زنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الإثنين أبريل 20, 2009 5:28 am

يقول المولى عز وجل :

" ولا تكرهو فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم ".33 النور .

حين النظر إلى فهم السلف لهذه الآية الكريمة نجد أن هذا الفهم بني على أساس يقول أن لفظ البغاء يعني الزنا بأجر " دعارة " ، وعليه فقد جرى تفسيرهم لهذه الآية " هروبا " حول قصص لإماء يعملن بالزنا لصالح أسيادهن ثم تمنعن فأوذين فنزلت هذه الآية ( كسبب للنزول ) .
هكذا ببساطة وكأن المسألة هى عملية الإكراه من عدمة لفعل شيء مشروع ، وحين التطرق إلى " إن أردن تحصنا " جاء الجواب غير مفهوم حيث قالوا : ( إن أردن تحصنا ) " هذا خرج مخرج الغالب فلا مفهوم له " ، وأنا لا أدري معنى هذه العبارة والتي يقرون فيها بعدم فهمهم للاية الكريمة ، وتركوا المسألة عند ذلك الحد .


ولم ينظروا إلى الوجوب الحتمي لتداعيات المعنى الذي تبنوه لكلمة البغاء ، والذي لم يستطيعوا قوله صراحة أنه امر بالدعارة . إن عدم الإكراه في هذه الحالة هو السماح للزنا بأجر شرعا .

والإكراه يأتي في حالة عدم إبداء رغبتها في الزواج ، فتمارس هذا العمل ولو كرها .

وقد تم التعتيم على هذا الجانب الواضح حتى لا تستفحل المشكلة أمام الكافة .

هل هذا هو مفهوم تفسيرهم ؟ ،

أم يوجد فهم آخر ؟.ومن الملاحظ أن هذه الآية لا تقرأ إلا إضطرارا حين قراءة " المصحف المرتل ، .

أليس هذا نوع من الإخفاء الذي إتبع من بعض أهل الكتاب ؟ .
والنتيجة منذ الوهلة الأولى وحسب ما قدمه السلف من تفسير ، وخاصة وأن الخطاب موجه لنا كمسلمين لابد وأن يتهم الإسلام بأنه دين يأمر بالدعارة والزنا ، علاوة على الاتهامات العديدة الموجهة ضد الإسلام ولم نستطع لها دفعا ،
وهذه مشكلات كبيرة يتم التعتيم عليها منا جميعا لعدم القدرة على إيجاد مخرج بسبب المناهج العشوائية التي نعمل بها ونصر عليها
هذا هو إنتاج السلف ، ومن يسيرعلى دربه لن يجد غيره ، فهل هذا ما نريد ؟ .
ام لا يصح ولا يليق السكوت بأن نخرج رؤوسنا من تحت الرمال ( ظلمات النقل ) ونواجه أنفسنا وما بين ايدينا بصراحة ووضوح ( نور الفكر ) .



ولكن حين التعامل بالمناهج العلمية نجد شيئا آخر تماما ، نجد عدم وجود مشكلة أصلا إلا في مناهجنا الخاطئة .

وبداية العمل : تجميع كل الآيات التي ورد فيها جذر بغى نجد وروده في 66 موضع بالكلمات الآتية :

بغي ، بغت ، بغوا ، أبغي ، أبغيكم ، تبغ ، تبغوا ، تبغونها ، تبغي ، تبغ ، نبغي ، يبغون ، يبغونكم ، يبغونها ، يبغي ، يبغيان ، بُغِىَ ، أبتغي ، تبتغوا ، تبتغون ، تبتغي ، نبتغي ، يبتغِ ، يبتغون ، أبتغ ، ابتغوا ، ينبغي ، البغي ، بَغْيًا ، بغيكم ، بغيهم ، باغِ ، بَغِيًا ، البغاء ، ابتغاء ، ابتغاؤكم .
وفي وجود فرضية تقول : أن اللفظ القرآني له معنى واحد محدد بدقة ، والتي قد تم تحقيقها مع ألفاظ قرآنية عديدة .


بل ومع إفتراض أن الحرف في القرآن له معنى واحد أيضا كما الحروف المقطعة في أوائل بعض السور، وتم إثبات ذلك مع بعض الحروف التي تم تناولها بالدراسة .

وبعيدا عن الإطالة فبعد مجاهدات عديدة تم إستقراري مبدئيا - وأقول مبدئيا لأن ما أقدمه يجب أن ينظر إليه على أنه نتائج خشنة تحتاج إلى صقل عن طريق حضراتكم من خلال المجاهدة النقدية – تم استقراري على إفتراض أن : حرف الباء يشير إلى التبعية .

وحرف الغين يشير إلى تفعيل الهوى " غواية " .

وحرف الياء يشير إلى الاستدعاء .

فيمكن القول أن :

كلمة الغي تعني استدعاء تفعيل الهوى " الترغيب بما تهوى الأنفس " .
وكلمة البغي فعل لتحقيق هوى سواء بالحق أو الباطل .
وعليه فكلمة البغاء تعني عملية تحقيق مطالب تصادف هوى .
وبالعودة إلى الآية الكريمة نجد أن كلمة البغاء تعني تحقيق المطالب لسيدها بصفة عامة ومنها مضاجعته هو " وهذا حلال شرعا " وليس مضاجعة أحد آخر كما في كتب التفسير " وذاك حرام " ، وفي حالة إبداء رغبتها في الزواج فلا يحق لسيدها أن يكرهها على تحقيق مطالبه النابعة عن هواه والتي منها مضاجعتها .


وقد توجد غضاضة حول كلمة الإكراه ، فالإكراه هنا إكراه على الحقوق ( حقوقه المالك عليها ) وهذا هو مثل حالنا جميعا مكرهون على تأدية الحقوق لأصحابها .
وبذلك يستقيم المعنى منهجيا مع التوجه الإسلامي العام الداعي إلى الطهارة والعفة والنقاء وكافة مكارم الاخلاق ، وبذلك لا مشكلة
لذا نجد دائما أن الاختلاف يجيء نتيجة التوظيف السيء للعلم والبينات " إتباع الهوى " .
وهذا يؤكد من ناحية أخرى على جانب في غاية الأهمية وهو :
أن القرآن الكريم به جوانب غامضة على التراثيين بالخصوص .
فوقفوا أمامها بمحاولات التوفيق والذي قد لا يسعفهم في أحيان فيقومون بعمليات التلفيق حتى تستقيم المعاني قدر إمكانهم وهذا جل ما استطاعوا عمله.
ولكن يبقى الأهم وهو النص القرآني ، فرغما عما تسبب لهم في الحيرة والتي كان من الممكن أن يتناولوا فيها النص بالتغيير إلى ما يحقق مبتغاهم ، وهذا أسهل منطقيا حين تقديمه إلا أنهم لم يستطعوا ذلك وعليه لم يفعلوه .
وهذا دليل قوي بحفظ الله جل جلاله لهذا الكتاب .
وصل إلينا بكل مافيه من تناقضات ظاهرة صادمة للسلف نتيجة الفهم الخاطيء ولم يستطيعوا تغيير النص .


ولا أخفيكم سرا حين القول بأن هذا هو نبع الرِيٍ لإيماني بهذا الكتاب " الموضوعية ، العلمية ، المنطقية ، النقدية" ( ماضي ، حاضر ، علوم مستقبلية ) .

فها هى دعوتي إلى حضراتكم تفعيل الرؤية النقدية لهذا الكتاب دون خوف عليه كما فعل السلف فهو من رب العالمين .

" ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هى أحسن " .

الدعوة تستوجب " الحكمة " أولا ، والتي لا يخرج معناها عما تعنيه " الرؤية النقدية " .

ولأن هذا الكتاب حكيم فيجب أن ننظر إليه أولا بالحكمة وليس بالنقل ، وبالتالي نقدمه بالحكمة " والله يهدي من يشاء " وبذلك نكون قد قمنا بالعمل الذي يسرنا الله لأجله .

أم سيظل الإصرار قائما على أن اللفظ له أكثر من معنى ؟ !!!! .

كما توجد التعليقات على الموضوع بالرابط التالي :

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4334


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AGA KHANI 77
عضو فضي
عضو فضي
avatar


مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الإثنين أبريل 20, 2009 6:42 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الإثنين أبريل 20, 2009 6:58 am

أخي الكريم الأغاخاني 77
تحية مباركة طيبة وبعد
معذرة أخي لم أفهم المقصود مما جاء في مداخلتك
الكتاب = ؟؟؟
مال الله = ؟؟؟؟
الظاهر ظاهر والباطن باطن .
أرجو الإفادة ولسيادتكم جزيل شكري .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند أحمد اسماعيل
عضو مخضرم
عضو مخضرم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الإثنين أبريل 20, 2009 10:40 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
نرجو التوضيح ليتثنى لنا المشاركة
شكرا لتقبل مروري
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الأربعاء أبريل 22, 2009 7:59 am

إخواني الأعزاء
تحية مباركة طيبة وبعد
قد وردت أعلاه مداخلة للأستاذ الفاضل الأغاخاني 77
لم أفهم منها شيئا ، وقد طالبته بالتوضيح ، كما طلب أخي الفاضل الأستاذ مهند احمد إسماعيل أيضا التوضيح . ولم نجب على تساؤلنا .
أرجو أن يكون المانع خيرا .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الأربعاء أبريل 22, 2009 6:36 pm

أخي الكريم / الأستاذ أحمد
نحترم عدم إيضاح الأخ الأغا خاني ولاندري السبب مع شكري له على ما يقدمه باستمرار وتوجده الممتع والمفيد .
أعتقد أن ما قصده يدور حول (ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء ان اردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياه الدنيا ) لكن لاأعرف هذا توقع مني
أما رأيي الشخصي حول البغاء فأقول إن الزنا والدعارة أمر واقع ضمن البغاء وليس هو كل البغاء
دمتم بخير
تقبلوا مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصادق
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الخميس أبريل 23, 2009 5:22 am

نشكر الاخ احمد شعبان على الموضوع الشيق الا انا نطلب شرح اوفى للموضوع حتى يصل المعنى للجميع دون اي التباس وشكر لكل الاعضاء والمساهمين اخوكم الصادق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الخميس أبريل 23, 2009 1:22 pm

أخي الكريم الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
ما قصدته أخي من مداخلتي السابقة هو التساؤل لأني لم أفهم ، وأنا أقدر جهد الجميع ، ولا أحاول أن أثقل على أحد .
بارك الله لك .
أما من ناحية رأيك في الموضوع ، فما تفضلت به هو عين الحقيقة ، حيث أن الزنا والدعارة تدخل تحت مفهوم البغي .
شكرا لكل ما يقدمه أخ كريم مثلك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: البغاء ليس دعارة وليس زنا   الخميس أبريل 23, 2009 1:40 pm

أخي العزيز الأستاذ / الصادق
تحية مباركة طيبة وبعد
سعدت كثيرا بتشريف سيادتكم لما أكتب .
وهذا الموضوع أخي كتبته ضمن سلسلة مقالات حول تحديد معاني ( مفاهيم ) بعض ألفاظ القرآن الكريم بهدف تحديد معنى واحد لكل لفظ قرآني بحيث لا يختلف في أي سياق .
ولفظ البغاء بمعنى الحصول على مطالب بدون وجه حق " التعدي على ما يملكه الغير "
، وقد بحثت عن معنى هذا اللفظ لما رأيته من ارتباك في تفسير هذه الآية الكريمة ، حيث أوردوا معناها كما لو أن القرآن يدعوا إلى الزنا .
وأتمنى من العلي القدير أن يعينني للوصول لأكبر قدر ممكن من معاني ألفاظ القرآن الكريم المختلف حولها ، أو التي يجعلوا لها أكثر من معنى .
أعاننا الله سبحانه وتعالى جميعا لنصرة دينه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البغاء ليس دعارة وليس زنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: