منتدى الحوار المتحضر الاسماعيلي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أسئلة الاجتماعيات تاسع 2017لكل المحافظات
السبت مايو 13, 2017 11:46 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا لغة انجليزية
الأربعاء مايو 10, 2017 9:49 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي أحياء
الأربعاء مايو 10, 2017 7:23 pm من طرف أبو سومر

» تاسع لغة عربية توقعات
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:37 am من طرف أبو سومر

» تاسع فيزياء وكيمياء نماذج امتحانية
الثلاثاء مايو 09, 2017 1:12 am من طرف أبو سومر

» تاسع تربية وطنية نماذج امتحانية
الإثنين مايو 08, 2017 9:12 pm من طرف أبو سومر

» تاسع رياضيات هام
الإثنين مايو 08, 2017 8:18 pm من طرف أبو سومر

» السادس لغة عربية
الإثنين مايو 08, 2017 4:12 am من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي كيمياء
الأحد مايو 07, 2017 10:54 pm من طرف أبو سومر

» عاشر لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:58 pm من طرف أبو سومر

» الخامس لغة انجليزية
الأحد مايو 07, 2017 5:52 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا أدبي تاريخ
الأحد مايو 07, 2017 5:49 pm من طرف أبو سومر

» تاسع فيديو رياضيات
الأحد مايو 07, 2017 5:47 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي نوتة علم أحياء
الأحد مايو 07, 2017 5:41 pm من طرف أبو سومر

» بكالوريا علمي فيزياء
السبت مايو 06, 2017 9:38 pm من طرف أبو سومر

المواقع الرسمية الاسماعيلية
مواقع غير رسمية
مواقع ننصح بها

شاطر | 
 

 أين المسير ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: أين المسير ؟   الخميس أبريل 30, 2009 2:59 pm

أين المسير ؟

هذا السؤال شغلني كثيرا، وعلى هدي ما توصلت إليه والمتمثل في :

الارتباك والعشوائية التي نعيشها علاوة على التردي المستمر لأحوالنا ، بسبب تشتيت قوانا الناجم عن سير كل منا في طريق مختلف ، وعدم وجود رؤية واضحة يمكن الاختيار بناء عليها . ظهر أمامي سؤال أكثر أهمية لأنه ذاتي وآني وهو :

كيفية اختياري لطريقي في مثل هذه الظروف ؟

وجدت أن هناك خياران بينهما مساحة . إما أن أهتم بذاتي وأعمل ما يحقق مصالحي الشخصية بما يتواءم مع المناخ الذي أعيشه وهو سيء ولا أبالي بالصالح العام وهذا ما يفعله الكثيرين منا .

وإما أن أحاول المساهمة في إقالة هذه الأمة من عثرتها في مناخ مرتبك من التوجهات المتعددة التي توجد على الساحة .

هذان الاتجاهان بينهما مساحة يقع كل منا على نقطة فيها تحدد مدى القرب أو البعد عن كلا الخيارين .
وأمام الرؤية المعتمة أقف إما عاجزا أمام اختيار موقعي قريبا أو بعيدا عن كلا الخيارين ( الشخصي ، العام ) أو متحيزا لأي منهما بدون منطق .


والنتيجة نجد أنفسنا نسير فرادى أو شراذم مبتعدين عن خيار العمل لصالح الأمة لعدم رؤيتنا لأمل يمكن أن نعمل معا لتحقيقه .

وهنا نجد سؤال خاص بجدوى مسعانا نحن أهل القرآن .

هل نعيش مع القرآن في إطار الاختلاف والتناقض الذي نُتَهم به من داخلنا ، وهذا كان مسير السلف الذين لم يصلوا بنا إلا إلى مستنقع الأخطاء المتراكمة والارتباك الذي نحن جميعا غرقى فيه ، وأي منا لكي يعيش لابد وأن يتواءم مع هذا المستنقع لتحقيق ولو الحد الأدنى من متطلباته أو يفر هاربا بعيدا عنه إلى أمة أخرى سواء كان فرار مادي أو معنوي ، يخلع فيه المرء عنه تراثه وقيمه ويعيش بتراث وقيم الأمة الفار إليها .

ولم نجد عند أحد رؤية تنير لنا للخروج من هذا المستنقع والذي ما زلنا نعيشه باطراد ، وذلك بارتكاب الجميع المزيد من الأخطاء التي تزيد من تفتتنا ، وتنشأ عنها العداوات والاتهامات وتصيد الأخطاء بل والقتل على الهوية المذهبية ناهيك عن الإبادة الجماعية المستمرة للمسلمين وعلى أرضهم .

وإن وجد البديل لا يقابل إلا بالنكران والتهرب والإهمال والكذب بل والإقصاء .
فهل نحن كأهلٍٍِِِِ للقرآن ليس لنا دخل أمام تكريس هذا الذي يتم تحت سمعنا وبصرنا داخل هذا المستنقع ، ونكتفي بمحاربة ما يسمى بالسنة ( التراث العملي ) والذي له مناصرون عديدين ، وبذلك نكون دفعناهم دفعا ليناصبونا العداء الذي يشتت قوانا ناهيك عن تشتيت باقي القوى الإسلامية .


ومن جانب آخر تركنا المناهج الواجب الأخذ بها في التعامل مع القرآن الكريم ( النقدية والعلمية ) ، واتبعنا نفس المناهج التي اتبعها السلف والتي بنيت على عشوائية اللغة والتي لن تنتج لنا سوى مثل ما أنتجته .

لذا وجب علينا أن نقبل العالم بكل ما فيه ومن فيه ، وخاصة قبولنا لأنفسنا أولا مهما كانت أخطاؤنا بديلا عن الاتهامات والعداوات المتبادلة التي يتحاشاها خيارنا بشق الأنفس ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هى أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم 34 فصلت ) .

ومن الأولى بهذا الدفع ؟ ألم يكن لمن يقولون أنهم شركاء لنا في العقيدة ، ناهيك عن الاتهامات الموجهة لديننا من الغير ولا نستطيع لها دفعا ، فعلى الأقل إن لم نستطع فعل شيء فعلينا بأنفسنا ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم . 105 المائدة ) .... ( خليك في حالك ) .

هل لدينا أمل في أن نتمسك بكلمة سواء بيننا وبين كل الفرق والمذاهب كمسلمين ، ناهيك عما يجب أن يكون بيننا وبين أهل الكتاب ، ولا نشرك بالله شيئا ؟ . هل فتش كل منا في نفسه ووجد أن ليس بها شرك ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الخميس أبريل 30, 2009 3:06 pm

فإن كنا لا نشرك بالله فلم لا نتوحد ألم يقل الله تعالى ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا . 103 آل عمران ) ؟ . هل نحن نقر الفرقة والاختلاف ولا يعنينا أن يزيدا اتساعا ؟ .
فأين نحن إذن من أوامر الله .


هل عبادتنا موحدة كمسلمين ؟ ( لا أتحدث عن المناسك فحسب ) .

حتى بداية أو نهاية شهر الصوم هل هي واحدة بين أقطارنا ؟ . الإجابة : لا

ولِمَ ميقات الحج واقعيا واحدا ؟ .

هل لأن هناك من يمتلك المكان دون غيره من المسلمين وبذلك هو المنوط وحده بميقات الحج ، أما الصوم فلا مكان له ، وعليه يتحكم فيه كل قطر على حدة فتزيد فرقتنا ؟
ألا يستغرقنا هذا الفارق وأنه بإمكاننا التوحد عمليا بإرادتنا ولنا فيمن حولنا عبرة ( عصر التكتلات ) ناهيك عما يمكن أن يكون بأفكارنا والتي لها نبع واحد ؟ .


هل ما يمكن أن يوحدنا ولو بغير منطق هو إزالة الفواصل الجغرافية بالسيف تحت حكم واحد ؟ ، وتاريخنا مليء بهذه التجارب .

ألا يمكن أن نتوحد كالأمم المتحضرة بالفكر لتحقيق مصلحة المجموع ؟.
والإجابة : نعم تنقصنا الإرادة ناهيك عن العمل .


وأخص بهذه الأسئلة المعارضين منا لتكامل الأمة الإسلامية فكريا من خلال القرآن الكريم .
أم أن هذه الأمة ليس لها كيان جماعي والمسألة أن أفرادها يجب أن يعيشوا فرادى لأن الله سبحانه وتعالى سيحاسب الناس فرادى !!!؟ .


وحتى لو كان هذا الافتراض صحيحا ، ألم يكن حساب الله عادلا وسيحاسب الناس بنفس المقاييس ، وهو ما أخبرنا عنه في كتابه ، أليس من الواجب علينا في هذه الحالة أن نتعاون لنعرف حقيقة تلك المقاييس حتى نخرج من تحت طائلتها ، أم أن كل منا يختار المقاييس حسب فهمه الخاص وبذلك تتعدد تلك المقاييس ويقع الكثيرين منا تحت طائلة العقاب .
أم أن مسألة الاختلاف التي يتمسك بها البعض منا هي ذريعة شرعية للخروج عما لا يجب الخروج عنه ( الالتزام الاجتماعي ) ليس بالمعنى الضيق ولكن التزام المسلم للمسلم ، وهذا ما نراه في لهو البعض في حين قتل المسلمين سواء من بعضهم أو من غيرهم ، ولا أود أن أذكر بإبادة الهنود الحمر .


خاصة والإنسان بصفة عامة يعيش على الإفساد وسفك الدماء ، لذا أرسل الله الرسل وأرسل معهم الكتاب ليجتبي من الناس من ينصره .

أكتب هذا إلى إخواني وقلبي يدمع ، ولا أراني عجول فأنا دائب السعي لهذه الدعوة على مدى ثلاثين عاما ، ولكني لا أطيق أن أرى بابا للإصلاح وأجد نفسي عاجزا عن فتحه ، لذا كان دأبي ، وبالطبع أتوق إلى رؤية نتائج عملي ، ولكن حين تذكري أن ليس على إلا بذل الجهد ولا أملك استجابة من أحد ، أهدأ ويملؤني الصبر فيطمئن قلبي ، وهذا ما أتعايش به .
ومن جانب آخر هل وضعنا في اعتبارنا لما وجدت الحروف المقطعة في أوائل بعض السور ؟
وهل الحروف المقطعة حين تكرار حرف منها في أكثر من سورة هل يتغير معناه ؟ .
أم هي زوائد لا لزوم لها لذا أهملناها ؟


وهل فهمنا السياق الواردة فيه والذي نقول أنه يغير المعنى ؟

ولا ندري على أي أساس .

أليس هجران تلك الحروف هجر للقرآن ؟ .

وإلا من هم الذين جعلوا القرآن مهجورا ؟ .

في حين لا أحد من المسلمين لا يأخذ بشيء من القرآن ( بعضه ) والنسب تتفاوت .
وعليه فالجميع ونحن فيهم مشتركون في هجر القرآن .


ألم نكن عقلاء بما فيه الكفاية حتى تستوقفنا هذه المسألة !!! ؟ .

لقد وجدت عناء شديدا حين قراءتي لكتاب أُشير على به لعالم سبيط النيلي بعنوان اللغة الموحدة ، ووجدت تباينا بين كثير مما توصلت إليه وما توصل إليه الكاتب .
ولكن من خلال محاولاتي لكي لا أكون متحيزا لأحد الطرفين ( أنا أو هو ) في تناولي لموضوعنا المشترك ، في حين أستشعر أن قدر الصواب لديه أكثر مما لدي لأنني وجدت أن مساحة رؤيته أكثر من مساحة رؤيته فهو يعمل على الربط بين لغات العالم في لغة موحدة ، وأنا لا أنظر إلا إلى ألفاظ العربية فقط ، وهو يربط مابين الفكرة والنطق والكتابة ، وأنا لا أتناول إلا الفكرة وكتابتها .


فحين يكون ملما برؤيته - وهذا ما أحاول أن أتناوله بالبحث - فلابد وأن تكون رؤيته أكثر استقامة ( عمودية ) مما لدي ، وبالتالي أيضا عمق الرؤية علاوة على المساحة ..وسأتعرض لذلك فيما بعد بهدف التعرف على كيفية تمحيص الأفكار بتجرد عن ألذات ناهيك عن النور الذي سيشمل رؤانا بهذا التجرد ، هذا إن كان هدفنا هو الاقتراب من الحقيقة وليس الانتصار للذات ، في حين أجد نفسي تتوق إلى أن أكون على صواب ولو نسبي .
وهذا هو المحك لاختبار ألذات ( يأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم او الوالدين والأقربين ..135 النساء )


لأن الرؤى للأشياء تختلف حسب زاوية الرؤية و عمقها ومساحتها .

لذا كانت لنا رؤى متباينة لتفاوت مستوياتنا ، وليكن لنا في قصة العميان والفيل عبرة وعظة ، كل منا يرى الموضوع من زاوية معينة لمساحة محددة وعمق معين ، والمطلوب هو التجميع مثل تجميع الأجهزة ، كل جزء بذاته وهو خارج الجهاز يعتبر غير صالح لما صنع من أجله ، ولا يكون صالحا إلا إذا وضع في موضعه الصحيح داخل الجهاز وعمل مع باقي الأجزاء ( المجموع ) ، وهكذا تكون الآلات .

وهذا التجميع يحتاج إلى خبراء أكفاء ، وليس من العسير اعتبار هذه النخبة ( أهل القرآن ) هم الخبراء ليس في إنتاج الأجزاء فحسب ولكن بوضع كل جزء في موقعه الصحيح ، باعتبار أن هذا القرآن هو كل موحد ، ومبني بنظام لا نعلمه حتى الآن فنحن نتجادل حول أجزائه ، هل هي صالحة متناسين وجود الجهاز ( المجمع ) ، لذا نجدها في معظم الأحيان غير صالحة لشيء أكثر من محاولات التأويل والفتنة .

ومن هنا وجب على كل منا أن يقدر هذا التباين بحسن نية وبالحب والبحث عن الحقيقة سوف نصل إلى هذا المجمع الذي سيجمعنا ، إن أخلصنا النية . نحن يا سادة مازلنا نعيش هذا الطور التراثي ، والذي أدى إلى سوء أحوالنا كما هو واقع ، ويجب أن نخرج عنه وإلا الهاوية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الخميس أبريل 30, 2009 3:07 pm

خواطر :

لقد أعلنت سابقا أنني أعتبر نفسي أقل الموجودين على هذا الموقع من الجانب الشخصي وليس الفكري .

وذلك لأن جوانبنا الشخصية خافية عنا ، وأمام هذا الإخفاء يجب أن أعتبر نفسي هكذا لأنه احتمال قائم ولو بنسبة 1 % ، وخصوصا أن من عايشتهم من هؤلاء لا أتخير عن أي منهم : الدكتور احمد ، الدكتور عثمان ، الأساتذة محمد وشريف وأمير والدكتور حسن والأستاذ عساكر وأيضا من تحاورت معهم من كتاب الموقع وأعتقد أن الاحتمال الأرجح والذي لا يعلمه إلا الله هو أن أكون على مسافة ما بين النقيضين باعتبار النقيضين ( الأعلى والأقل ) نقطتين بينهما خط مستقيم ، وجميعنا على هذا الخط كل حسب قيمته قربا أو بعدا عن أي منهما .
وعندما جاء موضوع بروتس ( حتى أنت يابروتس ) مما يعني أن هناك من يعتبرني أقل الموجودين فعلا على المستوى العام وليس الشخصي فقط دون أن يعرفني إلا من خلال كتاباتي والتي لا أعتقد أنها تدل على هذا الاعتبار .


مما جعلني أقف أمام مدى مصداقيتي ، فوجدت أن هذه المصداقية قد اضطربت نتيجة إحساسي بالمرارة من هذا القول .

ولكن حين التفكير الهادي وجدت أن هذا الاضطراب طبيعي .

لأن هناك فارق بين أن أعتبر نفسي هكذا ( قد يكون تواضعا ) ، وبين أن يعتبرني إخواني هكذا ( التقليل من شأني ) فهذا شأنهم ، وجاء ردي العفوي على ذلك بمنتهى المصداقية ، لأن القضية التي أتبناها أهم وأعظم من تريليون أحمد شعبان ، فوجدت أن انتصاري لقضيتي وإهمالي لشخصي يجري بصورة طبيعية أمامي وبذلك إطمئننت على مصداقيتي .
فالحمد والشكر لله رب العالمين .


والتعليقات على الرابط التالي :

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4303











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الثلاثاء مايو 05, 2009 4:22 am

أخي الكريم / الأستاذ أحمد : أدامك الله تعالى بخير ورحمة منه .
كلما قرأت لك أجد نفسي متلهفا لقراءة فكر جديد وأعتبره فكرا نيرا يبحث عن التوافق وهذا على الأقل .
فلذلك أخي الكريم ما أجده دائما أن القرآن الكريم يفرق الأمة الإسلامية أكثر مما يجمعها والسبب في ذلك
لا أعتقده البحث عن الرؤية الدينية الأمثل لكنها الرؤية الدينية التي تحافظ على وجود كياني الشخصي وليس وجودي كمسلم لاأنتمي إلى أي من المذاهب المعروفة في الإسلام أُقيم صلاتي خاشعا لله تعالى وأصوم لأتقي كما أمرني وأحج لأعرف وأهتدي وأُزَكي لصلاح أموالي ولأكون مساعدا في رفع الحاجة والعوز عن أبناء قومي وثم إنسانيتي لاأبتغي فضلا من أحد ولا شكرا على ما أقدمه .فهذا على ما أعتقد أنه سيدوم حتى قيام ناقة صالح عليه السلام .
أما الإسماعيليين قد تخلصوا من ذلك بإتباعهم لإمام واحد من العترة الطاهرة المطهرة عترة آل بيت رسول الله محمد ( ص ) يأخذون بتعاليمه التي لاتنافي الدين الإسلامي وما أمر به الله تعالى . ويحث أتباعه باستمرار على إزالة الأسوار بينهم وبين الطوائف الأخرى وبناء الجسور معهم . وأن يلتزموا بأخلاق الإسلام بين بعضهم البعض وبينهم وبين الطوائف الأخرى . ينهجون النهج العلمي ويبحثون في ما خلق تعالى .
ولم يحصل ذلك إلا من خلال المتابعة الإيمانية ومتابعة النسب الإمامي نسب الرسول محمد ( ص ) الذي أمرنا بالأخذ عنهم والبقاء معهم.
مع العلم أن الإسماعيليين موزعين في العالم على أكثر من / 25 / دولة , فالكل يتبعون إماما واحدا ويقتدون به ويعملون بأوامره ويبلغ عددهم أكثر من / 20 / مليون نسمة ولهم دستورا واحدا يجمعهم ونظاما للشعائر الدينية نفسه في كل البلدان يتعاملون فيما بينهم كالأخوة ومع الآخرين أيضا ولو خالفوهم المعتقد لأن الجامع لكل البشر يوم القيامة واحد لاشريك له وهو الله تعالى وهو من أرسل الرسل والأنبياء ,هو المُبدِع ونحن المُبدَعون .
فلذلك أخي الكريم أولا ما أجده كمسلمين علينا العمل على أن نجمع بعضنا ضمن نهج واحد ودستور واحد وننبذ الألقاب والطائفية والمذهبية فكلنا خلق الله وعياله ونعمل لخدمة الإنسان أينما كان ونجعل هدفنا صلاح أنفسنا قبل صلاح الآخرين والتمسك بأخلاق الإسلام مهما حصل وصار ولانركض وراء الدعوات والفتاوى التي نسمعها كل حين بل علينا أن نجعل أفئدتنا تعمل قبل آذاننا لنفهم ونعي ماذا علينا أن نفعل وما المقصود من وراء هذه الدعوات والفتاوى .
وأختم ما كتبته بآية قرآنية وهذه دائما أضعها أمامي في العمل وفي مخاطبتي للآخرين ومن أية طائفة كانوا لافرق عندي لأن عملي هو الذي سأحاسب عليه وهو ما سآخذه معي إلى الرفيق الأعلى حين تأتي ساعتي

{وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }التوبة105 صدق الله العظيم
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راصده
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الإثنين مايو 11, 2009 2:36 am

مجرد سؤال يا احمد

هل انت تتبع للقرآنيين؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الثلاثاء مايو 12, 2009 1:34 am

الأخت الفاضلة الأستاذة / راصدة
تحية مباركة طيبة وبعد
أولا : سعدت كثيرا لرقع الكلفة منك بيننا .
ثانيا : القرآنيين تيار ذو طيف عريض .
ثالثا : بالنسبة لي فأنا مسلم والقرآن الكريم إمامي .
وبالنسبة لأخي الحبيب الأستاذ / هادي فأشكره جزيلا على صبره في التواصل معي ، وأعتقد أن حديثنا لن ينتهي بإذن الله إلا بإقترابنا سويا من الحقيقة .
أعاننا الله سبحانه وتعالى إلى بلوغ الحقيقة .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو العز
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الثلاثاء مايو 12, 2009 11:59 am

متابع معكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الثلاثاء مايو 12, 2009 11:26 pm

أخي وصديقي العزيز الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
يطيب لي مناقشة ما أوردتموه في مداخلتكم أعلاه ، لأنه يمثل جانب هام في حواراتنا المتنوعة فقول سادتك :
ما أجده دائما أن القرآن الكريم يفرق الأمة الإسلامية أكثر مما يجمعها
أقول :
هذه العبارة تحتاج إلى توضيح ، حيث أن ما يفرق الأمة هو البغي ، والذي يتم تكريسه عن طريق المناهج الغير دقيقة أو الخاطئة والتي يتعاملون بها مع القرآن الكريم ، لذا تجد وكأن القرآن هو الذي يفرقهم ، أما إذا اتبعنا المناهج العلمية " مناهج القرن الحادي والعشرين " والتي قدمت لنا كل ما نعيشه من تطور ورفاهية ، فإذا ما تعاملنا مع القرآن الكريم بتلك المناهج متجردين من أهوائنا ، سنجد القرآن الكريم ليس يجمعنا فحسب بل يجعلنا قوة يعمل حسابها في عالما المعاصر والمستقبلي .
أما قول سيادتك :
لا أعتقده البحث عن الرؤية الدينية الأمثل لكنها الرؤية الدينية التي تحافظ على وجود كياني الشخصي وليس وجودي كمسلم لاأنتمي إلى أي من المذاهب المعروفة في الإسلام
هذه المقولة مفادها أن أجعل ديني محصور في العبادات والمناسك ، رغم وجود آيات من أمثال " ما فرطنا في الكتاب من شيء ، ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء "
ونتجه إلى الرؤية الإنسانية دون توجيه إلهي ، وفي هذه الحالة لن نختلف كثيرا عن منكري الأديان ، ولا أعتقد أن هذا توجهنا ، علاوة على ان هذه الرؤية غير موجودة وإلا فأين هى ؟
أما عن قول سيادتك :
أما الإسماعيليين قد تخلصوا من ذلك بإتباعهم لإمام واحد من العترة الطاهرة المطهرة عترة آل بيت رسول الله محمد ( ص ) يأخذون بتعاليمه التي لاتنافي الدين الإسلامي وما أمر به الله تعالى
أقول :
هذا جميل ولكن هل تم إزالة الفرقة والإختلاف بين المسلمين بهذا المسلك ، لا أعتقد
أنظر أخي جيدا بموضوع " إشكالية الاختلاف " وأنظر عاقبة المختلفين المتفرقين .
لذا لا أرى سوى تطبيق المناهج العلمية وهى كافية حين التعامل بها مع القرآن الكريم أن تزيل كل المعوقات التي تقف في طريق تكاملنا إن لم يكن توحدنا وبالتالي تقدمنا .
دمت أخي بكل خير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المكاسر
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الثلاثاء مايو 12, 2009 11:49 pm

عندما تضل الطريق
فلا هادي لك سوى الله

وكيف نتصل مع الخالق

وما الذي يضمن لنا جودة الإتصال وعدم التشويش

أسئلة كثيرة أشاركك فيها أستاذ أحمد

فجميعنا كمسلمين نسأل أسئلتك وأكثر

ولا أحد حتى من الاسماعيلية يستطيع أن يضمن أن يسير في الإتجاه الصحيح

إلا مارحم ربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الأربعاء مايو 13, 2009 12:11 am

أخي الفاضل الأستاذ / المكاسر
لا أرى سوى المناهج العلمية سيدة العصر الذي نعيشه لنتعامل بها مع القرآن الكريم ، والذي أنزل من خالق كل شيء " ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم ..."
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الأربعاء مايو 13, 2009 10:07 pm

الأخ الكريم الأستاذ أحمد
تعرف أننا نحترم جدا رأيك ومن دواعي سرورنا القراءة لك .
نحن لامانع لدينا من اتباع المناهج العلمية للتخلص من التشرذم الحاصل . كما أنني لا أصر على أن الإمام هو من عليه القيام بكل شيء ونحن جالسون , وما تسعى له جدير بالإحترام .
أريد أن أوضح أمرا أن كلامي القادم لايأخذ زمنا محددا أو فترة زمنية محددة كي لايكون اتهاما لأحد أو حتى لايفهمنا المتبع بصورة خاطئة .
من حيث شرحك حول سبب التفرق لاأراه فقط في عدم اتباع المناهج العلمية لأن التفرقة كانت قديمة وقبل تطور العلوم والمعارف والتكنولوجيا كما أنها لم تكن حول القرآن بحد ذاته بل كانت بسبب الحصول على الكرسي ولم يتبع حينها مبدأ الكفاءة ولاالجدارة بل اتبعوا القوة والسياسة ,وتكييف القرآن على الأهواء الخاصة وليس تكييف الأهواء على ماورد في القرآن الكريم , فلذلك حصلت الحروب في بداية الحكم الراشدي ونهايته وأثمرت هذه الحروب الدولة الأموية التي خاضت حروبا جما وقتل فيها الكثير من المسلمين وغيرهم ونهايتها أثمرت الدولة العباسية والأخشيدية والقرمطية والفاطمية والثورات العديدة للتخلص من الظلم الواقع على العامة من الخليفة أو أعوانه لافرق عندي .
هذا ما ولد الإنقسام الطائفي والتشرذم والضعف وعدم اجتماع الأمة على نهج واحد أو قائد واحد , إنه لأمر مؤلم حقا , وليس هذا فقط بل أخذوا بتغذية الطائفية حتى أصبحت الشغل الشاغل للكثير من المذاهب بتعليم الأطفال أن ألآخر وبغض النظر عن مذهبه وصفاته وعمله ليس منا بل هو خارج عن الجماعة بل وهو كافر
أخي الكريم أحمد : لقد قرأت عدة دراسات لمستشرقين من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة . الذي لفت انتباهي في تلك الدراسات أنهم لم يقدسوا القرآن بل اعتبروه كتاب ممكن العمل به والتعامل معه على أنه كتاب ممكن الإستفادة منه بشكل كامل في الحياة التي كانوا يعيشونها وبالفعل استفادوا منه , أما نحن العرب المسلمون والذي نزل الكتاب في بيوتنا وبلغتنا اختلفنا عليه وذلك برأيي الخاص لأننا قدسناه ورفعناه فوق رؤوسنا ومن ثم قمنا بقراءته كفرض علينا في شهر رمضان المبارك وفي صلواتنا فقط بدون فهم لمضمونه إنه الأمر الذي أدى إلى التشرذم الحاصل , فلذلك أقول وبأعلى صوتي أنا مع أي منهج يجمع المسلمين بغض النظر علميا كان أو دينينا أو اجتماعيا المهم أولا أن نجتمع على كلمة سواء ومن ثم نبدأ بالحوار فيما بيننا للتوصل إلى الحلول الوسط التي ترضي كل الطوائف والمذاهب على حد سواء ووضع دستورا واحدا للمسلمين يشابه قانون الأحوال الشخصية يناسب العصر الذي نعيش , ويتضمن طرق البحث العلمي الممنهج ونترك الخلافات السابقة بيننا ونبدأ من جديد .
فالتكامل الحقيقي لايتم إلا بوجود مذاهب متفرقة وكل يدلوا بدله لكن بدون تكفير وخلافات تؤدي إلى مذابح كما حصل في التاريخ وتدخل بما يفعله الآخر وإلا لما استطعنا أن نسميه تكامل ,
أما إزالة الفرقة أو التفرقة فالله تعالى قال في محكم تنزيله

{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }المائدة48
وهناك أحاديث للرسول الكريم محمد ( ص ) يؤكد فيها على أن المسلمين سيتبعون سبل الأمم السابقة
أما ما قصدته من قولي :
لا أعتقده البحث عن الرؤية الدينية الأمثل لكنها الرؤية الدينية التي تحافظ على وجود كياني الشخصي وليس وجودي كمسلم لاأنتمي إلى أي من المذاهب المعروفة في الإسلام
أن الإسلام دين شامل فيه كل ما يخص الإنسان والإنسانية لكن علينا البحث عن مكنوناتها وليس تسخيرها لما أريد أنا أو أنت ( حتى لا أضع اسما ونفهم خطأ ) .
وللعلم فقط أن الإسماعيليين يقولون أنهم مسلمين ويكتفوا بذلك وكل الفرق عندهم مسلمون لا فرق بينهم لكن المشكلة دائما في فهم الآخر وما يقوله
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الأربعاء مايو 13, 2009 10:11 pm

أخي المحترم المكاسر
جميعنا نبحث ونحاول الوصول وهذا هو المهم ولايجب علينا الجلوس ووضع أيادينا على خدودنا
بالحوار نصل بالتعب نصل بالتروي نصل بنبذ التكفير والتهم بين بعضنا نصل ببحثنا عن النور الحقيقي والذي هو نور الله تعالى نصل وكما يعرف الجميع فالأرمد لايرى نور الشمس فكيف بنور الله
دمت يخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الأربعاء مايو 13, 2009 11:26 pm

أخي وصديقي الأستاذ / هادي
تحية مباركة طيبة وبعد
لقد أثلجت صدري بمداخلتك أعلاه .
صديقي الحميم كلما قرأت تعليق لسيادتك استبشر خيرا واستشعر أننا نسير على الطريق القويم .
لذا لا يسعنى إلا أن أقدم لسيادتك خالص شكري وتقديري وأمنياتي الطيبة .
أخي الكريم لقد ورد في تعليقي ما يلي :هذه العبارة تحتاج إلى توضيح ، حيث أن ما يفرق الأمة هو البغي ، والذي يتم تكريسه عن طريق المناهج الغير دقيقة أو الخاطئة والتي يتعاملون بها مع القرآن الكريم
فلقد ذكرت أن السبب هو البغي ، وهذا ماورد بالقرآن الكريم ، والذي قلت سيادتك عنه " بسبب الكراسي "
لذا تجد أخي أنني أتحدث عن الظلم وأيضا لا أتحدث عن فترة زمنية معينة ، ولكن حديثي هذا ينسحب على كل الأزمان .
أما مسألة التكريس فهى البحث عن مبررات لتأكيد ما زعموا بأهوائهم فكان لابد من مبرر ، وهذا ما أشرت إليه بالمناهج الغير دقيقة " تأدبا "
أما موضوع التكامل فقد قصدت به مرحلة ، لذا تراني أقول إن لم يكن التوحد ، لأنه في هذه الحالة يمكن اعتبار المذاهب والفرق والطوائف الإسلامية بمثابة مدارس فكرية يتم الحوار فيما بينها جميعا للإقتراب من الحقيقة ، وبذلك يكون تكامل تأتي بعدة مرحلة تالية من التوحد
أما الآية الكريمة التي أوردتها ، فهى تتحدث عن الاختلاف بين أصحاب المرجعيات المتعددة " الناس "
وهذا سيظل قائم إلى يوم الدين ، لكني أتحدث عن الفرقة والاختلاف داخل أصحاب المرجعية الواحدة " القرآن الكريم " ، وهو الذي تم تحذيرنا منه ( 105 آل عمران ) لأنه يؤدي إلى الكفر ( 106 آل عمران ) كما أسلفت القول مرارا .
بارك الله تعالى لك في كل ماتملك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هادي الشعراني
مدير
مدير



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الأربعاء مايو 13, 2009 11:36 pm

الأخ المحترم الأستاذ أحمد
شكرا لردك السريع أما قولك

لكني أتحدث عن الفرقة والاختلاف داخل أصحاب المرجعية الواحدة " القرآن الكريم " ، وهو الذي تم تحذيرنا منه ( 105 آل عمران ) لأنه يؤدي إلى الكفر ( 106 آل عمران ) كما أسلفت القول مرارا
هذا ماعلينا العمل على إلغاءه أولا ومن ثم نتجه باتجاه توحيد أو تقريب وجهات النظر عند أصحاب المرجعيات المختلفة وهكذا أعتقد أسهل ,
دمت بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد شعبان
عضو ذهبي
عضو ذهبي



مُساهمةموضوع: رد: أين المسير ؟   الأربعاء مايو 13, 2009 11:52 pm

وهذا ما عنيته تحديدا أخي
شكرا على اهتمامك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أين المسير ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
READZ :: قسم الحوارات :: الحوار الفكري-
انتقل الى: